ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 15-01-05, 07:11 PM
لطف الله خوجه لطف الله خوجه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-04
المشاركات: 92
افتراضي قصة شيبان الراعي..!!.

يذكر القشيري أن الإمام أحمد كان عند الشافعي، فجاء شيبان الراعي، فقال أحمد:
"أريد يا أبا عبد الله أن أنبه هذا على نقصان علمه، ليشتغل بتحصيل بعض العلوم.
فقال الشافعي: لا تفعل!!.
فلم يقنع، فقال لشيبان: ما تقول فيمن نسي صلاة من خمس صلوات في اليوم والليلة، ولا يدري أي صلاة نسيها، ما الواجب عليه يا شيبان؟.
فقال شيبان: يا أحمد! هذا قلب غفل عن الله تعالى، فالواجب أن يؤدب حتى لا يغفل عن مولاه بعد.
فغشي على أحمد، فلما أفاق قال له الإمام الشافعي: ألم أقل لك لا تحرك هذا!!".
قال القشيري:
"وشيبان الراعي كان أميّا منهم، فإذا كان حال الأمي منهم هكذا، فما الظن بأئمتهم" الرسالة 2/733.
---------

التعليق:

من الواضح اختلاق هذه القصة..!!.
فإن الإمام أحمد من أفقه الناس، ومثل هذا الجواب الساذج لا يمكن قبوله، فضلا أن يكون حلا لهذه المسألة، دع عنك أن يكون سببا في الإغماء..!!.
فالراعي لم يجب، بل حاد عن الجواب، لجهله وأميته، فكيف يؤدب من رفع الله عنه الإثم والحرج؟!..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه) رواه ابن ماجة 1/659

ثم لو فرضنا جدلا أنه استحق التأديب بوجه ما، فما العمل بعد التأديب؟.
هل يصلي؟، أم يكتفى بالتأديب؟.
- إن قيل: بل يصلي. رجعنا لأصل المسألة، فقلنا: أي صلاة يصليها إذن؟.
- وإن قيل: يكتفى بالتأديب. فقد أبانوا عن جهل فاضح بأبسط مسائل الشريعة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من نسي الصلاة، فليصلها إذا ذكرها) رواه مسلم 1/471، فالصلاة لا تسقط بالنسيان أبدا، فهذه بدهية يعرفها كل مسلم..
فالقصة ظاهرة الاختلاق..!!.
والعجب أنهم ما وجدوا إلا فقيها مثل الإمام أحمد ليلصقوها به، واختاروا من المسائل ما يبين ضعف علمهم بالشريعة؟؟!!!.
ولا ينفع هنا أن يقال: إنما قصدوا مقاما أعلى، وهو حال الشهود الدائم، الذي لا يتخلله نسيان، الدال على كمال التعلق بالله تعالى، وهو حال المحبين الصادقين؛..
فإن الإنسان مهما فعل لابد له من النسيان، واسم الإنسان مشتق من النسيان، ولذا لم يكن مؤاخذا بذلك، لا بتأديب ولا غيره. وقد حكى الله تعالى عن آدم عليه السلام فقال:
{ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي ولم نجد له عزما}(سورة طه/115).
وهو ولي من الأولياء، بل هو أول إنسان كامل عندهم، فماذا يقولون في نسيانه مع كونه في هذه المرتبة؟.
وإذا لم يكن عجبا أن يجيب الراعي بمثل هذا الجواب لأميته، فالعجب استحسان القشيري جوابه مع علمه وبروزه في فنون الكلام والتصوف..!!.
__________________
khojah100@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 16-01-05, 05:39 PM
عارف عارف غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 07-12-04
المشاركات: 66
افتراضي

لا تعب بنانك أبا إبراهيم، وأرى أنه يتعين عليك تآليف نقدية من هذا النمط الرائع لأصول المتصوفة؛ فقد أحطت بما لم يحط به غيرك، ولتسلموا لمحبيكم.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17-01-05, 12:35 PM
لطف الله خوجه لطف الله خوجه غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 19-12-04
المشاركات: 92
افتراضي

جزاك الله خيرا.
أخي الكريم عارف:
التقصير حاصل، والهمة ضعيفة، والجعبة فيها نزر يسير، والله المعين.
أشكر لك حرصك.
__________________
khojah100@hotmail.com
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 26-05-16, 02:28 PM
محمد السليمان محمد السليمان غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-01-09
المشاركات: 302
افتراضي رد: قصة شيبان الراعي..!!.

