ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #121  
قديم 26-07-08, 05:59 PM
إبراهيم محجب إبراهيم محجب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-01-08
المشاركات: 250
افتراضي

جزاك الله خيرًا شيخنا الفاضل ، وزادك علمًا
__________________
وَإِنَّ كتابَ اللهِ أوثقُ شافعٍ***وأغنى غَناءٍ واهبًا متفضِّلاً
رد مع اقتباس
  #122  
قديم 26-07-08, 06:36 PM
أحمد عبد الغفار أحمد عبد الغفار غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 31-05-05
المشاركات: 115
افتراضي

قال الله عز وجل في سورة البقرة (( إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها ))
فلو وقفنا على قوله تعالى (( إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلا ما )) ثم ابتدأنا من قوله (( بعوضة فما فوقها )) لكان المعنى مفصلا بمعنى أن الله لا يستحيي أن يضرب المثل للناس ليفقهوا عنه أمره بأي شئ ما ، بعوضة فما فوقها
والله أعلم
__________________
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" بلغوا عني ولو آية , وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج , ومن كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار "
رد مع اقتباس
  #123  
قديم 26-07-08, 09:32 PM
أبو محمد المقبل أبو محمد المقبل غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 29-03-07
المشاركات: 278
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد المقبل مشاهدة المشاركة
بارك الله لنا ولكم

إخواني الفضلاء

أرجوا منكم التعليق على هذا الوقف وهل هو صحيح أم لا :

سمعت أحد القراء في صلاة التراويح في رمضان الماضي يقرأ قوله تعالى((والأنعام خلقها لكم*ثم يقف* فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون))





إخواني... هل من مجيب..؟
__________________
عن نَوْفلٍ قال : رأيتُ ابنَ المُباركِ في النَّوْم , فقلتُ : ما فَعَلَ اللهُ بك؟
قال : غفرَ لي برحلتي في الحديث , عليك بالقرآنِ , عليكَ بالقرآنِ.
رد مع اقتباس
  #124  
قديم 27-07-08, 03:15 AM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 492
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد المقبل مشاهدة المشاركة
بارك الله لنا ولكم
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد المقبل مشاهدة المشاركة

إخواني الفضلاء

أرجوا منكم التعليق على هذا الوقف وهل هو صحيح أم لا :

سمعت أحد القراء في صلاة التراويح في رمضان الماضي يقرأ قوله تعالى((والأنعام خلقها لكم*ثم يقف* فيها دفء ومنافع ومنها تأكلون))

أخي الحبيب : كنت أثناء قراءتي لهذه الآية الكريمة

أتوقف قليلاً... فهل المقصود ( والأنعام خلقها لكم... ) أي: جعلناها لخدمتكم فتأكلون منها

وتركبونها.. ولكم فيها منافع و مشارب ..

كما دلّت الآيات الأخرى التي عددت فوائد الأنعام ومنافعها للإنسان.

فيكون المستفاد: تذكير ذلك الإنسان الكفور الكنود الذي لا يشكر ربه _جلّ وعلا_

ولا يعبده حقّ عبادته.. رغم أنّ الله _سبحانه وتعالى_ذلّل له كلّ المخلوقات..


أم المعنى المراد من الآية: عطف جملة ( والأنعام خلقها...) على معنى جملة ( خلق الإنسان

من نطفة...) ومن قبلها ( خلق السماوات والأرض بالحق...)

لبيان عـظم الخالق _جلّ وعلا_ الّذي خلق كلّ شيئ فأحسن خلقه.

ثمّ تقرأ ( لكم فيها دفء ومنافع ...) بيان منافع الإنسان من الأنعام الّتي خلقا الله.

وممّا يعزّز هذا المعنى : الجملة التالية( ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون)

فالأنعام خلقها الله لعبادته وتسبيحه ( وإن من شيء إلّا يسبّح بحمده.. ) وليست مخلوقة

بذاتها للإنسان... بل الصحيح أن نقول ( ذلّلها الله للإنسان كي تكون في خدمته.. إعانةً له

على طاعة المولى _جلّ في علاه_ )

وهذا هو الّذي أميل إليه.. أن أقرأ ( والأنعام خلقها...وقف . ثمّ أبدأ : لكم فيها دفء ومنافع...)

والله أعلى وأعلم... ( و فوق كلّ ذي علم عليم )
__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
  #125  
قديم 27-07-08, 03:45 PM
أبويسلم أبويسلم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
المشاركات: 44
افتراضي كون الكلمة تقع في موضعين إعرابيَين

ألا يمكن عد كون الكلمة في موقعين إعرابيَن من الإعجاز القرآني، فنقرأ مثلا (لمن الملك اليوم) نقف ثم نقرأ (الملك اليوم لله الواحد القهار) فهنا (الملك اليوم) احتلت موقعين إعرابين، ألا يمكن عد هذا من الإعجاز القرآني الذي تحدى الله به العرب أن يأتوا بمثله، وكذلك تقرأ (والأنعام خلقها لكم)تقف ثم تقرأ (لكم فيها..) وهكذا.
رد مع اقتباس
  #126  
قديم 27-07-08, 03:48 PM
أبو الحسن الأثري أبو الحسن الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-12-05
الدولة: عالية نجد
المشاركات: 2,372
افتراضي

لماذا لا ينتدب بعض الفضلاء في تنسيق هذا الموضوع على وورد لعله يطبع ويعطى بعض أئمة المساجد لينتفعوا منه والله الموفق
__________________
قال عبد الله بن المعتز : « المتواضع في طلاب العلم أكثرهم علما ، كما أن المكان المنخفض أكثر البقاع ماء »
رد مع اقتباس
  #127  
قديم 30-07-08, 11:06 PM
ابو الأشبال الدرعمي ابو الأشبال الدرعمي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-08-03
المشاركات: 1,463
افتراضي

