ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 20-04-09, 05:06 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته....
أهلا و سهلا بكم يا إخوتي من جديد في هذا المجلس الأول من المذاكرة الطيبة....
اللهم علمنا ما ينفعنا و انفعنا بما علمتنا و زدنا علما و عملا و فقها في الدين......
نبدأ بعون الله و توفيقه....
الحمد لله رب العالمين ، و الصلاة و السلام على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين....
**شرح نظم الورقات**
لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

ـ 8 أشرطة ـ

ترجمة صاحب المتن

نسبه :هو عبد الملك بن عبد الله بن يوسف بن محمد الجويني ركن الدين، كنيته : أبو المعالي.
لقبه : إمام الحرمين.
مولده : ولد في جوين (من نواحي نيسابور)
رحلاته :
رحل إلى بغداد فمكة حيث جاور أربع سنين .
و ذهب إلى المدينة فأفتى و درس جامعا طريق المذاهب ، ثم عاد إلى نيسابور فبنى له الوزير نظام الملك : المدرسة النظامية فيها و كان يحضر له أكابر العلماء.
مصنفاته :
ـ غياث الأمم في التياث الظلم.
ـ العقيدة النظامية في الأركان الإسلامية.
ـ البرهان.
علمه و ثناء العلماء عليه:
ـ وصفه الباخرزي في (الدمية) فقال : الفقه فقه الشافعي و الأدب أدب الأصمعي و في الوعظ الحسن البصري.
وفاته:
توفي بنيسابور سنة 478 هـ .
جاء في الكتاب أنظر : (الأعلام للزِّرِكْلي 4/ 160 ، سير أعلام النبلاء 18/ 468 ، طبقات السُبكي 5/ 165) .

ترجمة الناظم

نسبه : هو يحيى بن موسى بن رمضان بن عميرة العمريطي ، شرف الدين .
علمه : فقيه من فقهاء الشافعية ، أصولي ، ناظم.
مولده : من قرية عمريط بشرقي مصر.
آثاره :
ـ تسهيل الطرقات في نظم الورقات.
ـ نهاية التدريب في نظم غاية التقريب لأبي شجاع.
وفاته:
توفي في حدود سنة 890 هـ .
جاء في الكتاب أنظر ( معجم المؤلفين 13/ 234 ، هدية العارفين 2/529 ).

مقدمة

ـ ألف إمام الحرمين الجويني رسالة في أصول الفقه سماها : الورقات.
ـ شرحها علماء كثيرون ، و نظمها آخرون.
ـ و ممن نظمها : العمريطي رحم الله الجميع.


***الشريط الأول***

المقطع : يقول الناظم رحمه الله ....
1ـ قال الفقيرُ الشرفُ العمريطِي...ذو العجزِ والتقصيِرو التفريطِ
2ـ الحمد لله الذي قد أظهرا... علمَ الأصول للورى و أشْهَـَرا
3ـ على لسان الشافعِي وهَوَّنَا....فهـو الذي له ابتداءً دَوَّنَـا
4ـ فالحمـد لله على إتمامـه.... ثم صـلاةُ الله مـعْ سلامه
5ـ وتابعته الناسُ حتى صارا...كُتْبا صغارَ الحجم أو كــبارا
6ـ و خيرُ كُتْبه الصغارِ ما سُمِي...بالورقات للإمام الحرمِــي
7ـ و قد سُئِلْتُ مدةً في نظمه....مسهِّلا لحفظه و فهمـِــه
8ـ فلم أجدْ مما سُئلتُ بُدَّا...و قد شرعتُ فيه مستمـــدا
9ـ من ربنا التوفيقَ للصوابِ...والنفعَ في الداريـن بالكتـاب
10ـ هاك أصولَ الفقه لفظا لقبا....للفن من جزأين قـد تركبا
11ـ الأولُ الأصـولُ ثم الثاني....الفقـهُ و الجزآن مفـردان
12 ـ فالأصلُ ما عليه غيرُه بُني .....والفرعُ ما على سِواه ينبني
13ـ و الفقهُ علمُ كُلِّ حُكْمٍ شرعِي...جاء اجتهادا دون حُكْمٍ قطعِي
14 ـ و الحكم واجبُ ومندوبٌ وما...أبيحَ و المكروهُ معْ ما حُرِّما
15 ـ مع الصحيحِ مُطلَقا و الفاسِدِ....من قاعدٍ هذان أو من عابدِ
16ـ و الواجبُ المحكومُ بالثوابِ....في فعله و التركِ بالعــقاب
17ـ و الندبُ ما في فعله الثوابُ...و لم يكنْ في تركه عقــابُ
18ـ و ليس في المباحِ من ثوابِ....فعلا و تركا بل و لا عقـابِ
19ـ و ضابطُ المكروهِ عكسُ ما نُدِبْ ..كذلك الحرامُ عَكْسُ ما يجب
20ـ و ضابطُ الصحيحِ ما تعَلَّقَا... به نفوذٌ و اعتدادٌ مُطْلَقَا
21ـ و الفاسدُ الذي به لم تَعْتَدِدْ....و لم يكُنْ بنافذٍ إذا عُقِدْ
22ـ و العلم لفظٌ للعمومِ لم يُخَصْ **للفقهِ مفهومًا بل الفقهُ أخصْ

