ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #111  
قديم 20-01-16, 11:43 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

من نسي ركناً في الصلاة


*قال الشيخ عبد الرحمن السعدي:
من نسي ركناً فذكره يأتي به وبما بعده مطلقاً، سواء شرع في القراءة أم لا، وسواء في نفس الصلاة أو بعدها، وهذا القول هو ظاهر عموم الأدلة في الصلاة خاصة وفي غيرها عامة؛ مما اعتبر له الترتيب.

فإن من ترك ترتيب الوضوء أو الطواف أو السعي أو رمي الجمار أو نحوها؛ فإنه يأتي بالمتروك وبما بعده فقط، ولا يأتي بالفعل الواقع صحيحاً.

ويؤيد هذا التعليل الصحيح أن يقال: اشتمل هذا الأمر على ثلاثة أمور:
- أمر قد وقع صحيحاً مرتباً قبل ترك الركن.
- والثاني: الركن المتروك.
- والثالث: الأركان المفعولة بعد المتروك.

فالإتيان بالمتروك لازم لأنه متروك، والركن لا يسقط لا عمداً ولا سهواً ولا جهلاً، والإتيان بما بعده من الأركان المفعولة لازم الإتيان بها؛ لأنها وقعت لم يسبقها ما هو شرط لها، وهو الركن المتروك لوجوب الترتيب.

وأما الإتيان بالواقع صحيحاً مرتباً وإلغاؤه؛ فهو خلاف الأصل وخلاف الواجب.
(مجموع الفوائد واقتناص الأوابد فائدة رقم 140)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #112  
قديم 21-01-16, 08:34 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

سنة ورد فيها أكثر من مائة حديث

* قال ابن الملقن: [وقد ورد] زيادة على مائة حديث كلّها في السواك ومتعلقاته، وهذا عظيم جسيم، فواعجبًا سنة واحدة تأتي فيها هذه الأحاديث ويهملها كثير من النَّاس، وهي خيبة عظيمة. (البدر المنير 2/68)

* قال ابن حجر: وأما اللسان، فيستاك طولاً، كما في حديث أبي موسى في الصحيحين، ولفظ أحمد: "وطرف السواك على لسانه يستن إلى فوق"، قال الراوي: كان يستن طولاً. (التلخيص 109/1)

* قال الشيخ محمد نجيب المطيعي:
أطباء الأسنان يقولون: إن الاستياك الصحيح يكون طولاً؛ أي: أعلى وأسفل؛ لأن الغشاء العاجي الأملس الذي يكسو الأسنان ينبغي المحافظة عليه، فالاستياك عرضًا يضر بهذا الغشاء، فيسرع إلى الأسنان الفساد. (حاشية المجموع شرح المهذب 1/313).

* وورد حديث عند الطبراني أنه يستاك عرضاً في الأسنان لكنه ضعيف. (موسوعة الطهارة للدبيان)

* قال النووي: السواك مستحب في جميع الأوقات ولكن في خمسة أوقات أشد استحباباً:
أحدها: عند الصلاة.
الثاني: عند الوضوء.
الثالث: عند قراءة القرآن.
الرابع: عند الاستيقاظ من النوم.
الخامس عند تغير الفم.
ويستحب أن يستاك بعود من أراك، وبأي شيء استاك مما يزيل التغير حصل السواك
[كالمعجون مثلاً]. (شرح مسلم 143/3)

ويستحب عند دخول المنزل كما ثبت في صحيح مسلم، ولعل حكمته هنا لأجل أن ينظف فمه عند الجلوس مع أهله.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #113  
قديم 21-01-16, 08:35 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

فضل يتساهل فيه أحياناً


* أخرج الترمذي مرفوعاً بسند ضعيف: (إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حال فليصنع كما يصنع الإمام).

قال بعض العلماء: لعله لا يرفع رأسه في تلك السجدة حتى يغفر له.

ثم قال الترمذي عقبه:
(والعمل على هذا عند أهل العلم قالوا: إذا جاء الرجل والإمام ساجد فليسجد، ولا تجزئه تلك الركعة إذا فاته الركوع مع الإمام).

* قال ابن حزم:
واتفقوا أن من جاء والإمام قد مضى من صلاته شيء قل أو كثر ولم يبق إلا السلام فإنه مأمور بالدخول معه وموافقته على تلك الحال التي يجده عليها، ما لم يجزم بإدراك الجماعة في مسجد آخر. (مراتب الإجماع ص25)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #114  
قديم 21-01-16, 08:37 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

تبييت النية لصوم التطوع


* بوب البخاري: (باب إذا نوى بالنهار صوما، وقالت أم الدرداء: كان أبو الدرداء يقول: عندكم طعام؟ فإن قلنا لا، قال: فإني صائم يومي هذا. وفعله أبو طلحة وأبو هريرة وابن عباس وحذيفة رضي الله عنهم) (فتح الباري 166/4)

* قال ابن قدامة: يصح صوم التطوع بنية من النهار لما روت عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم فقال‏:‏ ‏(‏هل عندكم شيء‏؟‏ قلنا‏:‏ لا، قال‏:‏ إني إذا صائم‏)‏ رواه مسلم.

