ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 22-04-05, 04:14 AM
طلال العولقي طلال العولقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-02
المشاركات: 1,418
افتراضي اشكل علي في كلام ابن سعدي في قول الله تعالى - فلما تغشاها -

قال الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي - رحمه الله - في تفسيره
عند قوله تعالى : هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين * فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون * أيشركون ما لا يخلق شيئا وهم يخلقون * ولا يستطيعون لهم نصرا ولا أنفسهم ينصرون * وإن تدعوهم إلى الهدى لا يتبعوكم سواء عليكم أدعوتموهم أم أنتم صامتون .

أي: هو الذي خلقكم أيها الرجال والنساء، المنتشرون في الأرض على كثرتكم وتفرقكم. من نفس واحدة وهو آدم أبو البشر صلى الله عليه وسلم.

وجعل منها زوجها أي: خلق من آدم زوجته حواء لأجل أن يسكن إليها لأنها إذا كانت منه حصل بينهما من المناسبة والموافقة ما يقتضي سكون أحدهما إلى الآخر، فانقاد كل منهما إلى صاحبه بزمام الشهوة.

فلما تغشاها أي: تجللها مجامعا لها قدر الباري أن يوجد من تلك الشهوة وذلك الجماع النسل، [وحينئذ] حملت حملا خفيفا، وذلك في ابتداء الحمل، لا تحس به الأنثى، ولا يثقلها.

فلما استمرت به و أثقلت به حين كبر في بطنها، فحينئذ صار في قلوبهما الشفقة على الولد، وعلى خروجه حيا، صحيحا، سالما لا آفة فيه [كذلك] فدعوا الله ربهما لئن آتيتنا ولدا صالحا أي: صالح < 1-312 > الخلقة تامها، لا نقص فيه لنكونن من الشاكرين .

فلما آتاهما صالحا على وفق ما طلبا، وتمت عليهما النعمة فيه جعلا له شركاء فيما آتاهما أي: جعلا لله شركاء في ذلك الولد الذي انفرد الله بإيجاده والنعمة به، وأقر به أعين والديه، فعبداه لغير الله. إما أن يسمياه بعبد غير الله كـ "عبد الحارث" و "عبد العزيز" و "عبد الكعبة" ونحو ذلك، أو يشركا بالله في العبادة، بعدما من الله عليهما بما من من النعم التي لا يحصيها أحد من العباد.

وهذا انتقال من النوع إلى الجنس، فإن أول الكلام في آدم وحواء، ثم انتقل إلى الكلام في الجنس، ولا شك أن هذا موجود في الذرية كثيرا، فلذلك قررهم الله على بطلان الشرك، وأنهم في ذلك ظالمون أشد الظلم، سواء كان الشرك في الأقوال، أم في الأفعال، فإن الخالق لهم من نفس واحدة، الذي خلق منها زوجها وجعل لهم من أنفسهم أزواجا، ثم جعل بينهم من المودة والرحمة ما يسكن بعضهم إلى بعض، ويألفه ويلتذ به، ثم هداهم إلى ما به تحصل الشهوة واللذة والأولاد والنسل.

ثم أوجد الذرية في بطون الأمهات، وقتا موقوتا، تتشوف إليه نفوسهم، ويدعون الله أن يخرجه سويا صحيحا، فأتم الله عليهم النعمة وأنالهم مطلوبهم.

أفلا يستحق أن يعبدوه، ولا يشركوا به في عبادته أحدا، ويخلصوا له الدين.

ولكن الأمر جاء على العكس، فأشركوا بالله من لا يخلق شيئا وهم يخلقون .

ولا يستطيعون لهم أي: لعابديها نصرا ولا أنفسهم ينصرون .

فإذا كانت لا تخلق شيئا، ولا مثقال ذرة، بل هي مخلوقة، ولا تستطيع أن تدفع المكروه عن من يعبدها، بل ولا عن أنفسها، فكيف تتخذ مع الله آلهة؟ إن هذا إلا أظلم الظلم، وأسفه السفه.

وإن تدعوا، أيها المشركون هذه الأصنام، التي عبدتم من دون الله إلى الهدى لا يتبعوكم سواء عليكم أدعوتموهم أم أنتم صامتون .

فصار الإنسان أحسن حالة منها، لأنها لا تسمع، ولا تبصر، ولا تهدي ولا تهدى، وكل هذا إذا تصوره اللبيب العاقل تصورا مجردا، جزم ببطلان إلهيتها، وسفاهة من عبدها.



فالسؤال بارك الله فيكم واجزل لكم المثوبة والاجر
ما تحته خط اشكل علي
وكيف الانتقال من النوع الى الجنس وما وجه ارتباطه بالبلاغة القرانية


نفع الله بعلمكم وبارك فيكم
اخوكم
ابوعبيدة الرومي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-04-05, 08:19 AM
المنصور المنصور غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 20-07-02
المشاركات: 630
افتراضي 1

الجواب والله تعالى أعلم :
أنه عندما كان الحديث عن آدم وحواء ، وهما بعضٌ من الجنس البشري ، انتقل الحديث إلى الجنس كله وأنه يقع فيه نوعي الشرك اللذين أشار لهما الشيخ في التفسير .
وعند أهل المنطق الجنس أعم من النوع ، فالجنس عندهم تحته أنواع ، فجنس البشر :تحته أفراد البشر .
وبذلك يتبين أن الشرك لم يقع من آدم وحواء _ بناءً على رأي الشيخ _ وإنما وقع في جنس الذرية البشرية عموماً . وهو كذلك قول الشيخ عبد الرحمن ابن قاسم : أحد أجود من شرح كتاب التوحيد للإمام ابن عبد الوهاب .
آمل أن أكون أجبت عن سؤالك بإجابة صحيحة كافية .
أما ( عبد العزيز ) فلعلها تصحيف من عبد العزى .
والله تعالى أعلم ،،،
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 16-11-16, 11:01 AM
ابو انس السلفى صعيدى ابو انس السلفى صعيدى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-04-13
المشاركات: 669
افتراضي رد: اشكل علي في كلام ابن سعدي في قول الله تعالى - فلما تغشاها -

بارك الله فيكم ونفع الله بكم
__________________
بالله عليكم لاتنسوا العبد الفقير من الدعاء
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:47 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.