الفائدة 1
ـ أصول الفقه : على اسمه ، يعني ما ينبني عليه الفقه.
ـ هناك شيء يُسَمَّى أصولَ الفقه ، و هناك شيء يُسمَّى قواعدَ الفقه.
الفائدة 2
ما الفرق بين أصول الفقه و قواعد الفقه ؟
الفرق بينهما هو :
ـ أن أصول الفقه يبحث في أدلة الفقه.
ـ و قواعد الفقه تبحث في مسائل الفقه كقواعد ابن رجب مثلا.
الفائدة3
أيهما يقدم أصول الفقه أم الفقه ؟
ـ قال بعض العلماء قدم الأصول حتى تبني عليها الفروع.
ـ و قال آخرون بل يقدم الفقه ، لأن الإنسان يمكن أن يعرف الفقه دون الرجوع إلى أصول الفقه.
الفائدة 4
ما فائدة تعلمنا لأصول الفقه ؟
ـ فأن تتمكن من استنباط الأحكام من أدلتها على وجه سليم، و هذه فائدة عظيمة.
الفائدة 5
يقول الناظم رحمه الله :
1ـ قال الفقير الشرف العمريطي...ذو العجز و التقصير و التفريط
قالها الناظم تواضعا ، و لكل مقام مقال :
1ـ فلو قام الداعية أمام العوام و قال أنا الفقير الجاهل ..لرموه بالحجارة.
2ـ لكن لو تكلم بهذا الكلام مع أناس يعرفونه ، لم يكن في هذا بأس.
الفائدة 6
2ـ الحمد لله الذي قد أظهرا...علمَ الأصول للورى و أشهرا
أي : الحمد لله الذي قد أخرج للناس علم أصول الفقه و نشره.
الفائدة 7
3ـ على لسان الشافعي وهونا....فهـو الذي له ابتداء دونـا
4ـ فالحمـد لله على إتمامـه.... ثم صـلاة الله مـع سلامه
ـ أي أخرج علم أصول الفقه و نشره على لسان الإمام الشافعي رحمه الله و هون هذه الأصول ، فله السبق في تأليف أصول الفقه.
ـ الشافعي رحمه الله أول من جمع أصول الفقه على وجه التأليف.
ـ و إن كانت هذه الأصول معروفة فيما سبق.
الفائدة 8

