ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #11  
قديم 16-03-09, 03:58 AM
أبو فراس فؤاد أبو فراس فؤاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-03-04
المشاركات: 956
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
ليس النزاع في كونه يقضي..

النزاع في هل يقضى عليه (؟؟)

نعم يُقضى عليه بأدوات أُخر..

وعندي : أن العربية هي القاضي الحاكم المتصرف في أغلب أصول الفقه..

ولذا ترى بعض الأصوليين يزعم أن عندهم من التحقيق والزيادة في العربية ماليس عند أهلها ..

وبعضهم يزعم: أن العربية اللازمة للاستنباط هي بعض موضوع أصول الفقه..

وكلامنا إنما هو عن العلم المعين الذي تضمه الكتب المعينة وأنه يقضي عليه العلم بالعربية من جهة تحقيق إصابة مؤلفي هذا العلم فيما زعموه من مسائل العربية..

وعلم الحديث يحكم ويقضي على الذي تضمه الكتب المعينة من جهة تحقيق إصابة مؤلفي هذا العلم فيما زعموه من مسائل الحديث..

وهكذا..

أما أصول الفقه الصحيحة المسلمة والقطعية(بما فيها من عربية صحيحة ومنهج نقد للسنن صحيح ))= فهي التي تقضي ولا يُقضى عليها..
وليس الكلام فيها وإنما في المكتوب في الكتب بجملته..
فضيلة الشيخ الكريم، يبدو أننا متفقون في نقاط كثيرة والحمد لله...

وقد تبين بعد استيضاح إيرادكم: أن اللغة العربية هي مكوّن رئيسي لا يتصور أصول الفقه بدونها، بل أكثر مباحثه هي تطبيق لقواعد اللغة العربية، وليست هي غيره حتى يمكن أن تقضي عليه.
ولذا اعتبر بعض المنحرفين من المعاصرين أن رسالة الشافعي هي انتكاسة في الفقه الإسلامي لأنها بحسب رؤية هؤلاء قد قيدت الفقه في قالب القواعد المحكمة وعلى رأسها قواعد اللغة العربية حتى جاء الشاطبي بحسب هؤلاء أيضا فصفَّى عمليات التأصيل الشافعية وحرر الفقه من القيود الوثيقة التي عقدها الشافعي....

وهذه بعض النقولات من كتاب "الفكر الأصولي" للدكتور عبد الوهاب أبي سليمان التي تؤكد ما ذكرته ، وهو معنىً شائع في كتب الأصول سواء منها القديمة أو المعاصرة، وظاهرٌ جداً تنبهكم له وفقكم الله .

