عرض مشاركة واحدة
  #25  
قديم 31-03-19, 11:41 PM
أبو بحر بن عبدالله أبو بحر بن عبدالله غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-01-15
المشاركات: 1,051
افتراضي رد: إشكال في كلام ابن حزم حول موت المسيح عليه السلام

إضافة:
تفسير ابن حزم كما قال بعض الإخوة تفسير سديد. وهو أن ( الوفاة ) في سورة المائدة تحديداً وفي تلك الآية تحديداً لا يُفهم منها غير وفاة الموت. ليس النوم.

وسياق الآيات كله يشهد على ذلك ، وذلك من قوله تعالى يَوْمَ يَجْمَعُ اللَّهُ الرُّسُلَ فَيَقُولُ مَاذَا أُجِبْتُمْ ۖ قَالُوا لَا عِلْمَ لَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ إلى الآية ما قبل الأخيرة في السورة قَالَ اللَّهُ هَٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ۚ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

فاليوم المقصود به هنا هو يوم القيامة. وعليه فالوافة وفاة موت في تلك الآية، أضف على ذلك الحديث النبوي الذي يدللك على ذلك.

لكن هذا التفسير لا ينفي أن معنى ( الوفاة ) في سورة آل عمران أنها تعني ( النوم) لأن السياق في السورتين مختلف، وعليه لا يمكن تحديد اختيار ابن حزم رحمه الله في المسألة. نحن نعرف اختياره في تفسير سورة المائدة فقط. وهذا الذي حدا بالناس أن تنقل أن ابن حزم يعتقد بوفاة المسيح وكنت سرت على هذا الخط أيضاً.


وأخيراً: كنت قد كتبت موضوعاً عن اختيار البخاري -رحمه الله- في المسألة ، وأن اختياره على مايبدو في معنى ( الوفاة ) في سورة آل عمران أنها تعني ( الموت) لأنه بوب بتفسير ابن عباس رضي الله عنه.
رد مع اقتباس