استعمال النبي صلى الله عليه و سلم للعموم

كانت الأصول معروفة فيما سبق ، فالرسول صلى الله عليه و سلم استعمل العموم ، و بين أن للعموم صيغة :
المثال 1
قال صلى الله عليه و سلم في قول المصلي : السلام علينا و على عباد الله الصالحين.قال : (إنكم إذا قلتم ذلك فقد سلمتم على كل عبد صالح في السماء و الأرض )متفق عليه.
فصيغة العموم في التشهد قوله : على عباد الله ، فـ"عباد" جمع مضاف فيعم.
المثال 2
قوله تعالى:( و أولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن)(الطلاق)
يعُم المطلقةَ و المفسوخةَ و المتوفى عنها زوجُها.
و أخذنا هذا العموم من أن سُبَيْعَةَ الأسلمية نفست بعد موت زوجها بليال ، فأَذِن لها النبي صلى الله عليه و سلم أن تتزوج ، و هذا إعمال للعموم.
و الحاصل :
أن أصول الفقه له أصل من القرآن و السنة.
و لكن أول من دونه الإمام الشافعي رحمه الله ، و صح عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال :
(من سن في الاسلام سنة حسنة فله أجرها و أجر من عمل بها إلى يوم القيامة).
الفائدة 9
5ـ وتابعته الناس حتى صارا...كتْبا صغارَ الحجم أو كبارا
ـ الهاء تعود على الشافعي ، أي تابعه العلماء في التأليف بين كتاب صغير و كتاب متوسط و هكذا جميع فنون العلم.
ـ أو : للتنويع و ليست للشك ، أي بعضها صغير و بعضها كبير.
الفائدة 10
6ـ و خير كتبه الصغار ما سُـمِي...بالورقات للإمام الحرمي
ـ أي : خير كتب أصول الفقه ما سمي بمتن الورقات للإمام أبي المعالي إمام الحرمين.
ـ و هذه الورقات ، صغيرة الحجم ، قليلة الكلمات ، لكنها كبيرة في معناها و مغزاها.
الفائدة 11
7ـ و قد سئلت مدة في نظمه....مسهِّلا لحفظه و فهمه
ـ أي سئلت زمنا كثيرا أن أنظم هذه الورقات لفائدتين :
1ـ تسهيل الحفظ
2ـ تسهيل الفهم
الفائدة 12
8ـ فلم أجد مما سئلت بدا...و قد شرعت فيه مستمـدا
9ـ من ربنا التوفيق للصواب...والنفع في الدارين بالكتاب
أي لما سئلت نظم هذه الورقات لم أجد مناصا و فرارا من نظمها ، و قد شرعت في نظمه مستمدا من الله عز و جل الصواب و النفع في الدارين بالكتاب أي النظم.
الفائدة 13
الصواب: موافقة الحق.
و الخطأ مخالفته :
ـ فإن كان عن عمْد فالمخالف خاطئ (لا يأكله إلا الخاطئون)
ـ وإن كان عن غير عمْد فالمخالف مخطئ (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا)
الفائدة 14
ـ قال رحمه الله : باب أصول الفقه .
ـ ليُعْلَمَ أن أصول الفقه دخل فيه شيء من كلام المعتزلة ما بين مقل و مستكثر ، لكن بعضه ليس فيه شيء من كلام المعتزلة إطلاقا ، مثل هذا النظم المختصر.
ـ غالب ما في هذا الكتاب يكاد يكون متفق عليه بين المذاهب ، أما الأخذ و الرد فيكون في الكتب المطولة.
الفائدة 15
10ـ هاك أصول الفقه لفظا لقبا....للفن من جزأين قد تركبا
11ـ الأول الأصـول ثم الثاني....الفقـه و الجزآن مفردان
ـ قوله : هاك ، ها اسم فعل أمر بمعنى : خذ.
ـ قوله لقبا : يعني أنه يريد أن يعرّف أصول الفقه باعتباره لقبا و اسما لهذا الفن.
ـ تعريف أصول الفقه باعتباره لقبا :
هو عبارة عن قواعد تُمَكِّن العارفَ بها من استنباط الأحكام الشرعية من أدلتها على وجه سليم.
الفائدة 16
فائدة تَعَلُّمِنَا لأصول الفقه :
أن نتمكن من استنباط الأحكام من أدلتها على وجه سليم ، و هذه فائدة عظيمة.
الفائدة 17
قوله : (من جزئين قد تركبا)
ـ أي أصول الفقه تركب من جزئين ،مضاف و مضاف إليه ، هما أصول و فقه.
قوله :(و الجزءان مفردان)
ـ يعني إذا أردنا أن نعرف الجزئين على سبيل الإفراد ...نقول :
12 ـ فالأصل ما عليه غيره بني .....والفرع ما على سواه ينبني
الأصل : ما يبنى عليه غيره.
و الفرع : ما بني على غيره ، و عرف المؤلفُ الفرعَ هنا استطرادا.
الفائدة 18
ـ يسمى الكتاب و السنة أصلا لأنه يبنى عليهما غيرهما ، فتجد في الكتب المطولة يقولون مثلا : الأصل في ذلك قوله تعالى ...
ـ أساس الجدار أصل لأنه يبنى عليه غيره.
ـ جذع الشجرة أصل (أصلها ثابت و فرعها في السماء).
ـ الشهادة إذا حكم بها القاضي أصل ، لأن القاضي بنى حكمه عليها.
الفائدة 19
13ـ و الفقه علم كل حكم شرعي...جاء اجتهادا دون حكم قطعي
الفقه في اللغة : الفهم ...(قالوا يا شعيب ما نفقه كثيرا مما تقول) /هود
يعني ما نفهم.
الفقه في الاصطلاح :
يعني علم الحكم الشرعي ، المبني على الاجتهاد ، لا على القطع :
ـ قولنا العلم : خرج به الجهل.
ـ قولنا الحكم الشرعي : خرج به الأحكام العقلية و الأحكام العادية(العرفية) و الأحكام الحسية ، فليست بفقه في الاصطلاح :
مثال العقلي : الجزء بعض الكل.
مثال الحسي : أكل السنا يستطلق البطن.
و مثال العادي : وجود سيارة الأميرعند الباب تدل على وجود الأمير.
ـ قولنا جاء اجتهادا : مصدره الاجتهاد.
فإن كان يقينيا فعلى رأي المؤلف لا يسمى فقها .(كالعلم بوجوب الصلاة)
و الصحيح :
أن الفقه في الشرع : معرفة الأحكام الشرعية العملية التكليفية .
ـ فتدخل فيه الأحكام القطعية كالعلم بوجوب الصلاة بخلاف التعريف الأول.
ـ و لا تدخل فيه الأحكام العقدية ، فليست فقها في اصطلاح أصول الفقه ، و لكن علم العقائد في الشريعة أعظم الفقه.(الفقه الأكبر)
الفائدة 20
تصور الشيء بدون حكم لا يسمى فقها، فالحكم أن تثبت شيئا لشيء.
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 20-04-09, 05:19 PM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

