عرض مشاركة واحدة
  #48  
قديم 28-03-15, 10:39 PM
أبو صالح الشمري أبو صالح الشمري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 13-08-13
المشاركات: 620
افتراضي رد: فــوَائــد متنوعة وموثقة المصادر ؛ صُــوَر تتضمن فوائد قيِّمة .

⚠ (كَلْبٌ ينتصرُ للنبيِّ ﷺ في يومِ ثلْجٍ ! .. ﴿ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلاَّ هُوَ﴾) .. إنها قِصةٌ عجيبـة ذاتُ آيةٍ مَهِيبَـة ، رواهـا الإمـامُ "الذهبـي" بإسنـادٍ صحيـحٍ ! .

---✺✺✺---

قال الحافظُ الذهبي - المتوفى عام "748هـ" ؛ رحمه الله تعالى - : (حدثنا الزين علي بن مرزوق [يعني العالِم الثقة ، والمتوفى عام 720هـ] ، - بحضرة شيخنا تقي الدين المنصاتي - : سمعتُ الشيخَ جمال الدين إبراهيم بن محمد الطيبي [وهو رئيسُ العراق ، الصالح ، المتوفى سنة 706هـ] ، يقـول في مـلإٍ من النـاس :

حضَرْتُ عند سونجق خزندار هولاكو وأبغا ، وكان ممَّن تنصَّر من المَغول ، وذلك في دولة أبغا [وأبغا حَكَم ما بين 673هـ - 680هـ] في أولها ، وكنا في مُخيِّمه ، وعنده جماعة من أمراء المَغُول ، وجماعة من كبار النصارى في يوم ثلج ، فقال نصرانيٌّ كبيرٌ لعينٌ : أيُّ شيء كان محمد ؟! - يعني رسول الله ﷺ - ، كان راعيًا ، وقام في ناسٍ عربٍ جياعٍ فبقي يعطيهم المال ويزهد فيه ، فيربطهم !! ، وأخذ يُبالغ في تنقُّصِ الرسولِ ﷺ ! ، وهناك كلبُ صيدٍ - عزيز على سونجق - في سلسلةِ ذهب ، فنهض الكلبُِ ، وقلعَ السلسلةَ ، ووثب على ذاك النصراني ، فخمشه وأدماه !! ، فقاموا إليه فقاموا إليه ، وكفوه عنه وسلسلوه ، فقال بعض الحاضرين : هذا لكلامك في محمد ﷺ ! ، فقال : أتظنون أنَّ هذا من أجل كلامي في محمدٍ ؟! ، لا ؛ ولكن هذا كلبٌ عزيزُ النفْسِ ، رآني أُشير بيدي ، فظن أني أريد ضربه فوثب ! ، ثم أخذ أيضًا يتنقَّص النبيَّ ﷺ ويزيدُ في ذلك ، فوثب إليه الكلبُ ثانيًا وقطع السلسلةَ وافترسَه - واللهِ العظيمِ - وأنا أنظر !! ، ثم عَضَّ على زَرْدَمَتِه ، فاقتلعها ، فمات المَلعون !! ؛ وأسلمَ بسبب هذه الواقعةِ العظيمةِ نَحوٌ من أربعين ألفًا ، واشتُهِرَت الواقعةُ) انتهى .

* أخرج هذه القصةَ الذهبيُّ في «مُعجَم الشيوخ» ، 55/2 ؛ بإسنادٍ صحيح .

✍ والزَّرْدَمَةُ : مكانُها تحت الحُلْقُومِ ، واللِّسانُ مُركَّبٌ فيها . انظر : «لسان العرب» ، لابن منظور ، 264/12 .

والحَمْدُ لله رَب العَالَمين .
رد مع اقتباس