ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #151  
قديم 23-03-17, 02:27 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ (35)
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #152  
قديم 23-03-17, 02:28 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

وَأخرج عبد بن حميد وَابْن جرير عَن قَتَادَة رَضِي الله عَنهُ فِي قَوْله {فَهَل يهْلك إِلَّا الْقَوْم الْفَاسِقُونَ} قَالَ: تعلمُوا وَالله مَا يهْلك على الله إِلَّا هَالك مُشْرك ولى الإِسلام ظَهره أَو مُنَافِق صدق بِلِسَانِهِ وَخَالف بِقَلْبِه
حَدَّثَنَا بِشْرٌ، قَالَ: ثَنَا يَزِيدُ، قَالَ: ثَنَا سَعِيدٌ، عَنْ قَتَادَةَ، فِي قَوْلِهِ: {فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ} [الأحقاف: 35] «تَعَلَّمُوا مَا يَهْلِكُ عَلَى اللَّهِ إِلَّا هَالِكٌ وَلَّى الْإِسْلَامَ ظَهْرَهُ أَوْ مُنَافِقٌ صَدَّقَ بِلِسَانِهِ وَخَالَفَ بِعَمَلِهِ» ذُكِرَ لَنَا أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: «أَيُّمَا عَبْدٍ مِنْ أُمَّتِي هَمَّ بِحَسَنَةٍ كُتِبَتْ لَهُ وَاحِدَةٌ، وَإِنْ عَمِلَهَا كُتِبَتْ لَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَأَيُّمَا عَبْدٍ هَمَّ بِسَيِّئَةٍ لَمْ تُكْتَبْ عَلَيْهِ، فَإِنْ عَمِلَهَا كُتِبَتْ سَيِّئَةٌ وَاحِدَةٌ، ثُمَّ كَانَ يَتْبَعُهَا، وَيَمْحُوهَا اللَّهُ وَلَا يَهْلِكُ إِلَّا هَالِكٌ»[ تفسير الطبري = جامع البيان ط هجر (21/ 178)]
^^^^^^^^^^^^

وَأخرج الطَّبَرَانِيّ فِي الدُّعَاء عَن أنس أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ: إِذا طلبت وأحببت أَن تنجح فَقل: لَا إِلَه إِلَّا الله وَحده لَا شريك لَهُ الْعلي الْعَظِيم لَا إِلَه إِلَّا الله وَحده لَا شريك لَهُ رب السَّمَوَات وَالْأَرْض وَرب الْعَرْش الْعَظِيم الْحَمد لله رب الْعَالمين كَأَنَّهُمْ يَوْم يرونها لم يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّة أَو ضحاها كَأَنَّهُمْ يَوْم يرَوْنَ مَا يوعدون لم يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَة من نَهَار بَلَاغ فَهَل يهْلك إِلَّا الْقَوْم الْفَاسِقُونَ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسأَلك مُوجبَات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل إِثْم وَالْغنيمَة من كل بر والفوز بِالْجنَّةِ والنجاة من النَّار اللَّهُمَّ لَا تدع لي ذَنبا إِلَّا غفرته وَلَا همّاً إِلَّا فرجته وَلَا حَاجَة هِيَ لَك رضَا إِلَّا قضيتها يَا أرْحم الرَّاحِمِينَ وَالْحَمْد لله رب الْعَالمين[ الدر المنثور في التفسير بالمأثور (7/ 455)]
1044 - حَدَّثَنَا جَبْرُونُ بْنُ عِيسَى الْمَغْرِبِيُّ، ثنا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ الْحَضَرِيُّ الْمَغْرِبِيُّ، ثنا عَبَّادُ بْنُ عَبْدِ الصَّمَدِ أَبُو مَعْمَرٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: " إِذَا طَلَبْتَ حَاجَةً فَأَحْبَبْتَ أَنْ تَنْجَحَ فَقُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ، بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْحَلِيمُ، سُبْحَانَ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا} [الأحقاف: 35] إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارً بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ، وَالسَّلَامَةَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ، اللَّهُمَّ لَا تَدَعْ لَنَا ذَنْبًا إِلَّا غَفَرْتَهُ، وَلَا هَمًّا إِلَّا فَرَّجْتَهُ، وَلَا دَيْنًا إِلَّا قَضَيْتَهُ، وَلَا حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ إِلَّا قَضَيْتَهَا بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ "[ الدعاء للطبراني (ص: 318) ]
341 - حَدَّثَنَا جَبْرُونُ بْنُ عِيسَى الْمَغْرِبِيُّ، بِمِصْرَ , حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ الْجَفْرِيُّ، حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ عَبْدِ الصَّمَدِ أَبُو مَعْمَرٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " إِذَا طَلَبْتَ حَاجَةً فَأَحْبَبْتَ أَنْ تَنْجَحَ , فَقُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ , لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ الْحَكِيمُ الْكَرِيمُ , بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْحَلِيمُ , سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ , الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ , {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا} [الأحقاف: 35] إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ , {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] اللَّهُمَّ , إِنِّي أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ , وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ , وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ , وَالسَّلَامَةَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ، اللَّهُمَّ لَا تَدَعْ لِي ذَنْبًا إِلَّا غَفَرْتَهُ , وَلَا هَمًّا إِلَّا فَرَّجْتَهُ , وَلَا دَيْنًا إِلَّا قَضَيْتَهُ , وَلَا حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ إِلَّا قَضَيْتَهَا بِرَحْمَتِكَ , يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ " لَا يُرْوَى هَذَا الْحَدِيثُ عَنْ أَنَسٍ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ تَفَرَّدَ بِهِ يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ [المعجم الصغير للطبراني (1/ 213)]
3397 - حَدَّثَنَا جَبْرُونُ بْنُ عِيسَى الْمَغْرِبِيُّ الْمِصْرِيُّ قَالَ: نَا يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ الْجفْرِيُّ الْمَغْرِبِيُّ قَالَ: نَا عَبَّادُ بْنُ عَبْدِ الصَّمَدِ أَبُو مَعْمَرٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ غُفِرَتْ لَهُ ذُنُوبُهُ وَخَطَايَاهُ، فَإِذَا أَخَذَ فِي الْمَشْيِ إِلَى الْجُمُعَةِ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ عَمَلَ عِشْرِينَ سَنَةً، فَإِذَا فَرَغَ مِنْ صَلَاةِ الْجُمُعَةِ أُجِيزَ بِعَمَلِ مِائَتَيْ سَنَةٍ» لَا يُرْوَى عَنْ أَبِي بَكْرٍ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ، تَفَرَّدَ بِهِ يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ[[ المعجم الأوسط (3/ 357)]] 3398 - وَبِهِ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهُ قَالَ: «إِذَا طَلَبْتَ حَاجَةً فَأَحْبَبْتَ أَنْ تَنْجَحَ، فَقُلْ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ، بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْحَلِيمُ، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا} [الأحقاف: 35] إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ، {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ، وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ، وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ، وَالسَّلَامَةَ مِنْ كُلِّ ذَنْبٍ، اللَّهُمَّ لَا تَدَعْ لِي ذَنْبًا إِلَّا غَفَرْتَهُ، وَلَا هَمًّا إِلَّا فَرَّجْتَهُ، وَلَا دَيْنًا إِلَّا قَضَيْتَهُ، وَلَا حَاجَةً مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ إِلَّا قَضَيْتَهَا بِرَحْمَتِكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ» لَا يُرْوَى هَذَا الْحَدِيثُ عَنْ أَنَسٍ إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَادِ، تَفَرَّدَ بِهِ يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ[المعجم الأوسط (3/ 358)]