الفائدة 21
14 ـ و الحكم واجب و مندوب و ما...أبيح و المكروه معْ ما حرما
ـ الأحكام التكليفية خمسة.
ـ طريق العلم بها التتبع و الاستقراء ، فالشرع إما أن يأمر بالشيء ، أو ينهى عنه ، أو يسكت ، هذه أقسام ثلاثة:
1ـ فإن أمر بالشيء ، فإما على سبيل الإلزام أو الإختيار، فالأول واجب ، و الثاني مندوب.
2ـ و ما نهى عنه إما على وجه الإلزام بالترك ، أو على سبيل الاختيار ، فالأول حرام و الثاني مكروه.
3ـ و إما أن يسكت فهذا مباح ، كما جاء في الحديث (و ما سكت عنه فهو عفو).
الفائدة 22
15 ـ مع الصحيح مطلقا و الفاسِدِ....من قاعد هذان أو من عابدِ
ـ أضاف المؤلف رحمه الله الصحيح و الفاسد إلى الأحكام التكليفية ، و فيه نظر، لأن وصف الصحة و الفساد ليس وصفا للعمل الذي وُجِّهَ للمخاطَب ، بل هو حكم وضعي وضعه الشارع علامة على النفوذ و عدمه.
ـ الصواب أن يقال ، الأحكام الشرعية نوعان :
1ـ تكليفية : خمسة و هي الواجب و المندوب و المباح و المكروه و المحرم.
2ـ وضعية : متعددة منها الصحيح و الفاسد و السبب و الشرط و المانع.
ـ ترتيب الاحكام التكليفية يكون إما على الاشد و اما على الشيء مع مقابله.
الفائدة 23
16ـ و الواجب المحكوم بالثواب....في فعله و الترك بالعقاب
عرّف المؤلف الواجب بحكمه لا بحقيقته ، و هذا مسلك الفقهاء ، و التعريف بالحكم جائز عندهم ، معيب عند المناطقة الذين يقولون عرِّفْ الشيءَ بماهيته لا بحكمه :
و عندهم من جملة المردود *** أن تدخل الأحكامُ في الحدود
و الأولى ما ذكره الفقهاء ، لأن أهم شيء أن نعرف الحكم ، و أما حقيقته فإن عرفناها فمن باب الكمال ، و إلا فليس بشرط.
الفائدة 24
الواجب في اللغة :
1ـ الثابت : نحو قولك : حقك واجب علي أي ثابت علي.
2ـ الساقط : في قوله تعالى:(فإذا وجبت جنوبها) يعني سقطت على الأرض ، لأن الإبل تذبح ، و هي قائمة ، فإذا ذبحت سقطت.
الواجب في الاصطلاح :
(تعريف بالحقيقة)
ما أمر به على وجه الإلزام بالفعل .
1ـ قولنا ما أمر به : خرج به المحرم و المكروه و المباح و دخل فيه المسنون.
2ـ قولنا على وجه الالزام بالفعل : خرج به المندوب.
(تعريف بالحكم)
ما أثيب فاعله امتثالا ، و استحق العقابَ تاركه
1ـ ما أثيب فاعله امتثالا :خرج به ما لو فعله عاديا.
2ـ و استحق العقاب تاركه :و لم نقل : و عوقب تاركه ، لأنه قد يعاقب و قد يعفى عنه.
من أمثلة الواجب : الصلاة و الحج و الصيام و الزكاة و غير ذلك.
الفائدة 25
إذا كان الانسان مخيرا بين الفعل و الترك فهو مندوب ، و إن كان مخيرا بين الفعل و بدله فهو قد يكون واجبا ، مثل كفارة اليمين !
الفائدة 26
17ـ و الندب ما في فعله الثواب...و لم يكن في تركه عقابُ
الندب في اللغة :
مصدر ندب يندب ، بمعنى دعا ، و لكنه مصدر بمعنى المفعول أي المندوب ، كما جاء في الحديث (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد) أي مردود.
الندب في الاصطلاح:
(تعريف بالحقيقة) : ما أمر به لا على وجه الإلزام بالفعل .
(تعريف بالحكم) : ما أثيب فاعله و لم يعاقب تاركه.
مثال ذلك :
رواتب الصلوات الخمس ، رفع اليدين عند تكبيرة الاحرام و عند الركوع ، و الرفع منه ، و القيام من التشهد الأول...
الفائدة 27
أيهما أكثر المندوب أم الواجب ؟
المندوب أكثر ، و هذا من فضل الله عز وجل ، لأن الواجب إلزام و قد يكون فيه مشقة و المندوب كمال.
