ملتقى أهل الحديث

العودة   ملتقى أهل الحديث > المنتدى الشرعي العام

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-05-05, 11:07 PM
أبو جهاد السلفي أبو جهاد السلفي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 12-05-05
المشاركات: 141
افتراضي فتوى اللجنة الدائمة في حكم عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي

حكم عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي
فتوى رقم (22935) وتاريخ 14-3-1425ه
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ، وبعد :
فقد وردت إلى اللجنة الدائمة والإفتاء أسئلة كثيرة من عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي مثل شركة (بزناس)، وغيرها والتي يتلخص عملها في إقناع الشخص بشراء سلعة أو منتج ، على أن يقوم بإقناع آخرين بالشراء ليقنع هؤلاء آخرين أيضًا بالشراء وهكذا ، وكلما زادت طبقات المشتركين حصل الأول على عمولات أكثر تبلغ آلاف الريالات ، وكل مشترك يقنع من بعده بالاشتراك مقابل العمولات الكبيرة التي يمكن أن يحصل عليها إذا نجح في ضم مشتركين جدد يلونه في قائمة الأعضاء، وهذا ما يسمى التسويق الهرمي أو الشبكي.
وأجابت اللجنة : أن هذا النوع من المعاملات محرَّم ، وذلك أن مقصود المعاملة هو العمولات وليس المنتج ، فالعمولات تصل إلى عشرات الآلاف ، في حين لا يتجاوز ثمن المنتج بضع مئات ، وكل عاقل إذا عرض عليه الأمران فسيختار العمولات ، ولهذا كان اعتماد هذه الشركات في التسويق والدعاية لمنتجاتها هو إبراز حجم العمولات الكيبرة التي يمكن أن يحصل عليها المشترك ، وإغراءه بالربح الفاحش مقابل مبلغ يسير هو ثمن المنتج ، فالمنتج الذي تسوقه هذه الشركات مجرد ستار وذريعة للحصول على العمولات والأرباح ، لما كانت هذه هي حقيقة هذه المعاملة ، فهي محرَّمة شرعًا لأمور :
أولاً : أنها تضمنت الربا بنوعيه ربا الفضل وربا النسيئة ، فالمشترك يدفع مبلغًا قليلاً من المال ليحصل على مبلغ كبير منه ، فهي نقود بنقود مع التفاضل والتأخير ، وهذا هو الربا المحرَّم بالنص والإجماع، والمنتج الذي تبيعه الشركة للعميل ما هو إلا ستار للمبادلة ، فهو غير مقصود للمشترك ، فلا تأثير له في الحكم.
ثانيًا : أنها من الغرر المحرَّم شرعًا ؛ لأن المشترك لا يدري هل ينجح في تحصيل العدد المطلوب من المشتركين أو لا ؟ والتسويق الشبكي أو الهرمي مهما استمر فإنه لابد أن يصل إلى نهاية يتوقف عندها ، ولا يدري المشترك حين انضمامه إلى الهرم هل سيكون في الطبقات العليا منه فيكون رابحًا ، أو في الطبقات الدنيا فيكون خاسرًا ؟ والواقع أن معظم أعضاء الهرم خاسرون إلا القلة القليلة في أعلاه، فالغالب إذن هو الخسارة ، وهذه حقيقة الغرر ، وهي التردد بين أمرين أغلبهما أخوفهما، وقد نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن الغرر ، كما رواه مسلم في صحيحه.
ثالثًا : ما اشتملت عليه هذه المعاملة من أكل الشركات لأموال الناس بالباطل ؛ حيث لا يستفيد من هذا العقد إلا الشركة ومن ترغب إعطاءه من المشتركين بقصد خدع الآخرين ، وهذا الذي جاء النص بتحريمه في قوله تعالى : يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل {النساء : 29} .
رابعًا : ما في هذه المعاملة من الغش والتدليس والتلبيس على الناس ، من جهة إغرائهم بالعمولات الكبيرة التي لا تتحقق غالبًا، وهذا من الغش المحرَّم شرعًا ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : "من غش فليس مني" . رواه مسلم في صيحه وقال أيضًا : "البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ، فإن صدقا وبيَّنا بورك لهما في بيعهما ، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما". متفق عليه .
وأما القول بأن هذا التعامل من السمسرة ، فهذا غير صحيح ، إذ السمسرة عقد يحصل السمسار بموجبه على أجر لقاء بيع السلعة ، أما التسويق الشبكي فإن المشترك هو الذي يدفع الأجر لتسويق المنتج ، كما أن السمسرة مقصودها السلعة حقيقة ، بخلاف التسويق الشبكي فإن المقصود الحقيقي منه هو تسويق العملات وليس المنتج ، ولهذا فإن المشترك يُسوّق لمن يُسوِّق ، هكذا بخلاف السمسرة التي يُسوق فيها السمسار لمن يريد السلعة حقيقة ، فالفرق بين الأمرين ظاهر .
وأما القول بأن العمولات من باب الهبة فليس بصحيح ، ولو سلم فليس كل هبة جائزة شرعًا ، فالهبة على القرض ربا ، ولذلك قال عبد الله بن سلام لأبي بردة ، رضي الله عنه: "إنك في أرض الربا فيها فاش ، فإذا كان لك على رجل حق فأهدى إليك حمل تبن أو حمل شعير أو حمل قت فإنه ربا" . رواه البخاري في الصحيح ، والهبة تأخذ حكم السبب الذي وجدت لأجله ، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام : "أفلا جلست في بيت أبيك وأمك فتنظر أيهدى إليك أم لا؟" متفق عليه .
وهذه العمولات إنما وجدت لأجل الاشتراك في التسويق الشبكي ، فمهما أعطيت من الأسماء سواء هدية أو هبة أو غير ذلك ، فلا يغيِّر ذلك من حقيقتها وحكمها شيئًا .
ومما هو جدير بالذكر أن هناك شركات ظهرت في السوق سلكت في تعاملها مسلك التسويق الشبكي أو الهرمي ، وحكمها لا يختلف عن الشركات السابق ذكرها ، وإن اختلف عن بعضها فيما تعرضه من منتجات ، وبالله التوفيق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 25-07-11, 09:16 PM
أبوخالد النجدي أبوخالد النجدي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 15-03-07
المشاركات: 1,063
افتراضي رد: فتوى اللجنة الدائمة في حكم عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي

