ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > منتدى أصول الفقه
.

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #51  
قديم 27-06-14, 05:46 PM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أولاً:
عنوان المشاركة التي كتبتها : العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد
فماذا تقصد من هذا العنوان ؟؟؟ الجواب بارك الله فيك ؟؟؟

أنا عندي كلام العلماء :

الألباني رحمه الله يقول : و جوب العمل بالحديث و إن لم يعمل به أحد
و النووي رحمه الله :و دليل الشافعي و موافقيه هذا الحديث الصحيح الصريح ، و إذا ثبتت السنة لا تترك لترك بعض الناس أو أكثرهم أو كلهم لها .
و يقول ابن تيمية رحمه الله :و أما رد النص بمجرد العمل فهو باطل عند جماهير العلماء
وقال ابن القيم في مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية و المعطلة : (ومنها) أن أهل السنة إذا صحت لهم السنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يتوقفوا عن العمل بها ، من غير نظر إلى من وافقها أو خالفها ، و قد نص الشافعي على ذلك في كثير من كتبه ، و عاب على من يقول لا أعلم بالحديث حتى أعرف من قال به ذهب إليه ، بل الواجب على من بلغته السنة الصحيحة أن يقبلها و أن يعاملها بما كان يعاملها الصحابة حين يسمعونها من رسول الله صلى الله عليه وسلم فينزل نفسه منزلة من سمعها منه صلى الله عليه و سلم.

ثانياً:
و أقول بقولهم و أعتقد صحته
و لكن مشكلتك أنك لم تفهم كلامهم ؟؟؟
وَكَمْ مِنْ عَائِبٍ قَوْلاً صَحِيحًا وَآفَتُهُ مِنَ الْفَهْمِ السَّقِيمِ
فهل فهمت كلامهم و مرادهم من هذا ؟؟؟الجواب بارك الله فيك؟؟؟

ثالثاً:
و أما قولك:
وأكرر لم أجد جوابا حول كلام شيخ الإسلام رحمه الله الذي نقلته أعلاه :
"وَلَكِنْ مَنْ ثَبَتَ عِنْدَهُ نَصٌّ وَلَمْ يَعْلَمْ قَائِلًا بِهِ وَهُوَ لَا يَدْرِي : أَجْمَعَ عَلَى نَقِيضِهِ أَمْ لَا ؟ فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ رَأَى دَلِيلًا عَارَضَهُ آخَرُ وَهُوَ بَعْدُ لَمْ يَعْلَمْ رُجْحَانَ أَحَدِهِمَا فَهَذَا يَقِفُ إلَى أَنْ يَتَبَيَّنَ لَهُ رُجْحَانُ هَذَا أَوْ هَذَا فَلَا يَقُولُ قَوْلًا بِلَا عِلْمٍ وَلَا يَتَّبِعُ نَصًّا مع . . . مَعَ ظَنِّ نَسْخِهِ وَعَدَمِ نَسْخِهِ عِنْدَهُ سَوَاءٌ لِمَا عَارَضَهُ عِنْدَهُ مِنْ نَصٍّ آخَرَ أَوْ ظَنِّ إجْمَاعٍ وَلَا عَامًّا ظَنُّ تَخْصِيصِهِ وَعَدَمِ تَخْصِيصِهِ عِنْدَهُ سَوَاءٌ فَلَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ الدَّلِيلُ سَالِمًا عَنْ الْمُعَارِضِ الْمُقَاوِمِ فَيَغْلِبُ عَلَى ظَنِّهِ نَفْيُ الْمُعَارِضِ الْمُقَاوِمِ وَإِلَّا وُقِفَ" .
الجواب :
المعنى هداك الله :
إذا جاءك نص عن رسول الله وورد عليك إجماع و أنت لا تدري هل هذا الإجماع ظني أو قطعي
تكافئت الأدلة عندك
فالنص الذي عندك بارك الله فيك لم تجد من قال به من العلماء فلو وجدت قائلاً به بطل الإجماع
فلا عبرة بهذا الإجماع المعارض في وجود ( النص و المخالف الذي خرق الإجماع )
و أما و الحالة متكافئة
فلا تقدم النص
و لا تقدم الإجماع
و يبقى الأمر متوقفاً إلى أن يتبين لك رجحان النص من الإجماع

أبا معاذ
لو أنك قرأت كلام ابن تيمية من البداية لوجدته على النحو التالي :
1 - الإجماع نوعان قطعي و ظني
2 - الإجماع القطعي الذي يخالف النص (لا وجود له لأن كلام النبوة لا يتناقض )
3 - الإجماع الظني الذي يخالف النص (فَهَذَا الْإِجْمَاعُ وَإِنْ جَازَ الِاحْتِجَاجُ بِه فَلَا يَجُوزُ أَنْ تُدْفَعَ النُّصُوصُ الْمَعْلُومَةُ بِهِ لِأَنَّ هَذَا حُجَّةٌ ظَنِّيَّةٌ لَا يَجْزِمُ الْإِنْسَانُ بِصِحَّتِهَا)
4 - إجماع (لَا يَدْرِي صاحبه: أَجْمَعَ عَلَى نَقِيضِهِ أَمْ لَا (ظني أو قطعي) ) يعارض نصاً
هنا يقول ابن تيمية رحمه الله : فَلَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ الدَّلِيلُ سَالِمًا عَنْ الْمُعَارِضِ الْمُقَاوِمِ
و سمى النص و لو لم يعلم به قائلاً دليلاً ؟؟؟ معارضاً للإجماع ؟؟؟
يجتهد العالم فإذا غلب على ظنه ضعف الإجماع قدم النص (نَصٌّ وَلَمْ يَعْلَمْ قَائِلًا بِهِ ) وهو مناقض لقولك يا أبا معاذ؟؟؟
و إذا غلب على ظنه قوة الإجماع قدمه على النص

