ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 30-12-04, 10:46 PM
المهندي المهندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-07-04
المشاركات: 81
Question متى يقال ( آمين ) مع الإمام ام بعده ?

السلام عليكم..

ماهو الأصح عندما نقول ( آمين ) بعد الفاتحة وراء الإمام

هل الأصح ان نقول آمين مع الإمام او بعد الامام ?

لانه اخبرنا احد الأخوة انه سمع الشيخ الألباني- في شريط - يقول ان الاصح ان المأمومين ينتظروا الإمام حتى يقول هو آمين ومن ثم يقول المأموين آمين .. اي بعده وليس معه .

افيدونا جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31-12-04, 12:09 AM
المعلمي المعلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-04
المشاركات: 528
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي في الله المهندي :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

أخي الحبيب في بعض الأحاديث (إذا أمن الإمام فأمنوا، فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه) أخرجه البخاري ومسلم .

فهذا النص الحديثي أتى على صيغة الشرط ، فالجواب مأمورٌ به حال وجود الشرط .

لذلك : فالصحيح أن التأمين بعد تأمين الإمام .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-12-04, 12:26 AM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي

الجواب: أما الإِمامُ فإذا انتهى من قوله: { وَلا الضَّالِّينَ } وكذلك المنفرد.
وأمَّا المأموم فقال بعضُ العلماءِ : يقول: «آمين» إذا فَرَغَ الإِمامُ مِن قول آمين.
واستدلُّوا بظاهر قوله صلى الله عليه وسلم «إذا أمَّنَ الإِمامُ فأمِّنوا» قالوا: وهذا كقوله: «إذا كبَّر فكبِّروا» ومعلومٌ أنك لا تكبِّر حتى يفرغ الإِمامُ مِن التكبير فيكون معنى قوله «إذا أمَّنَ» أي: إذا فَرَغَ مِن التأمين. ولكن هذا القول ضعيف؛ لأنه مصرَّحٌ به في لفظٍ آخر: « عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما جعل الإمام ليؤتم به فإذا كبر فكبروا وإذا قرأ فأنصتوا وإذا قال ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) فقولوا آمين وإذا ركع فاركعوا وإذا قال سمع الله لمن حمده فقولوا اللهم ربنا ولك الحمد وإذا سجد فاسجدوا وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعين * قال عنه لألباني ( حسن صحيح ) _ الارواء 344 و 38/2 و 120 - 121 : المشكاة 857 .» .
وعلى هذا؛ فيكون المعنى: إذا أمَّن، أي: إذا بَلَغَ ما يُؤمَّنُ عليه وهو { وَلا الضَّالِّينَ }، أو إذا شَرَعَ في التَّأمين فأمِّنوا؛ لتكونوا معه .
والله أعلم
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-12-04, 01:03 AM
المعلمي المعلمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-04
المشاركات: 528
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله ،،

الصحيح المسند مما ليس في الصحيحين (صليت وراء أبي هريرة فقرأ بسم الله الرحمن الرحيم ثم قرأ بأم القرآن، حتى إذا بلغ غير المغضوب عليهم ولا الضالين فقال : آمين فقال الناس آمين. ويقول كلما سجد : الله أكبر، وإذا قام من الجلوس في الاثنتين قال : الله أكبر، وإذا سلم قال : والذي نفسي بيده إني لأشبهكم صلاة برسول الله - صلى الله عليه وعلى آله سلم ) قال الشيخ مقبل الوادعي : حسن .

قال الحافظ في الفتح : وأما طريق نعيم فرواها النسائي وابن خزيمة والسراج وابن حبان وغيرهم من طريق سعيد بن أبي هلال عن نعيم المجمر قال : ......

ثم قال على إثر الحديث :وهو أصح حديث ورد في ذلك .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-12-04, 03:51 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي

البخاري كتاب التفسير
حدثنا عبد الله بن يوسف: أخبرنا مالك، عن سمي، عن أبي صالح، عن أبي هريرة رضي الله عنه:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إذا قال الإمام: {غير المغضوب عليهم ولا الضالين}. فقالوا آمين، فمن وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه).

