ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 10-01-09, 02:22 PM
هادي آل غانم هادي آل غانم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-07-04
المشاركات: 612
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منصور الرحيمي مشاهدة المشاركة
بعد الشكر للفاضل/ أبي مالك العوضي وفقَّه الله...

مِمَّا وقع للأستاذ المحقق الكبير عبد السلام هارون ـ رحمه الله ـ في تحقيق (الحيوان) للجاحظ:
[وكان الكلب إذا سمع الكلامَ أَطْرَقَ، وإذا سكت وثب يُرِيغُ المخرجَ، فتهافت الأعرابيُّ ـ أي: تساقَطَ ـ، ثم قال...] 2/233.

وعلَّق المحقِّقُ في هامشه: [في الأصل: تضاحَكَ، ولا تكون هذه الكلمة من معاني "تهافت". وتساقط: تخاذل ودبَّ فيه الضعف]. فغيَّر المحقِّقُ الكلمةَ الواردةَ في الأصلِ لأنَّ التصحيف أغمَضَ المعنى!

والصواب ـ إن شاء الله ـ أنَّ "تهافت" مصحَّفة عن "تهانَفَ"، وتهانَفَ: أي ضَحِكَ بسخريةٍ. فهي مناسبةٌ لسياق الخبر، موافقةٌ لتفسيرها الذي جاء عقبها: تضاحَكَ ( ومن معاني تهانف الأصلية: تضاحَكَ).

فالعبارة ـ كما قرأتُها ـ: فتهانَفَ الأعرابيُّ أي تضاحَكَ.

والله أعلم
ما أرى أحدا شكرك على هذه الفائدة وهذا الاستدراك على مثل العلامة المحقق عبد السلام هارون ـ رحمه الله ـ

فالشكر الجزيل لك ووفقك الله

انظر لتوثيق الفائدة تاج العروس ( 12 / 542 ـ 543 ) طبعة دار الفكر
__________________
قال ابن حزم ـ رحمه الله ـ :
مناي من الدنيا علوم أبثهـا × × وأنشرها في كل باد وحاضر
دعاء إلى القرآن والسنن التي × × تناسى رجال ذكرها في المحاضر
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 12-01-09, 03:29 PM
د عامر سليمان د عامر سليمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-05-07
المشاركات: 10
افتراضي

ومن ذلك تكرار طبعات شرح ابن عقيل لألفية ابن مالك ، وفيه من أنواع التنوين : تنوين الترنم الذى يلحق بالقوافى المطلقة ويستدل على ذلك بقول النابغة الذبيانى :
أزف الترحل غير أن ركابنا برحالنا لما تزل وكأن قدن
وقول جرير :
أقلى اللوم عاذل والعتابن وقولى إن أصبت لقد أصابن

ورغم أن الطبعة تحمل رقم 20 عن مكتبة الآداب بالقاهرة عام 1980 ومع ذلك لم تذكر هوامش التحقيق إلى أن رواية ديوان النابغة ليس فيها : قدن مطلقاً ، وكذلك ديوان جرير يخلو من رواية النص بالنون ، وكان على المحقق وهو مشهود له بالعلم والقدرة الفائقة على إخراج وضبط النصوص ، وهو الشيخ محمد محى الدين عبد الحميد يرحمه الله تعالى ، أن يشير إلى ذلك ،
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 12-01-09, 06:05 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم

وأحب أن أوضح أن هذا الموضوع يختص بالأخطاء المكرورة؛ أي التي تتكرر عند المحققين.

وليس المراد التنبيه على أي خطأ يقع فيها واحد من المحققين.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 28-01-09, 10:32 AM
محمد خلف سلامة محمد خلف سلامة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-09-05
المشاركات: 1,173
افتراضي

وكتب الشيخ خليل بن محمد العربي في بعض مقالاته الحديثية ما يأتي نصه:

