ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 23-01-08, 12:07 PM
الحارث المصري الحارث المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-02
المشاركات: 59
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد محمود مشاهدة المشاركة
فالرد جداً بسيط يا اخى
فأى شخص لا يحيط بالعلم لانه لا يحيط بالعلم إلا نبى فإذا علمت هذا علمت ان بعض العلماء قد يقول بقول ثم يتراجع عنه إذا رأى الحق في غيره وهذا هو المنهج الأعدل الذى ينبغى على طالب الحق أن يتبعه ولا يحيد عنه نسأل الله أن نكون كذلك
من قال لك إن ابن تيمية قال بالمجاز ثم تراجع عنه؟
هل قال بذلك أحد من العلماء؟

عالم رباني مثل ابن تيمية لو قال قولا وتراجع عنه لن يجد غضاضة في أن يبين ذلك
وسيقول "كنت أقول كذا واليوم أقول كذا"
وهذا ما لم يحدث

فالأولى أن يتهم الإنسان فهمه بدلا من أن يتهم ابن تيمية بالتناقض أو بأنه رجع عن قوله دون بيان.
والأولى التوفيق بين أقواله بدلا من القول بأن قولا نسخ الآخر

وريما يأتي غيرك ويقول بل كان يقول بعدم وجود مجاز ثم تراجع عن هذا القول.

فهل عندك دليل يثبت قولك ويبطل قول من يقول بعكسه؟
__________________
لا يزال الرجل عالماً ما دام يطلب العلم، فإن ظن أنه علم فقد جهل
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 23-01-08, 05:31 PM
نضال مشهود نضال مشهود غير متصل حالياً
يغفر الله له ويرحمه
 
تاريخ التسجيل: 16-06-05
المشاركات: 790
Question

الأخ الحارث المصري . . وفقك الله .
يبدو أنك فهمت من كلام شيخ الإسلام غير ما أراد رحمه الله .
فدعنى أسألك للمباحثة :

1- هل وافقت جميع ما قال شيخ الإسلام في أمر (الحقيقة والمجاز) ولو إجمالا ؟

2- إن كان الإجابة بـ(نعم) ، نتابع المباحثة فيما بعد بناء على كتب الشيخ وفتاويه ،

3- وإن كان الجواب بالعكس ، فاذكر أهم المسائل التى خالفت فيها شيخ الإسلام . .

4- ما تعريف (المجاز) عندك ؟ وما أنواعه ؟ وما الفرق بين المجاز وبين غيره مع ذكر الأمثلة ؟

وشكرا . . .
__________________
أبو الأشبال الإندونيسي
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 28-01-08, 11:04 PM
الحارث المصري الحارث المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-02
المشاركات: 59
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نضال مشهود مشاهدة المشاركة
الأخ الحارث المصري . . وفقك الله .
يبدو أنك فهمت من كلام شيخ الإسلام غير ما أراد رحمه الله .
فدعنى أسألك للمباحثة :
1- هل وافقت جميع ما قال شيخ الإسلام في أمر (الحقيقة والمجاز) ولو إجمالا ؟
2- إن كان الإجابة بـ(نعم) ، نتابع المباحثة فيما بعد بناء على كتب الشيخ وفتاويه ،
3- وإن كان الجواب بالعكس ، فاذكر أهم المسائل التى خالفت فيها شيخ الإسلام . .
4- ما تعريف (المجاز) عندك ؟ وما أنواعه ؟ وما الفرق بين المجاز وبين غيره مع ذكر الأمثلة ؟
وشكرا . . .
الأخ الفاضل / نضال مشهود

أعتذر أخي - بارك الله فيك - لتأخري في الرد، وذلك لانشغالي الشديد حتى عن متابعة موضوع الشيخ أبي محمد أحمد بن عثمان - سأضع رابطه - وسأجيبك باختصار لأنني ما زلت مشغولا.

