ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #31  
قديم 09-09-04, 01:53 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 29: مراعاة المذهب السائد في البلد:

قال الشيخ (1/567):
(ومما يُلحق به منقبة للقاضي أبي يعلى الكبير، ساقها شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى – في: ''المسودة: 541'' قال: ''فأما تعيين المدارس بأسماء فقهاء معينين، فإنه لا أرى به بأسا؛ حيث إن اشتغال الفقهاء بمذهب واحد، من غير أن يختلط بهم فقيه في مذهب آخر، يثير الخلاف معهم، ويوقع النزاع، فإنه حكى لي الشيخ محمد بن يحيى عن القاضي أبي يعلى أنه قصده فقيه ليقرأ عليه مذهب أحمد، فسأله عن بلده، فأخبره، فقال له: إن أهل بلدك كلهم يقرأون مذهب الشافعي، فلماذا عدلت أنت عنه إلى مذهبنا؟ فقال له: إنما عدلت عن المذهب رغبة فيك أنت، فقال له: إن هذا لا يصلح، فإنك إذا كنت في بلدك على مذهب أحمد، وباقي أهل البلد على مذهب الشافعي، لم تجد أحدا يعيد معك، ولا يدارسك، وكنت خليقا أن تثير خصومة، وتوقع نزاعا، بل كونك على مذهب الشافعي، حيث أهل بلدك على مذهبه أَوْلى، ودله على الشيخ أبي إسحاق، وذهب به إليه، فقال: سمعا وطاعة، أقدمه على الفقهاء، والتفت إليه.
وكان هذا من علمهما معا، وكون كل واحد منهما يريد الآخرة..'' انتهى ).
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 09-09-04, 02:24 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 30: مذهبي الخبز:

قال الشيخ (1/569) عند ذكر عيسى بن حجاج ''عويس'':
(تحول حنبليا لأجل الوظيفة في المدرسة التي أنشأها الظاهر برقوق بمصر.
قال ابن حميد:
''قلت: أذكرتني واقعته هذه في تحوله حنبليا، لأجل الوظيفة ما رأيته عنه، أو غيره، أنه لما أراد التنزل في المدرسة قيل له: ما مذهبك؟ فقال: مذهبي الخبز'' انتهى.).
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 09-09-04, 02:26 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 31: قاعدة في الألقاب والكنى:

قال الشيخ (1/587):
(وكان من العرف المتوارث في الألقاب والكنى: أن له نوع اختصاص باسم المولود فمن كان اسمه:
عبد الرحمن: فلقبه: زين الدين، وكنيته: أبو الفرج.
ويوسف: لقبه: جمال الدين، وكنيته: أبو المحاسن.
وياسر: أبو عمار.
وطارق: أبو زياد.
وعمر: أبو حفص.
وهكذا، وقد تنخرم، وفي الأغاني للأصبهاني بيان لها وفي ''الآثار الباقية'' للبِيروني (1) – بكسر الباء – وفي المرصع لابن الأثير.).

-------------
(1) انظر ضبطها في: كناشة النوادر لعبد السلام هارون: ص/149-150. وهي بخلاف البيروتي نسبة إلى: بيروت – بفتح الباء – أما البِيروني فهي كلمة خوارزمية بمعنى البراني، مقابل الجواني. ولا أدري على ماذا اعتمد في جزمه بكسر الباء؟
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 09-09-04, 02:28 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 32: أول من أحدث قضاء الفوائت جماعة:

قال الشيخ (1/602) عند ذكر عماد الدين المقدسي. ت سنة 614 هـ:
(قال أبو شامة: ''هو الذي سن الجماعة في الصلوات المقضية وكان يصلي بالجماعة بحلقتهم بين المغرب والعشاء ما قدره الله تعالى. وقال ابن كثير: ''وكان يؤم بالناس لقضاء الفوائت وهو أول من فعل ذلك'' انتهى
أقول: في شهر شعبان سنة 1412 هـ دخلت دمشق الشام، وقصدت ذات ليلة مسجد الدقاق في حي الميدان لأداء صلاة العشاء، فلما وصلت رحبة المسجد البرانية، وإذا بالإمام في الركعة الثانية منها، وإذا في رحبة المسجد رجل حسن الهيئة يستدير في الرحبة، فسألت صاحبي وهو من أهل الميدان، فأفادني أن هذا إمام مرتب ليؤم من فاتتهم الفريضة مع الإمام، فاستعذت بالله من الحرمان، وبعد أداء الصلاة التقينا به وكان صاحب خلق كريم، فباحثته مستفهما فأفاد أن هذه وظيفة لأبيه من قبله، سألته عن مستنده الشرعي فيها، فلم يكن لديه إلا الوراثة، فقلت له: لا يجوز لك التخلف عن أداء الصلاة جماعة مع المسلمين وأن هذا عمل محدث لا نعرف له أصلا في الشرع المطهر، والمعروف من الهدي أن من فاتته الصلاة جماعة، فإن كانوا جماعة أمهم أحدهم، وإن كان واحدا صلى منفردا، وإن تصدق عليه أحد الحاضرين من الذين قد أدركوا الصلاة فهو حسن، مع وجود خلاف في هذا: إذ قال بعض العلماء بعدم جواز إقامة جماعة ثانية في المسجد الواحد، لكن الدليل والعمل على ما ذكرت. ثم انصرفت، والله يهدينا إلى صراطه المستقيم.).
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 09-09-04, 07:05 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي

