عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 17-10-19, 10:47 PM
عبدالله العميري عبدالله العميري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 18-10-10
المشاركات: 35
افتراضي رد: إتحاف إخواني بأقوال الألباني

‏قال العلامة الألباني:
* يتوجه إلى السترة مباشرة لأنه الظاهر من الأمر بالصلاة إلى سترة وأما التحول عنها يمينا ويسارا فلم يثبت فقد جاء بإسناد ضعيف لا تقوم به حجة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا صلى إلى سترة لا يصمد إليها صمدا وإنما عن يمينها أو عن يسارها
(أصل صفة الصلاة ١١٥/١)

* لا يجوز المرور بين يدي المصلي إذا كان بين يديه سترة ، ولا فرق في ذلك بين المسجد الحرام وغير من المساجد ، لعموم قوله صلى الله عليه وسلم : لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه .
(أصل صفة الصلاة ١٢٧/١)

* حديث "يقطع صلاة أحدكم إذا لم يكن بين يديه مثل مؤخرة الرحل : المرأة والحمار والكلب الأسود" هو مذهب أحمد إلا في رواية عنه توقف في موضوع الكلب الأسود ولا ينبغي لنا أن نتوقف بعد أن صح أنه صلى الله عليه وسلم قرن الكلب الأسود مع الحمار والمرأة
(الهدى والنور ٣٩٩)

* مراتب صيام عاشوراء مرتبتين :
الأولى : أن يصوم عاشوراء وقبله التاسع
الثانية : أن يصوم عاشوراء لوحده
وحديث صوموا يوماً قبله ويوماً بعده ضعيف

(الهدى والنور ٣٣٧)

* لا يصح في التوسعة على الأهل يوم عاشوراء حديث ، وأيد ذلك بأن أحد من السلف لم يستحب التوسعة يوم عاشوراء ، وأنه لا يعرف شيء من هذه الأحاديث على عهد القرون الفاضلة .
(تمام المنة ص ٤١٠)
رد مع اقتباس