جزاك الله خيراً
__________________
((فإن التفقه في الدين والسؤال عن العلم إنما يحمد
إذا كان للعمل لا للمراء والجدل)) ابن رجب.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26-07-11, 12:26 AM
شادي ابو مالك شادي ابو مالك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-06-11
المشاركات: 189
افتراضي رد: فتوى اللجنة الدائمة في حكم عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي

بارك الله فيك أخي الحبيب

وقد كان لي دراسة قديمة بعنوان : ( النظم الهرمية : دراسة شرعية قانونية لحكم شركات التسويق التراكمي ) كتبتها قبل ست سنوات

ولمزيد من الفائدة أذكر أقوال أهل العلم في المسألة

النظم الهرمية إما أن تكون مجردة عن المنتج والسلعة ، وقد اتفق العلماء على حرمتها ، ولم أقف على قول أحد من العلماء أو طلبة العلم ، أجاز مثل هذه البرامج الهرمية ، إذا كانت مجردة عن بيع السلع والخدمات .

وإما أن يدخل منتج ( سلعة أو خدمة ) في التسويق التراكمي ، فاختلف العلماء فيه وحصل بسببه جدل كبير ، وسبب هذا الاختلاف هو دخول السلعة في النظم الهرمية هل يغير شيئا من حقيقة النظم الهرمية بحيث تصبح شركات توزيع مشروعة ، تعمل على تقديم جعالة أو سمسرة مقابل توزيع منتجاتها ؟ أم أنها تبقى نظم هرمية هدفها الاحتيال والمخادعة من خلال المنتج الذي تطرحه ؟

اختلفت أقوال الباحثين والمختصين الشرعيين في حكم هذه الشركات وأمثالها على قولين :

القول الأول : تحريم التعامل مع هذه الشركات واعتبارها من قبيل الميسر والمقامرة والغرر والغش والخداع ، وأنها عبارة عن نظم هرمية يجب منعها وتحريمها ومن القائلين بحرمتها ، الدكتور سامي بن إبراهيم السويلم ، الكتور حسن شحادة ، الدكتور علي محي الدين قرة داغي ، مجمع الفقه الإسلامي في السودان ، الدكتور احمد بن موسى السهلي ، الدكتور عبد الحي يوسف ، الدكتور علي بن سعيد الغامدي ، الدكتور راجح الكردي ، الشيخ محمد صالح المنجد ، إبراهيم احمد الشيخ الضرير ، فتوى من مركز الألباني للدراسات المنهجية موقعة من بعض طلبة العلم في الأردن ، فتوى صادرة عن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في الجزيرة العربية، لجنة الإفتاء في موقع إسلام اون لاين ، حيث تراجعت عن فتوى سابقة أصدرتها بالإباحة ثم حرمت هذه الشركات بعد بيان الصورة بوضوح .

