ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى اللغة العربية وعلومها
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-11-19, 08:22 AM
محمد محمد الشوا محمد محمد الشوا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-08
المشاركات: 133
افتراضي فوائد لغوية شرعية

فوائد لغوية شرعية (١):
-------------------------------
انتشر عند كثيرين أن قول (الله موجود) كفر ؛ بزعم أن (موجود) بمعني مخلوق ، ولا بد له من واجد أي خالق.
قلت: الصواب أن (موجود) من الفعل الثلاثي (وجد) بمعني (طلب ) أو (عثر على) ، واسم الفاعل (واجد) ؛ أى (الذي يعثر على ) ، واسم والمفعول (موجود) أي الذي يجده طالبه.
فيصح قولنا (الله موجود) من باب الإخبار ...
قال الله تعالى "ووجد الله عنده فوفاه حسابه" ، وقال تعالى:" لوجدوا الله توابا رحيما ".
وقال النبي صلى الله عليه وسلم :"احفظ الله تجده تجاهك".
وأيضا (موجود) عكس (معدوم) ... والله موجود وليس عدما.
** لكن الفعل الذي بمعني خلق أو أنشأ هو الرباعي (أوجد) ، واسم الفاعل منه (موجد) -بكسر الجيم- بمعنى خالق أو منشئ، واسم المفعول (موجد)- بفتح الجيم- بمعني مخلوق أو أوجده غيره .. فلا يقال على الله (موجد) بالفتح..
وإنما وقع الخطأ بسبب الخلط بين الثلاثي والرباعي في الاشتقاق والدلالة.
د. محمد الشوا.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18-11-19, 08:48 PM
محمد محمد الشوا محمد محمد الشوا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-08
المشاركات: 133
افتراضي رد: فوائد لغوية شرعية

فوائد لغوية شرعية (ظ¢):
...............................
*** يجوز أن يقال (فلان فطر)، و(فلان فاطر) بمعنى: تناول الإفطار /الفطور، كما يقال (فلان أفطر ، فهو مفطر) – خلافا لمن منع ذلك بحجة أن (فاطر) لا تقال إلا لله تعالى-.
*** والصواب أن (فطر) من المشترك اللفظي، لها معان عدة، منها:
** أنشأ/ خلق، ومنه قوله تعالى (الحمد لله فاطر السموات والأرض).
** ومن معاني (فطر): أكل وشرب (غير صائم)، و(قطع صيامه في نهار رمضان).
*** قال أبو الحسن علي بن إسماعيل بن سيده [ت: 458هـ] في (المحكم والمحيط الأعظم (9/ 153):" وفَطَرَ الشَّيءَ: أَنْشَأَه. وفَطَرَ الشَّيءَ: بَدَأَه. والفِطْرُ: نَقِيضُ الصَّومِ، وقَدْ أَفْطَرَ، وفَطَرَ، وأَفْطَرَه، وفَطَّرَه".
وقال الفيروزابادي في (القاموس المحيط (ص: 456):" و(فطر) اللهُ الخَلْقَ: خَلَقَهُم، وبَرَأهُم،
و(فطر)الأمرَ: ابْتَدَأهُ، وأنْشَأه،
و (فطر) الصائِمُ: أكَلَ وشَربَ، كأَفْطَرَ.
وقال الزبيدي في ( تاج العروس من جواهر القاموس (7/ 351):" والفِطْرُ، بالكَسْرِ: نَقِيضُ الصَّوْم، فَطَرَ الصائمُ يَفْطُر فُطُوراً: أَكَلَ وشَرِب، كَأَفْطَر.
والسياق هو الذي يحدد الدلالة.
والخلاصة : يجوز أن يقال فلان فاطر ومفطر.
د. محمد الشوا.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 18-11-19, 08:50 PM
محمد محمد الشوا محمد محمد الشوا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-08
المشاركات: 133
افتراضي رد: فوائد لغوية شرعية