و بعدها يقول مباشرة
5 - و أما رد النص بمجرد العمل فهو باطل عند جماهير العلماء

فهل تجد ابن تيمية يناقض نفسه عندما قال :
وَلَكِنْ مَنْ ثَبَتَ عِنْدَهُ نَصٌّ وَلَمْ يَعْلَمْ قَائِلًا بِهِ وَهُوَ لَا يَدْرِي : أَجْمَعَ عَلَى نَقِيضِهِ أَمْ لَا ؟ فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ رَأَى دَلِيلًا عَارَضَهُ آخَرُ وَهُوَ بَعْدُ لَمْ يَعْلَمْ رُجْحَانَ أَحَدِهِمَا فَهَذَا يَقِفُ إلَى أَنْ يَتَبَيَّنَ لَهُ رُجْحَانُ هَذَا أَوْ هَذَا
و بين قوله :
و أما رد النص بمجرد العمل فهو باطل عند جماهير العلماء

الجواب بارك الله فيك ؟؟؟

رابعاً :
و قولك فيما سبق من المناقشة :
لقد وضحت لك المراد من قول أقوال السلف محفوظة وذكرت من ذهب إلى ذلك ولم أسمع منك جوابا

فقد رددنا عليك استدلالك بأدلتك فراجعها ؟؟؟
و قلنا لك : من استدل بأدلتك من السلف فلم تجبنا ؟؟؟
و كان جوابك صنيع السلف ؟؟؟و هذا فهمك ؟؟؟
فهل لك سلف في هذا ؟؟؟ الجواب بارك الله فيك ؟؟؟

أما أنا فأعتقد ما قاله الألباني رحمه الله

قال الألباني : أوّلا لقد قلنا في الإجابة عن مثل هذا السّؤال عن مثل هذا الحديث بأنّ الله تبارك وتعالى قد تعهّد للمسلمين أن يحفظ لهم شريعتهم و الشّريعة ليست إلاّ الكتاب و السّنّة الصّحيحة ولم يتعهّد ربّنا عزّ و جلّ أن يحفظ لهذه الأمّة من قال بحديث ما من الأحاديث الصّحيحة فقد يوجد حديث ولا نعلم نحن من عمل به من السّلف فلا يعني ذلك أنّ أحدا من السّلف لم يعمل به ، ولذلك نصّ الإمام الشّافعيّ في رسالته القيّمة وهي المسمّاة بالرّسالة على أنّ مجرّد كون الحديث ثابتا صحيحا كاف في وجوب العمل به ولو لم نعلم من قال به من العلماء لأنّ السّنّة أصل مستقلّ لا يلزمنا أن نعرف من عمل به أو بها

و مشكلتك أنك لم تفهم كلامه هذا ؟؟؟


والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليما كثيرًا.
الجزائر في الجمعة 29 شعبان 1435 هـ / 27 يونيو 2014 م
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 30-06-14, 01:42 AM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أراك تشرق وتغرب في الجواب مع أن جل هذا قد تم مناقشته مرارا وتكرارا معك فلا أعيد .


وابن تيمية لم يناقض نفسه وكلامه يفسر بعضه بعضاً ، لكن أرى أنك لم تجمع بين كلامه بجواب واضح.

ومسالة رد النص بمجرد العمل قد فصلنا القول فيها ، وحديثنا حول جزئية في المسألة وهي هل يتصور وجود الحديث الصحيح الصريح يخالف ما استقر عليه السلف من أقوال؟

فهذا لايمكن وجوده وتصوره فهو إما أن يكون الحديث ضعيف أو غير صريح وإما أن الخلاف في المسألة لم يستقر ..
كما انه لايمكن تعارض الإجماع القطعي مع النص.


وأخيراً أقول شهر مبارك عليكم ، وندع الأمر للقراء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
رد مع اقتباس
  #53  
قديم 30-06-14, 04:05 AM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
مبارك عليكم الشهر


أولاً:
قولك :أراك تشرق وتغرب في الجواب مع أن جل هذا قد تم مناقشته مرارا وتكرارا معك فلا أعيد
أقول لك : هداك الله

ثانياً:
قولك :وابن تيمية لم يناقض نفسه وكلامه يفسر بعضه بعضاً ، لكن أرى أنك لم تجمع بين كلامه بجواب واضح
أقول لك : اشرح لي أنت كلامه ؟؟؟ و لا تنس أن تشرح قوله (و أما رد الحديث بمجرد العمل فباطل عند جماهير العلماء)

ثالثاً:
قولك :ومسالة رد النص بمجرد العمل قد فصلنا القول فيها ، وحديثنا حول جزئية في المسألة وهي هل يتصور وجود الحديث الصحيح الصريح يخالف ما استقر عليه السلف من أقوال؟
فهذا لايمكن وجوده وتصوره فهو إما أن يكون الحديث ضعيف أو غير صريح وإما أن الخلاف في المسألة لم يستقر ..

أقول :
من الذي فصل القول فيها ؟؟؟ سبحان الله ؟؟؟
و حديثنا في جزئية ؟؟؟ لا ؟؟؟ جانبك الصواب ؟؟؟ حديثنا ما زال حول العمل بالحديث و إن لم يعمل به أحد
و الجزئية التي أنت تتحدث عنها قد أجبتك عنها وجوابها موجود فراجعه ؟؟؟
و لكي لا تتعب بالبحث عنه أعيده عليك :
قلت راداً عليك كلامك :
وقولك : هل تتصور وجود حديث صحيح صريح سالم من المعارض والنسخ لم يتم العمل به عند سلفنا الصالح أو لم يحفظ القول الصواب وحفظ القول الخطأ؟!! هذه هي نقطة البحث فأنت تتصور ذلك ولم تأتي لنا بمثال صحيح يؤيد ماذهبت إليه.

