ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 17-10-19, 11:33 PM
ابو قيس العنزي ابو قيس العنزي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-12-15
المشاركات: 20
افتراضي الجواب على شبهة النصارى في دعواهم خطأ القرآن في نسبة تأليههم لمريم

يزعم النصارى أن القرآن أخطأ في نسبة تأليههم لمريم - عليه السلام - في قوله تعالى :
"وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ "116"المائدة"
وهذا بسبب جهلهم لمعنى " التأليه " في اللغة العربية التي نزل بها القرآن الكريم
فالإله في العربية هو المعبود بحق او بباطل و إن لم يطلق عليه" إله" في التسمية
فالعبرة في المعاني و إن كانت مريم - عليه السلام - في النصرانية في المرتبة التقديسية أقل من الثالوث فهي قديسة عند جماهيرهم و عند الكاثوليك لها عبادة خاصة و تسابيح فيها معاني التأليه و التقديس و يٌطلب منها غفران الخطايا و الرحمة و الحماية و العوذ ومما هو من خصائص الله تعالى فضلا عن تسميتها بـ " أم الله " تعالى الله عما يقولون كذلك عند الارثوذكس و يصنعون لها تماثيل و تصاوير و يظهرون لها مظاهر العبودية و مبتدى تأليه مريم عند النصارى كما يذكر علماء التاريخ كان في عهد الامبراطورية الرومانية فقد حلّت محل آلهة الخصب عند الرومان و على إثر ذلك في عام 431 ميلادية أطلق مجمع افسس على مريم لقب "والدة الاله"
و بعد هذا تعي معنى قوله تعالى :
"وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَيهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ"

فالعبرة في تحقق المعنى لا مجرد التسمية و لك أن تسأل أيّ كاثوليكي ماذا يفعل في صلواته أمام أيقونة مريم حتى الارثوذكس الغٌلاة يتهمونهم بعبادتها و" شهود يهوه " وهم طائفة من طوائف النصارى يتهمون الارثوذكس و الكاثوليك جميعا بعبادتها !!

و يأتي بعض الجهلة من النصارى يٌخطئون القرآن ويشككون المسلمين في دينهم لعدم فهمهم معنى " التأليه" و يقولون نحن معاشر النصارى لا نُأله مريم و غاية الاعتقاد فيها أنها قديسة جليلة لها المحل الرفيع و المقام العالي و لكنها دون مرتبة الإله و عندما تحقق معهم في المعاني تجدهم على ذكرت لك من صفاتهم
و هذا يذكرنا في اعتراض عدي ابن حاتم رضي الله عنه عندما كان من النصارى
فقد روى ابن جرير الطبري في تفسيره عن عدي بن حاتم قوله :
" أتيت رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وفي عُنُقي صليبٌ من ذهب, فقال: يا عديّ، اطرح هذا الوثنَ من عنقك ! قال: فطرحته، وانتهيت إليه وهو يقرأ في " سورة براءة ", فقرأ هذه الآية: (اتخذوا أحبارهم ورُهبانهم أربابًا من دون الله)، قال قلت: يا رسول الله، إنا لسنا نعبدُهم!
فقال: أليس يحرِّمون ما أحلَّ الله فتحرِّمونه, ويحلُّون ما حرَّم الله فتحلُّونه؟ قال: قلت: بلى! قال: فتلك عبادتهم! " اهـ
ففهم عدي بن حاتم من معنى الربوبية الركوع و السجود و لكن بيّن له النبي صلى الله عليه وسلم أن معنى الربوبية أشمل من ذلك فطاعتهم في التشريع معنى من معاني الربوبية
والتشريع من خصائص الله تعالى
و الله أعلم

كتبه
عبدالعزيز عبدالرحمن المدالله السعران
18/2/1441 هجرية
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19-10-19, 07:17 AM
أبو عمر محمد بن محمد أبو عمر محمد بن محمد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-03-11
المشاركات: 774
افتراضي رد: الجواب على شبهة النصارى في دعواهم خطأ القرآن في نسبة تأليههم لمريم

أحسن الله إليكم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:36 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.