فالحديث فيه تحديد متى يقول المأموم آمين وأنه بعد أن يقول لإمام ولا الضالين
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 01-01-05, 10:53 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

كل هيئات الصلاة وأعمالها تجب فيها المتابعة ولا تجوز الموافقة ولا المسابقة

ومنها قول " آمين " من المأموم

فمن قال إنها يقولها بعد { ولا الضالين } : فقد قال بالموافقة أو المسابقة

وقال إنه يقولها بعد شروع الإمام بآمين : فلم يستدل بنص ، وقد قال قولاً يلزم منه المسابقة ، وهو أنه قد ينتهي المأموم منها قبل الإمام !

فالنص واضح

" إنما جعل الإمام ليؤتم به "

" إذا أمَّن الإمام فأمنوا "

ولا فرق بينها وبين " إذا كبَّر فكبروا ... "

وحديث مغفرة الذنوب هو لمن وافق تأمينه تأمين الملائكة لا تأمين الإمام ! فلينتبه لهذا ففيها فقه المسألة

والله أعلم
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-01-05, 04:48 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي

أخي إحسان العتيبي وفقه الله
شكرا على تعقيبكم على هذا الموضوع والمسألة خلافية ولكن هذا القول لذي ذهبَت إليه ضعيف ؛
وذلك لآن الرسول صرح في الحديث متي يقول المأموم آمين حيث قال وإذا قال ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) فقولوا آمين وهذا فصل في محل النزاع .
فالمأموم يقول آمين بعد قول لإمام ولا لضالين هو قول جمهور العلماء


وهذه طائفة من أقوال أهل العلم في المسألة
فقال ابن قدامه في المغني أن التأمين عند فراغ الفاتحة سنة للإمام والمأموم روى ذلك عن ابن عمر وابن الزبير‏,‏ وبه قال الثوري وعطاء والشافعي‏,‏ ويحيي بن يحيي وإسحاق وأبو خيثمة‏,‏ وابن أبي شيبة وسليمان بن داود وأصحاب الرأي وقال أصحاب مالك‏:‏ لا يحسن التأمين للإمام لما روى مالك‏,‏ عن سمى عن أبي صالح عن أبي هريرة‏,‏ أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال‏:‏ ‏(‏إذا قال الإمام ‏{‏غير المغضوب عليهم ولا الضالين‏}‏ فقولوا‏:‏ آمين فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له‏)‏ وهذا دليل على أنه لا يقولها ‏.‏
ولنا(ابن قدامه ) ما روى أبو هريرة قال‏:‏ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-‏:‏ ‏(‏إذا أمن الإمام فأمنوا‏,‏ فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له‏)‏ متفق عليه وروى وائل بن حجر ‏(‏أن النبي - صلى الله عليه وسلم- كان إذا قال‏:‏ ولا الضالين قال‏:‏ آمين ورفع بها صوته‏)‏ رواه أبو داود ورواه الترمذي وقال‏:‏ ومد بها صوته وقال‏:‏ هو حديث حسن‏,‏ وقد قال بلال للنبى - صلى الله عليه وسلم-‏:‏ ‏[‏لا تسبقني بآمين‏]‏ وحديثهم لا حجة لهم فيه وإنما قصد به تعريفهم موضع تأمينهم وهو عقيب قول الإمام‏:‏ ‏[‏ولا الضالين‏]‏ لأنه موضع تأمين الإمام‏,‏ ليكون تأمين الإمام والمأمومين في وقت واحد موافقا لتأمين الملائكة وقد جاء هذا مصرحا به كما قلنا‏,‏ وهو ما روي عن الإمام أحمد في ‏"‏ مسنده ‏"‏ عن أبي هريرة ‏(‏أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال‏:‏ إذا قال الإمام‏:‏ ولا الضالين فقولوا‏:‏ آمين فإن الملائكة تقول‏:‏ آمين والإمام يقول‏:‏ آمين فمن وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه‏)‏ وقول النبي - صلى الله عليه وسلم- في اللفظ الآخر‏:‏ ‏[‏إذا أمن الإمام‏]‏ يعنى إذا شرع في التأمين .