أنا لا أتصور وجود حديث صحيح لم يعمل به (و هل كل فرد من أفراد الصحابة بلغته كل السنة و عمل بها ؟؟؟ ) بل كل ما جاءنا به النبي صلى الله عليه و سلم فيجب أن يكون في الأمة من عمل به ؟؟؟و هذا العمل قد يكون كلياً و قد يكون جزئياً ، و قد يبلغنا هذا العمل و قد لا يبلغنا و قد يبلغ البعض دون الآخر
وقولك :فأنت تتصور ذلك
هذا فهمك و أنا لم أتلفظ به لا تصريحا و لا تلميحا
و أما المثال فذكرته لك ؟؟؟

ثم قلت :
فمادام أنك لا تتصور مثلنا وجود حديث صحيح لم يعمل به وأنه لا بد أن يوجد من عمل به ولكن قد يخفى قوله.
أقول لهذا ركزنا معك في النقاش على مسالة حفظ القول الصواب للسلف ولا بد أن يكون ظاهرا وذكرت الأدلة على ذلك ، لكن أجدك تارة تفهم وتورد علي مالا يلزم وما لم أقل به وتارة ترجع بنا إلى المسألة الأولى والتي طالما ناقشناها وانتقلنا إلى ما بعدها.

أقول :
فلماذا تعيد الكلام في مسألة قد أجبتك عنها و أنت حتى الآن لم تجب على الأسئلة الموجهة إليك و هي كثيرة فراجعها و أجب عنها بارك الله فيك ؟؟؟

رابعاً:
أدلتك التي ذكرتها حول مسألة (أقوال السلف محفوظة) قلت لك و ما زلت أقول لك :
من استدل بأدلتك من السلف ؟؟؟ أم هي من كيسك ؟؟؟
هذا السؤال قد كررته عليك مراراً ؟؟؟ و الجواب غير موجود ؟؟؟

خامساً:
قال الألبانى رحمه الله فى مقدمة تمام المنة القاعدة الرابعة عشرة وجوب العمل بالحديث الصحيح وإن لم يعمل به أحد ، بالله عليك اشرح لي القاعدة ؟؟؟
(هذا السؤال يعاد للمرة الثانية و الجواب غير موجود ؟؟؟)



يقول ابن القيم رحمه الله (المدارج: ج3 ص118):
وَمَنْ تَكَبَّرَ عَنِ الِانْقِيَادِ لِلْحَقِّ وَلَوْ جَاءَهُ عَلَى يَدِ صَغِيرٍ، أَوْ مَنْ يُبْغِضُهُ أَوْ يُعَادِيهِ فَإِنَّمَا تَكَبُّرُهُ عَلَى اللَّهِ
فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ, وَكَلَامُهُ حَقٌّ, وَدِينُهُ حَقٌّ, وَالْحَقُّ صِفَتُهُ, وَمِنْهُ وَلَهُ
فَإِذَا رَدَّهُ الْعَبْدُ وَتَكَبَّرَ عَنْ قَبُولِهِ: فَإِنَّمَا رَدَّ عَلَى اللَّهِ، وَتَكَبَّرَ عَلَيْهِ

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليما كثيرًا.
الجزائر في الإثنين 2 رمضان 1435 هـ / 30 يونيو 2014 م
رد مع اقتباس
  #54  
قديم 04-07-14, 12:40 AM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


قولك: قال الألبانى رحمه الله فى مقدمة تمام المنة القاعدة الرابعة عشرة وجوب العمل بالحديث الصحيح وإن لم يعمل به أحد ، بالله عليك اشرح لي القاعدة ؟؟؟
(هذا السؤال يعاد للمرة الثانية و الجواب غير موجود ؟؟؟)

أقول : قد شرحت لك هذه القاعدة مرار وتكرار وذكرت لك كلام الشيخ مختار الطيباوي ... ولكن أقول سامحك الله.

وأما قولك: دلتك التي ذكرتها حول مسألة (أقوال السلف محفوظة) قلت لك و ما زلت أقول لك :
من استدل بأدلتك من السلف ؟؟؟ أم هي من كيسك ؟؟؟
هذا السؤال قد كررته عليك مراراً ؟؟؟ و الجواب غير موجود ؟؟؟

أقول: مع أني ذكرت لك كلام الحافظ ابن رجب ولكن أزيدك :

من الأدلة على حفظ أقوال العلماء التي يتحقق بها حفظ الدين
قال الله تعالى "وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً"(النساء:115) هذه الآية الكريمة توجب أتباع سبيل المؤمنين وتحرم مخالفته وأتباع غيره ، وسبيل المؤمنين هو سبيل الصحابة؛ لأنهم هم المؤمنون ساعة نزول الآية بلا شك وهذا يقتضي حفظ سنتهم وإلا كانت هذه إحالة إلى معدوم أو ناقص مختل وذلك أمر باطل وكتاب الله منزه عن الباطل بلا ريب.


قال الإمام أبو المظفر السمعاني في كتابه (قواطع الأدلة) في أصول الفقه:
(القول المنتشر في أهل العصر من غير مخالف دليل على الإجماع, وهذا يمكن معرفته, وهذا لأن الدليل الذي دَلَّ على أن الإجماع حجة - يوجب أن يكون سبيل من الوصول إليه, ولا وصول إلا بالقول المنتشر في الأمة, وعَدَم المخالف لذلك .., ولا يجوز أنْ يوجب علينا ما لا سبيل إلى الوصول إليه, فإذا لم يمكن إلا هذا القدر: عَلِمْنَا أن ذلك حُجَّة وأنه الْمَعْنِيُّ بالإجماع الذي أوجب علينا اتباعه)

قلتُ :
يمكن عرض هذا الاستدلال هكذا:
لو وُجد مخالف, وكان قوله حقًّا: لَكَان لابد من سبيل إلى معرفته وظهوره.
فَلَمَّا لم يظهر لنا إلا سبيل واحد = عَلِمْنَا أنه هو السبيل الذي وَجَبَ علينا اتباعُه, و عَلِمْنَا أنه هو الحق الذي شهد به العلماء العدول, و عَلِمْنَا أنه هو المعروف الذي أمر به علماء خير أمة أُخرجت للناس, و عَلِمْنَا أنه من الدين الذي ارتضاه الله تعالى لنا؛ لأنه هو القول الذي تَمَّ له التمكين بظهوره وانتشاره دون أن يظهر له مخالف, فكان ما سواه كالعدم .

