ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى الرواية
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 26-03-11, 10:37 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي الشيخ الأستاذ/ أحمد بن محجوب الرفاعي شيخ السادة الفيمة

أحمد بن محجوب الرفاعي الفَيُّومي المالكي

من علماء السادة المالكية بالأزهر وشيخ رواق السادة الفِيَمَةِ بالجامع الأزهر
قال زكي مجاهد، رحمه الله:
ولد في قرية الصوافنة بمديرية الفيوم، وبها نشأ، ثم سافر مع عمته إلى القاهرة وهو صغير، وقرأ القرآن بجامع المؤيد، ثم التحق بالجامع الأزهر،
وتلقى العلم على علماء عصره، كالشيخ محمد عليش، ومحمد العلماوي، وإبراهيم السقَّاء، ومصطفى المبلط، وأحمد الإسماعيلي، وأحمد منة الله، ومحمد الأشموني، ومحمد الدمنهوري، ومنصور كسَّاب العدوي، وأحمد كابوه العدوي وغيرهم، حتى برع في غالب الفنون، واشتغل بالتدريس في الجامع الأزهر
ومن تلاميذه كثيرون من كبار علمائه، كالشيخ محمد عبده، والشيخ محمدبخيت، والشيخ أبي الفضل الجيزاوي، ومحمد حسنين العدوي، ومحمد النجدي الشرقاوي وغيرهم،
وأتقن فن التجويد وعيِّن شيخا على المقارئ، وكان مولعا بختم ، القرآن، وكان عالما بارعا، إماما محققا، تقيًّا صالحا، مواظبا على الصلاة مع الجماعة، دءوبا على التدريس ونصح الخلق، لا يعرف الكسل، ولا الملل،
وكان شيخا على رواق الفيُّوميَّة، وعضوا في مجلس إدارة الأزهر،
توفي في شهر صفر سنة 1325هـ (1907م) عن نحو خمس وسبعين سنة من العمر، وكان قصيرا دحداحا، خفيف الحركة.
من مؤلفاته:
1. حاشية على شرح بحرق على لامية الأفعال لابن مالك
2. تقرير على المطول
3. تقرير على الأشموني
4. تقرير على جمع الجوامع
5. حاشية على منظومة الصبان في العروض
6. تقرير على المقولات
أهـ
وقال شيخ شيخنا أبو الأشبال أحمد بن محمدشاكر الجرجاوي في مقدمة تحقيقه لجامع الترمذي(ص8):
والذي اعتمدته من نسخ الكتاب المخطوطة والمطبوعة سبع نسخ، ذكرتُ رموز ستة منها مع وصفها باختصار في أول الكتاب (ص86) وسأصفها كلها هناوصفا مفصلا، وهي:
نسخة من طبعة بولاق سنة 1292، كانت في ملك الأستاذ العالم الكبير الشيخ أحمد الرفاعي المالكي، من كبار علماء الأزهر، وقد ضمت هي وسائر كتبه إلى مكتبة الجامع الأزهر، صونا لها عن الضياع، تبرعا من ابنه الشيخ علي الرفاعي القاضي بالمحاكم الشرعية الآن، وهي نسخة نفيسة جليلة، قرأ الأستاذ الرفاعي الكبير الكتاب كله فيها قراءة درس وعناية، وصححها تصحيحا جيدا، وضبط بقلمه كل ما كان موضعا للإشكال والاشتباه،
وكتب في أولها ما نصه: (( قال أحمد الرفاعي المالكي، أروي سنن الإمام الترمذي عن مشايخ، منهم شيخنا العلَّامة إبراهيم السقَّا الشافعي، وهو يرويه عن مشايخ، منهم الشيخ الأمير الصغير، عن والده الشيخ الأمير الكبير ..........)) أهـ المراد منه
وقال أبو الأشبال أيضا (ص86):
ف: طبعة بولاق سنة 1292هـ نسخة الأستاذ العلامة الشيخ أحمد الرفاعي المالكي وقد قرأ الكتاب فيها درسا وصححها وضبطها بخطه في سنة 1311هـ . أهـ
وقال محمد بن محمد مخلوف (شجرة النور الزكية 2/452):
1648- أبو العباس أحمد بن محجوب الفيومي الرفاعي، وبه اشتهر، العالم العلامة المحدث الفقيه المحقق الفهامة، كان مواظبا على قراءة الحديث دءوبا على التدريس لا يعرف الكسل، ولا الملل،