القول الثاني : إباحة التعامل مع هذه الشركات ، وأنها تعد من قبيل السمسرة أو الدلالة أو الجعالة المشروعة ، مع تفاوت في بعض الشروط التي يشترطها بعض العلماء لجواز الدخول في هذه البرامج ، ومن القائلين بالإباحة ، الشيخ عبد الله بن جبرين ، الشيخ متولي مرسي متولي ، الشيخ أحمد بن حمد الخليلي ، الدكتور أحمد محمد السعد ، الشيخ سلمان بن فهد العودة ، ثم قيد الجواز بالنظر إلى جدية الاستفادة من المنتج ، والشيخ حامد العلي ، الشيخ عبد المحسن عبيكان ، الدكتور وهبة الزحيلي ، الشيخ سعد البريك ، الشيخ عبد الرحمن محمد الهرفي ، ولجنة تحرير الفتوى في موقع إسلام اون لاين قبل تراجعها .

وقد يكون بعض العلماء تراجع عن فتواه بعد كتابة البحث

ورجحت حرمت الاشتراك في مثل هذه الشركات ( بزناس و أمثالها كثيرة ) لأن المنتج والخدمة غير مقصودة ، وهو زائد عن سعر المثل أضعافا مضاعفة ، والاشتراك من أجل الحصول على عمولات ، وكذلك 90% من المشتركين من الخاسرين دائما في هذه البرامج ، فما هي الا حيلة رياضية لأكل أموال الناس وسرقتها ، يشترك فيها الناس طمعا في الثروة ، جهلا منهم في حقائق الأمور ، ورجاء أن يكونوا من الطبقات الأولى الرابحة ، فهي قائمة على الغرر والمقامرة

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 13-06-12, 03:34 PM
عبدالمنعم أبوحبيبة عبدالمنعم أبوحبيبة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-12-11
المشاركات: 394
Lightbulb رد: فتوى اللجنة الدائمة في حكم عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي

جزاكم الله خيرا
__________________
"فاعلم أنه لا إله إلا الله
واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات
والله يعلم متقلبكم ومثواكم"
سورة محمد19



رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13-06-12, 06:28 PM
ابو ايمن الرشادي ابو ايمن الرشادي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 01-10-09
الدولة: سري لانكا
المشاركات: 237
افتراضي رد: فتوى اللجنة الدائمة في حكم عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=217129
__________________
إذا لم يعظ الناس من هو مذنب ... فمن يعظ العاصين بعد محمد
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 23-08-14, 09:26 PM
جاسر محمد يسرى جاسر محمد يسرى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26-10-12
المشاركات: 688
افتراضي رد: فتوى اللجنة الدائمة في حكم عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي

هل يوجد فرق بين الشبكى والهرمى ؟
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 30-04-15, 07:30 PM
أبو إلياس العربي أبو إلياس العربي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-04-13
المشاركات: 2
افتراضي رد: فتوى اللجنة الدائمة في حكم عمل شركات التسويق الهرمي أو الشبكي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جاسر محمد يسرى مشاهدة المشاركة
هل يوجد فرق بين الشبكى والهرمى ؟
نعم اخي الفاضل،
التسويق الهرمي كل عميل يقنع عميلا جديدا بالانضمام فإنه ياخذ نسبة من ارباحه، ونسبة اقل من ارباح العميل الذي اقنعه وهكذا، بعضها يضع حدا اقصى للهرم وبعضهم لا يضع.

اما الشبكي فهو مثل الهرمي لكنه له حد طبقة واحدة، يعني ان العميل ياخذ فقط نسبة من ارباح العميل الجديد وليس ارباح عملائه، ويمكن نظريا للعميل الجديد ان يتفوق على من ادخله في الشبكة.
لكن يظل في الحالتين ان العميل يدفع مبلغا كبيرا حتى يدخل في الشبكة، تحت دعوى انه سيستعيد اضعافها من خلال ادخال عملاء جدد
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:05 AM.


vBulletin الإصدار 3.8.11

حَيَّاكُمُ اللهُ فِيْ مُلْتَقَى أَهْلِ الْحَدِيْثِ

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.