فإذا تتابع أهل العلم المعروفون – مع تطاول الزمان - على الإفتاء بحكم شرعي واحد في مسألة ما, واشتهر هذا الحكم بحيث لا يُعلم خلافه, وبحيث لم يُنقل لمن بعدهم إلا هذا الحكم الشرعي, وبحيث نجد غير واحد من أهل العلم – مع شدة بحثهم – يصرحون بأنهم لا يعلمون في هذا الحكم الشرعي خلافا = فحينئذ يتضح أن سبيل المؤمنين في هذه المسألة هو هذا الحكم الشرعي, فيجب اتباعه وتَحْرُم مخالفته . فحينئذ نقطع بأن هذا الحكم هو الحق الذي يرضاه الله تعال , لأن هذا الحكم هو الذي تم له التمكين بظهوره وانتشاره ونَقْلِهِ من عصر إلى عصر, وعَلِمْنَا أن ما سواه باطل قطعًا, وليس من سبيل المؤمنين في شيء ؛ إذْ لو كان ما سواه هو الحق = لكان لابد أن يظهر ويستقر ويُنقل إلينا؛ ليتضح به سبيل المؤمنين في هذه المسألة.


وقال الإمام الشاطبي في كتابه (الموافقات في أصول الشريعة)
(إن هذه الشريعة المباركة معصومة, كما أن صاحبها صلى الله عليه وسلم معصوم , وكما كانت أمته فيما اجتمعت عليه معصومة .
ويتبين ذلك بوجهين:
أحدهما: الأدلة الدالة على ذلك تصريحًا وتلويحًا كقوله تعالى ((إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)) .. فهذه الجملة تدلك على حفظ الشريعة وعصمتها عن التغيير والتبديل
والثاني: الإعتبار الوجودي الواقع من زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الآن, وذلك أن الله عز وجل وَفَّرَ دواعيَ الأمة للذَّبِّ عن الشريعة والمناضلة عنها بحسب الجملة والتفصيل .
أما القرآن الكريم فقد قَيَّضَ الله له حَفَظَةً بحيث لو زِيدَ فيه حرفٌ واحد لأخرجه آلاف من الأطفال الأصاغر فضلا عن القراء الأكابر .
وهكذا جرى الأمر في جملة الشريعة , فقيض الله لكل علم رجالا حَفِظَه على أيديهم , فكان منهم قوم يُذْهبون الأيامَ الكثيرة في حفظ اللغات والتسميات الموضوعة على لسان العرب حتى قرروا لغات الشريعة من القرآن والحديث, وهو الباب الأول من أبواب فقه الشريعة؛ إذْ أوحاها الله إلى رسوله على لسان العرب .
ثم قَيَّضَ رجالا يبحثون عن تصاريف هذه اللغات في النطق فيها رفعًا ونصبًا وجرًّا وجزما وتقديما وتأخيرا وإبدالا وقلبًا وإتباعًا وقطعًا وإفرادًا وجمعًا إلى غير ذلك من وجوه تصاريفها في الإفراد والتركيب , واستنبطوا لذلك قواعد ضبطوا بها قوانين الكلام العربي على حسب الإمكان, فَسَهَّلَ اللهُ بذلك: الفَهْمَ عنه في كتابه وعن رسوله صلى الله عليه وسلم في خطابه .
ثم قيض الحقُّ سبحانه رجالا يبحثون عن الصحيح من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن أهل الثقة والعدالة من النقلة حتى ميزوا بين الصحيح والسقيم, وتعرفوا التواريخ وصحة الدعاوي في الأخذ لفلان عن فلان, حتى استقر الثابت المعمول به من أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وكذلك جعل اللهُ العظيمُ لبيان السنة عن البدعة ناسًا من عبيده بحثوا عن أغراض الشريعة كتابًا وسنةً, وعما كان عليه السلف الصالحون وداوم عليه الصحابةُ والتابعون ,وَرَدُّوا على أهل البدع والأهواء حتى تَمَيَّزَ أَتْبَاع الحق عن أَتْبَاع الهوى ..
ثم قيض الله تعالى ناسًا يناضلون عن دينه ويدفعون الشبه ببراهينه .. فإنْ عارضَ دينَ الإسلام معارِضٌ أو جادل فيه خصمٌ مناقض؛ غبروا في وجه شبهاته بالأدلة القاطعة, فهم جند الإسلام وحماة الدين .
وبعث الله مِنْ هؤلاء سادًة فهموا عن الله وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم , فاستنبطوا أحكاما فهموا معانيها من أغراض الشريعة في الكتاب والسنة, تارة من نفس القول, وتارة من معناه, وتارة من علة الحكم؛ حتى نَزَّلوا الوقائعَ التي لم تُذْكَرْ على ما ذُكِر, وسَهَّلُوا لمن جاء بعدهم طريق ذل , وهكذا جرى الأمر في كل علم توقف فهم الشريعة عليه أو أحتيج في إيضاحها إليه . وهو عين الحفظ الذي تضمنته الأدلة المنقولة )

فلابد قطعا من حفظ أقوال أئمة الجرح والتعديل (الموافقة للحق) في الراوي, لأنها إن ضاعت فكيف يمكن لمن بعدهم تمييزُ الصحيح من الضعيف في الحديث؟!!
ولابد قطعا من حفظ أقوال أهل اللغة (الموافقة للسان العربي فعلا) أو أن يُحفظ منها ما يتم به وصولُ الحق إلينا لأنها إنْ ضاعت: فكيف يمكن لنا فهم لغة القرآن والأحاديث النبوية وكيفية دلالة كل منهما على الأحكام الشرعية ؟!!.
ولابد أيضا من حفظ أقوال العلماء (الموافقة للحق) في تفسير القرآن أو أن يُحفظ منها ما يتم به وصول الحق إلينا؛ لأن حفظها هو حفظ للكتاب من تحريف معانيه .
فإنه إذا ضاعت أقوالهم الموافقة للحق؛ ثم نُقل إلينا فقط أقوالهم المخالفة للحق: فكيف يتحقق – حينئذ – حفظ القرآن من تحريف معانيه؟!!
ولابد من حفظ أقوال العلماء (الموافقة للحق) في تفسير حديث الرسول صلى الله عليه وسلم, أو أن يُحفظ منها ما يتم به وصول الحق إلينا .
فإنه إذا ضاعت أقوالهم الموافقة للحق, ثم نُقل إلينا فقط أقوالهم المخالفة للحق: فكيف يتحقق – حينئذ – حِفْظُ كلام النبي صلى الله عليه وسلم من تحريف معاني , وهو الُمَبِّين للقرآن الكريم؟!!


كلام العلماء على حديث لا تزال طائفة من أمتي
روى الإمامان البخاري ومسلم (رقم1920) – واللفظ لمسلم – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك)
ورواه الإمام مسلم أيضا (برقم1037) بلفظ :(لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم أو خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون على الناس)
وروى الإمام البخاري أيضا (برقم71) أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من يُرِد الله به خيرا يفقهه في الدين, وإنما أنا قاسم, ويعطي الله, ولن يزال أمر هذه الأمة مستقيما حتى تقوم الساعة, أو حتى يأتي أمر الله)
والمقصود بالطائفة الظاهرة على الحق : العلماء .
قال عنهم الإمام البخاري في صحيحه:
(هُمْ أَهْلُ الْعِلْمِ). انتهى

ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الحق لايزال ظاهراً معلوماً في هذه الأمة ، وفيه دليل على أن قول الحق لايخفى إذاً فلا يخرج الحق منهم إلى عصر آخر من العصور فلا يجوز إحداث قول ثالث خلافهم ولا الخروج عن قول الواحد منهم إذا لم يكن له مخالف فلا يكون الحق في غير عصرهم لأن الله كتب الظهور للحق لذلك لايمكن أن يكون الحق مخفي في عصرهم أبدا بنص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يخلو عصر من قائل بالحق
قال ابن رجب الحنبلي عند شرحه لحديث النعمان ابن بشير(ومع هذا فلابد في الأمة من عالم يوافق قوله الحق فيكون هذا العالم بهذا الحكم وغيره يكون الأمر مشتبها عليه ولا يكون عالما بهذا فإن الأمة لا تجتمع على ضلالة ولا يظهر أهل باطلها على أهل حقها فلا يكون الحق مهجورا غير معمول به في جميع الأمصار الاعصار )جامع العلوم والحكم

وقال الإمام أبو إسحاق الشيرازي
(هذا يؤدي إلى خلو الوقت عن قائم لله – تعالى- في الأرض بحجته .., وإذا أخطأ الواحد وسكت الباقون وتركوا الاجتهاد؛ فَقَدْ فُُقِدَ ههنا القائم لله بحجته, وذلك لا يجوز) ا.ﻫ

وقال أبو الوليد الباجي في كتابه "إحكام الفصول " في أصول الفقه:
(هذه أخبار كلها متواترة على المعنى, وإنَّ كل عصر من الأعصار التي توجد فيها أُمَّته , لا يخلو مِنْ قائم فيها بالحق). انتهى
وقال الإمام ابن الجوزي:
(فأنشأ الله عز وجل علماء يذبون عن النقل، ويوضحون الصحيح ويفضحون القبيح، وما يُخلى الله عز وجل منهم عصرًا من العصور)انتهى

وقال الإمام ابن قدامة في كتابه " روضة الناظر " في أصول الفقه:
(لا يخلو الإنسان من خطأ ومعصية , والخطأ موجود من جميع الأمة , وليس مُحَالا , إنما المُحَال: الخطأ بحيث يضيع الحق حتى لا تقوم به طائفة)انتهى
منقــول

وقال ابن القيم: "من الممتنع أن يقولوا -أي الصحابة- في كتاب الله الخطأ المحض؛ ويمسك الباقون عن الصواب فلا يتكلمون به، وهذه الصورة المذكورة وأمثالها قد تكلم فيها غيرهم بالصواب.
والمحظور إنما هو خلو عصرهم عن ناطق بالصواب، واشتماله على ناطق بغيره فقط، فهذا هو المحال". إعلام الموقعين" (4/155).