قصة لا تصح عن أحمد بن حنبل وشيبان الراعي

اقتباس:
ما صحة قصة أحمد بن حنبل وشيبان الراعي

جاء الإمام الشافعي والإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنهما إلى أعرابي واسمه شيبان الراعي – وهو أحد الصالحين – فقال الإمام أحمد للشافعي دعنا نعلم هذا الراعي أمور
دينه
فقال له الإمام الشافعي : لا تحرك هذا فإني أرى أثر الصوفية عليه ، فأصر الإمام أحمد
فقال للرجل : نريد أن نعلمك أمور دينك
فقال الراعي : أنا أعلم بأمور ديني
فقال له الإمام أحمد : إذن نختبرك ، فسأله الإمام أحمد : ما حق الله فى هذه الأغنام ؟
فقال الراعي : عندما أم عندكم ؟ فقال له : عندنا وعندكم .
فقال الراعي : أما عند كم فعلى كل عشرة أغنام شاة واحدة ( المقصود : نصاب الزكاة )
أما عندنا فالعبد وما ملكت يداه ملك لسيده ( يعني لله تعالى ) .
فسأله الإمام أحمد : ما حكم من سهى فى صلاته ؟
فقال الراعي : عندنا أم عنكم ؟
فقال :عندنا وعندكم ؟
فقال الراعي : عندكم من سهى فى صلاته يسجد سجدة سهو ، أما عندنا فالقلب الذي يسهى عن خالقه يستحق قطعه .
فغشي على الإمام أحمد بن حنبل
فقال له الشافعي : ألم أقل لك لا تحرك هذا .

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
القصة رواها القشيري [الرسالة القشيرية:2/572] قائلا:

“أحمد بن حنبل كان عند الشافعي رضي الله عنهما فجاء شيبان الراعي.
فقال أحمد: أريد يا أبا عبد الله أن أنبه هذا على نقصان علمه ليشتغل بتحصيل بعض العلوم.
فقال: الشافعي لا تفعل فلم يقنع.
فقال لشيبان: ما تقول فيمن نسى صلاة من خمس صلوات في اليوم والليلة ولا يدري أي صلاة نسبها ما الواجب عليه يا شيبان.
فقال شيبان: يا أحمد هذا قلب غفل عن الله تعالى فالواجب أن يؤدب حتى لا يغفل عن مولاه بعد فغشى على أحمد فلما أفاق قال له الشافعي رحمه الله ألم أقل لك لا تحرك هذا ”

وهذه قصة من اختراع بعض الصّوفيّة، وواضح طريتهم في التّاليف، من خلال انه غُشي عليه.

قال شيخ الإسلام: “وَكَذَلِكَ اتَّفَقَ أَهْلُ الْمَعْرِفَةِ عَلَى أَنَّ الشَّافِعِيَّ وَأَحْمَدَ لَمْ يَلْقَيَا شيبان الرَّاعِيَ بَلْ وَلَا أَدْرَكَاهُ” [مجموع الفتاوى:11/581]
وهذا واضح لأن شيبان توفى 170هـ [الوافي بالوفيات:16/118]، وأحمد بن حنبل ولد عام 164هـ فهل يُعقل ان هذه القصة حصلت وأحمد عمره ست سنوات!

والله أعلم

المجيب: محمد بن شمس الدين

المصدر: http://xn--pgb9bwae.com/f/2521/
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 26-05-16, 03:35 PM
همام الأندلسي همام الأندلسي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-11-15
المشاركات: 1,231
افتراضي رد: قصة شيبان الراعي..!!.