وبهذا انتهت فوائد المجلد الأول (إلا فائدة واحدة تأتي مع نظيرة لها قريبا بإذن الله)
ويتلو ذلك فوائد المجلد الثاني والأخير، بعد استراحة قصيرة إن شاء الله.
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 13-09-04, 02:02 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 33: من رأى ربه في المنام:

قال الشيخ (2/653) عن الإمام أبي بكر المروذي:
(.. وهو الذي قال: رأيت رب العزة في المنام، وكأن القيامة قد قامت، ورأيت الخلائق... الخ ما في ترجمته من ''الطبقات''.
ورؤية الله – سبحانه – في المنام حُكيت عن جماعة من العلماء في كتب التراجم، وفيهم عدد من علماء الحنابلة، منهم:
نجم بن عبد الوهاب الشيرازي. ت سنة 586 هـ قال لولده الناصح عبد الرحمن: رأيت الحق – عز وجل – في منامي .. الخ.
وأبو الفرج عبد الرحمن بن محمود البعلي. ت سنة 734 هـ قال: بأنه رأى الحق – سبحانه وتعالى – في نومه، وشاهد الملكوت الأعلى .. الخ.
وأحمد بن يحيى الكرمي. ت سنة 1091 هـ حكى عنه ولده عبد الله، أنه رأى الحق – سبحانه – في منامه ثلاث مرات .. الخ، والله تعالى أعلم بحقيقة الحال).
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 13-09-04, 05:44 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 34: من عجيب الاتفاق:

قال الشيخ (2/672):
(.. وهذا خبر اتفاق عجيب ذكره الخطيب في تاريخه، وعنه العليمي في المنهج الأحمد وعنهما الزركلي في الأعلام قال: ''إن الإمام أحمد بن حنبل، عاش 78 سنة، ومات يوم الجمعة، ودفن بعد الصلاة، وأبا بكر المروزي، عاش 78 سنة ومات يوم الجمعة، ودفن بعد الصلاة، وأبا بكر الخلال، عاش 78 سنة ومات يوم الجمعة، ودفن بعد الصلاة، فلما كان صاحب الترجمة – غلام الخلال – في مرض موته حدث عُوّادَه بهذا الخبر، وقال: أنا عندكم إلى يوم الجمعة فكان كما قال، وعاش 78 سنة، ومات يوم الجمعة، ودفن بعد الصلاة''. انتهى).
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 14-09-04, 05:38 AM
زياد الرقابي زياد الرقابي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-02
المشاركات: 2,940
افتراضي

جزاك الله خيرا ، فوائد نفيسة .

وحسن الانتقاء دليل على حسن العقل .
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 14-09-04, 12:52 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 35: ''ليت الخطيب ذكرني ولو في الكذابين'':

قال الشيخ (2/693):
(كتاب المقنع في شرح الخرقي لأبي علي البناء: الحسن بن أحمد. ت سنة 471هـ مطبوع.
وأبو علي البناء هو القائل: ''ليت الخطيب ذكرني في تاريخه ولو في الكذابين'' وقد أغرب في مسائل في شرحه، كما في ''ذيل الطبقات'' لابن رجب (1/36)).


---------------------

الأخ الشيخ زياد
جزاكم الله خيرا.
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 14-09-04, 12:53 PM
عصام البشير
 
المشاركات: n/a
افتراضي الفائدة 36: من علو الهمة في المطالعة:

قال الشيخ (2/696) نقلا عن ابن بدران في المدخل ''215-216'':
(..وقال الشيخ عز الدين بن عبد السلام: ما رأيت في كتب الإسلام مثل ''المحلى'' و''المجلى'' لابن حزم، وكتاب ''المغني'' للشيخ موفق الدين في جودتهما، وتحقيق ما فيهما، ونُقل عنه أنه قال: لم تطب نفسي بالإفتاء حتى صارت عندي نسخة المغني، نقل ذلك ابن مفلح، وحكى أيضا في ترجمة الزريراني صاحب الوجيز، أنه طالع المغني ثلاثا وعشرين مرة، وعلق عليه حواشي).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:25 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.