1- هل وافقت ...
أرى أن ابن تيمية رحمه الله تكلم عن تقسيم اللفظ أو الكلام إلى حقيقة ومجاز، وذكر كثيرا من التعريفات التي يفرقون بها بين الحقيقة والمجاز وردها كلها وأثبت عدم صحتها، ولكن هل هذا يكفي لنفي المجاز؟
إن مسألة وضع تعريف جامع مانع لكثير من الأمور قد تكون صعبة أو مستحيلة، خصوصا إذا دخل فيها التقدير الذي يختلف فيه شخص عن آخر.
ومثال ذلك هل يمكنك أن تأتيني بتعريف جامع مانع للعلل القادحة في صحة الحديث المستوفي لشروط الصحة من اتصال السند وعدالة الرواة وضبطهم؟
فعدم وجود قاعدة مضطردة لأمر ما ليس نفيا لوجوده.
وقد قال ابن تيمية رحمه الله بالمجاز في مواضع من كتبه، وفي بعضها قال إن المعنى المراد - المخالف للظاهر - طالما قد عرف بالقرائن فلم يعد التعبير مجازا بعد ضم القرائن إليه.
ولذا أرى أن الخلاف مع المثبتين للمجاز - الحقيقي وليس المفترى - من أهل السنة وأنا أقول بقولهم، خلافا لفظيا لا حقيقيا.
ومن أمثال هؤلاء ابن عثيمين رحمه الله.

2- الإجابة ليست نعم على الإطلاق.
3- فاذكر أهم المسائل التى ...
هي نفسها المسائل التي أقرها شيخ الإسلام، كالآية التي ذكرتها من سورة ق،
وكذلك مثل الحديث القدسي الذي فيه "مرضت فلم تعدني"
4-ما تعريف (المجاز) عندك ..
هو ما كان ظاهره غير مراد، وبالشروط الأربعة التي اشترطها شيخ الإسلام، أتعرفها أم أنقلها لك؟


جمع القراءات العشر
__________________
لا يزال الرجل عالماً ما دام يطلب العلم، فإن ظن أنه علم فقد جهل
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 30-01-08, 06:51 PM
الحارث المصري الحارث المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-02
المشاركات: 59
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارث المصري مشاهدة المشاركة
... وبالشروط الأربعة التي اشترطها شيخ الإسلام، أتعرفها أم أنقلها لك؟
لفائدة من يطالع الموضوع سأنقل الشروط الأربعة التي ذكرها شيخ الإسلام في الرسالة المدنية

قال شيخ الإسلام:
( وَأَمَّا مَا ذَكَرْت مِنْ طَلَبِ الْأَسْبَابِ الْأَرْبَعَةِ الَّتِي لَا بُدَّ فِيهَا مِنْ صَرْفِ الْكَلَامِ مِنْ حَقِيقَتِهِ إلَى مَجَازِهِ فَأَنَا أَذْكُرُ مُلَخَّصَ الْكَلَامِ الَّذِي جَرَى بَيْنِي وَبَيْنَ بَعْضِ النَّاسِ فِي ذَلِكَ وَهُوَ مَا حَكَيْته لَك وَطَلَبْته وَكَانَ إنْ شَاءَ اللَّهُ لَهُ وَلِغَيْرِهِ بِهِ مَنْفَعَةٌ عَلَى مَا فِي الْحِكَايَةِ مِنْ زِيَادَةٍ وَنَقْصٍ وَتَغْيِيرٍ)