أول هذه النقولات هي في تعليل الشافعي في كتابه الرسالة بدأه بوصف أالقرآن بأنه نزل بلسان العرب دون غيره:
"لأنه لا يعلم من إيضاح جمل علم الكتاب أحد جهل سعة لسان العرب، وكثرة وجوهه وجماع مبانية وتفرقها، ومن علمه انتفت عنه الشبهة التي دخلت على من جهل لسانها.
فإنما خاطب الله بكتابه العرب بلسانها على ما تعرف، وكان مما تعرف من معانيها اتساع لسانها، وأن فطرته أن يخاطب بالشيء منه عاما ظاهرا يراد به العام الظاهر، ويستغنى بأول هذا منه عن آخره، وعاما ظاهرا يراد به العام ويدخله الخاص، فيستدل على هذا ببعض ما خوطب به فيه، وعاما ظاهرا يراد به الخاص، وظاهرا يعرف في سياقه أنه يراد به غير ظاهره، فكل هذا موجود علمه في أول الكلام أو وسطه أو آخره".( )
قال أبو فراس:
وهذه التطبيقات الأصولية هي بلا إشكال تطبيق لقواعد اللغة العربية.
ويقول الجاحظ:
"فللعرب أمثال واشتقاقات وأبنية وموضع كلام يدل عندهم على معانيهم وإراداتهم ولتلك الألفاظ مواضع آخر، ولها حينئذ دلالات أخر، فمن لم يعرفها جهل تأويل الكتاب والسنة، والشاهد والمثل، فإذا نظر في الكلام وفي ضروب من العلم، وليس هو من أهل هذا الشأن هلك وأهلك."
يقول أبو سليمان:
فمثلاً: قاعدة: الأمر للوجوب، والنهي للتحريم لها جانبان: أحدهما لغوي، والآخر شرعي.
فكون الأمر لطلب الفعل جازما والنهي لطلب الترك جازما إنما هو مأخوذ من استعمال العرب، وأساليب المتكلمين بها، لما تدل عليه من أغراض هي الإلزام والإيجاب لصيغة الأمر، والتحري والحظر لصيغة النهي.
أما الجانب الشرعي في مثل هذه القواعد فهو الثواب لممتثل الأمر الجازم، والعقوبة على الترك آجلا والذم عاجلاً....
وهذا لا يعرف إلا من طريق الشرع....
ويوضح شهاب الدين القرافي مدى اعتماد أصول الفقه وارتباطه باللغة العربية في قوله:
"وأصول الشريعة قسمان:
أحدهما: المسمى بأصول الفقه وهو في غالب أمره ليس فيه إلا قواعد الأحكام الناشئة عن الألفاظ العربية خاصة، وما يعرض لتلك الألفاظ من النسخ والترجيح، نحو الأمر للوجوب، والنهي للتحريم، والصيغة الخاصة للعموم، ونحو ذلك، وما خرج عن هذا النمط إلا كون القياس حجة، وخبر الواحد وصفات المجتهدين.
القسم الثاني: قواعد كلية فقهية، جليلة، كثيرة...."( )
ويقول سيف الدين الآمدي:
"وأما ما منه استمداده: فعلم الكلام، والعربية، والأحكام الشرعية....
وأما علم العربية: فلتوقف معرفة دلالات الأدلة اللفظية من الكتاب، والسنة، وأقوال أهل الحل والعقد من الأمة على معرفة موضوعاتها لغة من جهة الحقيقة والمجاز والعموم والخصوص والإطلاق والتقييد، والحذف والاقتضاء والإشارة والتنبيه والإيماء وغيره مما لا يعرف في علم العربية."
ثم ذهب أبو سليمان يحلل مكونات أصول الفقه الثلاثة: علم الكلام، علم اللغة العربية، الأحكام الشرعية: في فقه الصحابة، فمما ذكره مما يتعلق بموضوعنا:
"أما اللغة العربية فلم تخف أسرارها ومعانيها عليهم، لأنها لم تزل طرية على ألسنتهم حية في عقولهم وعنهم أخذها علماء اللغة ودونوها في مؤلفاتهم، واتخذوا كلامهم حجة يعرف به الفصيح..."( )

الخلاصة: أصول الفقه في جوانب كثيرة منه ما هو إلا تطبيق لقواعد اللغة العربية، فعلاقته باللغة العربية هي علاقة تكوين.
__________________
(صناعة الأفكار البحثية، التخطيط البحثي، مراجعة الأبحاث، وضع مقترحات في تطويرها، دورات تدريبية)
https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 16-03-09, 04:17 AM
أبو فراس فؤاد أبو فراس فؤاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-03-04
المشاركات: 956
افتراضي

هذا اقتباس ومشاركة من نفس الموضوع المطروح في ملتقى المذاهب الفقهية



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب هدى

الشيخ الكريم فؤاد بارك الله فيك
دائماً في هذا المجال اتذكر مقولة " الناس أعداء ما جهلوا "
وأنا لا استغرب أن يخرج مثل هذا من المبتدئين من صغار طلبة العلم البعيدين عن حقيقة علم اصول الفقه الذين حاولوا أحيانا الدخول في غماره ففشلوا ولكني اتعجب أن يخرج هذا الكلام من كبار طلبة العلم في التخصصات الشرعية الأخرى بل ربما خرج ممن هم اقرب التخصصات لأصول الفقه وهم الفقهاء وأنا اعتقد ان هذا الأمر يعود لعدة أسباب منها :
1 - الجهل بحقيقة هذا العلم وأهميته وثمراته - كما سبق - وكون جل علوم الشريعة مرتبطة به .

