ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 18-07-07, 09:00 PM
أبو إسرائيل السكندري أبو إسرائيل السكندري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-05-07
المشاركات: 17
افتراضي جزاك الله خيراً

جزاك الله خيراً
أبا يعقوب
نرجو المواصلة فبهذا التبسيط تَفتحُ أبواباً طالما أغلقت.
__________________
قال القاضي الفاضل: "إني رأيت أنه لا يكتب إنسان كتاباً في يوم إلا قال في غده: ( لو غيِّر هذا لكان أحسن، ولو زيد كذا لكان يستحسن، ولو قدم هذا لكان أفضل، ولو ترك هذا لكان أجمل ) وهذا من أعظم العبر، وهو دليل على استيلاء النقص على جملة البشر"
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 19-07-07, 09:02 AM
أبوالبراء الحنبلى أبوالبراء الحنبلى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-07-07
الدولة: مصر
المشاركات: 184
افتراضي

واصل احسن الله اليك
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 30-07-07, 11:06 AM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نكمل و به نستعين

الكليات الخمس
المقدمة
يعد مبحث الكليات الخمس من المباحث الفلسفية وليس من المباحث المنطقية , ولا شك ولا ريب إن أهمية هذا المبحث كبيره في باب المعرف (( التعريف)) لأنه لا يمكن إن نعرف الشيء إلا بعد إن نعرف الكليات الخمس من جنس أو فصل أو نوع أو خاصة أو عرض عام [ التي سيأتي بيانها بالتفصيل ] هل هو ذلك الشيء ( حد تام أو حد ناقص) أو( رسم تام أو رسم ناقص) فالكل متوقف على معرفة الكليات.
وبعض كتب المنطق تغفل عن ذكر مبتدأ أين يقع هذا المبحث [الكليات الخمس] في القضايا هل يقع في القضية الحملية أو القضية الشرطية.
الجواب على هذا السؤال :
بيان بسيط للقضية وسيأتي التفصيل في المباحث القادمة إن شاء الله .
تنقسم القضية إلى:
1- القضية الحملية – هي التي نسب فيها وجود أو عدم شيء إلى شيء, مثاله ( زيد قائم) و (زيد ليس بقائم) وتتكون الجملة الحملية من محمول وموضوع
2- القضية الشرطية- هي التي حكم فيها بوجود او عدم النسبة بين قضية وأخرى سواء كان متصل أو منفصل , مثاله إن كانت الشمس طالعه فالنهار موجود ) اونقيضها و( العدد إما زوج أو إما فرد).
وتنقسم القضية الشرطية إلى :
1- منفصلة
2- متصلة
وتتكون القضية الشرطية من مقدم وتالي .

فالأحرى والذي أراه و ((الله اعلم)) إن يقدم مبحث الحمل على الكليات للبيان والتصور التام للطالب.

وإما أين يقع مبحث الكليات من القضية فيقع في القضية الحملية .
قال بعض المناطق يقع في المحول الذي هو في قبال الموضوع .


تمهيد
من هو ...؟
ما هو...؟
ما هي...؟
ثلاثة أسئلة:
فحين تسأل عن الإنسان ( من هو ) فالسؤال الأول هنا عن ما يميز ه من بين إفراد جنسه الشخصية فيقال (ابن فلان) وهي التي تسمى اليوم بالهوية الشخصية التي تميزه عن غيره.
وإما السؤال الثاني: فحين تسأل عن الإنسان (ما هو ) فلا يقال ابن فلان بل الجواب يكون إن تعين تمام حقيقته التي تميزه عن الحقائق الأخرى لا بين إفراد جنسه وهو (النوع)
والسؤال الثالث فالجواب عن حقائق مختلفة و متفق في العدد أو مختلفة ولكن من جنس اعم من تلك الحقائق.
مثاله زيد وعمر و فرس وبقر وأسد.
عندما تسأل (ما هي ) فالجواب يكون بشيء مشترك بينهم وهي الحيوانية التي تعم الجميع وهو (الجنس ).
رأيت إن الأسئلة الثلاثة تختلف في الإجابة:

والكليات الخمس والعدد خمس حقيقي وليس مجازا ولكن هل يمكن إن تزيد وتصبح ستة أو أكثر من ذلك بطرق الاستقراء أو أي طريق أخر ؟!!
الجواب - لا يمكن إن يزيد لان الحصر بالخمسة حصر عقلي وليس حصر استقرائي وقد بينا فيما تقدم ما المراد من الحصر العقلي والحصر الاستقرائي.


