ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-01-19, 02:22 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 95
افتراضي الانبياء يخبرون بما تجيزه العقول الصحيحة ولا تحيله ثم تحار في كيفيته .

استدارك مهم

وهو ان محارات العقول مما تجيزه العقول ثم تحار فيه لانها لا تحيط به علما إلا بالقدر الذي تعرفه منه فلذلك تجيزه ثم تحار في كيفيته وهذا ليس مختصا بصفات الرب جل شانه بل هو شامل لكل الغيوب عن الإنسان .


ولذلك فالعبارة يمكن أن يقال أن الأنبياء تاتي بمجازات العقول التي تحار فيها العقول
لا محالات العقول التي تنكرها العقول .


وهذا بعد استعراض استخدامات شيخ الإسلام هذه العبارات في اكثر من موضع بحسب السياق .

فقد استخدم كلا العبارتين .



ولذلك الاقتصار على عبارة محارات العقول فيه صفة ذم ولكن إذا اضيف إليها مجازات العقول كانت محارات العقول صفة مدح لعلوم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:11 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.