جاور بالأزهر ولازم أساتذة وأخذ عنهم، كالشيخ محمد عليش، ومحمد العلماوي، والشيخ إبراهيم السقَّاء، والشيخ مصطفى المبلط، و الشيخ أحمد الإسماعيلي، و الشيخ أحمد منة الله المالكي، و الشيخ محمد الأشموني، و الشيخ الدمنهوري، و الشيخ منصور كسَّاب العدوي، و الشيخ أحمد كابوه العدوي وغيرهم،
وبرع في غالب الفنون، وأقرأ العلوم، ومكث مدرسا بالأزهر نحوا من ثلاث وخمسين سنة، حتى انحصر الأزهر في تلامذته وتلامذة تلامذته، فكل الأزهريين عيال عليه في العلم. أهـ المراد منه
وقال أحمد تيمور باشا رحمه الله في تراجم أعيان القرن الثالث عشر وأوائل الرابع عشر ص64: وقد أصبح في أواخر أيامه، وليس في الأزهر إلا من هم تلاميذه، أو من هم في طبقتهم، إلا الشيخ الشربيني والشيخ البشري،
وكان من عادته ألا يقطع الإقراء طول السنة، ولا يسامح في أوقات المسامحات، ولا يقعده عن الاشتغال إلا المرض، فقرأ الكتب المتداولة مرارا، ومهر فيها بسبب كثرة اشتغاله، حتى صار المستعصي منها عنده، بمنزلة السهل عند غيره، وأتقن فن التجويد فجعل شيخا على المقارئ مدة طويلة. أهـ المراد منه
وأنبأنا شيخنا الحافظ عبد الرحمن بن محمد عبد الحي الكتاني عن محمدبخيت بن حسين المطيعي مفتي الديار المصرية عنه قال:
وممن أخذت عنه، منهم أيضا، علَّامةُ عصره، وفريدُ دهره، خادمُ العلمِ المُنيفِ بالأزهر الشريف، حَسَنُ المساعي الشيخُ أحمد الرفاعي شيخ رواق السادة الفيومية بالأزهر المعمور، وقد أخذت عنه في الحديث الشريف رواية ودراية بكتبه المتداولة بالأزهر ومن المصطلح كذلك، وأصول الفقه، وعلم النحو بكتبه، المشهورة بالأزهر، وعلوم البلاغة، وغير ذلك، وقد كتب لي على سند الأمير، وثبته الشهير، بعد البسملة والحمدلة والخطبة ما نصه: أما بعدُ، فقد أخذت هذا السند بعضَ ما فيه بطريق السماع، وبعضَه بطريق الإجازة، وهو الأكثر، عن شيخنا الأكبر الشيخ محمد عليش المالكي، وعن شيخنا العلَّامة إبراهيم السقا، وعن شيخنا الفاضل الشيخ أحمد منة الله المالكي، كلٍّ عن علَّامة وقته الشيخ محمد الأمير الصغير، وهو عن والده إمام الدنيا الأمير الكبير. (انظر إجازة الشيخ بخيت المطيعي لمحمد عبد الحي الكتاني صورتها مطبوعة مع منح المنة باعتناء وتخريج أخي الفاضل الشيخ أبي عمر محمد زياد التكلة ط/ دار الحديث الكتانية، ص 227)
أما الأسانيد إليه، فمنها أنه قد:
أنبأنا شيخنا الحافظ عبد الرحمن بن محمد عبد الحي الكتاني عن أبيه حافظ المغرب محمد عبد الحي الكتاني بن عبد الكبير عنه (ح)
وأنبأنا أبو عبد الرحمن صبحي البدري السامرَّائي ود/رفعت فوزي عن محمد الحافظ بن عبد اللطيف عن محمدبخيت بن حسين المطيعي مفتي الديار المصرية عنه (ح)
وأنبأنا شيخنا القاضي مصطفى بن محسن بن جعفر بونمى عن أبيه القاضي محسن بن جعفر بونمى عن محمد بن عمر بن سلم بن بكران عنه (ح)
وأنبأنا شيخانا أحمد ومحمد ابنا أبي بكر بن أحمد بن حسين الحبشي عن والدهما الشيخ أبي بكر بن أحمد بن حسين الحبشي عن جده أبي علي حسين بن محمد الحبشي عنه
من مصادر ترجمته:
1. الأعلام الشرقية لزكي مجاهد 353/ ص 264
2. شجرة النور الزكية لمحمد بن محمد مخلوف 2/452،
3. تراجم أعيان القرن الثالث عشر وأوائل الرابع عشر،لأحمد تيمور باشا، ص64
4. تقرير الشيخ حسونة النواوي (أول الطبعة السلطانية)
5. مقدمة الشيخ أحمد شاكر لتحقيقه لكتاب الجامع للترمذي
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 01-04-11, 03:11 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي إسماعيل بن موسى بن عثمان بن محمد بن جودة الحامدى المالكي