ولأن في تجويز ذلك تكثيرا للصيام؛ لأنه قد تعرض له النية من النهار فجاز، كما سومح في ترك القيام والاستقبال في النافلة لذلك.

- وفي أي وقت نوى من النهار أجزأه في ظاهر كلام الخرقي لأنه نوى في النهار أشبه ما قبل الزوال‏.‏

- قال أحمد‏:‏ من نوى التطوع في النهار كتب له بقية يومه، وإذا أجمع في الليل كان له يومه.

فظاهر هذا أنه إنما يحكم له بالصيام من وقت نيته لحديث:‏ ‏(‏إنما الأعمال بالنيات)‏‏.‏

- وقال أبو الخطاب‏:‏ يحكم له بالصوم الشرعي المثاب عليه من أول النهار لأن صوم بعضه لا يصح‏.

قال ابن عثيمين: ما قاله الإمام أحمد أقيس وأقرب للصواب.
(تعليقات ابن عثيمين على الكافي 167/3) ‏

*وجواز الصوم بنية من النهار مشروط بألا يكون فعل مفطراً قبله، لكن من نوى من الليل ثم نسي فأكل فلا بأس أن يتم صومه.

* قال النووي:
لا يصح صوم رمضان ولا القضاء ولا الكفارة ولا صوم فدية الحج وغيرها من الصوم الواجب بنية من النهار بلا خلاف. (المجموع 6/ 289)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #115  
قديم 22-01-16, 11:04 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

من فقه أشراط الساعة


* تنزيل النصوص الشرعية المتعلقة بالفتن والملاحم على ما يقع من النوازل مع القطع بذلك دون شك ولا تردد؛ من الرجم بالغيب، ومن القول على الله بغير علم.

* قال القرطبي:
والذي ينبغي أن يُقال به في هذا الباب أنما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم من الفتن والكوائن أن ذلك يكون، وتعيين الزمان في ذلك من سنة كذا يحتاج إلى طريق صحيح يقطع العذر". (التذكرة ص736)

* لذلك نلاحظ أن عامَّة شارحي الأحاديث الشريفة كانوا يُفيضون في شرحها واستنباط الأحكام منها، حتى إذا أتوا على أبواب الفتن، وأشراط الساعة، أمسكوا أو اقتصدوا في شرحها للغاية، وربما اقتصروا على تحقيق الحديث، واكتفوا بشرح غريبه؛ بخلاف ما يحصل من بعض المتعجلين المتكلفين اليوم.

* ولا بد من أن تكون النصوص التي يطبق عليها هذا الضابط مما يطرق دلالتَه الاحتمالُ، بخلاف النصوص المحكمة التي دلَّ الدليل على المراد منها؛ بحيث لا تلتبس على أحد؛ فإنها لا تخضع لهذا الضابط، مثل نزول المسيح -عليه السلام- من السماء عند المنارة البيضاء بدمشق، وصلاته الصبح خلف المهدي وغيرها.

(ما سبق منقول من كتاب: فقه أشراط الساعة لمحمد المقدم ص271) وهو كتاب نافع في هذا الموضوع.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #116  
قديم 22-01-16, 11:05 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

حكم اللحوم في المطاعم التي في بلد كافر:

1- ما ذبحه غير المسلم والكتابي كالبوذيين والهندوس واللادينيين فهذا محرم باتفاق، وماكان في بلادهم من اللحوم فله ذات الحكم مالم يثبت خلافه.

2- ما ذبحـه المسلم أو الكتابي بالطريقة الشرعية فهذا جائز باتفاق.

3- ما ذبحه المسلم أو الكتابي بطريقة غير شرعية كالصعق والإغراق فهذا محرم قطعًا.

4- ما ذبحـــه الكتابـــي ولم يعلم حال الذبـــح ومثله ما يوجد في مطاعمهم ومحلاتهم لأن الأصل أنه من ذبائحهم ، فما حكم الأكل منها ونحن لا نعلم حال الذبح؟

المسألة محل خلاف والأحوط تجنبه، لأن الغالب عندهم عدم ذبحها بالطريقة الشرعية.

