عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 19-10-19, 05:57 AM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني :
* من الأماكن المنهي عن الصلاة فيها المساجد المبنية على القبور لما في الصلاة فيها من التشبه بالكفار وقد تفضي بصاحبها أو بمن يقتدي به من العوام والجهال إلى تخصيص الميت ببعض العبادات الخاصة بالله تعالى كالاستغاثة والسجود كما هو الواقع اليوم
(الثمر المستطاب٣٧٣/١)

* السدل المنهي عنه في الصلاة هو المتعلق بالثوب سواءً كان عباءةً أو قميصاً أو جاكيتاً المهم أنه لا يُدخل يديه في كمي هذا الثوب كذلك الرداء والإزار الذي يلبسه الحاج يجعله مسدولاً ولا يديره على أحد كتفيه .
(رحلة النور ش ٢١)

* يستحب الصلاة في النعال أحياناً مخالفة لليهود لقوله صلى الله عليه وسلم : خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا في خِفافهم
ظاهره الوجوب ولكن صرفه للاستحباب قوله صلى الله عليه وسلم : إذا صلى أحدكم فليلبس نعليه أو ليخلعهما
(الثمر المستطاب ٣٥١/١)

* لا بُد للمصلي من أن ينوي الصلاة التي قام إليها وتعيينها بقلبه كالظهر أو العصر وهو شرط أو ركن وأما التلفظ بها بلسانه فبدعة مخالفة للسنة .
(أصل صفة الصلاة ١٧٤/١)

* إذا علمت أن السلف الصالح لم يكن من هديه التلفظ بالنية في الصلاة ، فيجب عليك أن تقتدي بهم ، وكل خير في إتباع من سلف وكل شر في ابتداع من خلف ، ولا يُلتفت إلى استحسانات المتأخرين، فإن الاستحسان في العبادات تشريع في الدين لم يأذن به الله
(أصل صفة الصلاة ١٧٥/١)
رد مع اقتباس