الذاتي والعرضي

قال الأخضري في سلمه رحمه الله
وَالكُلِّيَّاتُ خَمْسَةٌ دُونَ انْتِقـاصّّّّّّّّّّْ.......... جِنْسٌ وَفَصْلٌ عَرَضٌ نَوْعٌ وَخاصْ
وَأَوَّلٌ ثَلاثَــةٌ بِلا شَطَــطْ............... جِنْسٌ قَريبٌ أَوْ بَعيدٌ أَوْ وَسَـطْ

تنقسم الكليات الخمس إلى :
القسم الأول الذاتي – وهو الركن إلذي يمثل ماهية الشيء أي لو سلب هذا الشيء لنعدم وجود ذات ذلك الشيء .
قال الإمام الغزالي (رحمه الله)في المستصفى.
(أما الذاتي أعني به كل داخل في ماهية الشيء وحقيقته دخولا لا يتصور فهم المعنى دون فهمه ، وذلك كاللونية للسواد والجسمية للفرس والشجر فإن من فهم الشجر فقد فهم جسما مخصوصا فتكون الجسمية داخلة في ذات الشجرية دخولا به قوامها في الوجود والعقل لو قدر عدمها لبطل وجود الشجرية ، وكذا الفرس ، ولو قدر خروجها عن الذهن لبطل فهم الشجر والفرس من الذهن وما يجري هذا المجرى فلا بد من إدراجه في حد الشيء ، فمن يحد النبات يلزمه أن يقول : " جسم نام " لا محالة) انتهى كلامه رحمه الله

والذاتي ينقسم إلى عام ويسمى جنسا وإلى خاص ويسمى نوعا، فإن كان الذاتي العام لا أعم منه سمي جنس الأجناس.
وإن كان الذاتي الخاص لا أخص منه سمي نوع الأنواع ووسط بين الجنس والنوع الذي يعرف بالفصل
القسم الثاني العرض – وهو المحمول على الذات وليس جزء من ماهيته او ما يلحقه بعد تقوّمه بالذاتيات .
وينقسم العرض الى عرض خاص و عرض عام .
وينقسم كذلك إلى عرض لازم وعرض مفارق .

قال الابهري:
وَالْكُلِّىُّ:
إِمَّا ذَاتِيٌّ وَهُوَ الَّذِي يَدْخُلُ فِي حَقِيقَةِ جُزْئِيَّاتِهِ. كَالحَيَوَانِ بِالنَّسْبَةِ إِلَى الْإِنْسَانِ وَالْفَرَسِ.
وَإِمَّا عَرَضِيٌّ:
وَهُوَ الَّذِي يُخَالِفُهُ. كَالضَّاحِكِ بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْإِنْسَانِ.




أقسام ((الذاتي))
ينقسم الذاتي الى :
1- الجنس.
2- الفصل.
3- النوع.


الأول (( الجنس))
الجنس – إن لفظ الجنس تدل على معنى يشتركون فيه كثرين , مثاله أشخاص مشتركون في معنى كالعلوية نسب إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه, أو مصريه المنسوب إلى المولودون بمصر , مجرد اصطلاح
وإما في اصطلاح المناطقة :
قال الابهري (إِمَا مَقُولٌ فِي جَوَابِ مَا هُوَ بِحَسَبِ الشَّركَةِ المَحْضَةِ.
كَالحَيَوَانِ بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْإِنْسَانِ وَالْفَرَسِ) وهذا التعريف بالحد
وإما بالرسم يقال
(أَنَّهُ كُلِّىٌّ مَقُولٌ عَلَى كَثِيرِينَ مُخْتَلفِين بِالحقائِقِ فِي جَوَابِ مَا هُوَ)
شرح التعريفان
قوله (إِمَا مَقُولٌ..) يقصد بهذه العبارة ان يكون محمول يعني يقال بأنه محمول في (جواب ما هو ...) يصلح أن يكون جواب بالجنس إذا كان السؤال عنه ما هو (بحسب الشركة المحضة ) أي بحسب ما يشاركه في الجنس الذي يشمل على حقائق مختلفة .
وإما تعريفه بالرسم وهو قريب من الحد من حيث المفهوم .
يمكن إن نقول في تعريف