بارك الله فيك

القصة لا تدفع لأجل أن رد شيبان كان ضعيفا كما قال أحد الاخوة ,
بل لأن مقام الامام أحمد أعلى وأجل من أن يمتحن الناس بهذه الطريقة التي فيها احتقار للمسلمين
وسوء ظن بهم واظهار لعلو نفسه و ابراز لارتفاع علمه

وما كان هذا الامام أبدا ليسأل أحدا ليبن له أنه لا يعلم

هم كانوا أرفع الناس عن هذا الفعل , ولقد كانوا يسألون عن المسائل التي قد يجيب عنها عوام الناس فيتنزهون ويتورعون عن الجواب

اما من طعن في اجابة الراعي ,فقال
اقتباس:
فإن الإمام أحمد من أفقه الناس، ومثل هذا الجواب الساذج لا يمكن قبوله، فضلا أن يكون حلا لهذه المسألة، دع عنك أن يكون سببا في الإغماء..!!.
فالراعي لم يجب، بل حاد عن الجواب، لجهله وأميته، فكيف يؤدب من رفع الله عنه الإثم والحرج؟!..
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه)
فالراعي ليس جاهلا , وان كان لا بد أن نصف المسلمين بمثل هذه الأوصاف فالواجب اختيار أحسن الألفاظ و ألطفها كأن يقال ( أنه حاد عن الجواب لعدم علمه أو لقصور فهمه وعدم ادراكه ...))

وهو لا يخفى عليه كما لا يخفى على مسلم أن النسيان والخطأ غير المتعمد مرفوع عن المسلمين
بل ان التأمل في الجواب ليدل على فقه هذه الاجابة ودقة المجيب
فهو لم يستنكر أن ينسى المصلي صلاته ويغفل عنها
وانما استعظم أن ينسى الصلاة التي نسيها , فهذا لا يمكن أن يحدث الا من قلب لاه ساه ممعن في الغفلة والبعد عن ربه و مسرف مفرط غير معظم لقدر الصلاة
وفي الحديث (من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها اذا ذكرها , لا كفارة لها الا ذلك )
ويمكن أن يتذكرها بعد يوم أو يومين , ولكن أن ينسى أي صلاة هي حيث لا يمكنه تعيينها فهذا يحتاج الى مراجعة حال قلبه مع ربه
والله أعلم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 30-03-19, 05:06 AM
محمدنورسويد محمدنورسويد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-03-11
المشاركات: 44
افتراضي رد: قصة شيبان الراعي..!!.

القصة انكرها القسطلاني وتبعه الزرقاني وكذلك السخاوي في المقاصد
والله اعلم
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-04-19, 06:02 PM
ابو ناصر المدني ابو ناصر المدني غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-05-15
المشاركات: 919
افتراضي رد: قصة شيبان الراعي..!!.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد السليمان مشاهدة المشاركة
قصة لا تصح عن أحمد بن حنبل وشيبان الراعي

ما صحة قصة أحمد بن حنبل وشيبان الراعي

جاء الإمام الشافعي والإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنهما إلى أعرابي واسمه شيبان الراعي – وهو أحد الصالحين – فقال الإمام أحمد للشافعي دعنا نعلم هذا الراعي أمور
دينه
فقال له الإمام الشافعي : لا تحرك هذا فإني أرى أثر الصوفية عليه ، فأصر الإمام أحمد
فقال للرجل : نريد أن نعلمك أمور دينك
فقال الراعي : أنا أعلم بأمور ديني
فقال له الإمام أحمد : إذن نختبرك ، فسأله الإمام أحمد : ما حق الله فى هذه الأغنام ؟
فقال الراعي : عندما أم عندكم ؟ فقال له : عندنا وعندكم .
فقال الراعي : أما عند كم فعلى كل عشرة أغنام شاة واحدة ( المقصود : نصاب الزكاة )
أما عندنا فالعبد وما ملكت يداه ملك لسيده ( يعني لله تعالى ) .
فسأله الإمام أحمد : ما حكم من سهى فى صلاته ؟
فقال الراعي : عندنا أم عنكم ؟
فقال :عندنا وعندكم ؟
فقال الراعي : عندكم من سهى فى صلاته يسجد سجدة سهو ، أما عندنا فالقلب الذي يسهى عن خالقه يستحق قطعه .
فغشي على الإمام أحمد بن حنبل
فقال له الشافعي : ألم أقل لك لا تحرك هذا .


الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد
القصة رواها القشيري [الرسالة القشيرية:2/572] قائلا:

“أحمد بن حنبل كان عند الشافعي رضي الله عنهما فجاء شيبان الراعي.
فقال أحمد: أريد يا أبا عبد الله أن أنبه هذا على نقصان علمه ليشتغل بتحصيل بعض العلوم.
فقال: الشافعي لا تفعل فلم يقنع.
فقال لشيبان: ما تقول فيمن نسى صلاة من خمس صلوات في اليوم والليلة ولا يدري أي صلاة نسبها ما الواجب عليه يا شيبان.
فقال شيبان: يا أحمد هذا قلب غفل عن الله تعالى فالواجب أن يؤدب حتى لا يغفل عن مولاه بعد فغشى على أحمد فلما أفاق قال له الشافعي رحمه الله ألم أقل لك لا تحرك هذا ”

وهذه قصة من اختراع بعض الصّوفيّة، وواضح طريتهم في التّاليف، من خلال انه غُشي عليه.

قال شيخ الإسلام: “وَكَذَلِكَ اتَّفَقَ أَهْلُ الْمَعْرِفَةِ عَلَى أَنَّ الشَّافِعِيَّ وَأَحْمَدَ لَمْ يَلْقَيَا شيبان الرَّاعِيَ بَلْ وَلَا أَدْرَكَاهُ” [مجموع الفتاوى:11/581]
وهذا واضح لأن شيبان توفى 170هـ [الوافي بالوفيات:16/118]، وأحمد بن حنبل ولد عام 164هـ فهل يُعقل ان هذه القصة حصلت وأحمد عمره ست سنوات!

والله أعلم

المجيب: محمد بن شمس الدين

المصدر: http://xn--pgb9bwae.com/f/2521/

جزاكم الله خيرا.


ايضا من الأخطاء فيها نصاب زكاة الغنم فليس كل عشرة واحدة


بل نصاب الغنم أربعون شاة ، بإجماع العلماء , وفيها شاة واحدة ما جاء في حديث أنس : ( وَفِي صَدَقَةِ الْغَنَمِ فِي سَائِمَتِهَا إِذَا كَانَتْ أَرْبَعِينَ إِلَى عِشْرِينَ وَمِائَةٍ شَاةٌ , فَإِذَا زَادَتْ عَلَى عِشْرِينَ وَمِائَةٍ إِلَى مِائَتَيْنِ شَاتَانِ , فَإِذَا زَادَتْ عَلَى مِائَتَيْنِ إِلَى ثَلاثِ مِائَةٍ فَفِيهَا ثَلاثُ شِيَاهٍ , فَإِذَا زَادَتْ عَلَى ثَلاثِ مِائَةٍ فَفِي كُلِّ مِائَةٍ شَاةٌ , فَإِذَا كَانَتْ سَائِمَةُ الرَّجُلِ نَاقِصَةً مِنْ أَرْبَعِينَ شَاةً وَاحِدَةً فَلَيْسَ فِيهَا صَدَقَةٌ إِلا أَنْ يَشَاءَ رَبُّهَا ) أخرجه البخاري.



https://islamqa.info/ar/answers/7126...BA%D9%86%D9%85



https://islamqa.info/ar/answers/2719...B1%D8%A7%D8%AC
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:58 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.