قال مقيده
الحديث فيه عباد بن عبد الصمد واه قال البخاري : منكر الحديث وقال : فيه نظر وهذه عبارة البخاري فيمن يتهم غالبا جاء في الميزان:
و في لسان الميزان : 4080 - عباد بن عبد الصمد أبو معمر. عن أنس بن مالك. بصري واه. قال البخاري: منكر الحديث. ثم قال: حدثنا أحمد بن عبد الله عن كامل بن طلحة , حَدَّثَنا عباد بن عبد الصمد سمعت أنسا رضي الله عنه يقول: قال رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: من رابط أربعين ليلة سلم وغنم فإذا مات جعل الله روحه في حواصل طير خضر ... الحديث. وقال البخاري في تاريخه: سمع سعيد بن جبير فيه نظر. ووهاه ابن حبان وقال: حدثنا ابن قتيبة , حَدَّثَنا غالب بن وزير الغزي , حَدَّثَنا مؤمل بن عبد الرحمن الثقفي , حَدَّثَنا عباد بن عبد الصمد، عَن أَنس بنسخة أكثرها موضوعة. من ذلك: أمتي على خمس طبقات كل طبقة أربعون عاما ... الحديث. ومنها: من أغاث ملهوفا غفر الله له ثلاثا وسبعين مغفرة. العقيلي: حدثنا جبرون بن عيسى بمصر حدثنا يحيى بن سليمان مولى لقريش , حَدَّثَنا عباد بن عبد الصمد، عَن أَنس رضي الله عنه سمعت رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول: إذا كان أول ليلة من رمضان نادى الله رضوان خازن الجنة فيقول: زين الجنان للصائمين ... فذكر حديثا طويلا يشبه وضع القصاص. وقال أبو حاتم: عباد ضعيف جدا. وقال ابن عَدِي: عامة ما يرويه في فضائل علي وهو ضعيف غال في التشيع. سهل بن صالح حدثنا عباد بن عبد الصمد، عَن أَنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: صلت علي الملائكة وعلى علي بن أبي طالب سبع سنين ولم يرتفع شهادة أن لا إله إلا الله من الأرض إلى السماء إلا مني ومن علي. فهذا إفك بَيِّن. انتهى. وقال ابن عَدِي أيضًا: سمعت أبا عيسى الوراق يقول: حدثنا عباس بن محمد سمعت سهل بن صالح المروزي يقول: رأيت عباد بن عبد الصمد في يوم شديد البرد محلل الأزرار فقلت له: أنت في مثل هذا البرد هكذا؟ قال: بلغني أن أول من شد أزراره معاوية فأنا لا أزررها. وَقال البخاري في موضع آخر من التاريخ: عباد بن عبد الصمد روى، عَن أَنس منكر الحديث. وذكر ابن أبي حاتم في كتاب خطأ البخاري: أن أباه وأبا زرعة وهما البخاري في التفرقة وإنما هو واحد. قلت: وأنا أظن أن عباد بن عبد الحميد المذكور قبله وقع فيه تصحيف وأنه هو هو بدليل كنيته وأنه يروي عن سعيد بن جبير أيضًا. وقال أبو أحمد الحاكم: ليس بالمتين عندهم. وقال أبو العرب الصقلي صاحب تاريخ القيروان: يروى مناكير لا يرويها غيره، عَن أَنس ولكنه مشهور لكثرة من أخذ عنه من أهل القيروان وأطرابلس وسكن قصطيلة إلى أن مات. قلت: وهي فائدة قل من نبه عليها. وقال العقيلي: أحاديثه مناكير لا يعرف أكثرها إلا به وروى، عَن أَنس نسخة عامتها مناكير ثم راجعت الغرباء لابن يونس فوجدته ذكره وقال: قدم مصر وسكن المغرب وكانت وفاته بها وله ولد يقال له: أبو عاصم كان معه وأقام بالمغرب أيضًا.[ لسان الميزان ت أبي غدة (4/ 393)]
زاد الذهبي في التاريخ : وَقَالَ أَبُو حَاتِمٍ: ضَعِيفٌ، لا أَعْرِفُ لَهُ حَدِيثًا صَحِيحًا[تاريخ الإسلام ت بشار (4/ 658]
واختلف في سماعه من أنس فأثبته البخاري وابن ابي حاتم واستبعده ابن حبان
وَقَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ: سَمِعَ أَنَسًا، وَسَعِيدَ بْنَ جُبَيْرٍ، والحسن البصري. قَالَ أَبِي: ضَعِيفٌ جِدًّا.[ تاريخ الإسلام ت بشار (4/ 448] سمعتُ ابن حماد يقول: قال البُخارِيّ عباد بن عبد الصمد سمع أنس منكر [الكامل في ضعفاء الرجال (5/ 551] عَبّاد بْن عَبد الصَّمد، أَبو مَعمَر. سَمِعَ سَعِيد بْن جُبَير. رَوَى عَنه حَكَم بْن يَعلَى. فيهِ نَظَرٌ.[ التاريخ الكبير للبخاري بحواشي محمود خليل (6/ 41]
قَالَ ابْنُ حِبَّانَ: عَبَّادٌ يَرْوِي عَنْ أَنَسٍ مَا لَيْسَ مِنْ حَدِيثِهِ، وَمَا أَرَاهُ لَقِيَهُ. حَدَّثَنَا ابْنُ قُتَيْبَةَ بعسقلان قال: حدثنا غالب بن وزير الغزي قال: حدثنا المؤمل الثقفي قال: حدثنا عَبَّادُ بْنُ مَنْصُورٍ، عَنْ أَنَسٍ نُسْخَةٌ أَكْثَرُهَا مَوْضُوعَةٌ،[ تاريخ الإسلام ت بشار (4/ 448)]