* بالنظر إلى أحكام الطعام المعمول بها في الديانة اليهودية اليوم، يتبين أن جميع المأكولات التي يحلونها هي حلال لنا في شريعتنا، ولا يستثنى من ذلك شيء -فيما نعلم- إلا الخمر فقط، فلهم فيها تفصيل، ومعنى كلمة (كوشر kosher) التي تكتب على بعض الأطعمة عند اليهود في بلاد الغرب، أن هذا الطعام موافق لقوانين الطعام المعمول بها في شريعتهم.

وعلى هذا؛ فلا حرج على المسلم من الأكل من هذا الطعام الذي يجد فيه هذه الكتابة، إلا إذا علم أنهم قد وضعوا فيه شيئا من الخمر.

(منقول من كتاب: دليل المبتعث الفقهي ص156)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #117  
قديم 22-01-16, 11:06 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

قرر المجمع الفقهي بالإجماع أنه لا يجوز تحديد النسل مطلقاً.

ولا يجوز منع الحمل إذا كان القصد من ذلك خشية الإملاق، لأن الله تعالى هو الرزاق ذو القوة المتين، وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها.
أو كان ذلك لأسباب أخرى غير معتبرة شرعاً.

أما تعاطي أسباب منع الحمل أو تأخيره في حالات فردية لضرر محقق، لكون المرأة لا تلد ولادة عادية وتضطر معها إلى إجراء عملية جراحية لإخراج الجنينن فإنه لا مانع من ذلك شرعاً،

وهكذا إذا كان تأخيره لأسباب أخرى شرعية أو صحية يقررها طبيب مسلم ثقة.

بل قد يتعين منع الحمل في حالة ثبوت الضرر المحقق على امرأة إذا كان يخشى على حياتها منه بتقرير من يوثق به من الأطباء المسلمين.
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #118  
قديم 22-01-16, 11:09 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

في الحديث الذي أخرجه أبو داود والترمذي: (إنَّ اللهَ وِتْرٌ يُحبُّ الوِتْرَ)

* قال ابن تيمية: الوتر أوكد من سنة الظهر والمغرب والعشاء، وأفضل من جميع تطوعات النهار كصلاة الضحى، بل أفضل الصلاة بعد المكتوبة قيام الليل، وأوكد ذلك الوتر وركعتا الفجر. (مجموع الفتاوى 89/23)

* قال النووي: فضيلة القيام بالليل والقراءة فيه تحصل بالقليل والكثير، وكلما كثر كان أفضل، ومما يدل على حصوله بالقليل حديث عبد الله بن عمرو: (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقسطين).
(التبيان في آداب حملة القرآن ص 64)

* قال الإمام محمد بن نصر المروزي:
الوتر بواحدة وبثلاث وبخمس وسبع وتسع، كل ذلك حسن، ومن أراد أن يوتر بركعة واحدة فالذي نختاره ونستحبه أن يقدم قبلها ركعتين أو أكثر، فإن هو لم يفعل وأوتر بواحدة جاز ذلك، وقد روينا عن غير واحد من علية أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أنهم فعلوا ذلك. (صلاة الليل ص104)

*وأفضل القيام إحدى عشرة ركعة، لأنه الذي داوم عليه النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين.

*قال النووي: وإنما رجحت صلاة الليل وقراءته لكونها أجمع للقلب، وأبعد عن الشاغلات والملهيات، وأصون عن الرياء وغيره من المحبطات، مع ما جاء الشرع به من إيجاد الخيرات في الليل. (التبيان في آداب حملة القرآن ص 64)
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #119  
قديم 23-01-16, 09:14 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

مع إقبال الإجازة يكثر ذهاب الناس للعمرة .. وهذا كتاب مختصر مفيد
(العمرة أحكام وأذكار)
للشيخ: محمد المهنا

https://saaid.net/book/open.php?cat=99&book=12651
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
  #120  
قديم 23-01-16, 09:15 PM
قناة فوائد فقهية قناة فوائد فقهية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-15
المشاركات: 641
افتراضي رد: فوائد فقهية (متجدد)

كتاب "الإرشاد إلى معرفة الأحكام" ويسمى أيضًا "إرشاد أولي البصائر والألباب لنيل الفقه بأقرب الطرق وأيسر الأسباب"

قال عنه مؤلفه الشيخ الفقيه عبد الرحمن السعدي: (هو أحسن تصنيف وضعته في هذا الباب، فيه الأحكام و الحِكم، و المسائل مع الدلائل)

بالإمكان تحميله من هذا الرابط
http://waqfeya.com/book.php?bid=4940
__________________
خدمة فوائد فقهية
للاشتراك عبر الواتساب
00966576975885
وعبر التلقرام
https://telegram.me/Fiiqh
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:29 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.