وأما كلام شيخ الإسلام رحمه الله الذي نقلته أعلاه :
"وَلَكِنْ مَنْ ثَبَتَ عِنْدَهُ نَصٌّ وَلَمْ يَعْلَمْ قَائِلًا بِهِ وَهُوَ لَا يَدْرِي : أَجْمَعَ عَلَى نَقِيضِهِ أَمْ لَا ؟ فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ رَأَى دَلِيلًا عَارَضَهُ آخَرُ وَهُوَ بَعْدُ لَمْ يَعْلَمْ رُجْحَانَ أَحَدِهِمَا فَهَذَا يَقِفُ إلَى أَنْ يَتَبَيَّنَ لَهُ رُجْحَانُ هَذَا أَوْ هَذَا فَلَا يَقُولُ قَوْلًا بِلَا عِلْمٍ وَلَا يَتَّبِعُ نَصًّا مع . . . مَعَ ظَنِّ نَسْخِهِ وَعَدَمِ نَسْخِهِ عِنْدَهُ سَوَاءٌ لِمَا عَارَضَهُ عِنْدَهُ مِنْ نَصٍّ آخَرَ أَوْ ظَنِّ إجْمَاعٍ وَلَا عَامًّا ظَنُّ تَخْصِيصِهِ وَعَدَمِ تَخْصِيصِهِ عِنْدَهُ سَوَاءٌ فَلَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ الدَّلِيلُ سَالِمًا عَنْ الْمُعَارِضِ الْمُقَاوِمِ فَيَغْلِبُ عَلَى ظَنِّهِ نَفْيُ الْمُعَارِضِ الْمُقَاوِمِ وَإِلَّا وُقِفَ" .

فالشاهد منه قوله: وَلَا يَتَّبِعُ نَصًّا مع . . . مَعَ ظَنِّ إجْمَاعٍ .. وَإِلَّا وُقِفَ.

فهل أنت تقول بقول شيخ الإسلام هذا؟!! فتتوقف عن العمل بالنص مع ظن إجماع؟!
رد مع اقتباس
  #55  
قديم 04-07-14, 11:36 AM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
أولاً:
أنت لم تشرح قاعدة الألباني في تمام المنة ؟؟؟؟ و لا داعي لتتأول كلامه ؟؟؟ و أين موضع الشرح ؟؟؟ بوركت ؟؟؟
أنا طلبت منك أن تشرح القاعدة ؟؟؟ و لم أطلب منك أن تقدم لي رأيك ؟؟؟
و هي في الحقيقة لا تحتاج إلى شرح بل تحتاج ؟؟؟
فالألباني يتكلم باللغة العربية ؟؟؟
قال رحمه الله :القاعدة الرابعة عشرة وجوب العمل بالحديث الصحيح و إن لم يعمل بها أحد ؟؟؟
فهل تعلم ما معنى وجوب ؟؟؟
و هل تعرف ما معنى القاعدة ؟؟؟
و بالمناسبة أنت ما تقصد بقولك : العمل بالحديث و إن لم يعمل به أحد
هل تقصد الحديث المنسوخ أو الضعيف المردود أو تقصد الصحيح
فإن كنت تقصد الصحيح ؟؟؟
فيصبح كلامك هكذا :
العمل بالحديث (الصحيح) و إن لم يعمل به أحد
و من خلال مناقشتي لك أفهم و صوبني إن أخطأت :
المسلم لا يعمل بالحديث الصحيح إذا لم يعمل به أحد ؟؟؟
لكن أرى و الكل يرى أن الألباني رحمه الله يقول :
وجوب العمل بالحديث الصحيح و إن لم يعمل به أحد
فهل تعرف الفرق بين القاعدتين ؟؟؟؟ اسأل نفسك و لا داعي لكي تجيب عن هذا السؤال ؟؟؟

ثانياً:
قولك :أقول: مع أني ذكرت لك كلام الحافظ ابن رجب ولكن أزيدك
من الأدلة على حفظ أقوال العلماء التي يتحقق بها حفظ الدين.......إلخ
أقول لك :
كلام الحافظ ابن رجب رحمه الله قد شرحته و بينت لك معناه و أنت وافقتني على ذلك ؟؟؟
السنة في مقابل السنة ؟؟؟ ناسخ و منسوخ ؟؟؟ مطلق و مقيد ؟؟؟ عام و خاص ؟؟؟؟ و هكذا ؟؟؟
فراجعه ؟؟؟ فهو موجود ؟؟؟
و بقية الكلام إلى غاية قول ابن القيم ....فهذا هو المحال .
لا علاقة له بالسؤال ؟؟؟

سؤالي :
أنت - فيما تعتقد - ذكرت أدلة من الكتاب و السنة على أن أقوال السلف محفوظة ؟؟؟
طيب
هذه الأدلة التي هي الكتاب و السنة و هي المذكورة في المناقشة مَنْ مِن السلف فهمها على هذا النحو ؟؟؟
فإن لم تستطع فاذكر أسماء العلماء الذين فهموا من هذه الأدلة الفهم الذي تفهمه أنت ؟؟؟ واضح السؤال ؟؟؟
و لا تشرح كثيراً؟؟؟خير الكلام ما قل و دل ؟؟؟
و أذكرك و الذكرى تنفع المؤمنين :
أقوال السلف محفوظة و لا بد أن تكون ظاهرة في أدلتك (الكتاب و السنة) ؟؟؟ و بالسند الصحيح ؟؟؟

ثالثاً:
شرح كلام ابن تيمية ؟؟؟
أنت تزعم أنك تفهم كلام ابن تيمية و لم يعجبك شرحي فطلبت منك أن تشرح كلامه
لا أن تقول و الشاهد منه ؟؟؟ و هذا ليس بشرح ؟؟؟
اشرح من بداية الكلام إلى نهايته ؟؟؟
و ألاحظ أنك تهربت (و عذراً على هذا التعبير) عن قولي و لا تنس أن تشرح قوله (و أما رد الحديث بمجرد العمل فباطل عند جماهير العلماء) ؟؟؟ و عذرك أنك لم تشرح أصلاً كلام ابن تيمية ؟؟؟؟