قال مقيده وكلام الشيخ المعلمي الذي نقله عن ابن حبان أن كل النسخة موضوعة لا يخفى ما فيه فهو خلاف ما نقله الذهبي وخلاف الموجود في المطبوع
أَخْبَرَنَا بِالْحَدِيثَيْنِ مُحَمَّدٌ الْحَسَنُ بْنِ قُتَيْبَةَ بِعَسْقَلانَ قَالَ حَدَّثَنَا غَالِبُ بْنُ وَزِيرٍ الْغَزِّيُّ قَالَ حَدَّثَنَا الْمُؤَمَّلُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الثَّقَفِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ عَبْدِ الصَّمَدِ فِي نُسْخَةٍ كَتَبْنَاهَا عَنْهُ بِهَذَا الإِسْنَادِ أَكْثَرُهَا مَوْضُوعَةٌ[المجروحين لابن حبان (2/ 171)]
9533 - يحيى بن سليمان الجفرى الافريقى. عن عباد بن عبد الصمد، وغيره - فما علمت به بأسا.[ ميزان الاعتدال (4/ 383)] أَبُو زَكَرِيَّاءَ يَحْيَى بْنُ سُلَيْمَانَ الْخَرَّازُ الْحَفَرِيّ وَإِنَّمَا قِيلَ لَهُ: الْحَفَرِيُّ، لأَنَّ دَارَهُ كَانَتْ عَلَى حُفْرَةٍ بِدَرْبِ أُمِّ أَيُّوبَ. وَكَانَ مُسِنًّا ثِقَةً. سَمِعَ مِنْ أَبِي مَعْمَرٍ عَبَّادِ بْنِ عَبْدِ الصَّمَدِ، حَدِيثًا كَثِيرًا، وَكَانَ عَالِمًا بِالْفَرَائِضِ وَالْحِسَابِ. قَالَ أَبُو الْعَرَبِ: لَقَدْ حَدَّثَنِي ابْنُهُ عَبْدُ اللَّهِ: أَنَّ أَبَاهُ أَرَادُوا أَنْ يُوَلُّوهُ دِيوَانَ إِفْرِيقِيَّةَ لِعِلْمِهِ بِالْحِسَابِ، وَهُوَ يَوْمَئِذٍ حَدَثٌ، كَانَ ذَلِكَ سَنَةَ خَمْسٍ وَخَمْسِينَ وَمِائَةٍ فَسَمِعَ يَوْمَئِذٍ مِنْ يُونُسَ بْنِ يَزِيدَ الأَيْلِيِّ، ثُمَّ رَجَعَ بَعْدَ ذَلِكَ إِلَى الْمَشْرِقِ فَلَقِيَ سُفْيَانَ بْنَ عُيَيْنَةَ، وَالْفُضَيْلَ بْنَ عِيَاضٍ، وَغَيْرَهُمَا، وَسَمِعَ بِإِفْرِيقِيَّةَ مِنْ غَيْرِ وَاحِدٍ، مِنْهُمْ: عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زِيَادِ بْنِ أَنْعُمٍ، وَعَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ أَبِي كُرَيْمَةَ، وَغَيْرُهُمَا. قَالَ أَبُو الْعَرَبِ: وَسَأَلْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي زَكَرِيَّاءَ عَنْ مَوْلِدِ أَبِيهِ، فَقَالَ: سَنَةَ أَرْبَعٍ وَثَلاثِينَ وَمِائَةٍ، وَمَاتَ سَنَةَ سَبْعٍ وَثَلاثِينَ وَمِائَتَيْنِ قَالَ أَبُو الْعَرَبِ، وَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ ابْنُهُ: وَوُلِدْتُ أَنَا قَبْلَ الْمِائَتَيْنِ بِسَنَةٍ. وَسَمِعَ مِنْ أَبِي زَكَرِيَّاءَ بَشَرٌ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْقَيْرَوَانِ وَمِنْ أَصْحَابِ سُحْنُونٍ وَغَيْرِهِمْ.[ طبقات علماء إفريقية (ص: 90)]
وجاء في ارشاد القاصي والداني: جبرون بن عيسى بن يزيد أبو محمد البلوي المغربي المصري. حدث عن: يحيى بن سليمان الجعفي المغربي، وسحنون بن سعيد. وعنه: أبو القاسم الطبراني في " المعجمين "، وأبو الحسن المصري، وغيره من المصريين. قال المنذري: لم أقف فيه على جرح ولا تعديل. وقال الهيثمي: لم أعرفه. وقال الحافظ ابن حجر: واهي الحديث. وقال الألباني: لم أعرفه، ولم يزد الدارقطني في " المؤتلف " (2/ 849) على قوله: كان يحدث بمصر عن يحيى بن سليمان الحفري بنسخة. . . . والله أعلم. وقال أيضًا: غير معروف عندي. وقال أيضًا: لم أجد من ترجمه. مات في صفر سنة أربع وتسعين ومائتين. * قلت: (لا يحتج به لجهالة حاله) وينظر من أين أتى الحافظ ابن حجر بما قال، فإن كان له دليل فهو واه، وينظر كلام الدارقطني في النسخة التي يرويها المترجم له
- المؤتلف والمختلف للدارقطني (2/ 849 / 850)، الإكمال (3/ 208)، تاريخ الإسلام (22/ 114)، النبلاء (13/ 452)، توضيح المشتبه (3/ 489)، الترغيب والترهيب (1/ 178)، الإصابة (7/ 102)، المجمع (5/ 211)، الضعيفة (1/ 488 - 489)، (11/ 295 / 5183)، الصحيحة (5/ 395 / 2311).[إرشاد القاصي والداني إلى تراجم شيوخ الطبراني (ص: 232)]