2 - قلة الجانب التطبيقي لدى كثير من المهتمين بأصول الفقه بل يكتفي كثير منهم بتنظير القواعد وقليل منهم من يخرج الفروع عليها ويكثر من التطبيقات ويربط بين الأصول والفروع ولو أنه ربط بالفروع كما ربطت القواعد الفقهية بها لسهلت كثير من مسائله .

3 - الانشغال بكثير من المسائل المدرجة ضمن اصول الفقه مما لا يحتاج إليها فيه كالمسائل الكلامية والمسائل التي لا ثمرة لها وهي المسائل التي يكون الخلاف فيها لفظياً والمسائل والاقوال الشاذة وكثرة التعريفات التي لا يحتاج إليها حتى تصبه هذه التعريفات مقصدا بدل أن تكون وسيلة للتوضيح والتصور ...

4 - قلة من يتقن هذا الفن ويفهمه فهماً دقيقا ويطرحه بالشكل المقبول الذي يمكن للطلبة فهمه وذلك لأن كثيرا من المهتمين بهذا الفن هم أصلا لم يستوعبوا مسائل هذا الفن وإنما اقتصروا على نقل ما ذكر في كتب الأصوليين بدون تدقيق وتحرير هذا من جهة ، ومن جهة اخرى كثير من المتخصصين في هذا المجال هم متخصصون في جزء دقيق منه وغالب هؤلاء هم في الحقيقة دارسون أكاديميون يقضون فترة طويلة من أعمارهم في مسائل محددة من هذا الفن يدرسونها في رسائل علمية ماجستير ودكتوراه .

5 - طبيعة بلاد المشرق في الجزيرة العربية البسيطة والبعيدة عن الفلسفة وعلم الكلام والمنهج التحليلي غالبا مما يجعل قراءة كتب الأصوليين لا سيما الجمهور من المتكلمين صعبة الفهم فيميل أكثرهم إلى العلوم السهلة التي تعتمد السرد غالبا وتكون سهلة الفهم .

----------------------------
وهذا تعليقي على مشاركة الشيخ الفاضل طالب هدى:

بارك الله فيكم وقد أثريتم الموضوع كعادتكم.


وهذه نقاط أخرى في مسالك وأسباب وأعراض التزهيد في أصول الفقه:



· الإعراض عن التوسع في دراسة هذا العلم.



· الإعراض عن التوسع في تدريس هذا العلم.



· صرف الأساتذة تلامذتهم عن التوسع في دراسة هذا العلم.


· الاشتغال بالتصنيف فيه على هيئة الاختصار بحافز رفع المدخول فيه، أو لأجل تسجيل بعض

الإملاءات الأصولية التي ارتضاها المصنف في الأصول، فرغب في تفريغها في مصنف مستقل،

وهي بما يعادل القول الراجح عنده في هذه المسائل.

· كثرة طرق موضوع تجديد أصول الفقه، والتعويل في ذلك على الملاحظات الواقعة في كتب الأصول،

سواء كان ذلك من المتخصصين في الأصول أو لا، من المتخصصين في الشريعة أو لا،

مما ولَّد شعوراً عاماً بانحراف هذا العلم، وأن السلامة منه أولى.

· ظهر أثر ضعف البنية الأصولية في الكتابات المعاصرة على صعد واسعة،

إن كان في التأصيل وإن كان في البناء الفقهي للمسائل، وإن كان في الردود،

وللأسف وقع جماعة من أهل العلم والدين والفضل في بعض ذلك في خضم ردودهم على الأهواء والفساد، وما نصنع مع هؤلاء؟ ما لنا إلا السكوت! ومحاولة تصحيح المسار بمثل هذه الموضوعات.

