عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 18-01-20, 07:40 PM
عمرو الثورى عمرو الثورى غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-03-18
الدولة: Cairo, Egypt
المشاركات: 34
افتراضي رد: محمد بن إدريس الشافعيّ

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله،
- حدثنا محمد بن حميد ، ثنا عبد الله بن محمد بن ناجية ، قال : سمعت محمد بن مسلم بن وارة ، يقول : قدمت من مصر ، فأتيت أبا عبد الله أحمد بن حنبل أسلم عليه ، قال : كتبت كتب الشافعي ؟ قلت : لا ، قال : فرطت ، ما علمنا المجمل من المفصل ، ولا ناسخ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم من منسوخه حتى جالسنا الشافعي ، قال : فحملني ذلك إلى أن رجعت إلى مصر وكتبتها ، ثم قدمت .

- حدثنا الشيخ أبو أحمد بن عبد الله ، ثنا عبد الرحمن بن محمد بن حمدان ، ثنا أبو بكر بن أبي حاتم ، ثنا محمد بن مسلم بن وارة ، قال : سألت أحمد بن حنبل ، قلت : ما ترى لي من الكتب أن أنظر فيها لنفتح الآثار ؟ رأي مالك أو الثوري أو الأوزاعي ؟ فقال لي قولا أجلهم أن أذكره لك ، فقال : عليك بالشافعي ، فإنه أكبرهم صوابا ، وأتبعهم للآثار ، قلت لأحمد : فما ترى في كتب الشافعي التي عند العراقيين أحب إليك أو التي عندهم بمصر ؟ قال : عليك بالكتب التي وضعها بمصر ، فإنه وضع هذه الكتب بالعراق ، ولم يحكمها ، ثم رجع إلى مصر ، فأحكم ذاك ثم ، فلما سمعت ذاك من أحمد ، وكنت قبل ذلك قد عزمت على الرجوع إلى البلد ، وتحدث الناس بذلك - تركت ذلك ، وعزمت على الرجوع إلى مصر .

- حدثنا أحمد بن إسحاق ، ثنا أحمد بن روح ، ثنا محمد بن عبد الله الرازي ، قال : سمعت ابن راهويه ، يقول : كنت مع أحمد بمكة ، فقال : تعال حتى أريك رجلا لم تر عيناك مثله . فأراني الشافعي .

- حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا إسحاق بن أحمد الفارسي ، قال : سمعت محمد بن خالد بن يزيد الشيباني ، يقول : عن حميد بن زنجويه ، قال : سمعت أحمد بن حنبل ، يقول : يروي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : إن الله يمن على أهل دينه في رأس كل مائة سنة برجل من أهل بيتي يبين لهم أمر دينهم ، وإني [ ص: 98 ] نظرت في سنة مائة ، فإذا رجل من آل رسول الله صلى الله عليه وسلم عمر بن عبد العزيز ، ونظرت في رأس المائة الثانية ، فإذا هو رجل من آل رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد بن إدريس الشافعي .

- حدثنا أبو محمد بن حيان ، ثنا إسحاق بن أحمد ، ثنا محمد بن خالد بن يزيد الشيباني ، قال : سمعت الفضيل بن زياد ينبئ عن أحمد بن حنبل ، فقال : هذا الذي ترون كله أو عامته من الشافعي ، وما بت منذ ثلاثين سنة إلا وأنا أدعو للشافعي .

- حدثنا أبو محمد ، ثنا أبو عبد الله المكي ، حدثني ابن مجاهد ، قال : سمعت محمد بن الليث ، يقول : سمعت أحمد بن حنبل ، يقول : ما صليت صلاة منذ كذا سنة إلا وأنا أدعو للشافعي .

- حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن حمدان ، ثنا عبد الرحمن بن محمد بن إدريس ، أخبرني أبو عثمان الخوارزمي - نزيل مكة فيما كتب إلي - ثنا محمد بن عبد الرحمن الدينوري ، قال : سمعت أحمد بن حنبل ، يقول : كانت أنفس أصحاب الحديث في أيدي أبي حنيفة ما تبرح ، حتى رأينا الشافعي ، وكان أفقه الناس في كتاب الله وفي سنة رسوله ، ما كان يكفيه قليل الطلب في الحديث .

