ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 18-06-14, 08:08 PM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
كلام الألباني رحمه و غيره من العلماء لا يوجد فيه عدم العمل بالحديث المشار إليه ، بل فيه العمل بالحديث و قبوله (على فهم السلف)

و كلام ابن رجب رحمه الله لو تأملته لوجدت قوله ...... ما تركوه إلا على علم أنه لا يعمل به.
فأي علم هذا الذي يجعل السلف يتفقون على ترك العمل بالحديث الصحيح ؟؟؟؟

(عَنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ : لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَمَرَهُمْ فَطَافُوا بِالْبَيْتِ ، وَسَعَوْا بَيْنَ الصَّفَا وَالْمَرْوَةِ ، وَأَمَرَهُمْ أَنْ يُحِلُّوا ، فَقَالُوا : الْإِحْلَالُ كُلُّهُ يَا رَسَولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " نَعَمْ " ، وَإِنَّهُمْ تَرَدَّدُوا ، فَدَخَلَ مُغْضَبًا عَلَيَّ ، فَقُلْتُ : مَا أَغْضَبَكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " إِنِّي آمُرُهُمْ بِالْأَمْرِ فَيَتَرَدَّدُونَ ، وَلَوْ كُنْتُ اسْتَقْبَلْتُ مِنْ أَمْرِي مَا اسْتَدْبَرْتُ لَكُنْتُ رَجُلًا مِنَ الْقَوْمِ)

إلا أن يكون هذا العلم هو حديث آخر لرسول الله صلى الله عليه و سلم

و كلام ابن عبد الهادي واضح صريح في أن المسلم لا يحدث قولا لم يكن عليه السلف و لم يتطرق إلى ترك العمل ؟

و هذا كله اخي الكريم له تعلق بالفهم و التفسير

و الألباني رحمه الله لما ألف كتابه تمام المنة قال ما نصه
مقدمة علمية هامة:
و قبل الشروع في المقصود لا بد من أن أقدم بين يدي ذلك بعض القواعد الأساسية التي لا يستغني عن معرفتها من كان يعنيه أمر التفقه في السنة ................
القاعدة الرابعة عشرة : وجوب العمل بالحديث الصحيح و إن لم يعمل به أحد

أكان خافياً على مثله أن هذه القاعدة قد مضى وقتها و هو الذي يدندن دائماً حول وجوب الرجوع إلى فهم السلف ؟؟

و لكي لا نطيل - أسأل أن يجعل نقاشنا في ميزان حسناتنا يوم نلقاه- ننتقل إلى الجانب التطبيقي

حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم من باع بيعتين في بيعة فله أوكسهما أو الربا
قال الخطابي : لا أعلم أحدا من الفقهاء قال بظاهر هذا الحديث أو صحح البيع بأوكس الثمنين إلا شيء يحكى عن الأوزاعي وهو مذهب فاسد ، وذلك لما يتضمنه هذا العقد من الغرر والجهل .

ما هو توجيهك و فهمك لهذا الحديث ؟؟؟
وفقك الله و سدد خطاك
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 18-06-14, 11:00 PM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أخي الفاضل

قولك :أي علم هذا الذي يجعل السلف يتفقون على ترك العمل بالحديث الصحيح ؟؟؟؟..إلا أن يكون هذا العلم هو حديث آخر لرسول الله صلى الله عليه و سلم "

حقاً اتفق معك على هذا فأنا أقول أن تركهم العمل للحديث الصحيح هو لكونهم يرون أن الحديث منسوخ أو لوجود حديث معارض آخر.


وقول الحافظ ابن رجب رحمه الله:(فأما الأئمة وفقهاء أهل الحديث فإنهم يتبعون الحديث الصحيح حيث كان، إذا كان معمولاً به عند الصحابة ومن بعدهم، أو عند طائفة منهم، فأما ما اتفق السلف على تركه فلا يجوز العمل به لأنهم ما تركوه إلا على علم أنه لا يعمل به). فضل علم السلف على الخلف ص31.

وجه الاستدلال منه قوله:يتبعون الحديث الصحيح ، إذا كان معمولاً به عند الصحابة ومن بعدهم، أو عند طائفة منهم، فأما ما اتفق السلف على تركه فلا يجوز العمل به " ثم علل تركهم للحديث وهو أنهم لا يتركون العمل بالحديث إلا لعلم مسبق إما لوجود علة من نسخ أو معارض راجح ...

