ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى عقيدة أهل السنة والجماعة
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 24-09-19, 01:39 PM
راكان الدوسري راكان الدوسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-08-19
المشاركات: 4
افتراضي ما معنى قول ابراهيم صل الله عليه وسلم انما انا خليلا من وراء وراء

هذا الحديث في صحيح مسلم
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-11-19, 10:13 PM
اسماعيل حمدتو اسماعيل حمدتو غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-12-05
المشاركات: 6
افتراضي رد: ما معنى قول ابراهيم صل الله عليه وسلم انما انا خليلا من وراء وراء

عن أبى هريرة و حذيفة بن اليمان رضى الله عنهم قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يَجْمَعُ اللَّهُ تَبارَكَ وتَعالَى النَّاسَ ، فَيَقُومُ المُؤْمِنُونَ حتَّى تُزْلَفَ لهمُ الجَنَّةُ ، فَيَأْتُونَ آدَمَ، فيَقولونَ: يا أبانا، اسْتَفْتِحْ لنا الجَنَّةَ ، فيَقولُ : وهلْ أخْرَجَكُمْ مِنَ الجَنَّةِ إلَّا خَطِيئَةُ أبِيكُمْ آدَمَ ، لَسْتُ بصاحِبِ ذلكَ ، اذْهَبُوا إلى ابْنِي إبْراهِيمَ خَلِيلِ اللهِ ، قالَ : فيَقولُ إبْراهِيمُ : لَسْتُ بصاحِبِ ذلكَ ، إنَّما كُنْتُ خَلِيلًا مِن وراءَ وراءَ ، اعْمِدُوا إلى مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ الذي كَلَّمَهُ اللَّهُ تَكْلِيمًا ، فَيَأْتُونَ مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ، فيَقولُ : لَسْتُ بصاحِبِ ذلكَ ، اذْهَبُوا إلى عِيسَى كَلِمَةِ اللهِ ورُوحِهِ ، فيَقولُ عِيسَى صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ : لَسْتُ بصاحِبِ ذلكَ ، فَيَأْتُونَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ، فَيَقُومُ فيُؤْذَنُ له ، وتُرْسَلُ الأمانَةُ والرَّحِمُ ، فَتَقُومانِ جَنَبَتَيِ الصِّراطِ يَمِينًا وشِمالًا، فَيَمُرُّ أوَّلُكُمْ كالْبَرْقِ قالَ : قُلتُ : بأَبِي أنْتَ وأُمِّي أيُّ شيءٍ كَمَرِّ البَرْقِ؟ قالَ : ألَمْ تَرَوْا إلى البَرْقِ كيفَ يَمُرُّ ويَرْجِعُ في طَرْفَةِ عَيْنٍ؟ ثُمَّ كَمَرِّ الرِّيحِ، ثُمَّ كَمَرِّ الطَّيْرِ، وشَدِّ الرِّجالِ، تَجْرِي بهِمْ أعْمالُهُمْ ونَبِيُّكُمْ قائِمٌ علَى الصِّراطِ يقولُ : رَبِّ سَلِّمْ سَلِّمْ، حتَّى تَعْجِزَ أعْمالُ العِبادِ ، حتَّى يَجِيءَ الرَّجُلُ فلا يَسْتَطِيعُ السَّيْرَ إلَّا زَحْفًا، قالَ: وفي حافَتَيِ الصِّراطِ كَلالِيبُ مُعَلَّقَةٌ مَأْمُورَةٌ بأَخْذِ مَنِ اُمِرَتْ به ، فَمَخْدُوشٌ ناجٍ، ومَكْدُوسٌ في النَّارِ. والذي نَفْسُ أبِي هُرَيْرَةَ بيَدِهِ إنَّ قَعْرَ جَهَنَّمَ لَسَبْعُونَ خَرِيفًا. ) صحيح الإمام مسلم
مِن ورَاءَ ورَاءَ، أي: مِن خلفِ حجابٍ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-11-19, 05:48 AM
راكان الدوسري راكان الدوسري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-08-19
المشاركات: 4
افتراضي رد: ما معنى قول ابراهيم صل الله عليه وسلم انما انا خليلا من وراء وراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اسماعيل حمدتو مشاهدة المشاركة
عن أبى هريرة و حذيفة بن اليمان رضى الله عنهم قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( يَجْمَعُ اللَّهُ تَبارَكَ وتَعالَى النَّاسَ ، فَيَقُومُ المُؤْمِنُونَ حتَّى تُزْلَفَ لهمُ الجَنَّةُ ، فَيَأْتُونَ آدَمَ، فيَقولونَ: يا أبانا، اسْتَفْتِحْ لنا الجَنَّةَ ، فيَقولُ : وهلْ أخْرَجَكُمْ مِنَ الجَنَّةِ إلَّا خَطِيئَةُ أبِيكُمْ آدَمَ ، لَسْتُ بصاحِبِ ذلكَ ، اذْهَبُوا إلى ابْنِي إبْراهِيمَ خَلِيلِ اللهِ ، قالَ : فيَقولُ إبْراهِيمُ : لَسْتُ بصاحِبِ ذلكَ ، إنَّما كُنْتُ خَلِيلًا مِن وراءَ وراءَ ، اعْمِدُوا إلى مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ الذي كَلَّمَهُ اللَّهُ تَكْلِيمًا ، فَيَأْتُونَ مُوسَى صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ، فيَقولُ : لَسْتُ بصاحِبِ ذلكَ ، اذْهَبُوا إلى عِيسَى كَلِمَةِ اللهِ ورُوحِهِ ، فيَقولُ عِيسَى صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ : لَسْتُ بصاحِبِ ذلكَ ، فَيَأْتُونَ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ، فَيَقُومُ فيُؤْذَنُ له ، وتُرْسَلُ الأمانَةُ والرَّحِمُ ، فَتَقُومانِ جَنَبَتَيِ الصِّراطِ يَمِينًا وشِمالًا، فَيَمُرُّ أوَّلُكُمْ كالْبَرْقِ قالَ : قُلتُ : بأَبِي أنْتَ وأُمِّي أيُّ شيءٍ كَمَرِّ البَرْقِ؟ قالَ : ألَمْ تَرَوْا إلى البَرْقِ كيفَ يَمُرُّ ويَرْجِعُ في طَرْفَةِ عَيْنٍ؟ ثُمَّ كَمَرِّ الرِّيحِ، ثُمَّ كَمَرِّ الطَّيْرِ، وشَدِّ الرِّجالِ، تَجْرِي بهِمْ أعْمالُهُمْ ونَبِيُّكُمْ قائِمٌ علَى الصِّراطِ يقولُ : رَبِّ سَلِّمْ سَلِّمْ، حتَّى تَعْجِزَ أعْمالُ العِبادِ ، حتَّى يَجِيءَ الرَّجُلُ فلا يَسْتَطِيعُ السَّيْرَ إلَّا زَحْفًا، قالَ: وفي حافَتَيِ الصِّراطِ كَلالِيبُ مُعَلَّقَةٌ مَأْمُورَةٌ بأَخْذِ مَنِ اُمِرَتْ به ، فَمَخْدُوشٌ ناجٍ، ومَكْدُوسٌ في النَّارِ. والذي نَفْسُ أبِي هُرَيْرَةَ بيَدِهِ إنَّ قَعْرَ جَهَنَّمَ لَسَبْعُونَ خَرِيفًا. ) صحيح الإمام مسلم
مِن ورَاءَ ورَاءَ، أي: مِن خلفِ حجابٍ
جزاك الله خير على الرد لكن ما المقصود
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21-11-19, 08:27 AM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,774
افتراضي رد: ما معنى قول ابراهيم صل الله عليه وسلم انما انا خليلا من وراء وراء

