عرض مشاركة واحدة
  #483  
قديم 29-04-13, 02:21 PM
طويلبة علم حنبلية طويلبة علم حنبلية غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 17-06-09
الدولة: اللهم بارك لنا في شامِنا
المشاركات: 4,020
افتراضي رد: **كم أفتقدها** ... أنت من تفتقدين؟

للهِ ما أحلاها اجتماعاتُ الخلّانِ ومرافقتهنّ!

رأيتُ -أوّلَ أمس- أن أعقدَ معَ رفيقاتي جمعةً أخويّة دعويّةً ؛ فكانت! ويا ليتَها ما انقطعت ولا بدّدها الفراق!
لا أبهجَ -واللهِ- للعينِ ولا أسرَّ للفؤادِ من هاتيكَ الجلسات ، التي تُعانقُ فيها القلوبُ القلوبَ ، وتقرُّ على إثرها الأعيُن!

لكلِّ أختٍ تقرأ كليماتي هذه :

(*) احرصي على رفقةٍ طيّبةٍ نقيّةٍ صالحة! اجتمعي بهنَّ كُلّما شعرتِ بحنينٍ لروحِ الأخوّةِ وعبيرِها!

اصدقي مع اللهِ في سؤلِك، حتّى يجعلَ لكِ من الرّفاقِ والأصدقاءِ الصّادقينَ ، من هم بحجمِ سحائب السّماءِ عطاءاً وسندا ، من يكونونَ لكِ -حقا- كما الماءِ (للسّمَك)!

أعجبُ ممن لم تذُق حلاوةَ الصّحبةِ الصدوقةِ الصّادقة ، كيف توري ظمأ العروقِ من آنٍ لآن؟!
أما عزَّ عليها ألّا تستشعرَ حلاوةَ وعُذوبةَ الاجتماعِ بالأحبابِ والخلّان؟!

إلى كُلِّ أختٍ ما تنسّمت تلك المشاعرَ النّبيلةَ الرّاقية ؛ وجبَ أن تبحثي عن صُحبةٍ حبيبةٍ طيّبة ، وتسألي اللهَ بصدق أن يجعلكُنَّ خيرَ عونٍ لبعضكُنَّ على طريقِ العلمِ والخيرِ والدّعوة!



ما أخالُني تذوّقتُ ألذَّ ولا أطيبَ من تلكَ ( الكيكة ) بمُفردي!
إنَّ للطّعامِ في صُحبةِ الرّفيقات لحلاوةً وطلاوةً وزكاوة تجاوزُ حدَّ الوصف ! :))
//
//

أيا طيبَ اللقاءِ ذكرت ُ صحبا ً . . لهمْ في القَلب ِ شوق ٌ لا يغيب ُ . .
هم الأنوارُ في قلبيْ و عيْشي . . بدونِ القُرب ِ منهم عيشيْ لا يطيب ُ . .
هم الرُّوحُ و هم نبضيْ و عَيني . . و هم حينَ النّداء ُ نعمَ المجيب . .
أحبَّهمُ ربّي لست ُ أنسى . . شعوري إذا أنا منهُم قريبُ
!!
الصور المرفقة
 
__________________
لأستسهلنَّ الصّعبَ أو أدركَ المُنى ... فما انقادتِ الآمالُ إلّا لصابرِ ..
تويتر @nusaibah_
رد مع اقتباس