- قال : وسمعت ذئبا ، يقول : كنت مع أحمد بن حنبل في المسجد الجامع ، فمر حسين - يعني الكرابيسي - فقال : هذا - يعني الشافعي - رحمة من الله ؛ لأنه من آل محمد صلى الله عليه وسلم ، ثم جئت إلى حسين ، فقلت : ما تقول في الشافعي ؟ فقال : ما أقول في رجل أسدى إلى أفواه الناس الكتاب والسنة والاتفاق ! ما كنا ندري ما الكتاب والسنة نحن ولا الأولون حتى سمعت من الشافعي الكتاب والسنة والإجماع .

- قال : وسمعت محمد بن الفضل البزار ، يقول : سمعت أبي ، يقول : حججت مع أحمد بن حنبل ، ونزلت معه في مكان واحد - أو في دار بمكة - وخرج أبو عبد الله باكرا ، وخرجت أنا بعده ، فلما صليت الصبح درت في المسجد ، فجئت إلى مجلس سفيان بن عيينة ، وكنت أدور مجلسا مجلسا طلبا لأبي عبد الله أحمد بن حنبل ، حتى وجدته عند شاب أعرابي ، وعليه ثياب مصبوغة ، وعلى رأسه جمة فراحمية ، حتى قعدت عند أحمد بن حنبل ، [ ص: 99 ] فقلت : أبا عبد الله ، تركت ابن عيينة وعنده الزهري وعمرو بن دينار وزياد بن علاقة ، ومن التابعين ما الله به عليم ، قال : اسكت ، فإن فاتك حديث بعلو تجده بنزول ، ولا يضرك في دينك ، ولا في عقلك ، ولا في فهمك ، وإن فاتك عقل هذا الفتى أخاف أن لا تجده إلى يوم القيامة ، ما رأيت أفقه في كتاب الله من هذا الفتى القرشي . قلت : من هذا ؟ قال : محمد بن إدريس الشافعي .

- حدثنا الحسن بن سعيد بن جعفر ، ثنا زكريا الساجي ، قال : سمعت الحسن بن محمد الزعفراني ، يقول : ما ذهبت إلى الشافعي مجلسا قط إلا وجدت فيه أحمد بن حنبل.


- حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر ، قال : ذكر جعفر بن أحمد بن فارس ، قال : سمعت محمد بن جبريل ، قال : قال يحيى بن معين لما قدم الشافعي : كان أحمد بن حنبل ينهى عنه ، فاستقبلته يوما ، والشافعي راكب بغلة ، وهو يمشي خلفه ، فقلت : يا أبا عبد الله ، أنت كنت تنهانا عنه وأنت تتبعه ؟ قال : اسكت ! إن لزمت البغلة انتفعت .

- حدثنا الحسن بن سعيد ، ثنا زكريا الساجي ، ثنا أبو العباس الساجي ، قال : [ ص: 100 ] سمعت أحمد بن حنبل ما لا أحصيه في المناظرة تجري بيني وبينه ، وهو يقول : هكذا قال أبو عبد الله الشافعي.

- وقال أحمد بن حنبل : ما رأيت أحدا أتبع للأثر من الشافعي .

- حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن حمدان ، ثنا أبو محمد بن أبي حاتم ، ثنا أبي ، ثنا عبد الملك بن حبيب بن ميمون بن مهران ، قال : قال لي أحمد بن حنبل : ما لك لا تنظر في كتب الشافعي ؟ فما من أحد وضع الكتب أتبع للسنة من الشافعي .
__ حلية الأولياء وطبقات الأصفياء

- قال أحمد بن حنبل: ما أحدٌ مس محبرةً ولا قلمًا إلا وللشافعي في عنقه منَّةٌ؛ __ سير أعلام النبلاء

- قال أحمد بن حنبلٍ: صاحب حديثٍ لا يشبَع مِن كتب الشَّافعي؛ _ سير أعلام النبلاء للذهبي

- قال الميموني: سمعت أحمد بن حنبل يقول: ستة أدعو لهم في السَّحَر، أحدهم الشَّافعي؛__ صفة الصفوة.

- قال عبدالله بن أحمد بن حنبل: " قلت لأبي: يا أبت، أي رجل كان الشَّافعي؛ سمعتك تكثر من الدعاء له؟! فقال: يا بنيَّ، كان الشَّافعي كالشمس للدنيا، وكالعافية للناس، فانظر هل لهذين من عِوَض " _ تاريخ بغداد
__________________
لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ
رد مع اقتباس