لَّفْظْاً َمُفْرَدُاً ْكُلِّياً مَقُولٌ فِي جَوَابِ مَا هُوَ عَلَى كَثِيرِينَ مُخْتَلفِين بِالحقائِقِ
وقولنا( مختلفين بالحقائق)، يخرج النوع، والخاصة، والفصل القريب.
وقولنا( في جواب ما هو) يخرج الفصل البعيد والعرض العام.

مراتب الجنس
1- جنس الأجناس: وهو الجوهر وهو الذي لا جنس فوقه.
2- جنس متوسط: وهو الجسم وهو الذي يكون جنسا لما تحته ونوعا لما فوقه.
3- جنس سافل: وهو الحيوان وهو الذي يكون لا جنس تحته .




الثاني النوع
حده الابهري بقوله (وَإِمَّا مَقُولٌ فِي جَوَابِ مَا هُوَ بِحَسَبِ الشَّرِكَةِ وَالخُصُوصِيَّةِ مَعًا.
كَالْإِنْسَانِ بِالنِّسْبَةِ إِلَى أَفْرَادِهِ نَحْوُ زَيْدٍ وَعَمْرٍو.

وَيُرْسَمُ بِأَنَّهُ كُلَّىٌّ مَقُولٌ عَلَى كَثِيرِينَ مُخْتَلِفِينَ بِالْعَدَدِ دُونَ الحَقِيقَةِ فِي جَوَابِ مَا هُوَ.

قوله (كُلَّىٌّ) : وهو جنس يشمل سائر الكليات.
قوله (مَقُولٌ عَلَى) إشارة إلى النوع المنحصر في الشخص.
قوله (على كثيرين ) ليدخل النوع المتعدد الأشخاص.
قوله (مُخْتَلِفِينَ بِالْعَدَدِ دُونَ الحَقِيقَةِ)أي متفقين بالحقائق ليخرج الجنس، فإنه مقول على كثيرين مختلفين بالحقائق.
قوله (في جواب ما هو) أعني الفصل، والخاصة، والعرض العام، لأنها لا تقال في جواب: ما هو.
وسمي به لأنه نوع بالنظر إلى حقيقة واحدة في أفراده.

مراتب النوع
1- نوع سافل ليس تحته نوع، وليس بجنس.
2- ونوع عال تحت جنس الأجناس الذى ليس بنوع.
3- ونوع متوسط هو نوع وجنس وجنسه نوع.

قال ابن سينا في كتابه المنطق مبين مراتب الجنس والنوع :
فنرتب للجنس مراتب ثلاثا:
1- جنس عال ليس بنوع ألبتة.
2- وجنس متوسط هو نوع وجنس وتحته أجناس.
3- وجنس سافل هو نوع وجنس ليس تحته جنس.
وكذلك يكون فى باب النوع:
1- نوع سافل ليس تحته نوع ألبتة، فليس بجنس ألبتة.
2- ونوع عال تحت جنس الأجناس الذى ليس بنوع ألبتة.
3- ونوع متوسط هو نوع وجنس وجنسه نوع.
والمثال المشهور لهذا هو من مقولة الجوهر؛ فإنَّ الجوهر جنس لا جنس فوقه، وتحته الجسم، وتحت الجسم الجسمُ ذو النفس؛ وتحت الجسم ذى النفس الحيوان، وتحت الحيواِن الحيوانُ الناطق، وتحت الحيوان الناطق الإنسان، وتحت الإنسان زيد وعمرو، فزيد وعمرو وأشكالهما هى الأشخاص. والجوهر هو جنس الأجناس، إذ ليس فوقه جنس؛ والإنسان هو نوع الأنواع، إذ ليس تحته نوع؛ وما بينهما أجناس وأنواع متوسطة) كتاب المنطق لابن سينا