إسماعيل بن موسى بن عثمان بن محمد بن جودة الحامدى المالكي

من علماء السادة المالكية بالأزهر وشيخ رواق السادة الصعايدة بالأزهر
ولد سنة 1226هـ (؟؟) في بلدة الحامدية بمديرية قنا، ونشأ بها، وقرأ القرآن الكريم بمدينة منفلوط، وحفظ بها متونا كثيرة،
قال نجل المؤلف عبد العزيز الحامدي: ولد سنة 1245هـ، والتحق بالأزهر سنة 1255هـ، (في شجرة النور 1261هـ) وكان عمره اثني عشر عاما (؟؟) وتوفي يوم الأحد 21 رجب سنة 1316هـ (4 ديسمبر 1898م) عن مقدمة كتاب شرح إسماعيل بن موسى الحامدي على العقيدة الصخرية لسيدي أحمد الدردير، مطبعة مصطفى الحلبي سنة 1358هـ (1939)
تلقى العلوم النقلية والعقلية عن علماء عصره، فمنهم:
1- الشيخ محمد عليش،
2- إبراهيم السقَّا الشافعي،
3- أحمد منة الله المالكي،
4- أحمد أبو السعود الإسماعيلي
5- منصور كساب العدوي
6- علي المرعي المالكي
7- عيسى الغزولي المالكي العدوي
8- محمد الدمنهوري الشافعي
9- محمد المبلط الشافعي
10- عبده البلتاني الشافعي
11- إبراهيم الباجوري
12- يونس البوهي الشافعي
13- عبد القادر المغربي
14- ابن سودة المغربي
وغيرهم، وقد حصَّلَ وبرع في العلوم، وشارك وتصدَّر للتدريس بالأزهر، وعُيِّنَ شيخا لرواق الصعايدة، وعضوا في لجنة امتحان القرعة العسكرية، ولجنة امتحان دار العلوم، وكان من المشتغلين بالعلم والتأليف،
من مؤلفاته:
1- شرح مسألة الحمالة
2- تقرير على حاشية الأمير
3- حاشية على الشرح الصغير
4- الرحلة الحامدية في مناسك الحج
5- شرح الكفراوي
6- حاشية على حاشية أبي النجا
7- حاشية على العطَّار
8- حاشية على السجاعي
9- حاشية على القطر
10- حاشية على الأمير على الشذور
11- حاشية على حاشية الصبان
12- تقرير على شرح السعد
13- تقرير على عبد الحكيم على المطول
14- تقرير على البناني على جمع الجوامع
15- حاشية على كبرى السنوسية
16- حاشية على حاشية الخيالي
17- حاشية على شرح العقائد النسفية
18- حاشية على شرح القطب على الشمسية
19- حاشية على مختصر السنوسي في المنطق
20- حاشية على متن الكافي في علمي العروض والقوافي
21- الكوكب المنير على البسملة
22- حاشية على شرح الأمير على غرامي صحيح في مصطلح الحديث

ومن أسانيدنا إليه:
أنبأنا القاضي مصطفى بن محسن بن جعفر بونمى، أخبرني أبي القاضي محسن بن جعفر بونمى، أخبرنا محمد بن عمر بن سلم بن بكران عنه
من مصادر ترجمته:
1- الأعلام الشرقية 382/ ص283 (ومنها نقلت)
2- شجرة النور الزكية 2/448 (ترجمة مختصرة)
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 08-04-11, 12:03 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي ترجمة الشيخ حسن داود المالكي

