ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 05-02-16, 02:27 AM
همام الأندلسي همام الأندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-11-15
المشاركات: 1,231
افتراضي رد: كتاب:اّفة اصحاب الحديث

والعجيب أن مسألة ائتمام النبي عليه السلام بأبي بكر أو العكس من أشد المسائل المتنازع فيها

حتى أن عائشة رضي الله عنها نقلت اختلاف الصحابة في تعيين الامام

قال ابن رجب وهو حنبلي المذهب
(ولو كَانَتْ هذه الكلمات الَّتِيْ ذكرها الأعمش فِي حديثه فِي هَذَا الحَدِيْث عَن عَائِشَة، فكيف كَانَتْ تَقُول: من النَّاس من يَقُول: كَانَ أبو بَكْر المقدم بَيْن يدي رَسُول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي الصف، ومنهم من يَقُول: كَانَ النَّبِيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - المقدم.
وكذلك قَالَ ابن أخيها الْقَاسِم بْن مُحَمَّد فقيه المدينة.

قَالَ عُمَر بْن شبة فِي ((كِتَاب أخبار المدينة)) : حَدَّثَنَا زيد بْن يَحْيَى أبو الحسين: ثنا صخر بْن جويرية، عَن عَبْد الرحمان بْن الْقَاسِم، أن رَسُول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - صلى صلاة الصبح فِي اليوم الَّذِي مات فِيهِ فِي المسجد، جَاءَ رَسُول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وأبو بَكْر يصلي فجلس عِنْدَ رجليه، فمن النَّاس من يَقُول: كَانَ النَّبِيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - هُوَ المتقدم، وعظم الناس يقولون كَانَ أبو بَكْر هُوَ المتقدم.
قَالَ عُمَر بْن شبة: اختلف النَّاس فِي هَذَا، فَقَالَ بعضهم: صلى النَّبِيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - خلف أَبِي بَكْر. وَقَالَ أخرون: بل كَانَ أبو بَكْر يأتم بتكبير النَّبِيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، ويأتم النَّاس بتكبير أَبِي بَكْر.

وَقَالَ أبو بَكْر بْن المنذر: اختلفت الأخبار فِي صلاة النَّبِيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فِي مرضه الَّذِي مات فِيهِ خلف أبي بَكْر، ففي بعض الأخبار: أن النَّبِيّ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - صلى بالناس.
وفي بعضها: أن أَبَا بَكْر كَانَ المقدم. وقالت عَائِشَة: صلى رَسُول الله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - خلف أبي بَكْر فِي مرضه الَّذِي مات فِيهِ. انتهى.))انتهى

وروى النسائي وأحمد وابن حبان والترمذي ( عَنْ مَسْرُوقٍ، عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ: صَلَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَلْفَ أَبِي بَكْرٍ فِي مَرَضِهِ الَّذِي مَاتَ فِيهِ قَاعِدًا.)

قال الترمذي عقبه (حَدِيثُ عَائِشَةَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ.))

وروى أيضا (عَنْ ثَابِتٍ، عَنْ أَنَسٍ، قَالَ: صَلَّى رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَرَضِهِ خَلْفَ أَبِي بَكْرٍ قَاعِدًا فِي ثَوْبٍ مُتَوَشِّحًا بِهِ.))
وقال حديث حسن صحيح ))

ويؤيده صلاة النبي عليه السلام خلف عبد الرحمن بن عوف في الفجر و الحديث رواه مسلم في صحيحه
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 05-02-16, 06:18 AM
سيدي محمد اندَيَّه سيدي محمد اندَيَّه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-10-07
الدولة: موريتانيا
المشاركات: 1,657
افتراضي رد: كتاب:اّفة اصحاب الحديث

مسألة أن الحديث يشغل البعض عن القرآن فهذه مشاهدة في بعض طلبة العلم تجد أحدهم يعكف طوال الوقت على دراية الحديث والرجال والعلل وأحيانا يعرج على الرواية وفقه الحديث بقلة ، ولكن تجد فيه إعراضا عن كتاب الله ولا يكاد يختمه في السنة مرة واحدة وأكرر هذا بدون مبالغة لا يكاد يختمه في العام مرة واحدة.

ويردد عبارة: حاجة القرآن إلى السنة أكثر من حاجة السنة إلى القرآن...