قال مقيده الظاهر أن الدارقطني يقصد نسخة ابي معمر عباد بن عبد الصمد - والتي رواها ابن حبان وتكلم عليها
وذكر منها حديثين وذكر العقيلي منها حديثا
وهذا منها على ما يظهر
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #153  
قديم 23-03-17, 02:41 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

نسخة عباد المذكورة يوجد منها اليوم ما يزيد على عشرة أحاديث \
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #154  
قديم 23-03-17, 02:45 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

تم ختم تفسير الاحقاف من الدر المنثور وويبقى الباب مفتوحا للاستدراكات على الامام السيوطي والفوائد والنكت ولطائف الاستدلالات
وبعدها نبدأ في سورة القتال
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #155  
قديم 23-03-17, 02:53 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

يستدرك على السيوطي هذا الأثر - الذي ذكره الثعلبي موقوفا واخرجه ابن السني مرفوعا !!!
أخبرنا الحسين بن محمّد الحديثي، حدّثنا سعد بن محمّد بن إسحاق الصيرفي، حدّثنا محمّد بن عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا منجاب بن الحارث، حدّثنا علي بن مسهر حدّثنا ابن أبي ليلى، عن الحكيم عن سعيد بن جبير، عن ابن عبّاس، قال: إذا عسر على المرأة ولدها، فلتكتب هاتين الآيتين والكلمتين في صحيفة، ثمّ تغسّل، ثمّ تسقى منها: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ لا إله إلّا الله الحليم الكريم سبحان الله رَبُّ السَّماواتِ السَّبْعِ، وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ ما يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا ساعَةً مِنْ نَهارٍ بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفاسِقُونَ.[ تفسير الثعلبي = الكشف والبيان عن تفسير القرآن (9/ 27)]
قال في التقريب /محمد بن عبد الرحمن بن ابي ليلى : صدوق سىء الحفظ جدا من السابعة 148هـ د ت س ق
وقال الذهبي : قال أحمد : سيىء الحفظ ، و قال أبو حاتم : محله الصدق
قال مقيده على بن مسهر القرشى ، أبو الحسن الكوفى ( قاضى الموصل ، أخو عبد الرحمن بن مسهر قاضى جبل ) ثقة له غرائب بعد أن أضر من الثامنة 189 هـ (6 رووا له)

23508 - حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: إِذَا عَسِرَ عَلَى الْمَرْأَةِ وَلَدُهَا، فَيَكْتُبُ هَاتَيْنِ الْآيَتَيْنِ وَالْكَلِمَاتِ فِي صَحْفَةٍ ثُمَّ تُغْسَلُ فَتُسْقَى مِنْهَا: «بِسْمِ اللَّهِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ» {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ} [الأحقاف: 35] [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 39)]
قال في التقريب /محمد بن عبد الرحمن بن ابي ليلى : صدوق سىء الحفظ جدا من السابعة 148هـ د ت س ق
وقال الذهبي : قال أحمد : سيىء الحفظ ، و قال أبو حاتم : محله الصدق
قال مقيده على بن مسهر القرشى ، أبو الحسن الكوفى ( قاضى الموصل ، أخو عبد الرحمن بن مسهر قاضى جبل ) ثقة له غرائب بعد أن أضر من الثامنة 189 هـ (6 رووا له)
565 - أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ الْفَقِيهُ، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ الْقَطَّانُ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ السُّلَمِيُّ، حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى، حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ عُتَيْبَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، فِي الْمَرْأَةِ يَعْسُرُ عَلَيْهَا وَلَدُهَا قَالَ: يُكْتَبُ فِي قِرْطَاسٍ ثُمَّ تُسْقَى: بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَكِيمُ الْكَرِيمُ، سُبْحَانَ اللَّهِ تَعَالَى رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، بَلَاغٌ، فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ} [الأحقاف: 35] ، {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] ". هَذَا مَوْقُوفٌ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ [الدعوات الكبير (2/ 198)]
قال في التقريب /محمد بن عبد الرحمن بن ابي ليلى : صدوق سىء الحفظ جدا من السابعة 148هـ د ت س ق
وقال الذهبي : قال أحمد : سيىء الحفظ ، و قال أبو حاتم : محله الصدق
قال في التقريب الحكم بن عتيبة الكندى ، أبو محمد ، و يقال أبو عبد الله ، و يقال أبو عمر ، الكوفى ، مولى عدى بن عدى الكندى ثقة ثبت فقيه إلا أنه ربما دلس من الخامسة 113هـ خ م د ت س ق
حفص بن عبد الرحمن بن عمر بن فروخ بن فضالة البلخى ، أبو عمر الفقيه ، المعروف بالنيسابورى ، القاضى صدوق عابد رمى بالإرجاء من التاسعة 119هـ
سفيان الثوري ثقة حافظ فقيه عابد إمام حجة ، و كان ربما دلس من السابعة 161هـ
619 - حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ سُلَيْمَانَ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ سَعِيدٍ الْهَمْدَانِيُّ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُغِيرَةِ، ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " إِذَا عَسُرَ عَلَى الْمَرْأَةِ وَلَدُهَا، أَخَذَ إِنَاءً لَطِيفًا يَكْتُبُ فِيهِ {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ} [الأحقاف: 35] إِلَى آخِرِ الْآيَةِ، وَ {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] ، وَ {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [يوسف: 111] إِلَى آخِرِ الْآيَةِ، ثُمَّ يُغْسَلُ، وَيَسْقِي الْمَرْأَةَ مِنْهُ، وَيَنْضَحُ عَلَى بَطْنِهَا وَفَرْجِهَا "[ عمل اليوم والليلة لابن السني (ص: 576)]
قال مقيده في لسان الميزان
لسان الميزان ت أبي غدة (4/ 554) عبد الله بن محمد بن المغيرة الكوفي.
نزيل مصر. روى عن عمه حمزة بن المغيرة ومسعر وهو عم علان بن المغيرة. وقال أبو حاتم: ليس بقوي. وقال ابن يونس: منكر الحديث. وقال ابن عَدِي: عامة ما يرويه لا يتابع عليه. قال النسائي: روى عن الثوري ومالك بن مغول أحاديث كانا أتقى لله من أن يحدثا بها. انتهى. وقال ابن المديني: ينفرد عن الثوري بأحاديث.
وذكره العقيلي في الضعفاء فقال: سكن مصر يخالف في بعض حديثه ويحدث بما لا أصل له
أحمد بن سعيد بن بشر الهمدانى ( فى التقريب : ابن بشير ) ، أبو جعفر المصرى صدوق من الحادية عشر 253هـ د اهـ التقريب قال الذهبي قال النسائي ليس بالقوي
قال مقيده فيظهر من هذا أن رفع الحديث من مفردات عبد الله بن محمد بن المغيرة هذا مما لا يتابع عليه وفي الباب حديث آخر وفيه قراءة آية من الاعراف وسورة يونس وفيه ثلاث روات متروكين !
وقد قال مخرج عمل اليوم والليلة : منكر؛ فيه علتان: الأولى: عبد الله بن محمد بن المغيرة؛ قال أبو حاتم الرازي: "ليس بالقوي"، وقال ابن المديني: "ينفرد عن الثوري بأحاديث"، وقال العقيلي: "يخالف في بعض حديثه، ويحدث بما لا أصل له"، وقال ابن عدي: "عامة ما يرويه لا يتابع عليه"، وقال ابن يونس: "منكر الحديث". الثانية: ابن أبي ليلى؛ هو محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى؛ صدوق سيىء الحفظ جدًا؛ كما في "التقريب" وأخرجه البيهقي في "الدعوات الكبير" (2/ 282 / 497) من طريق حفص بن عبد الرحمن: حدثنا ابن أبي ليلى به موقوفًا. قلت: وحفص هذا، صدوق؛ كما في "التقريب"، لكن يبقى الحديث على ضعفه؛ لأن فيه ابن أبي ليلى. وبالجملة؛ فالحديث ضعيف مرفوعًا وموقوفًا.
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #156  
قديم 23-03-17, 03:05 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