أحمد الجيزاوي

من علماء السادة المالكية بالأزهر شيخ الجيزاوية بالأزهر.
لمَّا أقف على ترجمته، والله المستعان
حسن بن محمد بن داود العِدْوِيّ

من علماء السادة المالكية بالأزهر وإمام راتب بالجامع الأزهر
الإمام العلَّامة، الفقيه الفهَّامة، العالم المحقق، العمدة المدقق،
ولد في بني عدي، تلقى الدروس باعتناء على أعلام الأزهر، كالشيخ أحمد كابوه، والشيخ محمد عليش، والشيخ منصور كسَّاب، والشيخ محمد الأشموني، والشيخ إبراهيم جادَ اللهُ المالكي، والشيخ المرصفي، والشيخ مصطفى المبلِّط، والشيخ المهدي بن سودة، والشيخ إبراهيم السقا، والشيخ محمد قطة العدوي، وغيرهم حتى برع وتفنن،
وتصدَّر للتدريس بالأزهر، وتخرَّج عليه كثيرٌ من العلماء، منهم الشيخ محمد البشير ظافر، وأجازة إجازة لطيفة بخطه،
وكان حسن الإلقاء والتعليم، كاملا متواضعا، حسن السيرة والسريرة، سائرا في ما يعنيه، مداوما على الصلاة في جماعة
توفي في جمادى الأولى، سنة 1320هـ)
ومن الأسنايد إليه أنه قد:
أنبأنا أبو عبد الرحمن صبحي البدري السامرَّائي ود/رفعت فوزي عن محمد الحافظ بن عبد اللطيف، عن أبي الحسن علي بن سرور الزنكلوني، عنه
من مصادر ترجمته:
1. شجرة النور الزكية 2/450
2. الأعلام 398/ص299
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 25-04-11, 07:24 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي سليمان بن مصطفى العبد

سليمان بن مصطفى العبد

من علماء السادة الشافعية بالأزهر
ولد سنة 1257هـ في بلدة شبرا النملة، ونشأ بها،
ولما بلغ العاشرة من عمره التحق بالجامع الأحمدي بطنطا، وتلقى العلوم العربية مع تجويد القرآن الكريم،
وبعد أربع سنوات سافر إلى القاهرة، والتحق بالجامع الأزهر، وتلقى العلم على علماء عصره، كالشيخ إبراهيم السقَّا، ومحمد الإنبابي شيخ الأزهر، ومحمد الخضري الدمياطي، وعبده البلتاني، والأشموني،
وقد برع في فنون المعقول والمنقول، حتى أجازه مشايخه للتدريس بالجامع الأزهر،
واشتغل بالتدريس بالأزهر سنة 1284هـ، ثم بمدرسة دار العلوم، وكان من المشتغلين بالعلم والأدب ونظم الشعر،
ومن تلاميذه: الشيخ حسين والي، ودسوقي العربي جاد المولى بك، ومحمد أبو عليان وعبد المطلب الشاعر، والحضري بك المؤرخ، وعبد الله عفيفي بك، ومحمد بك سلطان وأولاده.
توفي سنة 1337هـ
له: يانع الأزهار مختصر طوالع الأنوار، في علم الكلام للبيضاوي:
قلت: وهو ناظم القصيدة المثبتة أول الجامع الصحيح (من الطبعة السلطانية) والتي أنشدها بمناسبة الاحتفال بختم الجامع الصحيح، يوم الأحد 20 صفر 1313هـ
و أما الأسانيد إليه، فلا أعلم منها شيئا الآن، والله تعالى أجل وأعلم
ما ها هنا مما لم أصدره بقولي:قلت، من ترجمته في كتاب: الأعلام 414/ص311، وقد ساقها بتمامها شيخنا أبو محمد يوسف المرعشلي في كتابه نثر الجواهر والدرر ص496
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 26-04-11, 12:55 AM
أحمد الخلفي الأثري أحمد الخلفي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-12-10
الدولة: مقرئ القراءات العشر والأربع الزائدة عليها
المشاركات: 297
افتراضي رد: الطبعة السلطانية للجامع الصحيح: تراجم محققيها وأسانيدهم

ما شاء الله جهد طيب ، جزاكم الله خيرا
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 27-04-11, 12:01 AM
أبو عبد الله الخضيري أبو عبد الله الخضيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-11-07
المشاركات: 555
افتراضي رد: الطبعة السلطانية للجامع الصحيح: تراجم محققيها وأسانيدهم

السلام عليكم

جهد مبارك شيخ هشام و اكمل علي بركة الله تعالي

واليك رابط كتاب الازهر في الف عام http://wadod.net/bookshelf/book/1190

تجد فيه بعض من تراجم علماء الازهر.

