عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 03-11-19, 03:48 PM
حمد الكثيري حمد الكثيري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-06-16
المشاركات: 203
افتراضي رد: القول الصحيح في تفسير قوله تعالى : فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الحديثي مشاهدة المشاركة
وجدت هذه الصوتية في موضوع الإسرائيليات، وقد عرج المحاضر على القصة
فما رأيكم فيها؟
https://youtu.be/tJtCloh5fpU

مما يجاب به عن الخليف أن أئمة التفسير بالمأثور خالفوا التفسير المأثور عن ابن عباس وغيره من الصحابة إلى غير تفسير مأثور بل إلى الرأي ومنهم الإمام ابن جرير وعلى سبيل المثال هذا الموضع الذي خالف فيه ابن عباس
تفسير الطبري = جامع البيان ط هجر (9/ 331)
فكأن ابن عباس على هذه الرواية يرى أن أصحاب هذا الحيران الذين يدعونه إنما يدعونه إلى الضلال، ويزعمون أن ذلك هدى، وأن الله أكذبهم بقوله: {قل إن هدى الله هو الهدى} [البقرة: 120] ، لا ما يدعوه إليه أصحابه. [ص:332] وهذا تأويل له وجه لو لم يكن الله سمى الذي دعا الحيران إليه أصحابه هدى، وكان الخبر بذلك عن أصحابه الدعاة له إلى ما دعوه إليه، أنهم هم الذين سموه، ولكن الله سماه هدى، وأخبر عن أصحاب الحيران أنهم يدعونه إليه. وغير جائز أن يسمي الله الضلال هدى، لأن ذلك كذب، وغير جائز وصف الله بالكذب، لأن ذلك وصفه بما ليس من صفته. وإنما كان يجوز توجيه ذلك إلى الصواب لو كان ذلك خبرا من الله عن الداعي الحيران أنهم قالوا له: تعال إلى الهدى، فأما وهو قائل: يدعونه إلى الهدى، فغير جائز أن يكون ذلك وهم كانوا يدعونه إلى الضلال .


وابن جرير هو الذي روى القصة عن آدم في قوله : { فلما آتاهما صالحا....} ولم ينكرها، ليس لكثرة من قال بها .

فابن جرير من جملة المفسرين بالمأثور وبالرأي المقرون بشواهد وقرائن

فليس الحجة عنده وغيره كثرة القائلين من السلف بتفسير معين بل العبرة بما تشهد له الشواهد والقرائن.
__________________
اللهم اهدِني لما اختُلِفَ فيهِ منَ الحقِّ بإذنِكَ إنَّكَ تهدي من تشاءُ إلى صِراطٍ مستقيمٍ .
رد مع اقتباس