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة راكان الدوسري مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير على الرد لكن ما المقصود
قال الشيخ ابن عثيمين:
[معناه: كان خليلا أي: كما تقول: بعد محاولة! أي: لست خليلا من أول الأمر!
هذا معناه! وهذا أيضا تواضع منه - صلى الله عليه وسلم- !
وإلا فالذي يظهر لنا - والله أعلم - أنه كان خليلا بسبب أنه قدم طاعة الله -عزوجل- على هوى نفسه!
وهو تعلقه بابنه الذي هو وحيده إسماعيل -عليه الصلاة والسلام- لما رزق هذا الولد ،وبلغ معه السعي أُمر بذبحه،فاستسلم!].
"التعليق على صحيح مسلم".
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21-11-19, 10:54 AM
ابن الهبارية ابن الهبارية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-04-08
المشاركات: 295
افتراضي رد: ما معنى قول ابراهيم صل الله عليه وسلم انما انا خليلا من وراء وراء

يشير عليه السلام إلى أن موسى عليه السلام كلمه الله تعالى بدون واسطة
وقيل فيه أشارة منه عليه السلام إلى منزلته بعد محمد عليه الصلاة والسلام ثم موسى عليه السلام.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21-11-19, 08:11 PM
أبو هاجر الغزي السلفي أبو هاجر الغزي السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-09-11
الدولة: إمام وخطيب
المشاركات: 3,774
افتراضي رد: ما معنى قول ابراهيم صل الله عليه وسلم انما انا خليلا من وراء وراء

قال الطيبي في الكاشف:
[قال صاحب التحرير: هذا وارد على سبيل التواضع، أي لست بصدد تلك الدرجة الرفيعة، ومعناه أن المكارم التي أعطيتها كانت بواسطة سفارة جبريل عليه السلام، ولكن ائتوا موسى عليه الصلاة والسلام فإنه حصل له الكلام بغير واسطة، وإنما كرر لأن نبينا صلى الله عليه وسلم حصل له السماع بغير واسطة، وحصل له الرؤية أيضًا، فقال إبراهيم: أنا وراء موسى الذي هو وراء محمد صلى الله عليه وسلم].