وفي المجموع شرح المهذب للنووي
وَمِمَّنْ نَصَّ عَلَى هَذَا مِنْ أَصْحَابِنَا الشَّيْخُ أَبُو مُحَمَّدٍ الْجُوَيْنِيُّ وَوَلَدُهُ إمَامُ الْحَرَمَيْنِ وَصَاحِبَاهُ الْغَزَالِيُّ فِي كُتُبِهِ وَالرَّافِعِيُّ وَقَدْ أَشَارَ إلَيْهِ الْمُصَنِّفُ بِقَوْلِهِ : وَأَمَّنَ الْمَأْمُومُ مَعَهُ . قَالُوا : فَإِنْ فَاتَهُ التَّأْمِينُ مَعَهُ أَمَّنَ بَعْدَهُ . وَقَالَ إمَامُ الْحَرَمَيْنِ : كَانَ شَيْخِي يَقُولُ : لَا يُسْتَحَبُّ مُقَارَنَةُ الْإِمَامِ فِي شَيْءٍ إلَّا فِي هَذَا . قَالَ الْإِمَامُ يُمْكِنُ تَعْلِيلُ اسْتِحْبَابِ الْمُقَارَنَةِ بِأَنَّ الْقَوْمَ لَا يُؤَمِّنُونَ لِتَأْمِينِهِ وَإِنَّمَا يُؤَمِّنُونَ لِقِرَاءَتِهِ وَقَدْ فَرَغَتْ قِرَاءَتُهُ . فَإِنْ قِيلَ : هَذَا مُخَالِفٌ لِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : { إذَا أَمَّنَ الْإِمَامُ فَأَمِّنُوا } فَجَوَابُهُ أَنَّ الْحَدِيثَ الْآخَرَ : { إذَا قَالَ الْإِمَامُ { غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ } فَقُولُوا آمِينَ } وَكِلَاهُمَا فِي الصَّحِيحَيْنِ كَمَا سَبَقَ فَيَجِبُ الْجَمْعُ بَيْنَهُمَا . فَيُحْمَلُ الْأَوَّلُ عَلَى أَنَّ الْمُرَادَ إذَا أَرَادَ الْإِمَامُ التَّأْمِينَ فَأَمِّنُوا لِيُجْمَعَ بَيْنَهُمَا . قَالَ الْخَطَّابِيُّ وَغَيْرُهُ : وَهَذَا كَقَوْلِهِمْ إذَا رَحَلَ الْأَمِيرُ فَارْحَلُوا ، أَيْ إذَا تَهَيَّأَ لِلرَّحِيلِ فَتَهَيَّئُوا لِيَكُنْ رَحِيلُكُمْ مَعَهُ وَبَيَانُهُ فِي الْحَدِيثِ الْآخَرِ { إذَا قَالَ أَحَدُكُمْ آمِينَ ، وَقَالَتْ الْمَلَائِكَةُ : آمِينَ فَوَافَقَ أَحَدُهُمَا الْآخَرَ } فَظَاهِرُهُ الْأَمْرُ بِوُقُوعِ تَأْمِينِ الْجَمِيعِ فِي حَالَةٍ وَاحِدَةٍ ، فَهَذَا جَمْعٌ بَيْنَ الْأَحَادِيثِ . وَقَدْ ذَكَرَ مَعْنَاهُ الْخَطَّابِيُّ وَغَيْرُهُ .




وهذه فتوى اللجنة الدائمة

س1: ما حكم قول: آمين، بعد قول الإمام: {ولا الضالين}؟
ج1: حكم قول: آمين، بعد قول الإمام: {ولا الضالين} أنه سنة للإمام والمأموم والمنفرد، روي ذلك عن ابن عمر وابن الزبير، وبه قال الثوري وعطاء والشافعي ويحيى بن يحيى وإسحق وأبوخيثمة وابن أبي شيبة وسليمان بن داود وأصحاب الرأي، والأصل في ذلك ما رواه أبوهريرة رضي الله عنه قال: قال: رسول الله r: «إذا أمن الإمام فأمنوا فإنه من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ماتقدم من ذنبه» متفق عليه( 1) .
وروى وائل بن حجر أن النبي r كان إذا قال: {ولا الضالين}، قال: آمين، ورفع بها صوته، رواه أبو داود، ورواه الترمذي وقال: ومد بها صوته( 2) وقال فيه: حديث حسن .
وروى الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r قال: «إذا قال: الإمام ولا الضالين، فقولوا: آمين، فإن الملائكة تقول: آمين، والإمام يقول: آمين، فمن وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه»(3 ) .
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عبدالله بن قعود***عبدالله بن غديان ***عبدالعزيز بن ***عبدالله بن باز