يستدرك على السيوطي هذا الأثر - الذي ذكره الثعلبي موقوفا واخرجه ابن السني مرفوعا !!!
أخبرنا الحسين بن محمّد الحديثي، حدّثنا سعد بن محمّد بن إسحاق الصيرفي، حدّثنا محمّد بن عثمان بن أبي شيبة، حدّثنا منجاب بن الحارث، حدّثنا علي بن مسهر حدّثنا ابن أبي ليلى، عن الحكيم عن سعيد بن جبير، عن ابن عبّاس، قال: إذا عسر على المرأة ولدها، فلتكتب هاتين الآيتين والكلمتين في صحيفة، ثمّ تغسّل، ثمّ تسقى منها: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ لا إله إلّا الله الحليم الكريم سبحان الله رَبُّ السَّماواتِ السَّبْعِ، وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ ما يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا ساعَةً مِنْ نَهارٍ بَلاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفاسِقُونَ.[ تفسير الثعلبي = الكشف والبيان عن تفسير القرآن (9/ 27)]
قال في التقريب /محمد بن عبد الرحمن بن ابي ليلى : صدوق سىء الحفظ جدا من السابعة 148هـ د ت س ق
وقال الذهبي : قال أحمد : سيىء الحفظ ، و قال أبو حاتم : محله الصدق
قال مقيده على بن مسهر القرشى ، أبو الحسن الكوفى ( قاضى الموصل ، أخو عبد الرحمن بن مسهر قاضى جبل ) ثقة له غرائب بعد أن أضر من الثامنة 189 هـ (6 رووا له)