رابعاً:
قولك :فهل أنت تقول بقول شيخ الإسلام هذا؟!! فتتوقف عن العمل بالنص مع ظن إجماع؟!
أجيبك بعون الله و لا أتهرب عن السؤال
الجواب :
نعم أقول بقول ابن تيمية
و أنا الذي نقلت لك كلام ابن تيمية رحمه الله فلا تنس ؟؟؟
و فهمي لكلامه فيما يبدو مخالف لفهمك ؟؟؟
و التوقف يكون عندما يكون هناك تعارض
و التعارض الموجود هنا
طرفه الأول : حديث صحيح لا يعلم به قائل (و العالم يطرح السؤال :هل هو منسوخ ، عام ، مطلق ....إلخ)
و طرفه الثاني :إجماع
فإن كان الإجماع قطعي (فلا بد من وجود حديث آخر فإن وجد فلا بد من الجمع بينها بوجه من الوجوه )
و إن كان الإجماع ظنياً فيقدم الحديث الصحيح و يطرح الإجماع الظني (فَلَا يَجُوزُ أَنْ تُدْفَعَ النُّصُوصُ الْمَعْلُومَةُ بِهِ لِأَنَّ هَذَا حُجَّةٌ ظَنِّيَّةٌ لَا يَجْزِمُ الْإِنْسَانُ بِصِحَّتِهَا)
أما إن شك في الإجماع هل هو قطعي أو ظني؟؟؟ و هنا مربط الفرس ؟؟؟ يا أبا معاذ ؟؟؟
يتوقف ؟؟؟ (و التوقف أمر نظري)
فلا يقدم النص
و لا يقدم الإجماع
و لا يقول قولاً بلا علم ؟؟؟إلى أن يتبين له رجحان أحدها على الآخر ؟؟؟

خامساً:
قال الله تعالى: وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا


والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليما كثيرًا.
الجزائر في :الجمعة 6 رمضان 1435 هـ / 04 يوليو 2014 م
رد مع اقتباس
  #56  
قديم 05-07-14, 04:10 PM
علي القلقولي الجزائري علي القلقولي الجزائري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-05-14
الدولة: البليدة
المشاركات: 112
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

السلام عليكم و جزاكم الله كل خير على هدا التبيان , و لكن انبه ان معظم الاحاديث التي حسنت و صححت لم يجر العمل بها حتى ممن يدعون العمل بالحديث الصحيح والعمل يكون شعيرة او اعتقادا او ولاء و براء , و الحديث ذكر و هو محفوظ .مع انه مازالت بعص الاحاديث تصحح و تصعف الى يومنا هذا و لكن الفهم الصحيح و التاويل الضحيح المراد من رسول الله صلى الله عليه وسلم غير محفوظ, و انما نتلقاه من الصحابة و التابعين ,و المشايخ.و الثقة عن ثقة’
رد مع اقتباس
  #57  
قديم 06-07-14, 01:52 AM
أبومعاذ الاثري أبومعاذ الاثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 16-10-10
المشاركات: 391
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الفاضل

قاعدة العمل بالحديث الصحيح وإن لم يعمل به أحد قد ناقشناها مرار وتكرار وذكرنا أحوال العمل بها فراجعه وكذلك كلام الشيخ الفاضل مختار الطيباوي

وقد ذكرنا لك العلماء فيما يتعلق بمسألتنا بأقوال السلف محفوظة ولم تقف مع أقوالهم للأسف واخذت تعيد المكرر ، فادع ذلك للقراء.


وأما مايخص كلام ابن تيمية وقد أوقفتك على الشاهد منه فأقول أعجبني قولك: أما إن شك في الإجماع هل هو قطعي أو ظني؟؟؟ و هنا مربط الفرس ؟؟؟ يا أبا معاذ ؟؟؟
يتوقف ؟؟؟ (و التوقف أمر نظري)
فلا يقدم النص
و لا يقدم الإجماع
و لا يقول قولاً بلا علم ؟؟؟إلى أن يتبين له رجحان أحدها على الآخر ؟؟؟

قلت: هذه الحالة ترى فيها التوقف وعدم العمل بالحديث الصحيح إلا بعد الترجيح ، لأنه تعارض الحديث مع إجماع شك فيه هل هو قطعي أو ظني؟؟؟

والحالة التي نتناقش معك فيها هو تعارض الحديث الصحيح مع أقوال السلف التي استقر فيها الخلاف، وتأمل قول استقر فيها الخلاف وهو مايسمى بالإجماع الضمني ، وقارن هذا مع حالتك المستثناه تعارض الحديث الصحيح مع إجماع شك فيه هل هو قطعي أو ظني؟؟؟



ولا أستطيع أن أنزل عليك آيات كما تفعل حتى لا تحسب علي في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم
رد مع اقتباس
  #58  
قديم 06-07-14, 04:07 PM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

أولاً:
قولك :قاعدة العمل بالحديث الصحيح وإن لم يعمل به أحد قد ناقشناها مرار وتكرار وذكرنا أحوال العمل بها فراجعه وكذلك كلام الشيخ الفاضل مختار الطيباوي

أقول :
هذا هروب بارك الله فيك و حيدة عن الجواب
الألباني رحمه الله يقول : وجوب العمل بالحديث الصحيح و إن لم يعمل به أحد
و كلامك -يا أبا معاذ - مخالف لقول الألباني
ثم تقول قد ناقشناها مراراً و تكراراً فلا أعيد ؟؟؟
أنا في الحقيقة لا ألزمك بأن تتناقش معي و لا آمرك ؟؟؟
وقولك تعيد المكرر ؟؟؟ فعن أي مكرر تقصد ؟؟؟
أنا أسئلك أسئلة من بداية النقاش و أنت لا تجيب و تقول مكرر مكرر مكرر ؟؟؟ غريب أمرك ؟؟؟
لماذا لا تجيب عن الأسئلة ؟؟؟
أقول لك لماذا ؟؟؟ لأنها تهدم أقوالك ؟؟؟
خذ على سبيل المثال لا الحصر ؟؟؟
يقول ابن تيمية رحمه الله : و أما رد النص بمجرد العمل فباطل عند جماهير العلماء ؟؟؟ أجب عن هذا ؟؟؟