فوائد لغوية شرعية (٢):
...............................
*** يجوز أن يقال (فلان فطر)، و(فلان فاطر) بمعنى: تناول الإفطار /الفطور، كما يقال (فلان أفطر ، فهو مفطر) – خلافا لمن منع ذلك بحجة أن (فاطر) لا تقال إلا لله تعالى-.
*** والصواب أن (فطر) من المشترك اللفظي، لها معان عدة، منها:
** أنشأ/ خلق، ومنه قوله تعالى (الحمد لله فاطر السموات والأرض).
** ومن معاني (فطر): أكل وشرب (غير صائم)، و(قطع صيامه في نهار رمضان).
*** قال أبو الحسن علي بن إسماعيل بن سيده [ت: 458هـ] في (المحكم والمحيط الأعظم (9/ 153):" وفَطَرَ الشَّيءَ: أَنْشَأَه. وفَطَرَ الشَّيءَ: بَدَأَه. والفِطْرُ: نَقِيضُ الصَّومِ، وقَدْ أَفْطَرَ، وفَطَرَ، وأَفْطَرَه، وفَطَّرَه".
وقال الفيروزابادي في (القاموس المحيط (ص: 456):" و(فطر) اللهُ الخَلْقَ: خَلَقَهُم، وبَرَأهُم،
و(فطر)الأمرَ: ابْتَدَأهُ، وأنْشَأه،
و (فطر) الصائِمُ: أكَلَ وشَربَ، كأَفْطَرَ.
وقال الزبيدي في ( تاج العروس من جواهر القاموس (7/ 351):" والفِطْرُ، بالكَسْرِ: نَقِيضُ الصَّوْم، فَطَرَ الصائمُ يَفْطُر فُطُوراً: أَكَلَ وشَرِب، كَأَفْطَر.
والسياق هو الذي يحدد الدلالة.
والخلاصة : يجوز أن يقال فلان فاطر ومفطر.
د. محمد الشوا.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-11-19, 06:27 PM
محمد محمد الشوا محمد محمد الشوا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-04-08
المشاركات: 133
افتراضي رد: فوائد لغوية شرعية

فوائد لغوية شرعية (ظ£):
----------------------------------------- يجوز أن نقول (رمضان كريم) -من باب الإخبار- خلافا لمن منعوه محتجين بأن الكريم هو الذي يعطي ، ورمضان لا يعطي ، إنما المعطي هو الله تعالى.
قلت: الصحيح في اللغة: أن كلمة (كريم): اسمٌ جامعٌ لكُلِّ مَا يُحمدُ.(تهذيب اللغة (10/ 132).
وتأتي بمعنى:
- الجواد المعطاء.
- وبمعنى : الذي كثرت فيه خصال الخير، ومن هذا المعنى في القرآن الكريم " {وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا } [النساء: 31].
وقوله تعالى:" {لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} [الأنفال: 4].
وقوله تعالى:"{ فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ} [المؤمنون: 116].
وقوله تعالى:"{فَأَخْرَجْنَاهُمْ مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (57) وَكُنُوزٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ } [الشعراء: 57، 58]
فوصف كلا من (المدخل -الرزق-العرش -المقام) بأنه كريم، بمعنى الذي كثرت فيه خصال الخير.
** قال ابن منظور في (لسان العرب (12/ 510):" الكَريم: مِنْ صِفَاتِ اللَّهِ وأَسمائه، وَهُوَ الْكَثِيرُ الْخَيْرِ الجَوادُ المُعطِي الَّذِي لَا يَنْفَدُ عَطاؤه، وَهُوَ الْكَرِيمُ الْمُطْلَقُ. والكَرِيم: الْجَامِعُ لأَنواع الْخَيْرِ والشرَف وَالْفَضَائِلِ".
فيجوز أن نقول (رمضان كريم) - من باب الإخبار- بمعنى الشهر الذي كثرت فضائله وخصال الخير فيه.
د. محمد محمد الشوا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:55 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.