وقال في الرد:
{قُلْت لَهُ : إذَا وَصَفَ اللَّهُ نَفْسَهُ بِصِفَةِ أَوْ وَصَفَهُ بِهَا رَسُولُهُ أَوْ وَصَفَهُ بِهَا الْمُؤْمِنُونَ - الَّذِينَ اتَّفَقَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى هِدَايَتِهِمْ وَدِرَايَتِهِمْ - فَصَرْفُهَا عَنْ ظَاهِرِهَا اللَّائِقِ بِجَلَالِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَحَقِيقَتِهَا الْمَفْهُومَةِ مِنْهَا : إلَى بَاطِنٍ يُخَالِفُ الظَّاهِرَ وَمَجَازٍ يُنَافِي الْحَقِيقَةَ لَا بُدَّ فِيهِ مِنْ أَرْبَعَةِ أَشْيَاءَ : -
( أَحَدُهَا) : أَنَّ ذَلِكَ اللَّفْظَ مُسْتَعْمَلٌ بِالْمَعْنَى الْمَجَازِيِّ ؛ لِأَنَّ الْكِتَابَ وَالسُّنَّةَ وَكَلَامَ السَّلَفِ جَاءَ بِاللِّسَانِ الْعَرَبِيِّ وَلَا يَجُوزُ أَنْ يُرَادَ بِشَيْءِ مِنْهُ خِلَافُ لِسَانِ الْعَرَبِ أَوْ خِلَافُ الْأَلْسِنَةِ كُلِّهَا ؛ فَلَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ الْمَعْنَى الْمَجَازِيُّ مَا يُرَادُ بِهِ اللَّفْظُ وَإِلَّا فَيُمْكِنُ كُلُّ مُبْطِلٍ أَنْ يُفَسِّرَ أَيَّ لَفْظٍ بِأَيِّ مَعْنًى سَنَحَ لَهُ ؛ وَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ أَصْلٌ فِي اللُّغَةِ .
( الثَّانِي) : أَنْ يَكُونَ مَعَهُ دَلِيلٌ يُوجِبُ صَرْفَ اللَّفْظِ عَنْ حَقِيقَتِهِ إلَى مَجَازِهِ، وَإِلَّا فَإِذَا كَانَ يُسْتَعْمَلُ فِي مَعْنًى بِطَرِيقِ الْحَقِيقَةِ وَفِي مَعْنًى بِطَرِيقِ الْمَجَازِ لَمْ يَجُزْ حَمْلُهُ عَلَى الْمَجَازِيِّ بِغَيْرِ دَلِيلٍ يُوجِبُ الصَّرْفَ بِإِجْمَاعِ الْعُقَلَاءِ ثُمَّ إنْ ادَّعَى وُجُوبَ صَرْفِهِ عَنْ الْحَقِيقَةِ فَلَا بُدَّ لَهُ مِنْ دَلِيلٍ قَاطِعٍ عَقْلِيٍّ أَوْ سَمْعِيٍّ يُوجِبُ الصَّرْفَ . وَإِنْ ادَّعَى ظُهُورَ صَرْفِهِ عَنْ الْحَقِيقَةِ فَلَا بُدَّ مِنْ دَلِيلٍ مُرَجِّحٍ لِلْحَمْلِ عَلَى الْمَجَازِ .
( الثَّالِثُ) : أَنَّهُ لَا بُدَّ مِنْ أَنْ يَسْلَمَ ذَلِكَ الدَّلِيلُ - الصَّارِفُ - عَنْ مُعَارِضٍ ؛ وَإِلَّا فَإِذَا قَامَ دَلِيلٌ قُرْآنِيٌّ أَوْ إيمَانِيٌّ يُبَيِّنُ أَنَّ الْحَقِيقَةَ مُرَادَةٌ امْتَنَعَ تَرْكُهَا ثُمَّ إنْ كَانَ هَذَا الدَّلِيلُ نَصًّا قَاطِعًا لَمْ يُلْتَفَتْ إلَى نَقِيضِهِ وَإِنْ كَانَ ظَاهِرًا فَلَا بُدَّ مِنْ التَّرْجِيحِ .
( الرَّابِعُ) : أَنَّ الرَّسُولَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذَا تَكَلَّمَ بِكَلَامِ وَأَرَادَ بِهِ خِلَافَ ظَاهِرِهِ وَضِدَّ حَقِيقَتِهِ فَلَا بُدَّ أَنْ يُبَيِّنَ لِلْأُمَّةِ أَنَّهُ لَمْ يُرِدْ حَقِيقَتَهُ وَأَنَّهُ أَرَادَ مَجَازَهُ سَوَاءٌ عَيَّنَهُ أَوْ لَمْ يُعَيِّنْهُ لَا سِيَّمَا فِي الْخِطَابِ الْعِلْمِيِّ الَّذِي أُرِيدَ مِنْهُمْ فِيهِ الِاعْتِقَادُ وَالْعِلْمُ ؛ دُونَ عَمَلِ الْجَوَارِحِ ؛ فَإِنَّهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى جَعَلَ الْقُرْآنَ نُورًا وَهُدًى وَبَيَانًا لِلنَّاسِ وَشِفَاءً لِمَا فِي الصُّدُورِ وَأَرْسَلَ الرُّسُلَ لِيُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نَزَّلَ إلَيْهِمْ وَلِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَلِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ . ثُمَّ هَذَا " الرَّسُولُ " الْأُمِّيُّ الْعَرَبِيُّ بُعِثَ بِأَفْصَحِ اللُّغَاتِ وَأَبْيَنِ الْأَلْسِنَةِ وَالْعِبَارَاتِ ثُمَّ الْأُمَّةُ الَّذِينَ أَخَذُوا عَنْهُ كَانُوا أَعْمَقَ النَّاسِ عِلْمًا وَأَنْصَحَهُمْ لِلْأُمَّةِ وَأَبْيَنَهُمْ لِلسُّنَّةِ فَلَا يَجُوزُ أَنْ يَتَكَلَّمَ هُوَ وَهَؤُلَاءِ بِكَلَامِ يُرِيدُونَ بِهِ خِلَافَ ظَاهِرِهِ إلَّا وَقَدْ نُصِبَ دَلِيلًا يَمْنَعُ مِنْ حَمْلِهِ عَلَى ظَاهِرِهِ ؛ إمَّا أَنْ يَكُونَ عَقْلِيًّا ظَاهِرًا مِثْلُ قَوْلِهِ :
{وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ } فَإِنَّ كُلَّ أَحَدٍ يَعْلَمُ بِعَقْلِهِ أَنَّ الْمُرَادَ أُوتِيَتْ مِنْ جِنْسِ مَا يُؤْتَاهُ مِثْلُهَا
وَكَذَلِكَ : { خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ } يَعْلَمُ الْمُسْتَمِعُ أَنَّ الْخَالِقَ لَا يَدْخُلُ فِي هَذَا الْعُمُومِ .
أَوْ سَمْعِيًّا ظَاهِرًا مِثْلُ الدَّلَالَاتِ فِي الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ الَّتِي تَصْرِفُ بَعْضَ الظَّوَاهِرِ .
وَلَا يَجُوزُ أَنْ يُحِيلَهُمْ عَلَى دَلِيلٍ خَفِيٍّ لَا يَسْتَنْبِطُهُ إلَّا أَفْرَادُ النَّاسِ سَوَاءٌ كَانَ سَمْعِيًّا أَوْ عَقْلِيًّا ؛ لِأَنَّهُ إذَا تَكَلَّمَ بِالْكَلَامِ الَّذِي يُفْهَمُ مِنْهُ مَعْنًى وَأَعَادَهُ مَرَّاتٍ كَثِيرَةً ؛ وَخَاطَبَ بِهِ الْخَلْقَ كُلَّهُمْ وَفِيهِمْ الذَّكِيُّ وَالْبَلِيدُ وَالْفَقِيهُ وَغَيْرُ الْفَقِيهِ وَقَدْ أَوْجَبَ عَلَيْهِمْ أَنْ يَتَدَبَّرُوا ذَلِكَ الْخِطَابَ وَيَعْقِلُوهُ وَيَتَفَكَّرُوا فِيهِ وَيَعْتَقِدُوا مُوجَبَهُ ثُمَّ أَوْجَبَ أَنْ لَا يَعْتَقِدُوا بِهَذَا الْخِطَابِ شَيْئًا مِنْ ظَاهِرِهِ ؛ لِأَنَّ هُنَاكَ دَلِيلًا خَفِيًّا يَسْتَنْبِطُهُ أَفْرَادُ النَّاسِ يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ لَمْ يُرِدْ ظَاهِرَهُ كَانَ هَذَا تَدْلِيسًا وَتَلْبِيسًا وَكَانَ نَقِيضَ الْبَيَانِ وَضِدَّ الْهُدَى وَهُوَ بِالْأَلْغَازِ وَالْأَحَاجِيِّ أَشْبَهُ مِنْهُ بِالْهُدَى وَالْبَيَانِ . فَكَيْفَ إذَا كَانَتْ دَلَالَةُ ذَلِكَ الْخِطَابِ عَلَى ظَاهِرِهِ أَقْوَى بِدَرَجَاتِ كَثِيرَةٍ مِنْ دَلَالَةِ ذَلِكَ الدَّلِيلِ الْخَفِيِّ عَلَى أَنَّ الظَّاهِرَ غَيْرُ مُرَادٍ أَمْ كَيْفَ إذَا كَانَ ذَلِكَ الْخَفِيُّ شُبْهَةً لَيْسَ لَهَا حَقِيقَةٌ ؟ .
فَسَلَّمَ لِي ذَلِكَ الرَّجُلُ هَذِهِ الْمَقَامَاتِ .}
__________________
لا يزال الرجل عالماً ما دام يطلب العلم، فإن ظن أنه علم فقد جهل
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 04-02-08, 11:29 PM
أبو عبدالعزيز الحنبلي أبو عبدالعزيز الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 304
افتراضي

