عرض مشاركة واحدة
  #51  
قديم 25-08-16, 11:23 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 829
افتراضي رد: التعليقات شرح الشوقيات

62- فَسَمِعْنَا عَنِ الصَّبِىِّ الَّذِي يَعْـــ (م) ـــفُو وَطَبْعُ الصِّبَا الْغَشُومُ الْإِبَاءُ
اللغة:

(الغشوم): لم تضبط في أي طبعة من طبعات الديوان التي وقفت عليها، والذي يظهر لي أنها صفة لـ (طبع) وليس لـ (الصبا) فتأمله.
و(الْغَشْمُ) الظُّلْمُ والغَصْبُ، وَبَابُهُ ضَرَبَ.
و(الغَشُوم) الذي يَخْبِطُ الناسَ ويأْخذ كلَّ ما قَدَرَ عليه، والأصل فيه من غشم الحاطب وهو أنْ يحتطب ليلاً فيَقطعُ كلَّ ما قدر عليه بلا نظر ولا فكر.
المعنى:

ومن الآيات والآلاء التى ظهرت في صباه عفوه وتسامحه مع المذنبين وهذا عجيب لأن من طبع الصبا الغشوم الإباء وعدم المسامحة[1]، ومن المعلوم أن أباه قد أشركه معه في الحكم وهو ما زال صبيا صغيرا لم يتجاوز العاشرة من عمره.
________________________________________________
63- وَيَرَى النَّاسَ وَالْـمُلُوكَ سَوَاءً *** وَهَلِ النَّاسُ وَالْـمُلُوكُ سَوَاءُ

اللغة:

ظاهرة
المعنى:

ومن الدلائل والآيات التى ظهرت في صباه أنه كان يرى الناسَ والملوكَ سواسيةً؛ لهم الحقُّ أن يعيشوا حياة كريمة، لا أنْ يعيشوا تحت ذل القهر والعبودية وهذا من العجائب أيضا لأن الناس ليسوا كالملوك.

__________________________________________________ __
[1] حارب رمسيس الثانى الحيثيين في موقعة قادش - وكان عمره خمسة وعشرين عاما - وكانت لهم الغلبة أولا ثم انتصر عليهم رمسيس أخيرا وأوقع بهم خسائر فادحة مما اضطر ملكهم موتللى إلى طلب الصلح مع رمسيس فوافق عليه ولما مات موتللى خلفه أخوه خوتوسيل فرأى من الحكمة أن يحارب مطامع آشور فآثر التحالف مع مصر وعقد معاهدة صلح مع رمسيس وتعد هذه الوثيقة أقدم وثيقة من نوعها في تاريخ الشرق القديم بل في التاريخ الدولى العام.
رد مع اقتباس