أما عن تقديمه للحديث على القرآن عند تعارضهما واستسهاله الحكم على الآية بالنسخ أو بتوجيه معناها إلى ما روي عن بعض أهل التأويل فحدث عن هذا ولا حرج.

لكن الحديث عنده لا يكاد يؤوله أو يحكم بضعفه من أجل استقامة معنى الآية.
__________________
اللهم أحينا حياة السعداء وأمتنا ميتة الشهداء
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-09-19, 09:30 AM
حسن يوسف حسن حسن يوسف حسن غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-06-18
المشاركات: 173
افتراضي رد: كتاب:اّفة اصحاب الحديث

بعض المعلومات عن هذا الكتاب:

اسم الكتاب بالكامل: آفة أصحاب الحديث والردّ على عبد المغيث = آفة المحدّثين - في الرجال.
وعبد المغيث هذا اسمه: عبد المغيث بن زهير بن علوي الحربي, الزاهد، أَبُو المعز بن أبي حرب, قال ابن رجب: "عنى بهذا الشأن, وقرأ بنفسه على المشايخ، وكتب بخطه، وحصل الأصول، ولم يزل يسمع حتى سمع من أقرانه. وتفقه على القاضي أبي الحسين بن الفراء,وكان صالحا متدينا، صدوقا أمينا، حسن الطريقة، جميل السيرة، حميد الأخلاق مجتهدا في اتباع السنة والآثار، منظورا إليه بعين الديانة والأمانة. وجمع وصنف وحدث، ولم يزل يفيد الناس إلى حين وفاته، وبورك له حتى حدث بجميع مروياته وسمع منه الكبار, قال الدبيثي: عني بطلب الحديث وسماعه، وجمعه من مظانه. فسمع الكثير وقرأ عليه الشيوخ. وكتب وحصل الأصول، وخرج وصنف. وكان ثقة صالحا. صاحب طريقة حميدة. وحدث بالكثير وأفاد الطلبة. سمعنا منه، وكتبنا عنه. ونعم الشيخ كان, وقال ابن القطيعي: كان أحد المحدثين مع صلابته في الدين، واشتهاره بالسنة، وقراءة القرآن. وجرت بينه وبين صاحب المنتظم - يعني: أبا الفرج بن الجوزي - نفرة كان سببها الطعن على يزيد بن معاوية. كان عبد المغيث يمنع من سبه. وصنف في ذلك كتابا، وأسمعه. وصنف الآخر كتابا, سماه الرد على المتعصب العنيد، المانع من ذم يزيد " وقرأته عليه. ومات عبد المغيث وهما متهاجران, قال ابن رجب: هذه المسألة وقع بين عبد المغيث وابن الجوزي بسببها فتنة، ويقال: إن عبد المغيث تتبع أبا الحسن بن البنا، فقيل: إنه صنف في منع ذم يزيد ولعنه، وابن الجوزي صنف في جواز ذلك, وكان بين ابن الجوزي وعبد المغيث مساجلات علمية في بعض المسائل, مثل: صلاة النبي –صلى الله عليه وسلم- خلف أبي بكر -رضي الله عنه-, وغير ذلك من المسائل, وقد ذكرها ابن رجب الحنبلي في كتابه "ذيل طبقات الحنابلة", ومما أورده ابن رجب أن ابن الجوزي كان يعد عبد المغيث من العُبَّاد والصالحين, قال ابن الجوزي: "إني لأرجو من الله سبحانه أن أجتمع أنا وعبد المغيث في الجنة", وقد نص سبط ابن الجوزي على أن هذا الكتاب المذكور يقع في جزء, ولعل ممن حققه من علماء أهل السنة الشيخ سعد الحميد, والشيخ علي ونيس

انظر: اختصار تاريخ الدبيثي, للذهبي, المطبوع مع تاريخ بغداد للخطيب, ج 16, من ص 3 إلى ص 5, ترجمة 1, مرآة الزمان في تواريخ الأعيان لسبط ابن الجوزي, ج 22, ص 96, ذيل طبقات الحنابلة لابن رجب, ج 2, من ص 345 إلى ص 354, ترجمة عبد المغيث, هدية العارفين للبغدادي, ج 1, ص 521, معجم التاريخ «التراث الإسلامي في مكتبات العالم (المخطوطات والمطبوعات)»، لجماعة من المؤلفين, ج 3, ص 1662,
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:12 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.