عرض مشاركة واحدة
  #56  
قديم 21-10-16, 12:29 AM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 798
افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

66- لَمْ يُغَيِّرْهُ يَوْمَ مِيلَادِهِ بُؤْسٌ *م* وَلَا نَالَهُ وَلِيدًا شَقَاءُ

اللغة:

ظاهرة
المعنى:

هذا الملك الذى وُلِدَ طاهرًا نقِيًّا لم يصبه بؤسٌ منذ مولده فيغيره، ولا نَالَهُ شَقَاءٌ؛ فلهذا ظل نقِيَّ القلب من أدران الحسد والحقد والبغضاء.
______________________________________
67- فَإِذَا مَا المُمَلِّقُونَ تَوَلَّوْهُ *م* تَوَلَّى طِبَاعَهُ الْخُيَلَاءُ
اللغة:

(المُمَلِّقُونَ): جمع مُمَلِّقْ، وهو اسم فاعل من مَلَّقَ يُمَلِّقُ تَمْلِيقًا: إذا بالغَ في التودُّدِ والتضرعِ إليه باللسان. والمراد المنافقون والمداهنون من البطانة التي تحيط بالملوك والأمراء.
قلت: لم أقف على هذا الحرف في المعاجم مشددا بهذا المعنى، لكن مخففا (مُمْلِق) ومعناه: فقير، وقال ابن شميل: الإملاق: الإفساد، والمُمْلِق: المفسد.ا.هـ لكن ذُكِرَ مشددا كما سبق في (معجم اللغة العربية المعاصرة) فليراجع.
المعنى:

فإذا كبر هذا الملك والتف حوله أهل المَلَقِ والنفاق جعلوا يشعرونه بعلو مكانه وعظمته وأنه ليس كباقى الناس بل هو أفضل من كل الناس وهكذا حتى يستولى على طبعه الكبر والخيلاء.
رد مع اقتباس