فأنا لا أتصور وجود حديث صحيح صريح سالم من المعارض والنسخ لم يتم العمل به عند سلفنا الصالح أولم يحفظ القول الصواب وحفظ القول الخطأ .. هذا مالا أتصوره


ولهذا قلت أعلاه: الخلاصة نقول أن نقطة البحث هي هل يوجد حديث صحيح صريح يدل على خلاف أقاويل السلف أويسيئوا فهمه، ثم يفهمه الخلف على الجادة أم لا بد وأن يكون هناك من السلف من قال به ولابد من توفر الهمم على نقله؟
فالمسألة مبنية على أمرين: هل يخلو عصر من قائل بالحق؟
وهل أقوال السلف محفوظة؟
فكلام أهل العلم يدل على أن المسائل التي يقطع بأنها كانت واقعة في زمن السلف والتي لابد أن يكون للسلف في مثلها رأي وجواب أو أمكننا معرفة أقوال السلف ومذاهبهم حيث استقرت المذاهب في المسألة فهذه لايجوز إحداث قول ثالث جديد ولايمكن أن يوجد حديث صحيح صريح يدل على خلاف أقاويل السلف
فإذا كان هناك حديث صحيح صريح ، فلا بد وأن يكون هناك من السلف من قال به ولابد من توفر الهمم على نقله وإلا فلا يعقل أن يخالف السلف النص الصريح أو يسيئوا فهمه، ثم يفهمه الخلف على الجادة !! فان هذا يتضمن أنهم جهلوا الحق في هذا وضلوا عنه واهتدى إليه هذا المعترض ، وأيضاً لابد أن نعلم أن قول الحق لايمكن أن يكون مخفي غير ظاهر والأقوال الأخرى ظاهرة معلومة.فدل هذا أن النص ليس صريحا، ودليل ذلك فهم السلف له .
وإذا تأملت في هذه الأحاديث التي يراها البعض صريحة تجدها أنها ليست كذلك وذلك إذا جمعت بألفاظها وما يتعلق بها من أحاديث الباب أو إذا نظر إلى ملابساتها أو سبب ورودها".

ولم أفهم بالضبط ما تقصد من إيراد حديث:من باع بيعتين في بيعة فله أوكسهما أو الربا

وقد اختلف العلماء في زيادة(فله أو كسهما أو الربا) تصحيحا وتضعيفا واختلفوا في فهم الحديث وتفسيره

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=327368


فهذا ما عندي والله أعلم.
ولعلي أطلت عليك فأسأل الله أن يتقبل منا ومنك وأن يجعل ما كتبت في موازين حسناتك ،بارك الله فيك وسدد الله خطاك ونفع الله بك.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 19-06-14, 01:05 AM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
قولك هل أقوال السلف محفوظة؟
سبق أن ذكرت لك قول الألباني رحمه الله :
الشيخ : أوّلا لقد قلنا في الإجابة عن مثل هذا السّؤال عن مثل هذا الحديث بأنّ الله تبارك وتعالى قد تعهّد للمسلمين أن يحفظ لهم شريعتهم و الشّريعة ليست إلاّ الكتاب و السّنّة الصّحيحة ولم يتعهّد ربّنا عزّ و جلّ أن يحفظ لهذه الأمّة من قال بحديث ما من الأحاديث الصّحيحة فقد يوجد حديث ولا نعلم نحن من عمل به من السّلف فلا يعني ذلك أنّ أحدا من السّلف لم يعمل به ولذلك نصّ الإمام الشّافعيّ
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 19-06-14, 01:35 AM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
قولك هل أقوال السلف محفوظة؟
سبق أن ذكرت لك قول الألباني رحمه الله :
الشيخ : أوّلا لقد قلنا في الإجابة عن مثل هذا السّؤال عن مثل هذا الحديث بأنّ الله تبارك وتعالى قد تعهّد للمسلمين أن يحفظ لهم شريعتهم و الشّريعة ليست إلاّ الكتاب و السّنّة الصّحيحة ولم يتعهّد ربّنا عزّ و جلّ أن يحفظ لهذه الأمّة من قال بحديث ما من الأحاديث الصّحيحة فقد يوجد حديث ولا نعلم نحن من عمل به من السّلف فلا يعني ذلك أنّ أحدا من السّلف لم يعمل به ولذلك نصّ الإمام الشّافعيّ......

