ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى شؤون الكتب والمطبوعات
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 02-05-10, 04:56 PM
محمد مصطفى المغربي محمد مصطفى المغربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-08-06
المشاركات: 114
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يحيى خليل مشاهدة المشاركة
الشكر لأخي محمد المغربي على مساهمته
والرجا منه في المستقبل مراعاة تسلسل أرقام المشاركات حتى لا يختلط الأمر
فلو بدأ مشاركاته بالعدد الحادي والأربعين بعد آخر مشاركة لي، لكان أفضل.
معذرة لهذا الخطأ وسوف التزم الترقيم في المستقبل إن شاء الله
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 02-05-10, 05:04 PM
علي السلوم علي السلوم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-09
المشاركات: 105
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

ما تقييم الشيخ يحي والإخوة لسنن أبي داود طبعة الشيخ محمد عوامة
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 03-05-10, 12:35 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 948
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي السلوم مشاهدة المشاركة
ما تقييم يحي والإخوة لسنن أبي داود طبعة محمد عوامة
الأخ الفاضل
إذا أردنا تقييم التحقيق لأي كتاب، فيجب أولا أن نعرف الوصف الدقيق للتحقيق.
والتحقيق؛ هو بذل الجهد في جمع النسخ الخطية، والنسخ الخطية المساعدة، لأي كتاب، ثم دراسة هذه النسخ، للوقوف على أتقنها، وأتمها، ويُقدَّم في ذلك ما كان بخط المؤلف، فإن لم نجد، فما قرأه عليه تلاميذه، فإن لم نجد، فما كان بخط أحد تلاميذه، فإن لم نجد فأقرب العهد بعصر المؤلف، وهكذا.
ثم تأتي مرحلة التحقيق، والهدف منها الوصول إلى النص الذي تركه المؤلف، فقط لا غير.
وما يفعله المحقق بعد ذلك من تخريج للأحاديث مثلا، وما شابه، فهذا ليس تحقيقًا، ولكنه تخريج لأحاديث الكتاب، صلتها بأبواب التخريج، وليس التحقيق.
وللوصول إلى النص الذي تركه المؤلف، فيجب على القائم على التحقيق، إثبات الفروق (الحَرْفِية) بين النسخ الخطية، حرفًا بحرف، وذلك على حاشية الكتاب، وعدم إهمال أي فرق، صَغُر أم كَبُر.
وآتي الآن إلى الجواب على سؤالك، حول طبعة عوامة لسنن أبي داود.
في الوقت الذي صدرت فيه طبعة عوامة، تلاها صدور طبعة الرسالة، وكلاهما لسنن أبي داود.
انظر في أي صفحة في الطبعتين، سترى الفارق بين التحقيق، والتخريج.
لقد اهتم عوامة بالفروق الحرفية بين النسخ، بل واهتم بالفروق بين روايات سنن أبي داود، بطريقة علمية بارعة، وبكل أمانة أخرج طبعة يجب أن تُدَرَّس لكل من أراد أن يُحقق كتابا.
أما طبعة الرسالة، فكان من السهل عليهم عند كل حديث نقل التخريج الذي سبق وأن وضعوه في مسند أحمد، مع تقديم هنا، وتأخير هناك، واهتموا بطرق الحديث، والشواهد، والمتابعات، والمنقولة عن تخريجاتهم السابقة، ولا مانع من فتح نقاش فقهي، حول يجوز، أو لا يجوز.
وأحيانا، ومن باب ستر العورة، يذكرون فرقا بين نسختين، في أماكن متفرقة.
لكنك، وأنت تُمسك بطبعة عوامة، فأنت تُمسك بجميع النسخ الخطية (المُتاحة) لسنن أبي داود بين يديك، فقارن كما شئت، ورَجِّح، واحكم، فالذي أمامك هو: سنن أبي داود.
