عرض مشاركة واحدة
  #38  
قديم 05-02-07, 09:28 AM
عبد عبد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 08-03-05
المشاركات: 694
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إحسـان العتيـبي مشاهدة المشاركة
قال ابن الحاج - فيما يجب على مؤدب الأطفال - :

ويتعين عليه أن يمنع الصبيان مما اعتاده بعضهم من أنهم يمسحون الألواح أو بعضها ببصاقهم وذلك لا يجوز ; لأن البصاق مستقذر ؛ وفيه امتهان ، والموضع موضع ترفيع وتعظيم وتبجيل ، فيُجل عن ذلك ويُنزَّه .

" المدخل " ( 2 / 318 ) .

قال الشيخ محمد بن عبد الله الخرشي ( 1 / 74 ) :

( فائدة ) :

البصاق مستقذر , وإن كان طاهراً ، فلذا اشتد نكير ابن العربي في " المعارضة " على من يلطخ صفحات أوراق مصحف أو كتاب ليسهل قلبها قائلا : إنا لله على غلبة الجهل المؤدي إلى الكفر .
وقال ابن الحاج : لا يجوز مسح لوح القرآن أو بعضه بالبصاق ويتعين على معلم الصبيان أن يمنعهم من ذلك .

انتهى


جزاك الله خيرا.

لو كان مستقذراً لما ليّنت عائشة رضي الله عنها السواك بريقها للنبي صلى الله عليه وسلم ، وبه استدل الحنابلة على طهارة الريق ، وكما هي القاعدة الفقهية (التابع تابع) فالريق ليس شيئاً منفصلاً عن الريق بل هو هو يأخذ حكمه بأنه ليس بمستقذر.
__________________
" قال الحسن رضي الله عنه ، وسمع متكلماً يعظ فلم تقع موعظته بموضع من قلبه ولم يرق عندها: ياهذا إن بقلبك لشراً أو بقلبي !" (البيـان والتبييـن ، ص 59).
رد مع اقتباس