فما جوابكم ؟؟؟

و أما سبب إيراد الحديث فسنتكلم فيه بإذن الله بعدما نتفق أولاً على ما أوردت لك من كلام الألباني رخمه الله
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 19-06-14, 08:08 AM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

من الأدلة على أن أقوال السلف وآثارهم محفوظة وأنها ظاهرة معلومة
قد دلّ الكتاب والسنة – اللذان هما المرجع عند التنازع – أن أقوال السلف محفوظة، والأدلة على ذلك ما يلي :
1/ قوله تعالى وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً (النساء:115) وجه الدلالة / أنها توجب أتباع سبيل المؤمنين وتحرم مخالفته وأتباع غيره ، وهذا يقتضي حفظ سنتهم وإلا كانت هذه إحالة إلى معدوم أو ناقص مختل وذلك أمر باطل وكتاب الله منزه عن الباطل بلا ريب.
2/ عن العرباض بن سارية قال: صلى بنا رسول الله ذات يوم ثم أقبل علينا، فوعظنا موعظة بليغة، ذرفت منها العيون، ووجلت منها القلوب، فقال قائل: يا رسول الله: كأن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا؟ فقال:" أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبداً حبشياً، فإنه من يعش منكم بعدي فسير اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة "(2) أخرجه أبو داود واللفظ له والترمذي وصححه وصححه أبو نعيم والبزار وابن عبدالبر (3). قال ابن القيم: وهذا حديث حسن، إسناده لا بأس به،
فقرن سنة خلفائه بسنته، وأمر باتباعها كما أمر باتباع سنته، وبالغ في الأمر بها حتى أمر بأن يعض عليها بالنواجذ" وهذا يقتضي بقاء أقوال السلف وحفظها في وقت الاختلاف وإلا كان أمره محال صلى الله عليه وسلم وحاشاه وهذا باطل لأن قوله صلى الله عليه وسلم من الوحي الذي لايحتمل الخطأ والظن.
3/ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين…" أخرجه مسلم عن ثوبان ونحوه في الصحيحين عن معاوية والمغيرة بن شعبة، وجه الدلالة / أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر أن الحق لايزال ظاهراً معلوماً في هذه الأمة ، وفيه دليل على أن قول الحق لايخفى إذاً فلا يخرج الحق منهم إلى عصر آخر من العصور فلا يجوز إحداث قول ثالث خلافهم ولا الخروج عن قول الواحد منهم إذا لم يكن له مخالف ويكون الحق في غير عصرهم لأن الله كتب الظهور للحق لذلك لايمكن أن يكون الحق مخفي في عصرهم أبدا بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يخلو عصر من قائل بالحق
قال ابن رجب الحنبلي عند شرحه لحديث النعمان ابن بشير(ومع هذا فلابد في الأمة من عالم يوافق قوله الحق فيكون هذا العالم بهذا الحكم وغيره يكون الأمر مشتبها عليه ولا يكون عالما بهذا فإن الأمة لا تجتمع على ضلالة ولا يظهر أهل باطلها على أهل حقها فلا يكون الحق مهجورا غير معمول به في جميع الأمصار الاعصار )جامع العلوم والحكم
4/ الإجماع الضمني وهو إذا ا أختلف المجتهدون في عصر من العصور في مسالة من المسائل على قولين فهل عدم زيادتهم للقولين يعتبر إجماع على عدم الزيادة فلا يجوز لمن بعدهم أن يحدث قولا ثالثا أو لا يعتبر ؟الأئمة الأربعة والجمهور على عد أحداث قول ثالث وقولهم هذا يتضمن أن أقوال الصحابة والسلف معلومة ولولا ذاك لأمكن أن يقال في كل مسألة وما يدرينا أن هذه الأقوال هي كل ما قالوه فقد يكون هناك قولاً لم ينقل ولم يعلم وإذا قيل هذا بطل القول بالتزام ما اجتمعوا عليه أو عدم الخروج عن ما اختلفوا فيه إلى قول ثالث فتأمل.
قال الإمام الشافعي (ومن أدركنا ممن نرضى أو حكي لنا عنه ببلدنا صاروا فيما يعلموا فيه سنة إلى قولهم أن اجتمعوا أو قول بعضهم إن تفرقوا وكذا نقول ولم نخرج من أقوالهم كلهم) الإمام ابن القيم في أعلام الموقعين وذكر مثل ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى
قال شيخ الإسلام ابن تيمية(قال القاضي:الإجماع حجة مقطوع عليها يجب المصير إليها ويحرم مخالفتها ولا يجوز أن تجمع الأمة على الخطأ وقد نص احمد على هذا في رواية عبد الله وأبى الحارث في الصحابة إذا اختلفوا لم يخرج عن أقاويلهم أرأيت إن اجمعوا له أن يخرجوا من أقاويلهم ؟هذا قول خبث قول أهل البدع لاينبغي لأحد أن يخرج من أقاويل الصحابة إذا اختلفوا) المستدرك على مجموع الفتاوى (2/113)أصول الفقه
وقال الإمام محمد بن عبد الهادي –رحمه الله-في الصارم المنكي في الرد على السبكي(ولا يجوز إحداث تأويل في آية أو سنة لم يكن على عهد السلف ولاعرفوه ولابينوه للأمة فان هذا يتضمن أنهم جهلوا الحق في هذا وضلوا عنه واهتدى إليه هذا المعترض المستأجر فكيف إذا كان التأويل يخالف تأويلهم ويناقضه)أه
وقال الإمام ابن –رجب الحنبلي –رحمه الله (فأما الأئمة وفقهاء أهل الحديث فإنهم يتبعون الحديث الصحيح إذا كان معمولا به عند الصحابة ومن بعدهم أو عند طائفة منهم فأما ما اتفق السلف على تركه فلا يجوز العمل به لأنهم ما تركوه إلا على علم أنه لا يعمل به ,قال أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز –رحمه الله-خذوا من الرأي ما يوافق من كان قبلكم فإنهم كانوا اعلم منكم...) من رسالة فضل علم السف على علم الخلف لابن رجب
وقال لإمام الآجري –رحمه الله-في سياق كلامه على صاحب العلم النافع(فإذا أوردت عليه مسألة قد اختلف فيها أهل العلم اجتهد فيها فما كان أشبه بالكتاب والسنة والإجماع ولم يخرج به من قول الصحابة وقول الفقهاء بعدهم قال به إذا كان موافقا لقول بعض الصحابة وقول الفقهاء المسلمين حتى يخرج عن قولهم لم يقل به واتهم رأيه ووجب عليه أن يسأل من هو اعلم منه أو مثله حتى ينكشف له الحق ويسأل مولاه أن يوفقه لاصابة الخير والحق)من كتاب أخلاق العلماء للآجري

