ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى القرآن الكريم وعلومه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-07-07, 07:10 PM
خالد المرسى خالد المرسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-07
المشاركات: 795
افتراضي اشكال أرجو الاجابة عليه اليس كل انسان كريم بنص قول الله تعالى (ولقد كرمنا بنى أدم )

أكرمكم الله اليس كل انسان كريم بنص قول الله تعالى (ولقد كرمنا بنى أدم ) بحكم خلقته البشرية وما فيه من روح الله وعقل فما وجه الجمع بينها وقوله تعالى (ومن يهن الله فما له من مكرم)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-07-07, 10:27 PM
أبو شهيد أبو شهيد غير متصل حالياً
علمه الله وفقهه
 
تاريخ التسجيل: 06-07-07
الدولة: اليمن
المشاركات: 772
افتراضي

لفظ عام , ومقيد !! سمعت هذه الألفاظ ولست أعرف معناها !!
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-07-07, 09:12 PM
خالد المرسى خالد المرسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-07
المشاركات: 795
افتراضي

ما علاقة كلامك اخى الكريم بسؤالى
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-07-07, 12:53 AM
أبو شهيد أبو شهيد غير متصل حالياً
علمه الله وفقهه
 
تاريخ التسجيل: 06-07-07
الدولة: اليمن
المشاركات: 772
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد عبد الهادى مشاهدة المشاركة
ما علاقة كلامك اخى الكريم بسؤالى
هههههه أقصد أن الآيه الإولى عامه !

وكل بنو آدم مكرمين , والمقيد أن الذي يُستثى

من التكريم هو من يهينه الله !

وإلا أقول لك :

يا زِيِنِِي وأنا ساكت (أجنن) ههههه























إلا بالمناسبه / أيش معنى مطلق وأيش معنى
مقيد -علنا نستفيد منكم -؟ ولو خرجنا من الموضوع بس ملتقى أهل الحديث كنز !!
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-07-07, 02:41 AM
خالد عرب خالد عرب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 05-07-07
المشاركات: 2
افتراضي

لست مفسراً ولا عالماً ولكنني أفهم قول الله تعالى (ولقد كرمنا بنى أدم ) أن التكريم هنا للجنس البشري على سائر المخلوقات وهذا ما قصده الأخ بقوله عام , أما قوله تعالى (ومن يهن الله فما له من مكرم) فالتكريم هنا أو الإهانة فهو للأشخاص أنفسهم وليس لجنسهم وهذا هو المقصود بالمقيد والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-07-07, 03:16 PM
خالد المرسى خالد المرسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-07
المشاركات: 795
افتراضي

فى اثناء كلامى مع صاحبى عن التبرع لنصرانى مريض نعرفه بشئ غالى فى البدن قال لا يروحوا فى مصيبة كلهم أحسن فقلت له هو اخونا فى الانسانية ( على الخلاف فى جواز هذه الجملة ) وهو كريم باعتباره من بنى أدم فهل اخطأت فى هذة الجملة أم نقول هو كريم ومهين سويا باعتبار ادميته وكفره
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-07-07, 03:22 PM
خالد المرسى خالد المرسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-07
المشاركات: 795
افتراضي

يا بن رباح اسأل عن المطلق والمقيد فى منتدى أصول الفقه
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-07-07, 05:45 PM
محمد العبادي محمد العبادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 28-12-06
المشاركات: 699
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد عبد الهادى مشاهدة المشاركة
فى اثناء كلامى مع صاحبى عن التبرع لنصرانى مريض نعرفه بشئ غالى فى البدن قال لا يروحوا فى مصيبة كلهم أحسن فقلت له هو اخونا فى الانسانية ( على الخلاف فى جواز هذه الجملة ) وهو كريم باعتباره من بنى أدم فهل اخطأت فى هذة الجملة أم نقول هو كريم ومهين سويا باعتبار ادميته وكفره
أرى أن الكلمة على إطلاقها فيها نظر ؛ لأنها قد تلبس على الناس مفاهيم الولاء والبراء ، لكن يستدل بما فعلت بحديث في كل ذات كبد رطبة أجر ، وبحلف الفضول الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم لو دعيت إليه في الإسلام لأجبت وهو حلف لنصرة المظوم أيا كان دينه .
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-07-07, 06:54 PM
خالد المرسى خالد المرسى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-06-07
المشاركات: 795
افتراضي

انا كنت اتكلم مع طالب علم فلا يحتمل اللبس فعلى كلامك أخى ما فيها شئ فى موقفى هذا صحيح
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-07-07, 12:34 AM
مصلح بن سالم مصلح بن سالم غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-07-07
المشاركات: 96
افتراضي

يقول الله تعالى (( وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً)) [الإسراء : 70]
ولقد كرَّمنا ذرية آدم بالعقل وإرسال الرسل، وسَخَّرنا لهم جميع ما في الكون، وسَخَّرنا لهم الدواب في البر والسفن في البحر لحملهم، ورزقناهم من طيبات المطاعم والمشارب، وفضَّلناهم على كثير من المخلوقات تفضيلا عظيمًا.

يقول الله تعالى (( وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ )) [البلد : 10]
أي بينا له سبيل الخير والشر

ويقول الله تعالى (( لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ)) [المدّثر : 37]
لمن أراد منكم أن يتقرَّب إلى ربه بفعل الطاعات, أو يتأخر بفعل المعاصي.
وفي الآية الثانية يقول الله تعالى (( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ )) [الحج : 18]
ألم تعلم- أيها النبي- أن الله سبحانه يسجد له خاضعًا منقادًا مَن في السموات من الملائكة ومَن في الأرض من المخلوقات والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب؟ ولله يسجد طاعة واختيارًا كثير من الناس، وهم المؤمنون، وكثير من الناس حق عليه العذاب فهو مهين، وأيُّ إنسان يهنه الله فليس له أحد يكرمه. إن الله يفعل في خلقه ما يشاء وَفْقَ حكمته.
يقول الله تعالى :
(( كُلاًّ نُّمِدُّ هَـؤُلاء وَهَـؤُلاء مِنْ عَطَاء رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَاء رَبِّكَ مَحْظُوراً)) [الإسراء : 20]
كل فريق من العاملين للدنيا الفانية، والعاملين للآخرة الباقية نزيده مِن رزقنا، فنرزق المؤمنين والكافرين في الدنيا؛ فإن الرزق مِن عطاء ربك تفضلا منه، وما كان عطاء ربك ممنوعا من أحد مؤمنًا كان أم كافرًا.
والله أعلم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:27 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.