الفائدة 28
18ـ و ليس في المباح من ثواب....فعلا و تركا بل و لا عقابِ
المباح في اللغة : المعلَن.
المباح في الاصطلاح :
يعرف بحقيقته : بأنه ما لا يتعلق به أمر و لا نهي بذاته.
ويعرف بحكمه : بأنه ما خلا من الثواب و العقاب.(على تعريف المؤلف)
ـ و هذا باعتبار ذات المباح ، و لكن باعتبار ما يكون وسيلة له :
قد يكون واجبا و مندوبا و مكروها و حراما.
مثال ذلك :
1ـ رجل باع سلعة بعد نداء الجمعة الثاني ، و هو ممن تجب عليه صلاة الجمعة ، ففعله هذا حرام ، و الأصل في البيع الإباحة.
2ـ حضرت الصلاة و ليس عند الانسان ماء ، فوجد ماء يباع ، فحكم شراء هذا الماء واجب ! ، لأنه يتوقف عليه فعل الواجب، ،ولأن الوسائل لها أحكام المقاصد ، و ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.
ـ الحاصل : أن المباح بحد ذاته ليس فيه ثواب و لا عقاب ، لا فعلا و لا تركا ، لكن إذا كان وسيلة لمأمور به ، فهو مأمور به ، و إذا كان وسيلة لمنهي عنه فهو منهي عنه.
الفائدة 29
19ـ و ضابط المكروه عكس ما ندب ..كذلك الحرام عكس ما يجب
ـ ضابط المكروه : يعني تعريف المكروه.
ـ عكس ما ندب : أي ما في تركه الثواب ، و لم يكن في فعله العقاب.(هذا من حيث الحكم و الثمرة).
ـ و الحرام عكس ما يجب : أي ما عوقب فاعله ، و أثيب تاركه.
الفائدة 30
ليس كل تارك للمحرم يكون مثابا ، فتارك المحرم على أقسام :
1ـ ألا يطرأ على باله إطلاقا ، فهذا لا يثاب على الترك لأنه لم يهم به.
2ـ رجل هم بالمحرم ، فتركه لله ، هذا يثاب.(إنما ترك هذا من جرائي)
3ـ رجل تمنى المحرم ، لكن لم يفعل أسبابه ، يعاقب على النية والدليل:
قصة الرجل الذي قال :ليت لي مثل مال فلان ، فأعمل فيه عمله .و كان فلان يضيع المال و يلعب به .قال النبي صلى الله عليه و سلم :(فهو بنيته فهما في الوزر سواء).
4ـرجل هم بالمحرم ، و سعى في أسبابه ، لكن عجز عنه ، هذا يعاقب عقوبة الفاعل و الدليل :
قول النبي صلى الله عليه و سلم :(إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل و المقتول في النار) قالوا : يارسول الله ، هذا القاتل ، فما بال المقتول ؟قال صلى الله عليه و سلم :(لأنه كان حريصا على قتل صاحبه).
و الحاصل: تارك المحرم أربعة أقسام ، و ينطبق كلام المؤلف على قسم واحد منها.
الفائدة 31
يسأل الشيخ العثيمين رحمه الله الطلاب بصورة مفاجئة :
هل تعرفون نبيا من الأنبياء ترك معصية لله ؟
فيجيبون بسرعة : يوسف عليه السلام !
فيقص الشيخ عليهم الموقف و ما فيه من حكم و عبر...
و هذا من حكمته ـرحمه الله ـ حيث ربط القصة بموضوع الدرس و هو ترك المحرم لله في سياق الموعظة و التعليم (فلله دره رحمه الله).
الفائدة 32
20ـ و ضابط الصحيح ما تعلقا... به نفوذ و اعتداد مطلقا
ـ الصحيح : ما تعلق به النفوذ و الاعتداد ، أي ماكان نافذا معتدا به فهو الصحيح ، و ضده الفاسد ما لم يكن نافذا ، و لا معتدا به.
الفائدة 33
ـ النفوذ في العقود ، و الاعتداد في العبادات:
1ـ فيقال : هذه الصلاة معتد بها و لا يقال نافذة.
2ـ و يقال : هذا العقد نافذ ، و لا يقال معتد به.
الفائدة 34
الصحيح من العقود ماكان نافذا تترتب عليه أحكام العقد :
مثاله :
رجل باع سلعة على آخر ، على وجه تمت به الشروط ، و انتفت به الموانع ، هذا نافذ ، و لا نصفه بأنه معتد به .