بكل تجرد ..

أحسب أنه لو أنكر المجاز غير شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله مستدلا بما ذكره شيخ الإسلام وأثبته الشيخ (أعني شيخ الإسلام) لرأيت القوم مع الشيخ !!!
__________________
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه )) حديث حسن رواه الترمذي وغيره .
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 05-02-08, 03:50 PM
الحارث المصري الحارث المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-02
المشاركات: 59
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالعزيز الحنبلي مشاهدة المشاركة
بكل تجرد ..

أحسب أنه لو أنكر المجاز غير شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله مستدلا بما ذكره شيخ الإسلام وأثبته الشيخ (أعني شيخ الإسلام) لرأيت القوم مع الشيخ !!!
أراك حططت من قدر الشيخ من حيث لا تردي

إن كون القائل هو ابن تيمية ليعطي الأدلة قوة لا ضعفا
أترى الكلام يقبل أكثر لو صدر من شخص آخر؟

إن محدثك من تلاميذ الشيخ وأتباعه، أفترى عاقلا يتعصب ضد قول شيخه؟
__________________
لا يزال الرجل عالماً ما دام يطلب العلم، فإن ظن أنه علم فقد جهل
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 06-02-08, 12:22 PM
أبو عبدالعزيز الحنبلي أبو عبدالعزيز الحنبلي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-11-07
المشاركات: 304
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحارث المصري مشاهدة المشاركة
أراك حططت من قدر الشيخ من حيث لا تدري

إن كون القائل هو ابن تيمية ليعطي الأدلة قوة لا ضعفا
أترى الكلام يقبل أكثر لو صدر من شخص آخر؟

إن محدثك من تلاميذ الشيخ وأتباعه، أفترى عاقلا يتعصب ضد قول شيخه؟
الحمدلله ..
أنا لم أحط من قدر الشيخ رحمه الله ولست ممن يفعل ذلك مع الأئمة رحمهم الله .. والله إني لأحب الشيخ وأجله وأحفظ له قدره .. وهذا ظاهر من كلامي يدركه كل مُنصِف .. ومع ذلك فالحق أحب إلينا .