الثالث ((الفصل))

الفصل
لو يسأل سائل فيقول (الإنسان أي شيء هو ذاته) فيقال (ناطق) وهو فصله
ونعرفه (كلي يقال على الشيء في جواب أي شيء هو في جوهره، كالناطق والحساس.
وسمي بالفصل لأنه يفصل الإنسان عن بقية مشاركيه في الحيوانية.
علما إن الفصل جزء من مفهوم الجنس وإنما الفصل يميز تلك الماهية المختص بها الواقعة في جواب أي شيء هو في ذاته.


شرح التعريف
قولنا (الكلي ) وهو جنس يشمل سائر الكليات.
قولنا: (يقال به على الشيء في جواب أي شيء) هو قيد اخرج النوع والجنس والعرض العام
والسبب في ذالك لأن النوع والجنس يقالان في جواب ما هو، لا في جواب أي شيء هو؟ والعرض العام لا يقال في الجواب أصلاً.
وقولنا( في جوهره) يخرج الخاصة.
وحده الابهري بقوله (مَقُولٌ فِي جَوَابِ أَيُ شَيْءٍ هُوَ فِي ذَاتِهِ.
وَهُوَ الَّذِي يُمَيِّزُ الشَّيْءَ عمَّا يُشَاركُهُ فِي الجْنْسِ كَالنَّاطِقِ بِالنِّسْبَةِ إِلَى الْإنْسَانِ، وَهُوَ الْفَصْلُ.
وَيُرْسَمُ بِأَنَّهُ كَلِّىٌّ يُقَالُ عَلَى الشَّيْءِ فِي جَوَابِ أَيَّ شَيْءٍ هُوَ فِي ذَاتِهِ. )
سيأتي بيان ما هو الحد و الرسم

وعند المناطقة فصلان:
فصل قريب : وهو المميز للماهية عن بعض ما يشاركها في نفسها القريب , كالناطق بالنسبة للإنسان.
وفصل بعيد: وهوا لذي يميز الجنس القريب أو المميز للماهية عن بعض ما يشاركها في نفسها البعيد , كالحساس بالنسبة للإنسان.
وهناك فصل مقوم
قال الجرجاني وهو : عبارة عن جزء داخل في الماهية، كالناطق مثلاً، فإنه داخل في ماهية الإنسان، ومقوم لها، إذ لا وجود للإنسان، في الخارج، والذهن بدونه.

وإما العرضــــــ......

نكمل فيما بعد إنشاء الله تعالى .






_____________________________________________
قال الابهري(( وَأَمَّا الْعَرَضِيَّ: فَإِمَّا أَنْ يَمْتَنِعَ انْفِكَاكُهُ عَنِ المَاهِيَّةِ، وَهُوَ الْعَرَضُ الَّلاَزِمُ. أَوْ يَمْتَنِعَ وَهُوَ الْعَرَضُ المَفَارِقُ. وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا إِمَّا أَنْ يَخْتَصَّ بِحَقِيقَةٍ وَاحِدَةٍ وَهُوَ الخَاصَّةُ.كَالضَّاحِكِ بِالْقُوَّةِ وَالْفِعْلِ لْلإِنْسَانِ. وَتُرْسَمُ بِأَنَّهَا كُلِّيَةٌ تُقًالُ عَلَى مَا تَحْتَ حَقِيقَةٍ وَاحِدَةٍ فَقَطْ قَوْلاً عَرَضِيًا. وَإِمَّا أَنْ يَعُمَّ حَقَائِقَ فَوْقَ وَاحِدَةٍ وَهْوَ الْعَرَضُ الْعَامُّ. كَالمُتَنَفِّسِ بِالْقُوَّةِ وَالْفِعْلِ بِالنِّسْبَةِ لْلإِنْسَانَ وَغَيْرِهِ مِنَ الحَيَوانَاتِ .وَيُرسَمُ بِأَنَّهُ كُلِّىٌّ يُقَالُ عَلَى مَا تَحْتَ حَقَائِقَ مُخْتَلِفَةٍ قَوْلاً عَرَضِيًا))
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 30-07-07, 12:57 PM
أم معين أم معين غير متصل حالياً
عاملها الله بفضله
 
