عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 05-12-11, 10:39 PM
جمال القرش جمال القرش غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-11-11
المشاركات: 1,311
افتراضي رد: موسوعة رسائل جامعية مقترحة في علم التفسير

المشروع الثالث : البحث في الرسائل الجامعية أو الكتب المنهجية التي كتبت في إحدى المجالات السابقة ، يجمع شتاتها من جميع جامعات العالم ، كوحدة واحدة ، وإبراز نقاط القوة والضعف والاستدراكات ، والتوصيات .

مثال ذلك :
يتبني الباحث جمع المباحث التي كتبت في روايات ابن عباس ، مثلا في جانب القصص ، أو العقيدة ، أو الفقه ، أو جميع القرآن

ويضع له أهدافا مثال التعريف بكل رسالة من حيث :

1- أبوابها 2- فصولها 3- خطة الباحث
4- مميزاتها 5- المآخذ 6- إبراز خلاصات التوصيات
7- ربطها بالرسائل التي كتبت في نفس المجال وبيان نقاط القوة والاستدراكات
والتوصيات التي يراها الباحث بعد اطلاعه على الرسائل

مثلا : من خلال تأمل الباحث لاحظ :

1- اكتمال تحقيق روايات ابن عباس في القصص القرآني ، باستثناء سورة معينة ، أو أكثر . فيكون من اقتراحاته، أن يقوم باحث آخر باستكمال الناقص .
2- استدراكات على الرسائل فيشير إلى ما يراه مناسبا لاكتمال جزئيات النقص
3- اختلاف منهج الباحثين في التحقيق
4- وجود شروط معينة في بعض البحوث لم يلتزم بها الآخر
5- التفاضل بين الرسائل .

وأتوقع أن هذا المشروع سيخدم الباحثين من عدة جوانب:

1- لم شتات البحوث العلمية لتكون ذات وحدة واحدة بدلا من تجزئتها .
2- تعريف الباحثين بما كتب في هذا المجال وأماكن تواجدها .
3- الابتداء من حيث انتهى الآخرون.
4- عدم تكرار الجهد
5-استكمال مشروع كامل يمكن أن يفيد الأمة
6-لا شك أن وجود تحقيق كامل لابن عباس في القصص القرآني مثلا أو العقيدة ، أو الفقه سيخدم الباحثين والأمة بإذن الله
ومن النصائح الهامة في هذا المجال المبارك:

عدم العجلة في اختيار الموضوع

اختيار الموضع المناسب لقدراتك وملكتك العلمية

اختيار الموضع الذي نشعر بالفعل أن فيه نفع للأمة وحاجة ماسة

مشاورة أهل العلم والصلاح

أاصدق المطلب بأن يكون جل همك هو الفائدة ، وليس مجرد إنهاء الرسالة

الرسالة ستحكمك فاختبر قدراتك ومحصها أولا بأن تبدأ ببحث مسألة من مسائل الرسالة التي ستقترحها لتنظر ماذا تتطلب من مراجع ومصادر ؟ وهل هي متوفرة أم لا؟

اعلم أن شروعك في بدالة الرسالة قد يكون شاقا، لكن بعد شروعك في مسألة وأخرى سترى أنها أسهل ، لأنك ستكون قد تمرست على المراجع ، وعرفت كيفة التعامل معها

حاول أن تمحص قدراتك وثقافتك بإجراء بحث في آية واحدة ، وحاول أن تلخص تفسيرها من أكثر من أربعين تفسيرا ، مرتبة بحسب تاريخ وفاة أصحابها ، وتأمل بعد ذلك ما الذي بين يديك ، ففي ذلك فوائد عدة منها : التعرف على كتب التفسير ، وعلى أسلوبها ، وعلى فنونها .

كرر ما سبق بأخذ أية تحتاج إلى مهارة لغوية تارة ولخصها مثل ما سبق ، ثم آية تحتاج إلى مهارة فقهية تارة ، وآية تحتاج إلى مهارة عقدية تارة ، لتكتشف آي التفاسير تخدمك في كل مجال .

وإن زدت أكثر من ذلك من كتب التفاسير فهو أفضل .
يلاحظ أن جميع ما ذكر وما سيذكر بمشيئة الله يمكن أن يطبق على ما يلي :

1- القصص القرآني 2- العقدية 3- الفقه 4- جزء من القرآن 5- القرآن الكريم كاملاً 6- السور المكية أو المدنية 7- القراءات


يستفاد منه ذلك في قسم [ التفسير ، واللغة ، والنحو ، والقراءات ، والعقيدة، والفقه .. ] .



المشروع الرابع : ربط القصص القرآني بالأساليب والأدوات اللغوية والبلاغية

القسم في القصص القرآني
أدوات الاستفهام في القصص القرآني
اأدوات الاستثناء في الآيات المكية
أدوات الجزم في الآيات المدنية
أدوات التعليل في قصة كذا و..
أدوات الشرط في المسائل الفقهية
اأدوات الاستثناء في القصص القرآني
أدوات الحصر في العقيدة
أدوات العموم في القصص القرآني
الحذف البلاغي في قصة موسى
التقديم والتأخير في القصص القرآني
المجاز حكمه صورة في القصص القرآني
أدوات النفي في القصص القرآني
أدوات النهي في القرآن الكريم
وهكذا ..........إلخ


أسلوب آخر : أن يختار بعض الأدوات مما سبق

كلا وبلى في القصص القرآني
ألا الاستفتاحية في القصص القرآني
لا الناهية والنافية في قصة [.........، .........]
كذلك وذلك القصص القرآني
الأدة[ إلا ] وأنواعها في القصص القرآني
حذف المبتدأ والخبر أسبابه وصوره في القصص القرآني
لم ، ولما في القصص القرآني
لام التعليل والأمر في القصص القرآني
لام التوكيد والقسم في القصص القرآني
علم الفواصل في القصص القرآني
المتشابه في القصص القرآن دراسة تفسيري
[كي لا ] المقطوعة و[كيلا] الموصولة في القصص القرآني
إنما في القصص القرآني
كلما في القصص القرآني
نعم وبئس في القصص القرآني
وهكذا ..........إلخ


ويمكن أن يتعدد الهدف مما ذكر كما يلي: بإضافة أكثر فن يخدمه البحث

مثال ذلك :

الأداة [كلا] في القصص القرآني عند المفسرين والنحويين وأهل الوقف والابتداء

يختار الباحث مثلا خمسة كتب رئيسة في التفسير والإعراب والوقف ، ثم يتأمل

الفروقات بينهما في النظر في [كلا]

بحيث يمرر الباحث المسألة الواحدة على هؤلاء جميعهم ، وبعد ظهور الراي الراجح لديه في استخدام الأداة يستطيع بسهولة أن ينقد الرأي المخالف سواء أكان في التفسير ، أو الإعراب ، أو الوقف

مثلا : الأداة [ كلا] يراها البعض زجرا لما قبلها في جميع القرآن، والبعض يراها في بعض المواضع فقط، فينظر الباحث بعد هذا المشوار أي التفاسير كان مجيدا في التعامل مع كلا وأي كتب الإعراب كذلك، وأي كتب الوقف والابتداء

ثم تكون التوصية النهائية بعد ظهور العمل بكماله على كل كتاب تعامل معه ليستفيد منه الباحثين .

والله تعالى الهادي إلى صراطه المستقيم
رد مع اقتباس