لديّ قائمة فيها خمسة و عشرون موضعا أوقف فيها الشيخ العلامة عبد الباسط هاشم حفظه الله أحد إخواننا الذين قرأوا عليه ...و فيها بعض الوقفات التي انفرد بها الشيخ عبد الباسط (كما اخبرني الاخ) لعلي انشط لكتابتها كي تعم الفائدة
رد مع اقتباس
  #128  
قديم 31-07-08, 02:31 AM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 492
Lightbulb

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو الأشبال الدرعمي مشاهدة المشاركة
لديّ قائمة فيها خمسة و عشرون موضعا أوقف فيها الشيخ العلامة عبد الباسط هاشم حفظه الله أحد إخواننا الذين قرأوا عليه ...و فيها بعض الوقفات التي انفرد بها الشيخ عبد الباسط (كما اخبرني الاخ) لعلي انشط لكتابتها كي تعم الفائدة


تجزى خيراً إن فعلت

و تكون فائدة الفوائد
__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
  #129  
قديم 31-07-08, 03:06 AM
المتولى المتولى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 10-07-07
المشاركات: 781
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف مشاهدة المشاركة


أخي الحبيب : كنت أثناء قراءتي لهذه الآية الكريمة

أتوقف قليلاً... فهل المقصود ( والأنعام خلقها لكم... ) أي: جعلناها لخدمتكم فتأكلون منها

وتركبونها.. ولكم فيها منافع و مشارب ..

كما دلّت الآيات الأخرى التي عددت فوائد الأنعام ومنافعها للإنسان.

فيكون المستفاد: تذكير ذلك الإنسان الكفور الكنود الذي لا يشكر ربه _جلّ وعلا_

ولا يعبده حقّ عبادته.. رغم أنّ الله _سبحانه وتعالى_ذلّل له كلّ المخلوقات..


أم المعنى المراد من الآية: عطف جملة ( والأنعام خلقها...) على معنى جملة ( خلق الإنسان

من نطفة...) ومن قبلها ( خلق السماوات والأرض بالحق...)

لبيان عـظم الخالق _جلّ وعلا_ الّذي خلق كلّ شيئ فأحسن خلقه.

ثمّ تقرأ ( لكم فيها دفء ومنافع ...) بيان منافع الإنسان من الأنعام الّتي خلقا الله.

وممّا يعزّز هذا المعنى : الجملة التالية( ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون)

فالأنعام خلقها الله لعبادته وتسبيحه ( وإن من شيء إلّا يسبّح بحمده.. ) وليست مخلوقة

بذاتها للإنسان... بل الصحيح أن نقول ( ذلّلها الله للإنسان كي تكون في خدمته.. إعانةً له

على طاعة المولى _جلّ في علاه_ )

وهذا هو الّذي أميل إليه.. أن أقرأ ( والأنعام خلقها...وقف . ثمّ أبدأ : لكم فيها دفء ومنافع...)

والله أعلى وأعلم... ( و فوق كلّ ذي علم عليم )
احسنت

بارك الله فيك اخى الفاضل
رد مع اقتباس
  #130  
قديم 31-07-08, 06:10 AM
أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف أنس بن محمد عمرو بن عبداللطيف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 25-01-08
الدولة: القاهرة
المشاركات: 492
Lightbulb سؤال للنابغين من أهل القرآن واللغة

أحبابي في الله :

لا يخفى عليكم جمال القرآن... و عجائبه الّتي لا تنقضي... وكنوزه الملأى

وبفضل من الله الكريم... أثناء قرائتي للقرآن العظيم ... قد تستوقفني بعض الآيات

أو بعض الجمل.

و هاكم أنموذج ....أرجو من الجميع أن يشاركوني فيه .

فوالله الّذي لا إله غيره... سألت أفاضل كثيرين ولم تشف إجابة أيّ واحد منهم غليلي

وحتّى لا أطيل عليكم ... إليكم هذا المثال:

في سورة القيامة... الّتي نسمعها يومياً ( غالباً )

قال الله تعالى ( أيحسب الإنسان أن يترك سدى

ألم يك نطفةً من منيّ يمنى ثمّ كان علقةً

فخلق فسوّى فجعل منه الزّوجين الذّكر والأنثى

أليس ذلك بقادر على أن يحيىَ الموتى

هل رأيتم معي ( باختلاف الألوان ) أنّ الآية تتكلم

عن حال الإنسان أنّه كان نطفة ثمّ علقة

ثمّ تذكر أنّ الله - عزّ وجلّ - خلقه فسوّاه فجعل منه

الزّوجين الذّكر والأنثى...

إذن ما معنى أن يصل القارىء جملة ( ثمّ كان علقة

فخلق فسوّى )

من الّذي كان علقة؟؟؟؟ ومن الّذي خلق فسوّى؟؟؟؟

ألا ترون أن الوقف هنا لازم للفصل بين فعل العبد و فعل الرّبّ ..

وأنّ الفصل يُدخلُ هذا في ذاك.

أفيدوني رحمكم الله

برجاء التّعليق سلباً أو إيجاباً

وألاّ يبخل أحدكم بإضافة رد

وفوق كلّ ذي علم عليم
__________________
أدعو الله فأقول
( اللهم اغفر لمن أحبّنا في الله... واغفر لمن أحببناه في الله)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:26 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.