تاريخ التسجيل: 07-10-05
الدولة: مكة المكرمة
المشاركات: 514
افتراضي

للرفع
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 13-08-07, 01:26 PM
ابو الدحداح الشافعي ابو الدحداح الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-07
المشاركات: 46
افتراضي السلام عليكم

اخي ابو يعقوب العراقي
لو تكمل بارك الله فيكـ
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 17-08-07, 01:09 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي السلام عليكم

نكمل وبه نستعين
العرض
قلنا فيما سبق ان الكليات الخمس تتكون منالذاتي والعرضي وقد تكلمنا عن الذاتي:
1- الجنس
2-الفصل
3- النوع
واما الان بحول الله نتكلم عن العرضي
1- العرض الخاص
2-العرض العام


العرض
العرض عند العرب
والعرص في عرف الحكماء

ان العرض عند العرب
ان العرض عند العرب
قال الجوهري في (الصحاح) عَرَضَ له أمرُ كذا يَعرِضُ، أي ظَهَر. وعَرَضْتُ عليه أمر كذا. وعَرَضْتَ له الشيء، أي أظهرته له وأبرزته إليه.
يطلق على عددة معاني:
1- يطلق على كلّ ما كان نافعا في هذه الحياة الدنيا فقط؛ أمّا ما كان نافعا في الحياة الآخرة فقط.

2- و يطلق على كلّ ما سوى الدراهم والدنانير وما قام مقامهما من فلوس ونحاس أو دراهم حديد ممّا استُعمل مكان الدراهم والدنانير.

3- و يطلق على كلّ ما توافت أسبابه كونه أو فساده القريبة - فإنّه يقال فيه إنّه يعرض كذا - أو أنّه قريب من أن يوجد أو يتلف لحضور سبب مّا له قريب لوجوده أو تلفه، أو لتخريب كثير لوجوده أو تلفه، أو لتخريب له كثير.

4- و يطلق على كلّ ما يقال عليه العارض، وهو كلّ حادث سريع الزوال.

5- و يطلق العرض على ما خالف الطول.

6- و يطلق العرض على الناحية، يقال اضرب به عرض الحائط، أي ناحية من نواحيه.

7- قال الأصمعي: [ يقال ] فلان طيب العرض أي طيب الرائحة.

راجع القواميس وتجد اكثر من هذا .



العرض عند الحكماء

وأمّا في عرف الحكماء:

العرض
:يطلق على كلّ صفة وُصف بها أمر مّا ولم تكن الصفة محمولا حُمل على الموضوع، أو لم يكن المحمول داخلا في ماهيّته.

او نقول وهوكليا يتناول صفه خارج عن ماهية الذات مثل الضحك للانسان فان الضحك ليس جزء من ماهية الانسان بل هو خارج عن ذاته سواء كان عرض خاص او عرض عام .


والعرض نوعان عرض خاص (الخاصة) والعرض العام


النوع الاول


:العرض الخاص ـ وهوالكلي المختص وصفا لنوع واحد كالضحك بالنسبة للانسان.
او نعرف تعريف اخر فنقول (كلي يقال في جواب اي شيء هوفي عرضه الخاص)
او نقول كلي يتناول صفه خارجه ماهية الذات تميزه عن غيره,وسمي الخاص خاصباعتبار اختصاصها بالنوع.

النوع الثاني: كلي مقول على أفراد حقيقة واحدة وغيرها قولاً عرضياً.
فبقولنا: وغيرها يخرج النوع والفصل والخاصة، لأنها لا تقال إلا على حقيقة واحدة فقط.
وبقولنا: قولاً عرضياً يخرج الجنس، لأنه قول ذاتي.


والعرض قد يكون لازم او مفارق
1-العرض اللازم: هو ما يمتنع انفكاكه عن الماهية، كالكاتب بالقوة بالنسبة إلى الإنسان.

