ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #41  
قديم 13-09-12, 08:25 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليث فائز توفيق
لاحكم قبل الشرع، أي: لاحكم قبل البعثة لأحد من الرسل، لقوله تعالى: (وماكنا معذين حتى نبعث رسولا.
قوله( وحكمت المعتزلة العقل) "فعل" بتشديد العين يأتي بمعنى "صير" تقول: حررت العبد، أي: صيرته حرا، ويأتي بمعنى "نسبة الفاعل إلى الفعل" تقول: فسقته، أي: نسبته للفسق.
فإذا قلنا: إن "حكم" في قول تاج الدين (وحكمت) بمعنى "صير" كان المعنى: وصيرت المعتزلة العقل حاكما، لكن هذا المعنى ليس بصيح، لأن المعتزلة لم يصيروا العقل حاكما إد باتفاق منا ومنهم أن الحاكم هو الله لاغيره، لكنهم قالوا: إن العقل يستطيع إدراك الحكم، فإن قضى العقل في فعل بأن في فعله مفسدة فهو الحرام، أو قضى بأن المفسدة في تركه فهو الواجب، أو مصحلة فعله فالمندوب، أو مصلحة تركه فالمكروه، وإن قضى بأن ليس في الفعل مصلحة ولا مفسدة فالمباح، وإن لم يقض العقل بشئ، بأن لم يدرك شيئا

فاختلف المعتزلة في هذا الفعل على ثلاثة أقوال:
١- هو حرام، لأنه تصرف في ملك الغير بغير إذنه..

٢- هو مباح، لأن الأصل في الأشياء الإباحة..

٣- الوقف، لتعارض الأدلة. فقد تبين أن المعنى المراد ل" فعل" في قول تاج الدين (وحكمت) هو الثاني، وتكون نسبة الحكم إلى العقل لكونه مدركا له. والله تعالى أعلم.

والله تعالى أعلم.
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 13-09-12, 08:55 PM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

أخي أبو يعقوب إذا كان ترتيب مشاركاتي لايتأتى إلا بإعادتها فلا حاجة إذن للترتيب وجزاك الله كل خير.
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 14-09-12, 10:46 AM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

قد اختلف الناس في مسألةالحسن القبيح على ثلاثة أقوال: ١- القول الأول: الحسن هو كل ما أمر به الشارع، والقبيح هو كل مانهى عنه الشارع. فليس في ذات الأفعال، ولافي صفاتها، ولا في جهة من جهاتها مايقتضي حسنها، أوقبحها، وهو قول الأشعرية.. ٢- القول الثاني: الحسن: هو الفعل الذي للقادر عليه العالم بحاله أن يفعله، والقبيح: هو الفعل الذي ليس للقادر عليه العالم بحاله أن يفعله. وهو قول المعتزلة.. ٣- القول الثالث: إن في الأفعال صفات يقضي العقل بحسنها أو قبحها، لكن ذلك لايستلزم حكما قبل البعثة لأحد من الرسل، وهو قول الماتريدية، فلم يبطلوا دور العقل بالكلية كما هو مذهب الأشعرية، ولم يقولوا بوجود حكم قبل البعثة مبناه التحسين والتقبيح كما هو مذهب المعتزلة، ومن أراد الوقوف على أوسع من ذلك فعليه بحاشية الشيخ بخيت المطيعي رحمه الله تعالى على نهاية السول. والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 14-09-12, 03:21 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليث فائز توفيق مشاهدة المشاركة
قوله(والحكم) قال الشارح المحقق: المتعارف بين الأصوليين بالإثبات تارة والنفي أخرى.. قال شيخ الإسلام عبد الرحمن بن محمد الشربيني في تقريراته على حاشية البناني: قول الشارح: المتعارف الخ قيد به إشارة إلى أن انتفاء الحكم بهذا المعنى لاينفي الحكم مطلقا أعني الكلام الأزلي لأنه حكم بغير المعنى المتعارف أعني المتعلق التعلق التنجيزي بعد البعثة، فابنتفاء المتعارف لاينتفي الآخر إذ هو قديم. قال: فتدبر لتندفع شكوك الناظرين (خطاب الله) قال الشارح المحقق: أي: كلامه النفسي، وإنما قال ذلك لأن الخطاب قد يفسر بتوجيه الكلام إلى الغير ولما لم يكن الحكم هو التوجيه بل الكلام قال الشارح: أي: كلامه، ولما لم يكن الكلام اللفظي هو الحكم بل الكلام اللفظي هو الذي يدل على الحكم قال الشارح المحقق: النفسي، وخرج بإضافة الخطاب إلى الله عز وجل خطاب غيره تعالى كخطاب الآدميين فليس حكما.. سأعود لاحقا إن شاء الله للتكملة وذلك لانشعالي كطوال نهار البارحة.
كلامه النفسي : أليس هذا من مذهب الأشاعرة ؟؟؟
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 14-09-12, 03:26 PM
محمد جلال المجتبى محمد جلال المجتبى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-09
المشاركات: 4,127
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