وتترتب عليه الأحكام من انتقال السلعة إلى المشتري و انتقال الثمن إلى البائع، هذا نسميه صحيحا.
الفائدة 35
الفاسد من العقود ما لم يكن نافذا و لم تترتب عليه الأحكام :
مثاله :
رجل باع شيئا مجهولا بثمن معلوم ، وتم العقد ، قال :بعتك عبدي الآبق أو جملي الشارد ، فقال : اشتريت.
هذا بيع فاسد ، ولهذا لا ينفذ و لا تترتب عليه الأحكام ، و لا ينتقل به ملك المبيع إلى المشتري ، و لا ملك الثمن إلى البائع.
مثال آخر:
رجل تلزمه صلاة الجمعة ، باع سيارته على آخر ، تلزمه صلاة الجمعة بعد ندائها الثاني ، السيارة معلومة ، و الثمن معلوم ، و الرضا موجود.
لا يصح ، هو بيع فاسد ، لأنه لا ينفذ ، و لا تتعلق به الأحكام ، و السيارة لصاحبها البائع ، و الثمن للمشتري.
مثال آخر:
رجل أوقف بيته ، و هو مرهون ، هذا فاسد ، لأنه لا ينفذ ، و المرهون لا يباع ، و لا يوقف ، و لا يوهب.
نقول هذا غير صحيح ، لأنه ليس بنافذ.
الفائدة 36
الصحيح من العبادات ما كان معتدا به و ضده الفاسد :
مثاله :
إنسان صلى نفلا مطلقا عند طلوع الشمس ، فصلاته غير صحيحة ، لأنها لا يعتد بها.
مثال آخر:
إنسان صلى العصر ، لكنه قد أحدث ، و نسي الحدث و صلى ، ثم ذكر بعد أن صلى أنه محدث ، فصلاته غير صحيحة ، لأنه لا يعتد بها ، فلا بد أن يعيدها.
الفائدة 37
21ـ و الفاسد الذي به لم تعتدد....و لم يكن بنافذ إذا عقد
الفاسد : هو الذي لا يعتد به من العبادات ، و لا ينفذ من العقود.
ـ فكل عبادة تمت شروطها ، و انتفت موانعها ، فهي صحيحة ، معتد بها.
ـ وكل عقد تمت شروطه ، و انتفت موانعه فهو نافذ.
ـ و ما لم تتم شروطه ، أو وجدت به الموانع فهو فاسد لا يعتد به ، و لا ينفذ.
الفائدة 38
يطرح الشيخ بحثين لهما تعلق بالموضوع :
1ـ هل الفاسد و الباطل بمعنى واحد ؟
2ـ هل يجوز تعاطي الفاسد من العبادات ، و من المعاملات؟
(قمت بحذفهما و لنا عودة إليهما بعد إتمام المتن إن شاء الله ).
الفائدة39
22ـ و العلم لفظ للعموم لم يخص **للفقه مفهوما بل الفقه أخص
ـ العلم لفظ للعموم و الفقه أخص.
ـ سبق أن الفقه معرفة الأحكام الشرعية العملية المتعلقة بأفعال المكلفين ، إذن لا بد أن نعرف ما هو العلم ، و ما هو الفقه ، و أيهما أعم ؟
ـ العلم أعم ، لأن العلم يشمل الفقه و التوحيد و الحساب و الفلك ، كل شيء.
ـ أما الفقه ، فيقول المؤلف "بل الفقه أخص" ، و قد سبق تعريفه ، فعلم العقائد لا يدخل في الفقه اصطلاحا ، علم النحو كذلك و غيره...كل هذا لا يدخل في الفقه اصطلاحا ، لأنه أخص.و الله أعلم.
الفائدة 40
يطرح الشيخ سؤالا فيقول :
إذا فعل الانسان المختلف فيه معتقدا حله ، هل نعامله كمعاملة من يرى أنه غير صحيح ؟.......
(سنرجع إليه بعد إتمام المتن إن شاء الله...)
*******************
تم الشريط الأول من السلسلة العلمية المباركة لشيخنا العلامة الفقيه : محمد بن صالح العثيمين ـ عليه سحائب الرحمة و الغفران ـ.
اللهم لك الحمد و الشكر التامان الأكملان كما يليق بجلالك و كمالك...يا رحيم يا رحمن.
أرجو أن نستفيدوا أحبتي في الله ....
و أبشركم أنه لم يبق من الأشرطة إلا سبعة فقط !!!...
و الربع قادم ، ثم النصف ....ثم الإتمام بإذن الله العزيز العلام....
فابقوا معنا...(ابتسامة)

