ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-04-19, 10:46 PM
عيسى بن سالم عيسى بن سالم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-06-12
المشاركات: 456
افتراضي 👁‍🗨.قيام الليل ، ( تعريفه -فضله -وقته -الكيفيه- الأسباب المعينه على قيام الليل ).

👁‍🗨.قيام الليل ، ( تعريفه -فضله -وقته -الكيفيه- الأسباب المعينه على قيام الليل ).



🖱.تعريف قيام الليل

▪.قيام الليل هو قضاء معظم الليل أو جزء منه لو لبعض الوقت للصلاة، وتلاوة القرآن، وذكر الله أو طاعته ثم استعمل باطلاقه على الصلاة بخصوصها.


🖱.فضل قيام الليل

▪.قال الله تعالى { وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا }. . . إلى أن قال : {أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا * خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا }الفرقان/64-75.قال السعدي رحمه الله : في تفسير قوله تعالى : { وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا } أي: يكثرون من صلاة الليل مخلصين فيها لربهم متذللين له . وقوله تعالى (أُولَٰئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا ) لما كانت هممهم ومطالبهم عالية كان الجزاء من جنس العمل فجازاهم بالمنازل العاليات فقال: { أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا } أي: المنازل الرفيعة والمساكن الأنيقة الجامعة لكل ما يشتهى وتلذه الأعين وذلك بسبب صبرهم نالوا ما نالوا وقوله تعالى (وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا )من ربهم ومن ملائكته الكرام ومن بعض على بعض ويسلمون من جميع المنغصات والمكدرات.


▪.وقال عز وجل { إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ }الذاريات/15-17.قال السعدي رحمه الله في تفسير قوله تعالى (كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ) { كَانُوا } أي: المحسنون { قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ } أي: كان هجوعهم أي: نومهم بالليل، قليلاً، وأما أكثر الليل، فإنهم قانتون لربهم، ما بين صلاة، وقراءة، وذكر، ودعاء، وتضرع.


▪.وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (أَفْضَلُ الصَّلاةِ بَعْدَ الْفَرِيضَةِ صَلاةُ اللَّيْلِ).

▪.روى الترمذي عن علي رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إِنَّ فِي الْجَنَّةِ غُرَفًا تُرَى ظُهُورُهَا مِنْ بُطُونِهَا ، وَبُطُونُهَا مِنْ ظُهُورِهَا ، فَقَامَ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ : لِمَنْ هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : لِمَنْ أَطَابَ الْكَلامَ ، وَأَطْعَمَ الطَّعَامَ ، وَأَدَامَ الصِّيَامَ ، وَصَلَّى لِلَّهِ بِاللَّيْلِ وَالنَّاسُ نِيَامٌ ) . وحسنه الألباني في صحيح الترمذي .قال ابن باز رحمه الله : في قوله صلى الله عليه وسلم (غُرَفًا تُرَى ظُهُورُهَا مِنْ بُطُونِهَا ، وَبُطُونُهَا مِنْ ظُهُورِهَا) هي غرف عظيمة شفافة، ترى ظهورها من بطونها وبطونها من ظهورها، أعدها الله لمن ذكره النبي-عليه الصلاة والسلام-؛ لمن أطعم الطعام وأتم الصيام وصلى بالليل والناس نيام، هذه منازل عظيمة لهؤلاء الأخيار خصهم الله بها جل وعلا، لعملهم الطيب واجتهادهم في الخير، والجنة لها شأنٌ عظيم ومنازلها وما فيها من الخير العظيم لأهلها لا يخطر ببال


🖱.وقت قيام الليل

▪.وقت قيام الليل من بعد صلاة العشاء حتى صلاة الفجر، والأفضل أن يكون في الثلث الأخير، لمن إستطاع ذلك.


🖱.كيفيّة صلاة الليل

▪.صلاة الليل؛ تؤدّى ركعتان ركعتان، أمّا عدد ركعاتها فالأفضل أن تكون إحدى عشر أو ثلاث عشرة ركعة، وأقل الكمال ثلاث ركعات


👁‍🗨.الأسباب المعينه على قيام الليل

1- دعاء الله تعالى والإستعانه به وصدق اللجوء اليه

2- إجتناب المعاصي والحضر من الوقوع فيها والتوبه مما وقع فيه

3- معرفة فضل قيام الليل والحرص عليه

4- عدم الشبع والإقتصار من الأكل والشرب على الكفايه

5 - النوم مبكراً ووضع مايوقض النائم من منبه ونحو ذلك


👁‍🗨.أخيراً من خاف ألا يقوم أخر الليل ف يصلي أوله قبل أن ينام لقوله ﷺ: (مَن خاف ألا يقوم من آخر الليل فليُوتر أوله، ومَن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة، وذلك أفضل ) رواه مسلم
__________________
فوائد علمية


📲.للإنضمام لمجموعة فوائد علمية -[4] - عبر هذا الرابط -
https://chat.whatsapp.com/GRK2zbKjFXsJChZAQi7hNS
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:32 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.