عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 30-12-04, 12:33 PM
أبو عمر السمرقندي أبو عمر السمرقندي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23-12-02
المشاركات: 1,294
افتراضي

كلا م الشيخ صالح فيما يظهر والله أعلم صحيح .
قد يظهر من سياق الكلام وقرائنه البيِّنة أنَّ الرجل لا يقصد سبِّ دين الإسلام إنما يقصد الخلق والطبع ، أو حتى جزئيَّات الدين الباطلة المبتدعة ؛ كما يقول بعض الناس عن دين الشيعة أو الخوارج ( والتكفييريين أصحاب الفتن ) ألعن دينهم ؛ يعني : البدعة التي تديَّنوا بها .
وأما من ناحية الطبع فما يراه من جفاء وتنفير بعض المنتسبين للحق يجعله يسبُّ الدين الذي دعاه إلى هذا الخلق السيِّء ، و هو يعلمُ أنَّ الدين الحق لا يدعو إليه .
هذا الكلام كلُّه في تحقيق قضية وقوع الكفير به من عدمه ، أما قضية ترك هذه اللفظة والسبِّ بها للاشتباه فهو أمرٌ آخر ، ولا كَّ أنه واجبٌ .
لكن ليس كل تركٍ للواجب يصيِّره كفراً ، فلْيُتأمَّل .ا
أما حال الإطلاق بسبِّ الدين ولا قرائن مثلاً فهو على إطلاقه كفرٌ والعياذ بالله .