ثانيا :
قولك :وقد ذكرنا لك العلماء فيما يتعلق بمسألتنا بأقوال السلف محفوظة ولم تقف مع أقوالهم للأسف واخذت تعيد المكرر ، فادع ذلك للقراء
أقول : تعبير هذا يحتاج إلى إصلاح ؟؟؟ فأصلحه ؟؟؟
و قولك: لم تقف على أقوالهم للأسف و أخذت تعيد المكرر ؟؟؟
أقول : سأحسن بك الظن و أقول ربما تريد أن تقول أنني لم أفهم كلامهم ؟؟؟
و أذكرك بقولك فيما سبق من المناقشة :
قلت لك :
قال الألباني : أوّلا لقد قلنا في الإجابة عن مثل هذا السّؤال عن مثل هذا الحديث بأنّ الله تبارك وتعالى قد تعهّد للمسلمين أن يحفظ لهم شريعتهم و الشّريعة ليست إلاّ الكتاب و السّنّة الصّحيحة ولم يتعهّد ربّنا عزّ و جلّ أن يحفظ لهذه الأمّة من قال بحديث ما من الأحاديث الصّحيحة فقد يوجد حديث ولا نعلم نحن من عمل به من السّلف فلا يعني ذلك أنّ أحدا من السّلف لم يعمل به ، ولذلك نصّ الإمام الشّافعيّ في رسالته القيّمة وهي المسمّاة بالرّسالة على أنّ مجرّد كون الحديث ثابتا صحيحا كاف في وجوب العمل به ولو لم نعلم من قال به من العلماء لأنّ السّنّة أصل مستقلّ لا يلزمنا أن نعرف من عمل به أو بها
فكلامه واضح صريح ولا أظن أنك سوف تلجأ إلى تأويل كلامه ؟؟؟

فقلت :
وقد رددنا عما أوردته سواء قال به الإمام الألباني أو غيره وأثبتنا بالأدلة أن أقوال السلف محفوظة .

أقول لك :
ما زلت حتى الآن تتهرب عن الإجابة ؟؟؟
و كلام الألباني واضح ؟؟؟ و مشكلتك أنك تتعصب لرأيك ؟؟؟ فأين السلفية ؟؟؟ إن كنت سلفيا ؟؟؟
أنت تقول أقوال السلف محفوظة ؟؟؟ و الأدلة موجودة ؟؟؟
طيب
أنا أخوك في الله و أحب أن ترشدني و تدلني على الخير فهل أنت فاعل ؟؟؟
سؤالي (أجب و لا تقل مكرر ؟؟؟ من فضلك ؟؟؟) :
ذكرت أدلة من القرآن و السنة على أن اقوال السلف محفوظة
هذه الأدلة مَنْ مِن السلف (الصحابة التابعين أتباع التابعين ) استدل بها ؟؟؟ و فهمها على النحو الذي تفهمه أنت ؟؟؟
أنا أنتظر الجواب ؟؟؟


ثالثاً:
قولك : والحالة التي نتناقش معك فيها هو تعارض الحديث الصحيح مع أقوال السلف التي استقر فيها الخلاف، وتأمل قول استقر فيها الخلاف وهو مايسمى بالإجماع الضمني ، وقارن هذا مع حالتك المستثناه تعارض الحديث الصحيح مع إجماع شك فيه هل هو قطعي أو ظني؟؟؟

أقول : وأسأل الله لك الهداية
لا تقل تعارض الحديث الصحيح مع أقوال السلف ؟؟؟
و قولك قارن مع حالتك المستثناة ؟؟؟ لم تفهم بعد كلام ابن تيمية ؟؟؟
لا توجد حالة مستثناة
افهم
الحديث وحي لا يعارضه إلا وحي مثله
أما إذا عارض الحديث إجماع ظني فيقدم النص النبوي
و قولك استقر فيها الخلاف و هو ما يسمى الإجماع الضمني
ألا تعلم بأن الإجماع الضمني من حيث قوة دلالته هو إجماع ظني ؟؟؟ ألا تعلم هذا ؟؟؟
و هنا أدع الجواب لابن تيمية :
وَأَمَّا الظَّنِّيُّ فَهُوَ الْإِجْمَاعُ الإقراري والاستقرائي : بِأَنْ يَسْتَقْرِئَ أَقْوَالَ الْعُلَمَاءِ فَلَا يَجِدُ فِي ذَلِكَ خِلَافًا أَوْ يَشْتَهِرُ الْقَوْلُ فِي الْقُرْآنِ وَلَا يَعْلَمُ أَحَدًا أَنْكَرَهُ فَهَذَا الْإِجْمَاعُ وَإِنْ جَازَ الِاحْتِجَاجُ بِه فَلَا يَجُوزُ أَنْ تُدْفَعَ النُّصُوصُ الْمَعْلُومَةُ بِهِ لِأَنَّ هَذَا حُجَّةٌ ظَنِّيَّةٌ لَا يَجْزِمُ الْإِنْسَانُ بِصِحَّتِهَا

قالَ تعالىٰ:
فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليما كثيرًا.
الأحد 8 رمضان 1435 هـ / 06 يوليو 2014 م
رد مع اقتباس
  #59  
قديم 15-07-14, 05:51 AM
داود بن صالح داود بن صالح غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 14-04-13
المشاركات: 53
افتراضي رد: العمل بالحديث وإن لم يعمل به أحد

(تابع)
فائدة:
قال أبو عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله (سلسلة فقه أحاديث الصيام 3 الأمر بالصوم و الإفطار لرؤية الهلال ص 76):
مذهب الصحابي المشتهر الذي لم يعلم له مخالف من الصحابة ، فإنما يصير إجماعاً عند جماهير العلماء إذا لم يخالف نصاً ثابتاً ، إذ المرفوع أولى من الموقوف حجة و مرتبة و عملاً
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.