وذهب إلى ذلك ابن عثيمين رحمه الله


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 1) أخرجه أحمد 2/459، والبخاري 1/187 كتاب الأذان باب جهر الإمام بالتأمين، ومسلم1/307 كتاب الصلاة باب التسميع والتحميد والتأمين، وأبو داود 1/ 246 كتاب الصلاة باب التأمين وراء الإمام، والنسائي 2/143 كتاب افتتاح الصلاة باب جهر الإمام بآمين، والترمذي2/30 كتاب الصلاة باب ما جاء في فضل التأمين، وابن ماجه1/277 كتاب إقامة الصلاة باب الجهر بآمين .
( 2) أخرجه أحمد 4/316، وأبوداود 1/246 كتاب الصلاة باب التأمين وراء الإمام، والترمذي 2/27 كتاب الصلاة باب ما جاء في التأمين، والنسائي 2/122 كتاب افتتاح الصلاة باب رفع اليدين حيال الأذنين، وابن ماجه 1/278 كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها، باب الجهر بآمين .
( 3) أخرجه أحمد2/449، 450، ومسلم 1/307 كتاب الصلاة باب التسميع والتحميد والتأمين، وأبوداود 1/246 كتاب الصلاة باب التأمين وراء الإمام .
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-01-05, 02:09 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

وفقكم الله

وجزاكم خيرا

ولكل وجهة

وليس عندي أدنى أدنى شك في قوة ما ذهبتُ إليه وعدم ضعف :) القول الآخر

وعندي تعقيب على قولكم - حفظكم الله - :

[[ وذلك لآن الرسول صرح في الحديث متي يقول المأموم آمين حيث قال وإذا قال ( غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) فقولوا آمين وهذا فصل في محل النزاع . ]]

هذا الحديث - بارك الله عليك - ليس فيه قول الإمام " آمين " غاية ما فيه أن قول المأموم لـ " آمين " يكون بعد قول الإمام { ولا الضالين } وهذا صحيح .

لكن

إذا كان هذا الحديث فيه فصل النزاع فهو لو كانت المسألة بين " ضالين " الإمام و " آمين " المأموم ، ومسألتنا ليست هنا

بل هي

في " آمين " الإمام و " آمين " المأموم

وهو ما لم يتعرض له الحديث

ولن تستطيع البت فيها إلا من أحاديث أخر

ومنها :

" إذا أمَّن الإمام فأمنوا "

وهو ما يعكر على فهم الحديث الأول

فهل لا زال يقول المأموم " آمين " بعد " ضالين " الإمام " كما في الحديث الأول

أم تغير الأمر ؟؟؟
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 02-01-05, 09:19 PM
أبو عبد الرحمن الشهري أبو عبد الرحمن الشهري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-09-04
المشاركات: 250
افتراضي

أخي إحسان أحسن الله إليك وبارك فيك

لأمر كما ذكرت لكل وجهة
بينت وجهة نظري ولا زلت متمسكا بها تما .
وبينت وجهة نظرك .

والاختلاف لا يفسد للود قضية .

أسأل الله أن يوفقني وإياك لكل خير وأن يرزقنا الفردوس الأعلى.
__________________
قال تعالى (وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً) (الإسراء : 19 )
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-01-05, 12:52 AM
إحسـان العتيـبي إحسـان العتيـبي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-02
الدولة: الأردن
المشاركات: 5,335
افتراضي

لا يفسد ولن يفسد إن شاء الله

وأهل السنة يتنافسون على الصواب لأنفسهم ولغيرهم

فأنعم بهم
__________________
قال أبو حاتم البستي:الواجب على العاقل أن يلزم الصمت الى أن يلزمه التكلم،فما أكثر من ندم إذا نطق وأقل من يندم إذا سكت"روضة العقلاء ونزهة الفضلاء"(ص43).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:34 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.