2- العرض المفارق: هو ما لا يمتنع انفكاكه عن الشيء.
ويكون

1-دائم كوصف الشمس بالمتحركة
2- إما سريع الزوال، كحمرة الخجل، وصفرة الرجل،
3-وإما بطيء الزوال، كالشيب والشباب.



واعلم أن العرض متوقف على الجوهر لقيامه عليه والجوهر متوقف عليه
والعرض يحتاج في وجوده إلى موضع، أي محل، يقوم به، كاللون المحتاج في وجوده إلى جسم يحله ويقوم به، والأعراض على نوعين: قار الذات، وهو الذي يجتمع أجزاؤه في الوجود، كالبياض والسواد، وغير قار الذات، وهو الذي لا يجتمع أجزاؤه في الوجود، كالحركة والسكون.


وتتمة الفائدة نقول ان الفرق بين العرضي اللازم والذاتي :
أن العرض اللازم يكون بعد تحقيق الشيء والذاتي يكون مقدما على حقيقة الشيء ، فإن الضحك وصف للإنسان بعد تحققه إنسانا ، والحيوان وصف له مقدم ذهنا على كون الإنسان إنسانا ، وقد يكون لازما لوجوده كسواد الحبشي ، وكون الإنسان موجودا فانتبه لذلك حفظك الله.

وملخص الكلام نقول كما قال الابهري:
(( وَأَمَّا الْعَرَضِيَّ: فَإِمَّا أَنْ يَمْتَنِعَ انْفِكَاكُهُ عَنِ المَاهِيَّةِ، وَهُوَ الْعَرَضُ الَّلاَزِمُ. أَوْ يَمْتَنِعَ وَهُوَ الْعَرَضُ المَفَارِقُ. وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا إِمَّا أَنْ يَخْتَصَّ بِحَقِيقَةٍ وَاحِدَةٍ وَهُوَ الخَاصَّةُ.كَالضَّاحِكِ بِالْقُوَّةِ وَالْفِعْلِ لْلإِنْسَانِ. وَتُرْسَمُ بِأَنَّهَا كُلِّيَةٌ تُقًالُ عَلَى مَا تَحْتَ حَقِيقَةٍ وَاحِدَةٍ فَقَطْ قَوْلاً عَرَضِيًا. وَإِمَّا أَنْ يَعُمَّ حَقَائِقَ فَوْقَ وَاحِدَةٍ وَهْوَ الْعَرَضُ الْعَامُّ. كَالمُتَنَفِّسِ بِالْقُوَّةِ ))


تقسيم للازم

عند المناطقة تقسيم للازم الى لازم بين ولازم غير بين :
اللازم بين : وهو مايلزم من تصوره ملزوم تصوره , ان كان لا يحتاج توسط بشيء اخر للتصور وهو اللازم البين بامعنى الاخص ,وان كان يحتاج ما يلزم من تصوره تصور ملزومه وتصور النسبة بينهما الجزم بالملازمة هو اللازم البين بامعنى الاعم .
مثاله - الاثنان نصف الاربعة اذا تصورت الاثنين يلزم عن تصور انها نصف الاربعة.

اللازم الغير بين: وهو ما يقابل اللازم البين وهو مالا يحتاج ولا يكفي تصور الطرفين و النسبة بينهما , بل يحتاج اثبات الملازة الى اقامة الدليل عليه .
مثاله لا يمكن ان تحكم على ان المثلث او اي شكل هندسي على زواياه الا بعد البرهان الهندسي المعروف لديكم .

يمكن ان نقول بكلمة موجزه على اللازم البين اللازم الغير بين ـ وهو ان معنى البين مطلقا( يشمل الاخص والاعم) ما كان لزومه بديها .
واللازم الغير بين ـ ما كان لزومه يحتاج الى نظر وبحث .