__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 20-04-09, 08:23 PM
محمد الجعبة محمد الجعبة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
المشاركات: 346
افتراضي

سبحان الله ،، لم لم تضع رابط الشريط اخي الفاضل ،،
نتبع ،، ونسمع افضل من القراءة ،، وحدها ،،
وهذا بعد تجربتي له انفع ،،
وتخرج بفائدة اكثر ،، من احدهما لوحده ،،
لأنك لا شك اذا اعلمت حاستين في شيء افضل من ان تعمل واحده ،، ،،
فكيف اذا اعملت ثلاثة ،،
السمع والبصر ،، والعقل !
بارك الله فيك ،،
لعلي ابحث عن رابط الشريط الاول وأضعه للأخوة ،،
ولي طبعا ،،
__________________
اللهمَّ ارزقني رزقا طيّباً ، وباركْ لي فيه .
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 20-04-09, 08:39 PM
محمد الجعبة محمد الجعبة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
المشاركات: 346
افتراضي

بارك الله فيكم ،،
رابط التحميل ،، لمن يريده ،،
الدرس الاول من هنااااااا
__________________
اللهمَّ ارزقني رزقا طيّباً ، وباركْ لي فيه .
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 20-04-09, 11:24 PM
محمد الجعبة محمد الجعبة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
المشاركات: 346
افتراضي

رابط الوجه الثاني من الشريط
من هناااااااا
__________________
اللهمَّ ارزقني رزقا طيّباً ، وباركْ لي فيه .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 21-04-09, 12:32 AM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

جزاك الله خيرا أخي محمد ....