وفقني الله وإياكم الي ما يحبه الله ويرضاه
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 27-04-11, 10:25 AM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي رد: الطبعة السلطانية للجامع الصحيح: تراجم محققيها وأسانيدهم

سلام عليكم،
فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو
أما بعد،

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الخضيري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

جهد مبارك شيخ هشام و اكمل علي بركة الله تعالي

واليك رابط كتاب الازهر في الف عام http://wadod.net/bookshelf/book/1190

تجد فيه بعض من تراجم علماء الازهر.

وفقني الله وإياكم الي ما يحبه الله ويرضاه
أحسنت! بارك الله فيك
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 05-05-11, 04:30 PM
رجب هارون مسامبا رجب هارون مسامبا غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-08-05
المشاركات: 247
افتراضي رد: سليمان بن مصطفى العبد

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مريم طويلب العلم مشاهدة المشاركة
سليمان بن مصطفى العبد

من علماء السادة الشافعية بالأزهر
ولد سنة 1257هـ في بلدة شبرا النملة، ونشأ بها،
ولما بلغ العاشرة من عمره التحق بالجامع الأحمدي بطنطا، وتلقى العلوم العربية مع تجويد القرآن الكريم،
وبعد أربع سنوات سافر إلى القاهرة، والتحق بالجامع الأزهر، وتلقى العلم على علماء عصره، كالشيخ إبراهيم السقَّا، ومحمد الإنبابي شيخ الأزهر، ومحمد الخضري الدمياطي، وعبده البلتاني، والأشموني،
وقد برع في فنون المعقول والمنقول، حتى أجازه مشايخه للتدريس بالجامع الأزهر،
واشتغل بالتدريس بالأزهر سنة 1284هـ، ثم بمدرسة دار العلوم، وكان من المشتغلين بالعلم والأدب ونظم الشعر،
ومن تلاميذه: الشيخ حسين والي، ودسوقي العربي جاد المولى بك، ومحمد أبو عليان وعبد المطلب الشاعر، والحضري بك المؤرخ، وعبد الله عفيفي بك، ومحمد بك سلطان وأولاده.
توفي سنة 1337هـ
له ذكر في كتاب أسانيد المصريين للشيخ أسامة الأزهري، فقد أورد الشيخ محضر مجلس لسيدي عبد الحي الكتاني حضره لفيف من أعيان علماء مصر، ومنهم سليمان العبد
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 06-05-11, 10:53 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي بكري بن محمد عاشور الصدفي مفتي الديار المصرية

يوسف النابلسى

من علماء السادة الحنابلة بالأزهر، لم أقف على ترجمته
بكرى بن محمدعاشور الصِدْفىّ

من علماء السادة الحنفية بالأزهر مفتي بيت مال مصر والمجلس الحسبي، ومفتي الديار المصرية
مولده ونشأته:
ولد رحمه الله بصدفا بمحافظة أسيوط، وشب في أسرة كريمة معروفة بالتقوى والصلاح والعلم، فكان أبوه الشيخ محمد عاشور الصدفي من خيرة رجال العلم المشهود لهم بسعة العلم والاطلاع، فتاثر الشيخ بكري بأبيه وأخذ عنه كثيرا من علمه وفضله، وبعد أن حفظ القرآن الكريم وأتقن تجويده التحق بالأزهر الشريف، واستمر يدرس حتى نال شهادة العالمية من الدرجة الأولى سنة 1289هـ،
المناصب التي شغلها:
كلفه شيخه الإمام محمد العباسي المهدي شيخ الأزهر ومفتي الديار المصرية بالتدريس بالأزهر، بالإضافة إلى حلقات الدروس التي كان يلقيها على تلاميذه بمنزله المجاور للأزهر، ثم عين موظفا بالقضاء، وظل يتدرج في المنصب حتى شغل معظمها،
وتولى الإفتاء في الثامن عشر من رمضان سنة 1323هـ خلفا للشيخ محمد عبده، واستمر في منصبه حتى الرابع من صفر سنة 1333هـ أصدر خلالها ثمانين فتوى ومائة وألفا مسجلة بسجلات دار الإفتاء
توفي رحمه الله، في جمادى الثانية سنة 1337هـ تقريبا
وهذه الترجمة مستفادة من موقع دار الإفتاء المصرية، وهو جد والدة أحد أصدقائي، لكنها للأسف توفيت منذ مدة، ولم أجد عنده إجابات شافية،
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 21-05-11, 12:42 PM
أبو مريم طويلب العلم أبو مريم طويلب العلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-02-07
الدولة: الجيزة
المشاركات: 1,665
افتراضي محمد أبو الفضل الوراقي