(3 )تنبيهات
1- قد يكون الشيء الواحد خاصة بالقياس إلى موضوع وعرضاً عاماً بالقياس إلى آخر , كالماشي , فإنه خاصة للحيوان وعرض عام للإنسان ومثله الموجود لا في موضوع والمتحيزونحوها مما يعرض الأجناس .
2- وقد يكون الشيء الواحد عرضياً بالقياس الى موضوع , وذاتياً بالقياس الى آخــــر , كالملــون , فأنه خاصــــة الجسم , مع انه جنس للأبيض والأسـود ونحوها
ومثله مفرق البصر , فـأنـه عـرضي بالقـياس الى الجسم , مع انه فصل للأبيض , لأن الأبيض (ملون مفرق البصر) .
3- كل من الخاصة والفصل قد يكون مفرداً وقد يكون مركباً . مثال المفرد منهما الضاحك والناطق .
ومثال المركب من الخاصة قولنا للإنسان : ((منتصب القامة بادي البشرة))
ومثال المركب من الفصل قولنا للحيوان : ((حساس متحرك بالإرادة))

المبحث الاخير من قسم التصورات هو ((المعرف))
سيكون ان شاء الله المبحث القادم



______________________________
(جَمِيْعُ الحُقُوْقِ مَحْفُوْظَةٌ)
لانها ضمن مشروع
اللهم اغفر لي والمؤمنين جميعا


رد مع اقتباس
  #27  
قديم 21-08-07, 11:01 AM
عبد الأحد محمد الأمين ساني عبد الأحد محمد الأمين ساني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 03-08-07
الدولة: كاسماس السنغال
المشاركات: 152
افتراضي

من أحسن كتب المنطق التي يستفيد منها الطالب :
ـ حاشية العطار على شرح الخبيصي على التهذيب
ـ إيضاح المبهم من معاني السلم / للدمنهوري
ـ شرح الأخضري نفسه لسلمه وهو مطبوع في ذيل إيضاح المبهم المذكور.
ـ تسهيل المنطق/ لشيخنا الشيخ عبد الكريم مراد
ـ المقدمة المنطقية/ للشيخ محمدالأمين الشنقيطي
ـ ضوابط المعرفة/ للميداني .
والأخيران من أحسنها وأكثرها تحقيقا وتهذيبا مع سهولة عبارتهما ، والتنبيه على مزلات الأقدام من مباحث المنطق,, فعليك بهما يغنيانك عن غيرهما ..
وجزى الله أخانا أبا يعقوب العراقي خير الجزاء ونفعنا وإياه بما علّمنا وعلّمنا ما ينفعنا,
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 21-08-07, 05:41 PM
ابو الدحداح الشافعي ابو الدحداح الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-07
المشاركات: 46
افتراضي

بارك الله فيك
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 21-08-07, 05:49 PM
ابو يعقوب العراقي ابو يعقوب العراقي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11-05-07
الدولة: في قلب كل محب
المشاركات: 2,252
افتراضي

بارك الله فيك
واضف هذه الكتب:
1- كتاب البرهان
2- شرح الرسالة الشمسية
3- البصائر النصيرية
4- شرح الخبيصي على التهذيب للتفتازاني
5*-حاشية عبد الله يزدي
6- معني الطلاب
7- الفناري
8- بديع الميزان
9- ايضاح المبهم
10- حاشية
11- كتاب ذريعة الامتحان
12- الفيصل في علم المنطق
13-المنطق الواضح
14- محك النظر
15- حسام كاتي ( عندي مخطوط وحاليا اقوم بتحقيقه وحاشية عليه المسمى حاشية اليعقوبية )
16- قول احمد عبى الفناري
وغيرها.....

وهناك كتب للشيعة(( اخزاهم الرحمن)) كتب نافع في هذا المجال لم تخدم مذهبهم الباطل الا في التمثيل وقليل جداا.........
ما يقارب 5 كتب
وقد نقبتها كلها ولم اجد فيها شيء بل هي ككتب الاخرى المولفة فيه

والله اعلم بالصواب
___________________________
شر لابد منه
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 24-08-07, 02:54 PM
ابو الدحداح الشافعي ابو الدحداح الشافعي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 09-07-07
المشاركات: 46
Lightbulb

بارك الله فيك

فقد ذكرتم كتب كثير هل يوجد على الشبكه منها

لو ترفعه لنا للفائدة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:37 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.