التنبيه على تحريف تكرر في أكثر من سند، وفي أكثر من مصدر حديثي

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.
أما بعد:
ففي هذه المقالة أنبه – إن شاء الله تعالى – على تحريف تكرر في أكثر من سند، وفي أكثر من مصدر حديثي، وقد صاحب هذا التحريف إما زيادة في السند، أو نقص منه.
ومدار هذا التحريف في اسم: ((سعيد بن أبي سعيد مولى المهري))، على ما سيأتي بيانه إن شاء الله تعالى.
ففي السنن الكبرى للإمام النسائي – رحمه الله تعالى – (2/487): ((أنبا قتيبة بن سعيد، قال: حدثنا الليث، عن سعيد بن أبي سعيد مولى المهري، أن أبا سعيد الخدري قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: لا يصبر أحد على جهد المدينة ولأوائها فيموت إلا كنت له شفيعًا أو شهيدًا يوم القيامة إذا كان مسلمًا)).
وفي هذا السند تحريف وسقط، ومن لم يتنبه له يظن أن سعيدًا مولى المهري من التابعين، لروايته عن أبي سعيد الخدري، وأنه كذلك من رواة التهذيب!!
وصواب السند: ... ليث، عن سعيد بن أبي سعيد، عن أبي سعيد مولى المهري، عن أبي سعيد الخدري به سواء.
كذا جاء على الصواب عند الإمام مسلم في صحيحه (2/1002)، وانظر كذلك تحفة الأشراف للإمام المزي (3/489).
وسعيد بن أبي سعيد المذكور في السند هاهنا هو المقبري.
وفي كتاب التوحيد للإمام ابن خزيمة – رحمه الله تعالى – (ص59): ((حدثنا محمد بن بشار، قال ثنا يزيد – يعني: ابن هارون-، عن محمد بن عمرو، عن سعيد بن أبي سعيد مولى المهري، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أحدكم ليصدق بالتمرة من طيب، ولا يقبل الله إلا طيبًا...))الحديث.
وصواب السند:... محمد بن عمرو، عن سعيد، عن أبي سعيد مولى المهري، عن أبي هريرة به.
كذا جاء على الصواب عند ابن حبان في صحيحه (8/112- الإحسان)، والدارقطني في علله (10/103).
وسعيد هذا هو المقبري، كما عينه الدارقطني.
وأيضًا جاء في مصنف ابن أبي شيبة (13/354-355): حدثنا عبد الرحيم بن سليمان، عن شيبان، عن يحيى بن أبي كثير، عن سعيد بن أبي سعيد مولى المهري، أن أبا سعيد أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لهم في غزوة بني لحيان...)) الحديث.
قلت: وما جاء في السند: ((عن سعيد بن أبي سعيد مولى المهري))، هو من قبيل الزيادة والتحريف، وصوابه كما جاء في صحيح مسلم (3/1507): ((...حدثنا يحيى بن أبي كثير، حدثني أبو سعيد مولى المهري، عن أبي سعيد الخدري)).
ثم إن ابن حبان لما ترجم لسعيد بن أبي سعيد مولى المهري في كتابه الثقات (6/363)، أورده في طبقة أتباع التابعين، وقال: ((يروي عن أبيه، وإسحاق مولى زائدة....، وليس هذا بسعيد بن أبي سعيد المقبري، ذاك أدخلناه في التابعين، وهذا في أتباع التابعين)).
إلا أن بعض المحققين المعاصرين، وقع له سند فيه سعيد بن أبي سعيد مولى المهري، محرفًا من قبيل الأمثلة التي أوردتها هاهنا، فانخدع بهذا التحريف، فظن أن سعيد بن أبي سعيد مولى المهري من التابعين، وأن له رواية عن أبي هريرة، فأخذ يكيل لابن حبان الانتقادات والاتهامات اللاذعة، متهمًا إياه بالغفلة عن هذا كله.
والحقيقة أن الغفلة إنما وقعت لهذا المنتقد، ولو أنه نظر في كتاب التاريخ الكبير للإمام البخاري (3/474) لوجده ذكر في شيوخه: أبا سعيد مولى المهري، وإسحاق مولى زائدة فحسب، وهما من التابعين، فدل ذلك على أن سعيدًا مولى المهري عند البخاري من طبقة أتباع التابعين، ولو أن له رواية عن أحدٍ من الصحابة، لما أهمل البخاري ذكره.
وكذلك قال أبو حاتم كما في الجرح والتعديل لابنه (4/32): قال: ((سعيد بن أبي سعيد المهري... روى عن أبيه، عن عبد الله بن عمرو)).
فكما قيل في صنيع البخاري، يقال أيضًا في صنيع أبي حاتم الرازي – رحمهما الله تعالى-.
وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا.