5/ الاحتجاج على أهل البدع وأبطال بدعهم فالعمدة في ذلك في أغلب البدع هو عدم نقل الفعل أو القول عن الصحابة والسلف والمحتج على أبطال البدع قائل بأنه لا قول لأحد من الصحابة بما استنكره من قول أو عبادة وهو مايسمى بالسنة التركية؛ وهي درع حصين يتدرع بها السني في رد سيوف أهل البدع وأسهمهم إذا هجموا بها على السنة وأهلها.وهذا مستند على أن أقوالهم معلومة باقية وآثار الصحابة والسلف لا تغيب عن جميع الأمة وإن كان بعضها قد يغيب عن آحاد العلماء كشأن أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يجمعها أحد من العلماء فلا يغيب عنه منها شيء.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 19-06-14, 09:27 PM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
كلام الألباني رحمه الله واضح صريح ، فحاول أن تعيد النظر فيما ذهبت إليه ؟؟؟

و أما بخصوص ما ذكرته فأقول و بالله أستعين :
أولاً :
استدلالك بالأية الكريمة في غير موضعه
قال الشوكانيٌّ رحمه الله : " ولا حجة في ذلك عندي؛ لأن المراد بغير سبيل المؤمنين هنا هو: هو الخروج من دين الإسلام إلى غيره...". فتح القدير: ( 416 ).
وقال الشنقيطي: "وفي الاستدلال عليه بهذه الآية بحوث ومناقشات". مذكرة أصول الفقه للشنقيطي: ( 150 ).
ومدار الأية الكريمة على ما قرره الشافعي الدلالة على الإجماع و هذا خارج عن موضوع بحثنا