· التناولان: الظاهري والمقاصدي الغالي، طرفان كلما كانا أكثر التفاتا إلى ما ارتضياه من الوقوف على الظواهر أو الإغراق في المقاصد كلما كانا أكثر إعراضاً عن الدقائق الأصولية؛

فالتناول الظاهري، تمسك بأحرف القاعدة الأصولية،

والتناول المقاصدي الغالي تمييع للقاعدة الأصولية،

ولذا فالقاعدة الأصولية بدقائقها تفوتهما كثيراً، وهي خاصة الفقهاء من الأصوليين،

كما أن أهل الأصول أنفسهم تفوتهم معانٍ من فقه النصوص في حين تطبيق القاعدة الأصولية؛ بسبب ذهولهم عن آحاد تطبيق القواعد الأصولية في آحاد المسائل الفقهية،

نبه على هذا ابن تيمية، حينما قال إن أحمد والشافعي وإسحاق وأضرابهم كانوا أعلم من هؤلاء المتكلمين المتأخرين؛ لأن الأئمة المتقدمين علاوة على حذقهم للمسائل الأصولية فإن عندهم فضلاً في معرفة أعيانها، وما راء كمن سمع.

· آمل من جميع الإخوة تسجيل ملاحظاتهم، فهي محل اعتبار وتقدير، سواء اتفقنا أو اختلفنا.
__________________
(صناعة الأفكار البحثية، التخطيط البحثي، مراجعة الأبحاث، وضع مقترحات في تطويرها، دورات تدريبية)
https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 16-03-09, 12:17 PM
أبو منار ضياء أبو منار ضياء غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 02-11-05
المشاركات: 258
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد

للذي عرف أصول " أصول الفقه " فهو في غنى عنه ولا يحتاج لهذا الفن تماما
وأما من لا يعرف ذلك فهو مبتدأ وهو حال كثير من طلبة العلم فهذا يحتاج للقراءة وتعلمه والتضلع منه وتقليب النظر في كتب الأصول
ودمتم سالمين
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 16-03-09, 12:49 PM
أبو فراس فؤاد أبو فراس فؤاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-03-04
المشاركات: 956
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو منار ضياء مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم
وبعد

للذي عرف أصول " أصول الفقه " فهو في غنى عنه ولا يحتاج لهذا الفن تماما
وأما من لا يعرف ذلك فهو مبتدأ وهو حال كثير من طلبة العلم فهذا يحتاج للقراءة وتعلمه والتضلع منه وتقليب النظر في كتب الأصول
ودمتم سالمين
هذه صورة من صور التزهيد في أصول الفقه، فبحسب هذه الرؤية فيكتفى بدراسة "أصول" "أصول الفقه"
وعلى هذا فالمختصرات الأصولية المعاصرة جارية على هذا النسق، إن لم تتكن متوسعة

على أن الجملة الأخرى للطالب المبتدئ تدل على ضرورة تعلم هذا العلم وتقليب النظر في كتب الأصول.
__________________
(صناعة الأفكار البحثية، التخطيط البحثي، مراجعة الأبحاث، وضع مقترحات في تطويرها، دورات تدريبية)
https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18-03-09, 01:15 PM
أبو صهيب أشرف المصري أبو صهيب أشرف المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-11-05
المشاركات: 892
افتراضي

[quote=أبو فراس فؤاد;1001438]التزهيد في أصول الفقه!!
هبوني عالماً واحداً تضلَّع بعلم الاستنباط، وارتوى بفقه النظر قام على أحد هذه المختصرات الأصولية؟

____________أفهم من كلامكم أن علماءنا الأجلاء المعاصرين أمثال الشيخ ابن باز والعثيمين والألباني اعتنوا بهذه المطولات دراسة وتدريسا
أرجو التوضيح والبيان
بوركت
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 18-03-09, 06:11 PM
أبو العز النجدي أبو العز النجدي غير متصل حالياً
عفا الله عنه
 
تاريخ التسجيل: 04-12-07
المشاركات: 2,375
افتراضي

قال الشيخ ابن عثيمين في ((شرح الورقات))
مسألة
هل ينبغي أن يقدَّم علم الأصول على الفقه أو أن يقدَّم الفقه عليه؟