ولن يغنيك عنه شيء، وليس له من بديل.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 03-05-10, 01:30 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 948
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة الخامسة والأربعون
تاريخ بغداد/ الناشر دار الغرب/ تحقيق الدكتور بشار معروف 3/325:
عن عمر بن نافع، عَن أَبيه، قال: قال عَبد الله بن عمر رأيت رسول الله صَلى الله عَليهِ وسلمَ قائما على هذا المنبر، يعني منبر رسول الله صَلى الله عَليهِ وسلمَ، وهو يحكي عن (1) رَبِّه تعالى، فقال: إن الله إذا كان يوم القيامة، جمع السماوات السبع، والأرضين السبع، في قبضته، ثم قال هكذا، وشد قبضتَه، ثم بسطها، ثم يقول: أَنا الله، أَنا الرحمن، أَنا الملك، أَنا القدوس، أَنا السلام، أَنا المهيمن، أَنا العزيز، أَنا الجبار، أَنا المتكبر، أَنا الذي بدأَت الدنيا ولم تك شيئًا، أَنا الذي أُعيدها، أَين الملوك، أَين الجبابرة؟.
_حاشية__________
(1) قوله: "عن"، سقط من المطبوع، وأثبتناه عن طبعة الكتب العلمية 5/355.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 03-05-10, 02:41 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 948
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة السادسة والأربعون
المعجم الكبير للطبراني 17/45:
- عَمْرٌو الْجِنِّيُّ.
95- حَدَّثنا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ خَالِدِ بْنِ حَيَّانَ الرَّقِّيُّ، حَدَّثنا أَحْمَدُ بْنُ سَعْدِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ (1)، حَدَّثنا عُثْمَانُ بْنُ صَالِحٍ، حَدَّثَنِي عَمْرٌو الْجِنِّيُّ، قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلى الله عَليه وسَلم فَقَرَأَ سُورَةَ النَّجْمِ فَسَجَدَ، فَسَجَدَتْ مَعَهُ.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "أَحمد بن سَعِيد بن أَبي مريم" وهو أَحمد بن سعد بن الحكم بن محمد بن سالم، المعروف بابن أَبي مريم الجمحي، أَبو جعفر المِصْرِي. "تهذيب الكمال" 1/309.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 03-05-10, 02:44 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 948
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة السابعة والأربعون
غرائب مالك لابن المظفر 379:
48- حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ سُلَيْمَانَ ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ سَعْدِ بْنِ أَبِي مَرْيَمَ (1) ، حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ نِزَارٍ ، سَمِعْتُ مَالِكَ بْنَ أَنَسٍ ، يَقُولُ لِفَتًى مِنْ قُرَيْشٍ : يَا ابْنَ أَخِي تَعَلَّمِ الأَدَبَ قَبْلَ أَنْ تَتَعَلَّمَ الْعِلْمَ.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "أَحمد بن سَعِيد بن أَبي مريم" وهو أَحمد بن سعد بن الحكم بن محمد بن سالم، المعروف بابن أَبي مريم الجمحي، أَبو جعفر المِصْرِي. "تهذيب الكمال" 1/309.
وتكرر الخطأ عينه، في رقمي (61 و63).
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 03-05-10, 02:48 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 948
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة الثامنة والأربعون
المسند المستخرج لأبي نعيم 1/ 65:
68- ذَوَّاد بن علبة الحارثي كوفي.
روى عن مطرف بن طريف وليث.
قال يحيى بن معين: لا يكتب حديثه.
حدثناه محمد بن المظفر، حَدَّثنا علان المصري، حَدَّثنا أحمد بن سَعْد بن أبي مريم (1)، عن يحيى به.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "أَحمد بن سَعِيد بن أَبي مريم" وهو أَحمد بن سعد بن الحكم بن محمد بن سالم، المعروف بابن أَبي مريم الجمحي، أَبو جعفر المِصْرِي. "تهذيب الكمال" 1/309.
وتكرر الخطأ 1/88.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 03-05-10, 02:58 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 948
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة التاسعة والأربعون
السنن الكبرى البيهقي 4/330:
8638- أَخبَرنا أَبُو سَعْدٍ المَالِينِيُّ، أَنبَأَنا أَبُو أَحمَدَ بن عَدِيٍّ الْحَافِظُ، حَدَّثنا عَلِيُّ بن أَحمَدَ بن سُلَيْمَانَ، حَدَّثنا أَحمَدُ بن سَعْدِ بن أَبِي مَرْيَمَ (1)، قَالَ: سَمِعْتُ يَحْيَى بن مَعِينٍ يَقُولُ: إِبرَاهِيمُ بن يَزِيدَ الْخُوزِيُّ رَوَى حَدِيثَ مُحَمَّدِ بن عَبَّادٍ هَذَا لَيْسَ بِثِقَةٍ.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "أَحمد بن سَعِيد بن أَبي مريم" وهو أَحمد بن سعد بن الحكم بن محمد بن سالم، المعروف بابن أَبي مريم الجمحي، أَبو جعفر المِصْرِي. "تهذيب الكمال" 1/309.