وقال في المطالع:
[قوله: "إِنَّمَا اتُّخِذْتُ خَلِيلًا مِنْ وَرَاءَ وَرَاءَ" أي: من غير تقريب ولا إدلال بخواصها. قلت: وهذا بالإضافة إلى منزلة نبينا من المحبة والتقريب والكشف].
قال الدكتور يحيي إسماعيل في تحقيقه لإكمال المعلم:
[قلت: إما أن يكون المراد أنى متأخِّرٌ فيها عن غيرى، وإنما كمال الخلة بالمقام المحمود، أو أنها كلمة تذكر تواضعاً، أى لست بتلك الدرجة، حكاه صاحب التحرير، وقال: ووقع لى فيها معنى مليحٌ، وهو أن المكارم التى أعطيتُها إنما كانت بسفارة جبريل، وموسى سمع الكلام دون واسطة، ومحمد سمعه كذلك مع الرؤية، فأنا من وراء موسى الذى من وراء محمد - عليه السلام - إكمال الإكمال 1/ 366].

وقال ابن هبيرة في (الإفصاح) :
[وقول إبراهيم عليه السلام: (إنما كنت خليلًا من وراء وراء) أي: من خلف حجاب ومحمد - صلى الله عليه وسلم - أتخذ خليلًا بعد أن أسري به].

وقال محمد الخضر الجكني الشنقيطي في "كوثر المعاني":
[ إنما كنت خليلًا من وراءَ وراءَ، ضبط بفتح الهمزة وضمها. واختلف الترجيح فيهما. قال النووي: أشهرهما الفتح بلا تنوين، ويجوز بناؤهما على الضم، وصوبه أبو البقاء والكنديّ، وصوب ابن دَحْية الفتح على أن الكلمة مركبة مثل شَذَرَمَذَر، وإن ورد منصوبًا منونًا جاز، ومعناه: لم أكن في التقريب.
والإدلال بمنزلة الحبيب قيل: هذه كلمة تقال على سبيل التواضع، أي: لست في تلك الدرجة. قال صاحب التجريد: وقد وقع لي فيه معنى مليح، وهو أن الفضل الذي أعطيته كان بسفارة جبريل، ولكن ائتوا موسى الذي كلمه الله بلا واسطة، وكرر وراء، إشارة إلى نبينا -صلى الله عليه وسلم-؛ لأنه حصلت له الرؤية والسماع بلا واسطة، فكأنه قال: أنا وراء موسى الذي هو وراء محمد. قال البيضاويّ: والحق أن الكلمات الثلاث إنما كانت من معاريض الكلام، لكن لما كانت صورتها صورة الكذب، أشفق منها استصغارًا لنفسه عن الشفاعة، مع وقوعها، لأن من كان أعرف بالله تعالى وأقرب إليه منزلة، كان أعظم خوفًا].

وقال صاحب البحر المحيط الثجاج :
[ووقع في رواية حُذيفة - رضي الله عنه - المقرونة: "لستُ بصاحب ذاك، إنما كنت خليلًا من وراء وراء"، وضُبِطَ بفتح الهمزة، وبضمها، واختَلَف الترجيحُ فيهما، قال النوويّ: أشهرهما الفتح بلا تنوين، ويجوز بناؤهما على الضم، وصوّبه أبو البقاء، والكنديّ، وصوّب ابن دِحْية الفتح، على أن الكلمة مركبة، مثل شَذَرَ مَذَرَ، وإن ورد منصوبًا منونًا جاز، ومعناه: لم أكن في التقريب والإدلال بمنزلة الحبيب، قال صاحب "التحرير": كلمة تقال على سبيل التواضع: أي لست في تلك الدرجة، قال: وقد وقع لي فيه معنى مَلِيحٌ، وهو أن الفضل الذي أُعطيته كان بسِفَارة جبريل، ولكن ائتوا موسى الذي كلَّمه الله بلا واسطة، وكرر "وراء" إشارةً إلى نبيّنا - صلى الله عليه وسلم؛ لأنه حصلت له الرؤية والسماع بلا واسطة، فكأنه قال: أنا من وراء موسى الذي هو من وراء محمد.
قال الجامع عفا الله عنه: تقدّم أن الصحيح عدم ثبوت الرؤية للنبيّ - صلى الله عليه وسلم - ببصره؛ لأنه صحّ عنه ذلك، فالقول به ضعيف، وما نُقل عن ابن عبّاس - رضي الله عنهما - وغيره يُحمل على أنه رآه بقلبه، لا ببصره، فتبصّر، والله تعالى أعلم].
__________________
أسند اللالكائي : عن الحسن بن عمرو قال : قال طلحة بن مصرف :
(( لولا أني على وضوء لأخبرتك ببعض ما تقول الشيعة!! )).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:30 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.