قال بعض العلماء قدِّم الأصولَ حتى تبني عليه الفروع قبل أن تعرف الفقه

وقال بعض العلماء
بل يقدِّم الفقه لأن الإنسان يمكن أن يعرف الفقه دون أن يرجع الى أصول الفقه لأن علم أصول الفقه لا يبحث في الفقه وإنما يبحث في أدلة الفقه
وحينئذٍ يمكن للإنسان أن يعرف أصول الفقه
وهذا هو الذي عليه العمل الجاري من قديم الزمان حتى إن بعض المشايخ – فيما نسمع – لا يقرأون أصول الفقه إطلاقا

انتهى كلامه
__________________
أَقبِل على النفسِ واستكْمِل فضائلها *** فأنت بالنفسِ لا بالجِسْمِ إنْسَانُ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 19-03-09, 01:55 AM
أبو فهر السلفي أبو فهر السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-09-05
المشاركات: 4,419
افتراضي

وهو كلام صحيح والذي يعرف الفقه دون درس أصوله هم فقهاء المذاهب حفاظ الفروع ، أما المجتهد المستنبط فمعرفة أصول الفقه ركن يبطل اسم المجتهد وحكمه بتركه..
__________________
اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 19-03-09, 12:24 PM
أبو صهيب أشرف المصري أبو صهيب أشرف المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-11-05
المشاركات: 892
افتراضي

[QUOTE=أبو صهيب أشرف المصري;1003542]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس فؤاد مشاهدة المشاركة
التزهيد في أصول الفقه!!
هبوني عالماً واحداً تضلَّع بعلم الاستنباط، وارتوى بفقه النظر قام على أحد هذه المختصرات الأصولية؟

____________أفهم من كلامكم أن علماءنا الأجلاء المعاصرين أمثال الشيخ ابن باز والعثيمين والألباني اعتنوا بهذه المطولات دراسة وتدريسا
أرجو التوضيح والبيان
بوركت
ما زلت أنتظر البيان جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 19-03-09, 02:20 PM
أبو فراس فؤاد أبو فراس فؤاد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-03-04
المشاركات: 956
افتراضي

[QUOTE=أبو صهيب أشرف المصري;1003542]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس فؤاد مشاهدة المشاركة
التزهيد في أصول الفقه!!
هبوني عالماً واحداً تضلَّع بعلم الاستنباط، وارتوى بفقه النظر قام على أحد هذه المختصرات الأصولية؟

____________أفهم من كلامكم أن علماءنا الأجلاء المعاصرين أمثال الشيخ ابن باز والعثيمين والألباني اعتنوا بهذه المطولات دراسة وتدريسا
أرجو التوضيح والبيان
بوركت
آثرتُ ألا أجيب على هذا السؤال، أما وقد ألححتَ عليه فلك ما تريد.

وكأنك بهذا السؤال تريد تقييدي بهذه الأسماء من الوزن الثقيل، ولن آلو في الجواب.

وقد فاتك أن هؤلاء لو كانوا كما ذكرتَ قإن القاعدة ماضية لم تنخرم في سلسلة الجهابذة من عباقرة الفقهاء.

وفتش في صحائف المجتهدين.

لكن لم يكن سؤالك من حيث الأصل في محله:

ففاتك الشرط في السؤال: فهل قام هؤلاء على أحد هذه المختصرات الأصولية المعاصرة؟

الجواب: لا.

كما أنه لم يكن من شرطي أن تكون لهم عناية بتلك المطولات الأصولية دراسة وتدريساً، بل وليست هي بلازمة في تحصيل هذه المقامات الفاضلة، وإن كانت أحد طرقها المسلوكة.

فلأصول الفقه دروب ليست هي تلك فحسب.

فمثلاً ممن ذكرتَ الشيخ ابن عثمين رحمه الله وقد كان من أدق الفقهاء المعاصرين من جهة

الانطلاق من المأخذ الأصولي بناء وهدما، وله من الأحرف في هذا المقام ما لا تجري على كثير من المعاصرين في العادة.


وقد كان لدراسته على كتاب ابن دقيق العيد "إحكام الأحكام" كبير الأثر في ذلك فأنضجه إلى حد الاستواء والتمام.

ظهر أثر ذلك في التقعيد الأصولي، والاستنباط الحديثي، والإيراد والمعارضة، بل وافقه في جملة من اختياراته.

