عرض مشاركة واحدة
  #58  
قديم 11-11-16, 08:38 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 824
افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

70- جَلَّ رَمْسِيسُ فِطْرَةً وَتَعَالَى *** شِيمَةً أَنْ يَقُودَهُ السُّفَهَاءُ
اللغة:

(جَلَّ) الشَّيْءُ يَجِلُّ بِالْكَسْرِ عَظُمَ فَهُوَ جَلِيلٌ. وَجَلَالُ اللَّهِ عَظَمَتُهُ
(فِطْرَة): فَطَرَ اللَّهُ الْخَلْقَ فَطْرًا مِنْ بَابِ قَتَلَ خَلَقَهُمْ وَالِاسْمُ الْفِطْرَةُ بِالْكَسْرِ
(تعالَى): التَّعالِي الارتفاع
(الشِّيمَةُ): هِيَ الْغَرِيزَةُ وَالطَّبِيعَةُ وَالْجِبِلَّةُ وَهِيَ الَّتِي خُلِقَ الْإِنْسَانُ عَلَيْهَا وَالْجَمْعُ شِيَمٌ مِثْلُ سِدْرَةٍ وَسِدَرٍ.
المعنى:

عظُمت فطرة رمسيس الثانى حيث جُبِل على العزة والأنفة من الرذائل وتعالت شيمه وأخلاقه حيث تحلى بمعالى الأمور أن يقوده السفهاء من بطانة الملوك.
تنبيه:

قوله: (جَلَّ... وَتَعَالَى ...) من الألفاظ التي لا يحسن إطلاقها على غير الله عز وجل، وإن كانت في سياق شوقي جائزة لأنه قيدها (جَلَّ فِطْرَةً) (تعالَى شِيمةً).
ومثلها جواز الصلاة على آحاد الناس كقوله صلى الله عليه وسلم: "اللهم صَلِّ على آلِ أبي أوفى" لكن قد صار العرف على أن بعض الألفاظ تقتصر على مواطنها فلا يقال مثلا: الإمام الشافعي صلى الله عليه وسلم، وإن كان جائزا.
فالجلال والتعالي ينبغي اقتصارهما على الله عز وجل.
والصلاة والسلام ينبغي اقتصارهما على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
والترضي الأفضل اقتصاره على الصحابة رضي الله عنهم.
والله أعلم.
رد مع اقتباس