23508 - حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: إِذَا عَسِرَ عَلَى الْمَرْأَةِ وَلَدُهَا، فَيَكْتُبُ هَاتَيْنِ الْآيَتَيْنِ وَالْكَلِمَاتِ فِي صَحْفَةٍ ثُمَّ تُغْسَلُ فَتُسْقَى مِنْهَا: «بِسْمِ اللَّهِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ، سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ» {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، بَلَاغٌ فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ} [الأحقاف: 35] [مصنف ابن أبي شيبة (5/ 39)]
قال في التقريب /محمد بن عبد الرحمن بن ابي ليلى : صدوق سىء الحفظ جدا من السابعة 148هـ د ت س ق
وقال الذهبي : قال أحمد : سيىء الحفظ ، و قال أبو حاتم : محله الصدق
قال مقيده على بن مسهر القرشى ، أبو الحسن الكوفى ( قاضى الموصل ، أخو عبد الرحمن بن مسهر قاضى جبل ) ثقة له غرائب بعد أن أضر من الثامنة 189 هـ (6 رووا له)
565 - أَخْبَرَنَا أَبُو طَاهِرٍ الْفَقِيهُ، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ الْقَطَّانُ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَزِيدَ السُّلَمِيُّ، حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي لَيْلَى، حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ عُتَيْبَةَ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، فِي الْمَرْأَةِ يَعْسُرُ عَلَيْهَا وَلَدُهَا قَالَ: يُكْتَبُ فِي قِرْطَاسٍ ثُمَّ تُسْقَى: بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَكِيمُ الْكَرِيمُ، سُبْحَانَ اللَّهِ تَعَالَى رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، بَلَاغٌ، فَهَلْ يُهْلَكُ إِلَّا الْقَوْمُ الْفَاسِقُونَ} [الأحقاف: 35] ، {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] ". هَذَا مَوْقُوفٌ عَلَى ابْنِ عَبَّاسٍ [الدعوات الكبير (2/ 198)]
قال في التقريب /محمد بن عبد الرحمن بن ابي ليلى : صدوق سىء الحفظ جدا من السابعة 148هـ د ت س ق
وقال الذهبي : قال أحمد : سيىء الحفظ ، و قال أبو حاتم : محله الصدق
قال في التقريب الحكم بن عتيبة الكندى ، أبو محمد ، و يقال أبو عبد الله ، و يقال أبو عمر ، الكوفى ، مولى عدى بن عدى الكندى ثقة ثبت فقيه إلا أنه ربما دلس من الخامسة 113هـ خ م د ت س ق
حفص بن عبد الرحمن بن عمر بن فروخ بن فضالة البلخى ، أبو عمر الفقيه ، المعروف بالنيسابورى ، القاضى صدوق عابد رمى بالإرجاء من التاسعة 119هـ
سفيان الثوري ثقة حافظ فقيه عابد إمام حجة ، و كان ربما دلس من السابعة 161هـ
619 - حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ سُلَيْمَانَ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ سَعِيدٍ الْهَمْدَانِيُّ، ثنا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُغِيرَةِ، ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ، عَنِ ابْنِ أَبِي لَيْلَى، عَنِ الْحَكَمِ، عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: " إِذَا عَسُرَ عَلَى الْمَرْأَةِ وَلَدُهَا، أَخَذَ إِنَاءً لَطِيفًا يَكْتُبُ فِيهِ {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَ مَا يُوعَدُونَ} [الأحقاف: 35] إِلَى آخِرِ الْآيَةِ، وَ {كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا} [النازعات: 46] ، وَ {لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ} [يوسف: 111] إِلَى آخِرِ الْآيَةِ، ثُمَّ يُغْسَلُ، وَيَسْقِي الْمَرْأَةَ مِنْهُ، وَيَنْضَحُ عَلَى بَطْنِهَا وَفَرْجِهَا "[ عمل اليوم والليلة لابن السني (ص: 576)]
قال مقيده في لسان الميزان
لسان الميزان ت أبي غدة (4/ 554) عبد الله بن محمد بن المغيرة الكوفي.
نزيل مصر. روى عن عمه حمزة بن المغيرة ومسعر وهو عم علان بن المغيرة. وقال أبو حاتم: ليس بقوي. وقال ابن يونس: منكر الحديث. وقال ابن عَدِي: عامة ما يرويه لا يتابع عليه. قال النسائي: روى عن الثوري ومالك بن مغول أحاديث كانا أتقى لله من أن يحدثا بها. انتهى. وقال ابن المديني: ينفرد عن الثوري بأحاديث.
وذكره العقيلي في الضعفاء فقال: سكن مصر يخالف في بعض حديثه ويحدث بما لا أصل له
أحمد بن سعيد بن بشر الهمدانى ( فى التقريب : ابن بشير ) ، أبو جعفر المصرى صدوق من الحادية عشر 253هـ د اهـ التقريب قال الذهبي قال النسائي ليس بالقوي
قال مقيده فيظهر من هذا أن رفع الحديث من مفردات عبد الله بن محمد بن المغيرة هذا مما لا يتابع عليه وفي الباب حديث آخر وفيه قراءة آية من الاعراف وسورة يونس وفيه ثلاث روات متروكين !
وقد قال مخرج عمل اليوم والليلة : منكر؛ فيه علتان: الأولى: عبد الله بن محمد بن المغيرة؛ قال أبو حاتم الرازي: "ليس بالقوي"، وقال ابن المديني: "ينفرد عن الثوري بأحاديث"، وقال العقيلي: "يخالف في بعض حديثه، ويحدث بما لا أصل له"، وقال ابن عدي: "عامة ما يرويه لا يتابع عليه"، وقال ابن يونس: "منكر الحديث". الثانية: ابن أبي ليلى؛ هو محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى؛ صدوق سيىء الحفظ جدًا؛ كما في "التقريب" وأخرجه البيهقي في "الدعوات الكبير" (2/ 282 / 497) من طريق حفص بن عبد الرحمن: حدثنا ابن أبي ليلى به موقوفًا. قلت: وحفص هذا، صدوق؛ كما في "التقريب"، لكن يبقى الحديث على ضعفه؛ لأن فيه ابن أبي ليلى. وبالجملة؛ فالحديث ضعيف مرفوعًا وموقوفًا.
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #157  
قديم 23-03-17, 03:26 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

هناك طرف من الحديث الموضوع باتفاق علماء الحديث في فضائل السور ذكره الثعلبي والبيضاوي
فوجب التبيه عليه
قال الثعلبي

أخبرنا أبو جعفر كامل بن أحمد المفيد، أخبرنا أبو عمرو محمّد بن جعفر بن محمّد الحبري، حدّثنا إبراهيم بن شريك الكوفي، حدّثنا أحمد بن عبد الله بن يونس، حدّثنا سلام بن سليم، حدّثنا هارون بن كثير، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن أبي أمامة الباهلي، عن أبيّ بن كعب، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «من قرأ سورة الأحقاف أعطي من الأجر بعدد كلّ نمل في الدّنيا عشر حسنات ومحي عنه عشر سيّئات ويرفع له عشر درجات»
تفسير الثعلبي = الكشف والبيان عن تفسير القرآن (9/ 5)
سلام بن سليم متروك الحديث
والحديث موضوع
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #158  
قديم 23-03-17, 03:47 AM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جلال المجتبى مشاهدة المشاركة
الحديث الخامس وَأخرج ابْن أبي الدُّنْيَا وَأَبُو يعلى وَالطَّبَرَانِيّ وَأَبُو الشَّيْخ وَابْن مرْدَوَيْه عَن ابْن عَبَّاس(الصواب عن ابن عمر) رَضِي الله عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: مَا فتح الله على عَاد من الرّيح الَّتِي هَلَكُوا فِيهَا إِلَّا مثل الْخَاتم فمرت بِأَهْل الْبَادِيَة فحملتهم وَأَمْوَالهمْ فجعلتهم بَين السَّمَاء وَالْأَرْض فَلَمَّا رأى ذَلِك أهل الْحَاضِرَة من عَاد الرّيح وَمَا فِيهَا {قَالُوا هَذَا عَارض مُمْطِرنَا} فَأَلْقَت أهل الْبَادِيَة ومواشيهم على أهل الحاضره

