عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 05-11-19, 12:40 PM
أحمد طه السيد أحمد طه السيد غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 04-11-11
الدولة: أتريب, بنها, القليوبية, مصر
المشاركات: 102
افتراضي رد: هل الإمام الشافعي رحمه الله تعالى يقسم البدعة (في الدين) إلى بدعة محمودة وبدعة مذمومة؟!!!

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جلال المجتبى مشاهدة المشاركة

الشافعي أطلق على المصطلحين بدعة وهو يتحدث بلسان الفقهاء(المصطلح الشرعي) لا لسان اللغويين

بادئ ذي بدء:
ألستم كاتب هذه الأسطر منذ قليل
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جلال المجتبى مشاهدة المشاركة
لا توجد بدعة معمول بها اليوم إلا وعليها دليل شرعي
فتكون لغوية على هذا التعريف

ولقد رددتُّ مصححًا لمقولتكم في الموضع المشار إليه آنفا فقلت:
لا توجد بدعة معمول بها في زمان الصحابة رضي الله عنهم إلا وعليها دليل شرعي
فتكون لغوية على هذا التعريف

وأما البدع المعمول بها اليوم والتي ليس عليها دليل شرعي فكثيرة، ولا ينكر ذلك إلا مكابر.

ولكن الشاهد من كلامكم المشار إليه قريبا هو أنكم تفرقون بين البدعة الشرعية والبدعة اللغوية!!!.

فلو أن كلام الإمام الشافعي - رحمه الله تعالى - محمول على لسان الفقهاء الذين يقصدون المعنى الشرعي فحسب دون المعنى اللغوي - على قولكم الأخير! - فالسؤال:

كيف يكون - إذًا - التفريق بين المحمودة منها والمذمومة شرعًا، أي: في الدين؟!

والجواب من هذه الأسطر التي كتبتموها منذ قليل:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جلال المجتبى مشاهدة المشاركة
عليها دليل شرعي

فمفهوم كلامكم - إذًا -: إذا لم يكن عليها دليل شرعي فهي مذمومة.

والسؤال:

وكيف توصف البدعة - إذًا - في حال من الأحوال بأنها محمودة وليس عليها دليل شرعي؟

والجواب من هذه الأسطر التي كتبتموها منذ قليل:
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جلال المجتبى مشاهدة المشاركة
تكون لغوية على هذا التعريف

فسبحان الله!. كيف يكون كاتب هذه الأسطر التي استشهدت بها وصاحب الرد على هذا الموضوع واحدًا!!!!!!!.

فالله المستعان.
رد مع اقتباس