الاستفادة من شرح الشيخ الحازمي فقد شرح منه بعضا شرحا جيدا مطولا
__________________
ابن عباس الْأَرْضُ سَبْعَةُ أَجْزَاءٍ، فَسِتَّةُ أَجْزَاءٍ مِنْهَا يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ، وَجُزْءٌ فِيهِ سَائِرُ الْخَلْقِ
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 14-09-12, 04:50 PM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

الحديث عن الكلام النفسي مشتهر، وقد ورد أن ملك الوحي عليه السلام قال لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رجل: قد قال في نفسه كلاما. أو ماهذا معناه ونحن نستفيد منكم أخي الكريم.
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 14-09-12, 09:53 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جلال المجتبى مشاهدة المشاركة
كلامه النفسي : أليس هذا من مذهب الأشاعرة ؟؟؟
الأشعرية والماتريدية فقالوا :
كلام الله كلام نفسي بدون حرف ولا صوت ولا يتجزأ ولا يتبعَّض ، وليس فيه أمر ولا نهي ، ولا خبر ولا استخبار ، أما التوراة والإنجيل والقرآن فليس كلام الله على الحقيقة وهو كلام الله مجازا لأنه دال على كلام الله النفسي .
واختلف الماتريدية عن الأشعرية بأن قالوا : كلام الله النفسي لا يسمع ، فموسى وغيره من الأنبياء لم يسمعوا كلام الله وإنما سمعوا صوتا مخلوقا في الشجرة ، أما الأشعرية فقد قالوا : كلام الله النفسي يسمع ، فكلامهم هذا أبعد عن النقل والعقل لذلك قال كثير من الأشعرية إن معنى سمع كلام الله أي فهم كلام الله لعلمهم أن القول بسماع الكلام النفسي سفه وتغفيل .

الشيخ عبد الرزاق البدر يقول :
ويقولون : الكلام نوعان كلام نفسي ليس بحرف ولا صوت وهذا يضيفونه إلى الله , أم الكلام اللفظي الذي يشتمل على الحرق والصوت والذي هو القرآن افهو مخلوق , وهو عبارة أو حكاية عن كلام الله وليس كلام الله بل هو مخلوقٌ من جملة سائر المخلوقات , وبذلك يلتقون مع الجهمية .

قال العلامة الغنيمان :
لسبب في ضلال الأشاعرة أنه ارتسم في قلوبهم وفي نفوسهم التشبيه، فقالوا: نحن لا نعرف كلاماً إلَّا بلسان وشفتين وبلهاة وبحنجرة وبحبال صوتية وما أشبه ذلك ..

ومن المفروض من الاخ ليث ان يبين هذا الامر غفر الله لنا وله.

وجزاك الله خيرا اخي المجتبي ...
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 14-09-12, 10:40 PM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

كيف يقول الأشاعرة: نحن لانعرف كلاما إلا بلسان.. إلخ، وهم قائلون بالكلام النفسي؟!
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 15-09-12, 12:27 AM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

الكل متفق ان الكلام النفسي لا يحتاج الى لسان ... ولكن يحتاج لذهن ولغة ووعي .
وهم مقصودهم بالكلام الملفوظ المسموع يحتاج له لسانا ...
والقضية عندهم لازم له ....
مع غفلتهم ان جلودهم تنطق بلا لسان ..
وهذه مبحوثة في العقيدة راجعها فضلا لا امرا.
__________________
الأدب قبل الطلب
قال مخلد بن الحسين : « نحن إلى كثير من الأدب أحوج منا إلى كثير من الحديث »
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 15-09-12, 05:41 AM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

بارك الله فيك.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:52 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.