جاء الحديث هكذا

145 - حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْقُرَشِيُّ، نا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ، عَنْ مُسْلِمٍ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَا فَتَحَ اللَّهُ تَعَالَى عَلَى عَادٍ مِنَ الرِّيحِ الَّتِي أُهْلِكُوا فِيهَا إِلَّا مِثْلَ الْخَاتَمِ، فَمَرَّتْ بِأَهْلِ الْبَادِيَةِ فَحَمَلَتْهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ، فَجَعَلَتْهُمْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ أَهْلُ الْحَاضِرَةِ مِنْ عَادٍ الرِّيحَ وَمَا فِيهَا قَالُوا: {هَذَا عَارِضٌ} [الأحقاف: 24] مُمْطِرُنَا، قَالَ: فَأَلْقَتْ أَهْلَ الْبَادِيَةِ وَمَوَاشِيَهُمْ عَلَى أَهْلِ الْحَاضِرَةِ "[ المطر والرعد والبرق لابن أبي الدنيا (ص: 146)]
13553 - حَدَّثَنَا عَبْدَانُ بْنُ أَحْمَدَ، ثنا وَاصِلُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ، عَنْ مُسْلِمٍ الْمُلَائِيِّ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَا فَتَحَ اللهُ عَلَى عَادٍ مِنَ الرِّيحِ الَّتِي أُهْلِكُوا فِيهَا إِلَّا مِثْلَ مَوْضِعِ الْخَاتَمِ، فَمَرَّتْ بِأَهْلِ الْبَادِيَةِ فَحَمَلَتْ مَوَاشِيَهُمْ، وَأَمْوَالَهُمْ فَحَمَلَتْهُمْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، فَلَمَّا رَأَوْا ذَلِكَ أَهْلُ الْحَاضِرَةِ مِنَ الرِّيحِ، وَمَا فِيهَا قَالُوا: هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا فَأَلْقَتْ أَهْلَ الْبَادِيَةِ، وَمَوَاشِيَهُمْ عَلَى أَهْلِ الْحَاضِرَةِ "[ المعجم الكبير للطبراني (12/ 421)]
806101010 - حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ، قَالَ: أَخْبَرَنِي وَاصِلُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى، حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ، عَنْ مُسْلِمٍ الْأَعْوَرِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا فَتْحَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى عَادٍ مِنَ الرِّيحِ الَّتِي أُهْلِكُوا بِهَا إِلَّا مِثْلَ مَوْضِعِ الْخَاتَمِ، فَأَلْقَتْ أَهْلَ الْبَادِيَةِ وَمَوَاشِيَهُمْ عَلَى أَهْلِ الْحَاضِرَةِ»[ العظمة لأبي الشيخ الأصبهاني (4/ 1308)]
263 - أَخْبَرَكُمْ أَبُو الْفَضْلِ الزُّهْرِيُّ، نا أَحْمَدُ، نا وَاصِلُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى، بِالْكُوفَةِ فِي مَنْزِلِهِ , نا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلِ، عَنْ مُسْلِمٍ الضَّبِّيِّ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " مَا فَتْحَ اللَّهُ عَلَى عَادٍ مِنَ الرِّيحِ الَّتِي أُهْلِكُوا فِيهَا إِلَّا مِثْلَ مَوْضِعِ الْخَاتَمِ، فَمَرَّتْ عَلَى أَهْلِ الْبَادِيَةِ , فَحَمَلَتْ مَوَاشِيهِمْ وَأَمْوَالَهُمْ، فَجَعَلَتْهَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ أَهْلُ الْحَاضِرَةِ مِنْ عَادٍ الرِّيحَ وَمَا فِيهَا، قَالُوا: هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا، فَأَلْقَتْ أَهْلُ الْبَادِيَةِ وَمَوَاشِيَهُمْ عَلَى أَهْلِ الْحَاضِرَةِ "[ حديث أبي الفضل الزهري (ص: 293)]

117 - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْقُرَشِيُّ، وَالْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ، قَالَا: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ فُضَيْلٍ، عَنْ مُسْلِمٍ الْأَعْوَرِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو(هكذا جاء ولعل الأصوب ابن عمر)،: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَى عَادٍ مِنَ الرِّيحِ الَّتِي أُهْلِكُوا فِيهَا إِلَّا مِثْلَ مَوْضِعِ الْخَاتَمِ» قَالَ: " فَمَرَّتْ بِأَهْلِ الْبَادِيَةِ، فَحَمَلَتْ مَوَاشِيَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ، فَجَعَلَتْهُمْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ، فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ أَهْلُ الْحَاضِرَةِ مِنْ عَادٍ الرِّيحَ وَمَا فِيهَا قَالُوا: هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا "، قَالَ: «فَأَلْقَتْ أَهْلَ الْبَادِيَةِ وَمَوَاشِيَهُمْ عَلَى الْحَاضِرَةِ»[ العقوبات لابن أبي الدنيا (ص: 79)]