ولذا كان هذا الكتاب محل ثناء عريض عنده.

وقد كان الإمام ابن دقيق العيد أبرز من استعمل الدقائق الأصولية في تفاصيل مسائل الفقهاء،

عرف فضله أهل الأصول أنفسهم، فهذا الزركشي في كتابه الموعب "البحر المحيط" قد حشاه

بالنقولات عن هذا الإمام المجدد، مع أن الزمن بينهما قريب، ليس ينقل من مثله عادة.

ولو أن المعاصرين استبدلوا بمختصراتهم أو أنه درَّجوا بعدها كتاب ابن دقيق العيد،لأوشكوا أن ينازعوا أهل الأصول في فنهم.
__________________
(صناعة الأفكار البحثية، التخطيط البحثي، مراجعة الأبحاث، وضع مقترحات في تطويرها، دورات تدريبية)
https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 23-03-09, 04:15 PM
أبو صهيب أشرف المصري أبو صهيب أشرف المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-11-05
المشاركات: 892
افتراضي

[quote=أبو فراس فؤاد;1004334]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو صهيب أشرف المصري مشاهدة المشاركة

آثرتُ ألا أجيب على هذا السؤال، أما وقد ألححتَ عليه فلك ما تريد.

وكأنك بهذا السؤال تريد تقييدي بهذه الأسماء من الوزن الثقيل، ولن آلو في الجواب.

وقد فاتك أن هؤلاء لو كانوا كما ذكرتَ قإن القاعدة ماضية لم تنخرم في سلسلة الجهابذة من عباقرة الفقهاء.

وفتش في صحائف المجتهدين.

لكن لم يكن سؤالك من حيث الأصل في محله:

ففاتك الشرط في السؤال: فهل قام هؤلاء على أحد هذه المختصرات الأصولية المعاصرة؟

الجواب: لا.

كما أنه لم يكن من شرطي أن تكون لهم عناية بتلك المطولات الأصولية دراسة وتدريساً، بل وليست هي بلازمة في تحصيل هذه المقامات الفاضلة، وإن كانت أحد طرقها المسلوكة.

فلأصول الفقه دروب ليست هي تلك فحسب.

فمثلاً ممن ذكرتَ الشيخ ابن عثمين رحمه الله وقد كان من أدق الفقهاء المعاصرين من جهة

الانطلاق من المأخذ الأصولي بناء وهدما، وله من الأحرف في هذا المقام ما لا تجري على كثير من المعاصرين في العادة.


وقد كان لدراسته على كتاب ابن دقيق العيد "إحكام الأحكام" كبير الأثر في ذلك فأنضجه إلى حد الاستواء والتمام.

ظهر أثر ذلك في التقعيد الأصولي، والاستنباط الحديثي، والإيراد والمعارضة، بل وافقه في جملة من اختياراته.

ولذا كان هذا الكتاب محل ثناء عريض عنده.

وقد كان الإمام ابن دقيق العيد أبرز من استعمل الدقائق الأصولية في تفاصيل مسائل الفقهاء،

عرف فضله أهل الأصول أنفسهم، فهذا الزركشي في كتابه الموعب "البحر المحيط" قد حشاه

بالنقولات عن هذا الإمام المجدد، مع أن الزمن بينهما قريب، ليس ينقل من مثله عادة.

ولو أن المعاصرين استبدلوا بمختصراتهم أو أنه درَّجوا بعدها كتاب ابن دقيق العيد،لأوشكوا أن ينازعوا أهل الأصول في فنهم.
قدظللتُ على بعض كلامكم باللون الأحمر ذي الخط السفلي، لأقول
أُرانا قد اتفقنا في المحصَّلة وإن اختلفنا في الصيغة أو الأولولية وليس في أصل الصحة
لاسيما أن أصول الفقه هو وسيلة ولا ينبغي أن نرفع فوق ذلك إلا لمن أراد أن يتخصص فيه
فائدة جليلة
http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...5&postcount=35
ومع ذلك لي عتب عليك وهو لماذا آثرت السكوت ؟
بارك الله فيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:52 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.