وتكرر الخطأ في "دلائل النبوة" للبيهقي 6/138(2533).
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 03-05-10, 03:09 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 948
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

تمام الخمسين
الضعفاء للعقيلي 3/861:
1087- عَبد المُنعِم بن بَشيرٍ:
كان بِمِصرَ.
حَدَّثنا زَكَريا بن يَحيَى الحُلواني، قال: حَدَّثنا أَحمد بن سَعْد بن أَبي مَريمَ (1)، قال: ذاكَرتُ يَحيَى بن مَعِين يَومًا وهُو بِمِصرَ، عن أَبي مَودُود، عن سُليمان بن يَسار، قال: مَرِضتُ فَعادَني ابن عُمر في يَومٍ مَهين، قال أَحمد: فَأَعجَبَ يَحيَى هَذا الحَديث وقال لي: أَفِدنيهِ عَمَّن كَتَبتَهُ؟ قال: فَصِرتُ معَهُ إِلَى عَبد المُنعِم، فَسَأَلَه يَحيَى أَن يُخرِجَ لَه أَصلَ كِتابه، فاعتَلَّ عَليه في ذَلكَ الوقتِ ووعَدَهُ مَخرَجَهُ بِالعَشيّ، قال أَحمد: فَلَما اجتَمَعنا للمَصيرِ إِلَيهِ بِالعَشيِّ ذَكَرتُ ليَحيَى بن مَعِين حَديثَ ابنِ عُمر، أَنَّ النَّبيَّ صَلى الله عَليهِ وسَلم قَضَى بِاليَمينِ معَ الشاهِد، فَقال لي يَحيَى: ما خَلَقَ الله مِن هَذا شَيئًا، قُلتُ: إِنهُ عَبد الله بن عُمر العُمَري، قال: لَيسَ يَحتَمِلُ هَذا كُلَّهُ، مَن حَدَّثَكَ به؟ قُلتُ: هَذا الشَّيخُ الَّذي تُريدُهُ، أَعِنّي عَبد المُنعِم، قال: كَفَيتَنا المُؤنَةَ، ارجِعُوا بِنا، فَرَجَعَ ولَم يَكتُب عنه.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "أَحمد بن سَعِيد بن أَبي مريم" وهو أَحمد بن سعد بن الحكم بن محمد بن سالم، المعروف بابن أَبي مريم الجمحي، أَبو جعفر المِصْرِي. "تهذيب الكمال" 1/309.
قال ابن عساكر صوابه: ابن سَعْد. "تاريخ دمشق" 59/51.
- وتكرر الخطأ في هذا الكتاب، في 4/1332 و1445.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 03-05-10, 03:19 AM
يحيى خليل يحيى خليل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 948
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

المشاركة الحادية والخمسون
الكامل 365 لابن عَدي 1/163:
حَدَّثنا علي بن أَحمد بن سليمان بن علان المصري، أَخبَرنا أَحمد بن سَعْد بن أَبي مريم (1)، أَخبَرنا عَبد الواحد الحداد، قَال: كان شُعبَة لاَ يُحَدِّثُ من حديثه إلاَّ بما يحفظ وإن كان مكتوبا في كتابه، قَال: وكان يبعثني إلى أبي عَوَانة فآتيه بكتاب الشيوخ فينظر فيه فقلت: يا أَبا بسطام أنت لا تحدث من حديثك إلاَّ مما حفظت، وتنظر في كتاب أبي عَوَانة؟ فقال لي: إذا نظرت إليه عاد إلى حفظي كأني سمعته من المحدث.
_حاشية__________
(1) تحرف في المطبوع إلى: "أَحمد بن سَعِيد بن أَبي مريم" وهو أَحمد بن سعد بن الحكم بن محمد بن سالم، المعروف بابن أَبي مريم الجمحي، أَبو جعفر المِصْرِي. "تهذيب الكمال" 1/309.
قال ابن عساكر صوابه: ابن سَعْد. "تاريخ دمشق" 59/51.
- وتكرر الخطأ في هذا الكتاب، في 5/99، و"مختصر الكامل" 1/121 و565.
__________________
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً
يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَنًا خَلِيلاً
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:31 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.