وإنما حملك على ما قلت-عفا الله عنك- تعصبك للشيخ لا للحق ..!
وتعصبك ظاااااااااهر من كلامك أخي الحبيب ..
وهل المذموم إلا التعصب للرجال ..؟!
ولا أدري متى قيل إن التلميذ لابد أن يوافق شيخه في كل قول فضلا أن يتعصب له فيه ؟!!
أظن أن المسألة أعطيت أكبر من حجمها وخرج النقاش عن طوره !!
قال بالإثبات أئمة وقال بنفيه أئمة ..
ويكفيني أني سليم الصدر لهؤلاء وهؤلاء حتى أنت يا أُخَيَّ ..
وأبشرك أخي بشارة بأن الله لن يسألك يوم القيامة عن المجاز هل تقول بنفيه أو إثباته !

(( سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ))

محبــك الحنبـلي
__________________
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه )) حديث حسن رواه الترمذي وغيره .
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 06-02-08, 03:31 PM
الحارث المصري الحارث المصري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-09-02
المشاركات: 59
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالعزيز الحنبلي مشاهدة المشاركة
الحمدلله ..
أنا لم أحط من قدر الشيخ رحمه الله ولست ممن يفعل ذلك مع الأئمة رحمهم الله .. والله إني لأحب الشيخ وأجله وأحفظ له قدره .. وهذا ظاهر من كلامي يدركه كل مُنصِف .. ومع ذلك فالحق أحب إلينا .

وإنما حملك على ما قلت-عفا الله عنك- تعصبك للشيخ لا للحق ..!
وتعصبك ظاااااااااهر من كلامك أخي الحبيب ..
وهل المذموم إلا التعصب للرجال ..؟!
ولا أدري متى قيل إن التلميذ لابد أن يوافق شيخه في كل قول فضلا أن يتعصب له فيه ؟!!
أظن أن المسألة أعطيت أكبر من حجمها وخرج النقاش عن طوره !!
قال بالإثبات أئمة وقال بنفيه أئمة ..
ويكفيني أني سليم الصدر لهؤلاء وهؤلاء حتى أنت يا أُخَيَّ ..
وأبشرك أخي بشارة بأن الله لن يسألك يوم القيامة عن المجاز هل تقول بنفيه أو إثباته !

(( سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ))

محبــك الحنبـلي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وأحبك الله الذي أحببتنا فيه

أعتذر لك يا أخي فهمي المعكوس لمشاركتك السابقة
حسبتك تقول إن الأدلة التي ساقها شيخ الإسلام لو قالها غيره لقبلت من غيره
ولذا جاء ردي كما رأيت

وأما أنا فكما قلت سابقا إنني من مدرسة شيخ الإسلام، ومن أهم حسناته رحمه الله تعليم الناس اتباع الدليل لا الأشخاص، وهو نفسه قد خالف الأئمة الأربعة بمن فيهم شيخه الإمام ابن حنبل في عدة مسائل، فهو لا ينبذ التقليد ثم يأمر به.

ومشاركاتي في الموضوع واضحة ولا تحتاج إلى تعليق.
__________________
لا يزال الرجل عالماً ما دام يطلب العلم، فإن ظن أنه علم فقد جهل
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 09-02-08, 09:20 PM
وليد محمود وليد محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-12-06
المشاركات: 195
افتراضي

اقتباس:
بكل تجرد ..

أحسب أنه لو أنكر المجاز غير شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله مستدلا بما ذكره شيخ الإسلام وأثبته الشيخ (أعني شيخ الإسلام) لرأيت القوم مع الشيخ !!!
عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت
رد مع اقتباس
  #60  
قديم 09-02-08, 10:48 PM
شمس الدين ابن راشد شمس الدين ابن راشد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-04-07
المشاركات: 117
افتراضي

على أن الأسلوب أحيانا كثيرة في هذا الطرح غير متأدب أعني من قبل صاحب الموضوع تجاه شيخ الإسلام إلا أنني أنصح بقراءة
كتاب بطلان المجاز لمصطفى الصياصنة وسوف تجدون فيه عرضا رفيع المستوى
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:22 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.