عمر الرافعى

من علماء السادة الحنفية بالأزهر مفتي مديرية الجيزة:
لمَّا أقف له على ترجمة
محمد حسين الابريرى

من علماء السادة الشافعية:
لمَّا أقف له على ترجمة

محمد أبو الفضل بن على الوراقى


من علماء السادة المالكية، وولي مشيخة الجامع الأزهر، وهو الشيخُ السابع والعشرون من شيوخ الجامع الأزهر،
ولد سنة 1264هـ (1847م) في بلدة وراق الحضر التابعة لمركز إنبابة بمديرية الجيزة، ونشأ بها وتعلم مبادئ العلوم، وحفظ القرآن الكريم، ثم التحق بالأزهر سنة 1273هـ، وتلقى العلم على علماء عصره كالشيخ محمد عُلَيش، وعلي مرزوق العدوي، وإبراهيم السقا، والإنبابي شيخ الأزهر، وشرف الدين المرصفي، ومحمد العشماوي، ومحمد الفضالي الجرواني، وغيرهم،
وفي سنة 1287هـ أمره شيخه الشيخ محمد الإنبابي بالتدريس، وكان التدريس في هذا الزمن جاريا على الاستئذان واستمر كذلك حتى زمن الشيخ محمد العباسي المهدي ثم اشتغل بالتدريس وأخذ عنه كثير من علماء العصر،
وكتب رسالة في البسملة وحديثها المشهور، وقرأها بحضور كبار العلماء والطلبة في زمن الشيخ العروسي شيخ الأزهر .
وفي سنة 1326هـ عُيِّنَ وكيلا للأزهر،ثم شيخا لعلماء الأسكندرية، ولما توفي الشيخ سليم البشري شيخ الأزهر، اختار سلطان مصر المترجم له شيخا للأزهر، لأنه كان أكبر العلماء سنا وفضلا،
وام تولى المترجم له مشيخة الأزهر أحدث عدة أنظمة في الأزهر لم تثبت على قرار، بل كانت تتجاذبها الحوادث من حين إلى حين، وفي أيامه نشبت الثورة القومية، وكان الجامع الأزهر معقلا للخطباء والشعراء والمتظاهرين من جميع الطبقات،
ولمَّا عقد مؤتمر الخلافة في القاهرة، تولى المترجم له رئاسته، وكان واسع الاطلاع في في العلوم العقلية والنقلية والفلسفية، وخصوصا فلسفة تاريخ الإسلام والتمدن الإسلامي،
توفي سنة 1346هـ ( 1927م) بالقاهرة، ودفن بها، وبقي منصبه شاغرا مدة سنة تقريبا إلى أن تولى رئاسة الأزهر الشيخُ المراغيُّ
من مؤلفاته:
1- الطراز الحديث في مصطلح الحديث
2- تقرير على كتاب ابن الحاجب في الأصول
3- رسالة في البسملة وحديثها المشهور
أخبرنا شيخنا عبد الرحمن بن محمد عبد الحي الكتاني عن والده عنه،
وعنه مباشرة بحق إدراكه حياته ودخوله في إجازته للشيخ عبد الحي وأولاده،
والمترجم يروي عن البرهان السقَّا بأسانيده المعروفة
مصدر الترجمة: الأعلام 463/ص355
__________________
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وكتبه أبو مريم هشام بن محمدفتحي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:34 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.