ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #91  
قديم 28-09-12, 09:33 PM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

حياك الله أخي عبد الله خطاب، وجزاك الله خيرا، وأحب أن أجيبك من خلال النقاط التالية: 1- ليست " الواو " في قوله: " والسبب "... إلخ. عاطفة ، بل هي استئنافية.. 2- قد وصفت شرحي بأنه ممتع، ومفيد، فجزاك الله خيرا، وهذا من حسن ذوقك، وأرى أنه لايستحق أن يوصف بأنه شرح، وإنما هو تصرف، وترتيب.. 3- أنا أنقل الأجوبة من كتاب (المهذب في علم أصول الفقه المقارن) للدكتور: عبد الكريم النملة، وأنا في نهاية الشرح أذكر ذلك، وبالتالي الأجوبة له وليست لي. أتشرف بك أخي.
رد مع اقتباس
  #92  
قديم 28-09-12, 09:40 PM
عبد الله خطاب عبد الله خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-11
المشاركات: 796
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

أخي ليثا وأنا كذاك أتشرف بالتواصل معك والله يحفظك ويرعاك
لقد اشرت مرارا أثناء " تصرفك وترتيبك" إلى هذا الكتاب للدكتور عبد الكريم النملة ، فهل يمكن أن أحصل عليه من خلالكم أو من خلال أحد الإخوة الأفاضل؟؟
والسلام عليكم
رد مع اقتباس
  #93  
قديم 28-09-12, 10:48 PM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

أخي العزيز الكتاب مطبوع، وتستطيع الحصول عليه من أحد المكتبات في مدينتكم، وإن لم تجده، فأوص صاحب مكتبة يأت به إن شاء الله تعالى، وأسأل الله أن ييسر لك ذلك. آمين.
رد مع اقتباس
  #94  
قديم 29-09-12, 07:36 PM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

متن (الكوكب الساطع) :
34. وَصِحَّةُ الْعَقْدِ أَوِ التَّعَبُّدِ ... وِفَاقُ ذِي الْوَجْهَيْنِ شَرْعَ أَحْمَدِ
35. وَقِيلَ فِي الْأَخِيرِ إِسْقَاطُ الْقَضَا ... وَالْخُلْفُ لَفْظِيٌّ عَلَى الْقَوْلِ الرِّضَا
36. بِصِحَّةِ الْعَقْدِ اعْتِقَابُ الْغَايَهْ ... وَالدِّينِ الِاجْزَاءُ أَيِ الْكِفَايَهْ
37. بِالْفِعْلِ فِي إِسْقَاطِ أَنْ تَعَبَّدَا [تُعُبِّدا] ... وَقِيلَ إِسْقَاطُ الْقَضَاءِ أَبَدَا
38. وَلَمْ يَكُنْ فِي الْعَقْدِ بَلْ مَا طُلِبَا ... يَخُصُّهُ وَقِيلَ بِاللَّذْ وَجَبَا
39. قَابَلَهَا الْفَسَادُ وَالْبُطْلَانُ ... وَالْفَرْقَ لَفْظًا قَدْ رَأَى النُّعْمَانُ


متن (جمع الجوامع) : ( 34 إلى 39 )
◘ وَالصِّحَّةُ مُوَافَقَةُ ذِي الْوَجْهَيْنِ الشَّرْعَ، وَقِيلَ: فِي الْعِبَادَةِ إسْقَاطُ الْقَضَاءِ،
◘ وَبِصِحَّةِ الْعَقْدِ تَرَتُّبُ أَثَرِهِ [وفي نسخة آثاره]،
◘وَالْعِبَادَةِ إجْزَاؤُهَا: أَيْ كِفَايَتُهَا فِي سُقُوطِ التَّعَبُّدِ، وَقِيلَ إسْقَاطُ الْقَضَاءِ،
◘ وَيَخْتَصُّ الْإِجْزَاءُ بِالْمَطْلُوبِ، وَقِيلَ بِالْوَاجِبِ،
◘ وَيُقَابِلُهَا الْبُطْلَانُ، وَهُوَ الْفَسَادُ خِلَافًا لِأَبِي حَنِيفَةَ
__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
  #95  
قديم 30-09-12, 05:22 PM
عبد الله خطاب عبد الله خطاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-09-11
المشاركات: 796
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

أخي ليثا : الواو في قوله ( وإن ورد سببا وشرطا ...) التي قلت إنها للاشتئناف جعلها السارح المحلي للتقسيم ، وبذلك يكون السبب والشرط والمانع من أقسام الحكم الشرعي .
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #96  
قديم 30-09-12, 05:45 PM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

جزاك الله خيرا.. أراجع المسألة إن شاء الله تعالى.
رد مع اقتباس
  #97  
قديم 01-10-12, 09:44 PM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