ثانيا :
قول النبي صلى الله عليه و سلم
عن العرباض بن سارية ، قال : صلى لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة الصبح ، ثم أقبل علينا فوعظنا موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون ، فقلنا : يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا ، قال : " أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة وإن أمر عليكم عبد حبشي ، فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي ، وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة

حجة عليك من وجوه عديدة
1- إرشاد النبي صلى الله عليه و سلم زمن الفتن إلى التمسك بسنته
2- ماذا يقصد النبي صلى الله عليه وسلم (و سنة الخلفاء الراشدين) ؟ و ما تفسير العلماء لها ؟
3- قال ابن باز رحمه الله :
ولما بلغ علياً رضي الله عنه أن عثمان رضي الله عنه ينهى عن متعة الحج أهلَّ علي رضي الله عنه بالحج والعمرة جميعاً، وقال: (لا أدع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لقول أحد من الناس)
4-و قال أيضاً :
ولما احتج بعض الناس على ابن عباس رضي الله عنهما في متعة الحج، بقول أبي بكر وعمر رضي الله عنهما في تحبيذ إفراد الحج، قال ابن عباس : (يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء!! أقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون: قال أبو بكر وعمر؟)، فإذا كان من خالف السنة لقول أبي بكر وعمر تخشى عليه العقوبة فكيف بحال من خالفهما لقول من دونهما، أو لمجرد رأيه واجتهاده!.
5- هل دلالة الحديث على إجتماع الخلفاء الراشدين أو على تفردهم ؟؟؟
6- يقول ابن تيمية رحمه الله :مجموع الفتاوى (26/281)
فكان عبد الله ابن عمر إذا بين لهم معنى كلام عمر ينازعنه في ذلك ، فيقول لهم : فقدروا أن عمر نهى عن ذلك . أمر رسول الله صلى الله عليه و سلم أحق أن تتبعوه أم عمر ؟؟ وكذلك كان عبد الله ابن عباس إذا بين لم سنة النبي صلى الله عليه و سلم في تمتعه ، يعارضونه بما توهموه على أبي بكر و عمر ، فيقول لهم : يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول لكم : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و تقولون : قال أبو بكر و عمر ، يبين لهم أنه ليس لأحد أن يعارض سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم بقول أحد من الناس ، مع أن المعارضين كانوا يخطئون على أبي بكر و عمر وهم سواء كانوا علموا حال أبي بكر و عمر أم أخطئوا عليهما ، ليس لأحد أن يدفع المعلوم من سنة رسول الله صلى الله عليه و سلم ، بقول أحد من الخلق ، بل كل أحد من الناس فإنه يؤخذ من قوله و يترك ، إلا رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و هذا متفق عليه بين علماء الأمة و أئمتها .

والكلام حول هذا الحديث يطول نكتفي منه بما ذكرنا

ثالثاً:
حديث النبي صلى الله عليه و سلم لا تزال طائفة من أمتي
أصل الحديث في الصحيحين دون قوله: "بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ". من حديث الْمُغِيرَةِ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "لَنْ يَزَالَ قَوْمٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى النَّاسِ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ ظَاهِرُونَ". البخاري (3640)، ومسلم (1921).
وأخرجاه من حديث معاوية، رضي الله عنه، قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: "لَا يَزَالُ مِنْ أُمَّتِي أُمَّةٌ قَائِمَةٌ بِأَمْرِ اللَّهِ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ وَلَا مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ". قَالَ عُمَيْرٌ: فَقَالَ مَالِكُ بْنُ يُخَامِرَ: قَالَ مُعَاذٌ: وَهُمْ بِالشَّأْمِ. فَقَالَ مُعَاوِيَةُ: هَذَا مَالِكٌ يَزْعُمُ أَنَّهُ سَمِعَ مُعَاذًا يَقُولُ: وَهُمْ بِالشَّأْمِ. البخاري (3641) ومسلم (1037).
لا أرى فيه أي دلالة على قولك ؟؟؟ بل أنا ألزمك بكلام السلف حول هذا الحديث (حول ما ذهبت إليه) ؟؟؟