كتبه/خليل بن محمد العربي

انتهى.
__________________
قالَ مسروقٌ: «كفَى بالمرءِ علماً أنْ يَخشَى اللهَ ؛ وكفَى بالمرءِ جهلاً أنْ يُعْجَبَ بعلمِه » .
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 08-02-09, 09:53 AM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

ومن الأخطاء المكرورة عند المحققين والمؤلفين أيضا:

= عدم التحاشي من التناقض:

ويتصور وقوعه عندما يكون بين مسألتين من مسائل العلم ارتباط وتلازم، ثم يقع اختلاف بين العلماء في المسألة الأولى وكذلك في المسألة الثانية، فيختار المحقق أو المؤلف قولا في المسألة الأولى وقولا في المسألة الثانية ولا ينتبه لوقوع التناقض بين القولين.

- مثاله ما ذكره بعضهم أن عيسى بن عمر النحوي توفي سنة 149هـ، وأن سيبويه ولد سنة 148، ومع ذلك يقول: إن عيسى بن عمر من شيوخ سيبويه!!

وهذا الأمر لا يخلو منه إنسان؛ لأن النقص ملازم للبشر.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 08-02-09, 04:41 PM
توفيق الصائغ توفيق الصائغ غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-02-06
المشاركات: 266
افتراضي

شكرالله لك .
__________________
أيهذا لشاكي ومابك داء *** كن جميلا ترَ الوجود جميلا
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 23-02-09, 07:34 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
ومن الأخطاء المكرورة عند المحققين أن المحقق يحكم على رجال السند حتى على المتكلم نفسه !!

فيأتي إلى سند صحيح متصل إلى الواقدي من قول الواقدي نفسه، فيقول: السند ضعيف جدا لأن الواقدي متهم !
ويأتي إلى سند لا مغمز فيه إلى الكلبي من قول الكلبي نفسه، فيقول: لا يصح؛ لأن الكلبي متروك !
ويأتي إلى سند إلى ابن إسحاق من قوله فيقول: إسناده حسن للخلاف في ابن إسحاق !

ومثل هذا كثير جدا.
ويقرب من هذا أن يكون الحديث ضعيفا أو موضوعا بالرواية المرفوعة، لكنه صحيح عن أحد الصحابة أو التابعين من قوله، فيأتي في التخريج فيقول: ضعيف أو موضوع، مع أن المؤلف لم يذكر سوى الرواية الموقوفة أو المقطوعة!!
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 21-06-09, 01:17 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة توبة مشاهدة المشاركة
وماذا عن قولنا :
لا يمكن لأحد أن يفعل كذا ..
أو فقد يمكن لضال..
هل إدخال اللام هنا صحيح لغويا أم لا؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
لا يصح ذلك فيما يظهر؛ لأن المذكور في المعجمات تعديه بنفسه لا باللام.
أجازه أنستاس الكرملي، وتبعه بعض المعاصرين، اعتمادا على أن اللام هنا للتوكيد أو التقوية.

وفيه نظر كما لا يخفى.

__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 24-06-09, 01:57 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

ومن الأخطاء المكرورة عند المحققين الخلط بين (ذا) و(ذي) التي بمعنى صاحب نصبا وجرا، وبين (ذا) و(ذي) اللتين للإشارة بمعنى (هذا) و(هذي).

قال الشيخ حافظ حكمي رحمه الله في سلم الوصول:
وسم ذا النوعَ من التوحيد .............. توحيد إثبات بلا ترديد

ضبطها بعضهم بكسر عين (النوع)؛ لأنه حسب أن (ذا) بمعنى صاحب، والصواب أنها بمعنى (هذا).


وقال السفاريني رحمه الله في الدرة المضية:
بأن ذي الأمةَ سوف تفترق ......... بضعا وسبعين اعتقادا والمحق
ما كان في نهج النبي ......


ضبطها بعضهم بكسر (الأمة)؛ لأن ظن أن (ذي) بمعنى صاحب، والصواب أنها بمعنى (هذي).

والله أعلم.

__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 14-07-09, 04:15 PM
أبو مالك العوضي أبو مالك العوضي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-10-05
المشاركات: 7,818
افتراضي

ومن الأخطاء المكرورة أيضا عند المحققين: تغيير (بن) إلى (عن) والعكس، وكذلك تغيير (من) إلى (بن).

والأول تراه كثيرا في التحقيقات الحديثية.

وأما الثاني فقد رأيت منه مثالا طريفا؛ إذ قال المحقق:
(الحارث بن حلزة بن بكر بن وائل بن أسد بن ربيعة بن نزار)

والصواب (من) في الموضعين.

والله تعالى أعلم.
__________________
صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:54 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.