قال: (والصحة: موافقة ذي الوجهين الشرع) والمقصود ب (الوجهين) موافقة الشرع، ومخالفته. بمعنى: إن الشارع الحكيم قد شرط للصلاة مثلا شروطا، وأوجب فيها أركانا، فإذا أدى المكلف هذه الأركان، والشروط، فقد وافق أمر الشارع، وعندها توصف صلاته بأنها "صحيحة" (وقيل) الصحة (في العبادة إسقاط القضاء) فصلاة من ظن أنه متطهر ثم تبين له حدثه تسمى صحيحة على التعريف الأول، لأن هذه الصلاة وافقت أمر الشارع بحسب ظن المكلف، ولاتسمى صحيحة على التعريف الثاني، وذلك لعدم إسقاطها القضاء، لأنه يجب عليه أن يفعلها ثانيا (وبصحة العقد ترتب أثره) " ترتب " تقرأ على أنها فعل ماضي، وقد رد بهذا على الآمدي، وغيره كابن الحاجب الذين قالوا: صحة العقد ترتب أثره، وبيان الرد: أن التحقيق هو أن صحة العقد وصف للعقد وهو موافقته الشرع، فإذا وجد ذلك الوصف ترتب الأثر، فهو-أي: هذا الوصف، وهو صحة العقد- منشأ لترتب الأثر، لانفسه كما قال الآمدي وغيره، ومعنى: أن هذا الوصف منشأ الترتب: أنه- أي: الوصف- حيثما وجد، فهو ناشئ عنها-أي: عن الصحة- لا بمعنى أنها حيثما وجدت نشأ عنها، لأن البيع بشرط الخيار صحيح، ولم يترتب عليه أثره (والعبادة) مجرور عطفا على صحة العقد، أي: وبصحة العبادة إجزاؤها، أي: إن إجزاء العبادة ينشأ عن صحتها، فيقال: صحت العبادة فأجزأت، ثم عرف الإجزاء بأنه الكفاية في سقوط التعبد، (وقيل: إسقاط القضاء، ويختص الإجزاء بالمطلوب) أي: سواء كان واجبا، أو مندوبا (وقيل: بالواجب) فقط، والفرق بين الإجزاء، والصحة أن الإجزاء تتصف به العبادة فقط، والصحة تتصف بها العبادة، ويتصف بها العقد أيضا، واختلف العلماء: الإجزاء يختص بالعبادة الواجبة فقط، أم لايختص بالعبادة الواجبة، بل توصف به الواجبة، والمندوبة؟ على قولين، ومنشأ الخلاف حديث ابن ماجة وغيره مثلا " أربع لاتجزئ في الأضاحي " فاستعمل الإجزاء في الأضحية، وهي مندوبة عند الشافعية، واجبة عند الإمام أبي حنيفة رحمهم الله تعالى جميعا، ومن استعمال الإجزاء في الواجب اتفاقا حديث الدار قطني، وغيره: " لا تجزئ صلاة لايقرأ الرجل فيها بأم القرآن" "شرح المحلي، وحاشية العطار عليه، والغيث الهامع" بتصرف، وزيادة. والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
  #98  
قديم 01-10-12, 09:54 PM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

أخي عبد الله خطاب أرجو أن تراجع شرح المحلي، فهو لم يذكر أن " الواو " في قوله: " والسبب " للتقسيم.
رد مع اقتباس
  #99  
قديم 02-10-12, 02:04 AM
أبو سليمان الخليلي أبو سليمان الخليلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-09-09
المشاركات: 2,160
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

لئلا أعودُ من البداية :
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=293664

وقد كنتُ أريدُ أحفظَ نظم الكوكب ، وأكتب البحوث لنفسي لكن حسبي أن أنقلَ أقوال أهل العلم .
__________________
قال سفيان الثوري : من أبكاه علمه فهو العالِم .
قال ابن الجوزي : من أرادَ اجتماع همّه وإصلاح قلبه فليحذرْ من مخالطة النّاس في هذا الزّمان .
رد مع اقتباس
  #100  
قديم 02-10-12, 09:51 AM
ليث فائز السامرائي ليث فائز السامرائي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-09-11
المشاركات: 344
افتراضي رد: {{ مُدَارسة جمعِ الجَوامع نثرًا ونظمًا... المشاركة للجميع .}}

قال: (ويقابلها) أي: الصحة (البطلان) فالباطل: مخالفة ذي الوجهين الشرع، والباطل، والفاسد بمعنى واحد، خلافا لأبي حنيفة رحمه الله تعالى. قال الحنفية: الفاسد، والباطل بمعنى واحد في العبادات، وهو مخالفة ذي الوجهين الشرع، أما في المعاملات، فالباطل: ماكان الخلل فيه راجعا إلى أركان العقد، أي: إلى صيغة العقد، أو العاقدين، أو محل العقد، والفاسد: ماكان الخلل فيه راجعا إلى أوصاف العقد لا إلى أركانه، فأركانه سليمة، ولكن الخلل طرأ على بعض أوصافه كما في مجهولية ثمن المبيع " دليل المذهب الأول، وهو عدم التفريق بين الباطل، والفاسد، وهو مذهب الجمهور" استدلوا: بأن الباطل معناه في اللغة: الفاسد، فإذا لم يفرق بينهما في اللغة وجب عدم التفريق بينهما في الشرع، حملا للمقتضيات الشرعية على مقتضياتها اللغوية، لأن الأصل عدم التغيير... "دليل الحنفية" استدل الحنفية: بأنه لما كان المقصود من العبادات هو التعبد -فقط- والتعبد لايكون إلا بالامتثال والطاعة، فإن المخالفة فيها تكون مفوتة للمقصود، فلا يظهر وجه للتفرقة بين باطل وفاسد فيها، أما في المعاملات فإنه لما كان المقصود منها أولا وبالذات هو مصالح العباد الدنيوية، فإن المجال مفتوح فيها، وتحققها في نفسها ممكن حتى مع وجود خلل في وصفها، فلا تنعدم بالكلية إلا إذا كان الخلل فيها راجعا إلى الحقيقة والماهية. وفائدة التفصيل عندهم أن الفاسد يفيد الملك إذا اتصل به القبض دون الباطل " الوجيز في أصول الفقه للدكتور: عبد الكريم زيدان، والمهذب، والغيث الهامع" والله تعالى أعلم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:59 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.