و الله كانت في نيتي رفع الدروس الصوتية....فكفيتني المؤنة....بارك الله فيك....و هذا أدعى للفهم و التركيز....و أمتع أيضا و أنفع....

و إن كنت أظن أن أغلب إخواننا يملكون هذه الدروس لحرصهم على الأخذ من الشيخ رحمه الله و طيب ثراه....

وفقك الله أخي محمد و لا تحرمنا من مشاركاتك المتميزة....
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 21-04-09, 12:45 AM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

أقول لإخواني الأفاضل....أينكم ؟؟؟

شاركونا و لو بالكلمة الطيبة (ابتسامة)....

و لعلم إخواني.....أنني سأرفع المشاركات كل إثنين...بدل الاثنين و الخميس....و هذا لأتفرغ

لموضوع المذاكرة المتأنية يوم الخميس....فالأمر يكون أيسر علي.....

و لكن ....كما رأيتم اليوم....فالمشاركة طويلة و قد مررنا ب 22 بيتا بحمد الله....

و إذا وفقني الله و بارك في الوقت....فسأزيد من قدر المشاركات....حتى نتم السلسلة و المتن

في أقل من شهرين بإذن الله.

المهم أن نحفظ المتن أو النظم و نفهم الشرح...ربما سآتيكم بملخص لما سبق....إن شاء

الله....
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 21-04-09, 12:53 AM
محمد الجعبة محمد الجعبة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-03-09
المشاركات: 346
افتراضي

ايه احسنت يا أبا همّام ،،
أنا ايضا ،، احتاج الى وقت لأحفظ المتن ،، والشرح ،،
وبالمناسبة ، ما تكتبه من فوائد ،، إنما هو خلاصة الدرس ،،
فقد تتبعته كاملا من أوله الى اخره ،،
فهو تلخيص كأنه تفريغ ،، على اختصاره ،،
فبارك الله فيك اخي الفاضل ،،
سأفتح عندي ملف ورد ،،
وسأضيف فوائدك تباعا ،،
وأحتفظ بها ،، لعلي انتفع بها ،، جزيت خيرا ،،
__________________
اللهمَّ ارزقني رزقا طيّباً ، وباركْ لي فيه .
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 21-04-09, 01:11 AM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

تعمدت هذا أخي محمد....أقصد التلخيص....و إن كنت حافظت على أغلب ما في كلام الشيخ...فالشيخ كما يعلم الإخوة...يستطرد في الكلام...و يناقش...و يحاور الطلبة...مما يستدعي تكرار الكلام...و صياغته بأساليب كثيرة...فأنا أحيانا آخذ أسلوبا واحدا شاملا فأضعه في الفوائد...و غالبا يلخص الشيخ كلامه في آخر كل موضوع أو مبحث...و هذا يعين الطالب على الفهم و التلخيص كذلك....

رحم الله الشيخ...فقد كان معلما بارعا بحق...!!!
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 21-04-09, 01:11 AM
أبو همام عبد الحميد الجزائري أبو همام عبد الحميد الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-02-09
المشاركات: 789
افتراضي

تعمدت هذا أخي محمد....أقصد التلخيص....و إن كنت حافظت على أغلب ما في كلام الشيخ...فالشيخ كما يعلم الإخوة...يستطرد في الكلام...و يناقش...و يحاور الطلبة...مما يستدعي تكرار الكلام...و صياغته بأساليب كثيرة...فأنا أحيانا آخذ أسلوبا واحدا شاملا فأضعه في الفوائد...و غالبا يلخص الشيخ كلامه في آخر كل موضوع أو مبحث...و هذا يعين الطالب على الفهم و التلخيص كذلك....

رحم الله الشيخ...كان معلما بحق...!!!
__________________
من حفظ المتون.....حاز الفنون !!!
https://m.facebook.com/home.php?hrc=...%2Fhr%2Fr&_rdr
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:07 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.