رابعاً:
مسألة إحداث قول ثالث خارج عن موضوع البحث لكون الكلام حول فقه الحديث و ليس نفي الحديث و رده و عدم العمل به ؟
فتأمل ؟؟؟

خامساً:
كلامك على أهل البدع ما زال يدور حول فهم الحديث ؟ فتأمل؟؟؟


والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليما كثيرًا.
الخميس 21 شعبان 1435 هـ / 19 يونيو 2014 م
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 20-06-14, 09:42 PM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

أخي الفاضل

ماذكرته في المشاركة الأخيرة ليس له علاقة بنقطة بحثنا وهي هل أقوال السلف محفوظة؟
إذا أني ذكرت لك الأدلة على أن أقوال السلف محفوظة ورردت علي بكلام فيما إذا تعارضت السنة مع قول بعض السلف وحول فهم الحديث... ولا أريد أن أسرد لك تفسير الأئمة للأدلة التي ذكرت لك لأني لم أر ردك صادف محلا فحسبي ما ذكرت.

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليما كثيرًا.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 21-06-14, 01:39 AM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
لو تفضلت أخي و ناقشتني في كلام الألباني رحمه الله

قال الألباني : أوّلا لقد قلنا في الإجابة عن مثل هذا السّؤال عن مثل هذا الحديث بأنّ الله تبارك وتعالى قد تعهّد للمسلمين أن يحفظ لهم شريعتهم و الشّريعة ليست إلاّ الكتاب و السّنّة الصّحيحة ولم يتعهّد ربّنا عزّ و جلّ أن يحفظ لهذه الأمّة من قال بحديث ما من الأحاديث الصّحيحة فقد يوجد حديث ولا نعلم نحن من عمل به من السّلف فلا يعني ذلك أنّ أحدا من السّلف لم يعمل به ، ولذلك نصّ الإمام الشّافعيّ في رسالته القيّمة وهي المسمّاة بالرّسالة على أنّ مجرّد كون الحديث ثابتا صحيحا كاف في وجوب العمل به ولو لم نعلم من قال به من العلماء لأنّ السّنّة أصل مستقلّ لا يلزمنا أن نعرف من عمل به أو بها

فكلامه واضح صريح ولا أظن أنك سوف تلجأ إلى تأويل كلامه ؟؟؟
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 21-06-14, 01:07 PM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

ماذا فهمت انت أولاً من كلام الإمام الألباني
هل فهمت أن أقوال السلف غير محفوظة؟ وبالتالي فلا يعول عليها وننظر إلى الكتاب والسنة فقط دون فهم السلف لأن الحق قد لا يعرفه احد.
أم ترى انه يمكن وجود حديث صحيح صريح سالم من المعارض والنسخ لم يتم العمل به عند سلفنا الصالح أولم يحفظ القول الصواب وحفظ القول الخطأ؟!!

وكل هذه المسائل قد تم مناقشته أعلاه ، فهل من جديد؟
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 21-06-14, 07:11 PM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

كلام الألباني واضح كالشمس في رابعة النهار

اسأل من تثق في عربيته و سوف يجيبك

قل له :

قال الألباني رحمه الله :

بأنّ الله تبارك وتعالى قد تعهّد للمسلمين أن يحفظ لهم شريعتهم و الشّريعة ليست إلاّ الكتاب و السّنّة الصّحيحة ولم يتعهّد ربّنا عزّ و جلّ أن يحفظ لهذه الأمّة من قال بحديث ما من الأحاديث الصّحيحة فقد يوجد حديث ولا نعلم نحن من عمل به من السّلف فلا يعني ذلك أنّ أحدا من السّلف لم يعمل به

ولذلك نصّ الإمام الشّافعيّ في رسالته القيّمة وهي المسمّاة بالرّسالة على أنّ مجرّد كون الحديث ثابتا صحيحا كاف في وجوب العمل به ولو لم نعلم من قال به من العلماء لأنّ السّنّة أصل مستقلّ لا يلزمنا أن نعرف من عمل به أو بها

و سوف تحضى بالجواب

قال تعالى :فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:02 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.