ويبدو أنه اخرجه ابن ابي حاتم وهذا يستدرك على السيوطي -
قال ابن كثير في البداية:
قَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى بن الضريس حدثنا ابن فضل عَنْ مُسْلِمٍ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا فَتَحَ اللَّهُ عَلَى عَادٍ مِنَ الرِّيحِ الَّتِي أُهْلِكُوا بِهَا إِلَّا مِثْلَ مَوْضِعِ الْخَاتَمِ فَمَرَّتْ بِأَهْلِ الْبَادِيَةِ فَحَمَلَتْهُمْ وَمَوَاشِيَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ أَهْلُ الْحَاضِرَةِ مِنْ عَادٍ الرِّيحَ وَمَا فِيهَا (قالُوا هذا عارِضٌ مُمْطِرُنا) 46: 24 فَأَلْقَتْ أَهْلَ الْبَادِيَةِ وَمَوَاشِيَهُمْ عَلَى أَهْلِ الْحَاضِرَةِ.
وَقَدْ رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ عَنْ عَبْدَانَ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ زَكَرِيَّا الْكُوفِيِّ عَنْ أَبِي مَالِكٍ عَنْ مُسْلِمٍ الْمُلَائِيِّ عَنْ مُجَاهِدٍ وَسَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم ما فتح الله عَلَى عَادٍ مِنَ الرِّيحِ إِلَّا مِثْلُ مَوْضِعِ الخاتم. ثم أرسلت عليهم الْبَدْوَ إِلَى الْحَضَرِ فَلَمَّا رَآهَا أَهْلُ الْحَضَرِ قالُوا هَذَا عارِضٌ مُمْطِرُنا 46: 24 مُسْتَقْبِلُ أَوْدِيَتِنَا وَكَانَ أَهْلُ الْبَوَادِي فِيهَا فَأُلْقِيَ أَهْلُ الْبَادِيَةِ عَلَى أَهْلِ الْحَاضِرَةِ حَتَّى هَلَكُوا قَالَ عَتَتْ عَلَى خَزَائِنِهَا حَتَّى خَرَجَتْ مِنْ خِلَالِ الْأَبْوَابِ.
قُلْتُ وَقَالَ غَيْرُهُ خَرَجَتْ بِغَيْرِ حِسَابٍ
وَالْمَقْصُودُ أَنَّ هَذَا الْحَدِيثَ فِي رَفْعِهِ نَظَرٌ. ثُمَّ اخْتُلِفَ فِيهِ عَلَى مُسْلِمٍ الْمُلَائِيِّ وَفِيهِ نَوْعُ اضْطِرَابٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ وَظَاهِرُ الْآيَةِ أَنَّهُمْ رَأَوْا عَارِضًا والمفهوم منه لمعة السَّحَابُ كَمَا دَلَّ عَلَيْهِ حَدِيثُ الْحَارِثِ بْنِ حَسَّانَ الْبَكْرِيِّ إِنْ جَعَلْنَاهُ مُفَسِّرًا لِهَذِهِ الْقِصَّةِ. وَأَصْرَحُ مِنْهُ فِي ذَلِكَ مَا رَوَاهُ مُسْلِمٌ فِي صَحِيحِهِ [البداية والنهاية ط الفكر (1/ 129)]
مسلم الملائي هو
مسلم بن كيسان الضبى الملائى البراد الأعور أبو عبد الله الكوفى
قال في التقريب ضعيف
وقال في تهذيب التهذيب
قال عمرو بن علي كان يحيى بن سعيد وابن مهدي لا يحدثان عن مسلم الأعور وكان شعبة وسفيان يحدثان عنه وهو منكر الحديث جدا وقال عبد الله بن احمد عن أبيه كان وكيع لا يسميه قلت لم قال لضعفه وقال أيضا سئل أبي عنه فقال هو دون ثور وليث بن أبي سليم ويزيد بن أبي زياد وكان يضعف وقال إسحاق بن منصور عن بن معين لا شيء وقال بن أبي خيثمة عن أبن معين يقال أنه اختلط وقال أبو زرعة ضعيف الحديث وقال أبو حاتم يتكلمون فيه وهو ضعيف الحديث وقال البخاري يتكلمون فيه وقال في موضع آخر ضعيف ذاهب الحديث لا أروى عنه وقال أبو داود ليس بشيء وقال الترمذي يضعف وقال في موضع آخر ليس بالقوي وقال النسائي ليس بثقة وقال أيضا متروك وكذا قال علي بن الحسين بن الجنيد وقال الجوزجاني غير ثقة وقال بن حبان اختلط في آخر عمره فكان لا يدري ما يحدث به
قلت وقال الدارقطني ضعيف وقال مرة مضبوط الحديث وقال الفلاس أيضا متروك الحديث وقال أحمد أيضا لا يكتب حديثه وقال يحيى بن معين أيضا ليس بثقة وقال بن المديني والعجلي ضعيف الحديث وقال الدارقطني متروك وقال الحاكم أبو أحمد ليس بالقوي عندهم وقال الساجي منكر الحديث وكان يقدم عليا على عثمان حدثنا يحيى القطان حدثني حفص بن غياث قال قلت لمسلم الملائي ممن سمعت هذا قال من إبراهيم عن علقمة قلت عن من قال عن عبد الله قلت عبد الله عن من قال عن عائشة يعني أنه لا يدري ما يحدث به ومن منكراته حديثه عن أنس في الطير رواه عنه بن فضيل وابن فضيل ثقة والحديث باطل.
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #159  
قديم 23-03-17, 09:39 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

للتعرف على منهجية السيوطي العامة في الدر المنثور
ينظر هذا البحث

https://ia601305.us.archive.org/…/it...5595955665.pdf
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #160  
قديم 23-03-17, 09:40 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: الدر المنثور فوائد وتنبيهات (السدس الأخير من القرآن العظيم)

هناك بحوث معاصرة حول الدر المنثور منها
الدخيل والاسرائيليات في تفسير الدر المنثور في التفسير بالماثور للسيوطي
/الهام يوسف صحصاح - : دكتوراه
الدخيل في كتاب الدر المنثور في التفسير بالماثور للسيوطي : تحقيق ودراسه من اول سوره يوسف الى آخر سوره الحج
/منى محمد منير يوسف - :
الدخيل في كتاب الدر المنثور في التفسير بالماثور للسيوطي : تحقيق ودراسه من اول سوره المؤمنون الى آخر سوره الزمر
/نوال عبدالمجيد تمام - :
هذه الرسائل الثلاث ربما تكون موجودة فى جامعة الأزهر فرع أسيوط - كلية أصول الدين
احاديث فضائل آيات القرآن الكريم من تفسير الدر المنثور للسيوطي : تخريجها ودراسه اسانيدها والحكم عليها
/هند محمد بن علي الجارالله - : دكتوراه

كما ينظر
الامام جلال الدين السيوطي وجهوده في التفسير وعلوم القرآن /
عبدالفتاح خليفه الفرنواني
الامام السيوطي وجهوده في علوم القرآن والتفسير
/الحسن بن سوردي - : ماجستير
الامام السيوطي وجهوده في علوم القرآن
/محمد يوسف الشربجي - : دكتوراه
http://majles.alukah.net/t66057/
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:13 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.