عرض مشاركة واحدة
  #21  
قديم 05-08-02, 06:21 AM
مبارك مبارك غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-03-02
الدولة: المنطقة الشرقية
المشاركات: 531
افتراضي

من خلال ماتقدم يتضح لنا أن روايةالوليدبن عمرو عن حبان بن هلال المرفوعة عند البزار صحيحة ، وتزداد قوة بروايةسيار بن حاتم .
* رواية ابن أبي شيبة الموقوفة ظاهره الصحة وهي لا تنافي المرفوع، لأن الراوي قد ينشط أحيانا، فيرفع الحديث ، وأحيانا يوقفه ،فإذا
زواه مرفوعا _ وهو ثقة _ فهو زيادة يجب قبولها منه .
* عفان بن مسلم بن عبدالله الصفار الذي جاء من طريقه الحديث
الموقوف وهو مع كونه ثقة ثبت فقد أورده ابن عدي في كتابه (الكامل)
(5/2021) تمشيا مع عادة المصنفين في الجرح والتعديل أنهم يذكرون الر جل في كتبهم _ وإن كان ثقة _ لأدنى كلام فيه ، قال ابن عدي رحمه الله تعالى في تقدمة كتاب ( الكامل في الضعفاء )(1/15) :
( وذاكر في كتابي هذا كل من ذكر بضربمن الضعف ، ومن اختلف
فيهم فجرحه البعض وعدله البعض الآخر ومرجح قول أحدهما مبلغ علمي من غير محاباة ،فلعل أمره أو حسنه تحامل عليه أو مال إليه..)
قال ابن عدي في آخر ترجمة عفان بن مسلم : وعفان أشهر وأوثق وأصدق وأوثق من أن يقال فيه شيءمما ينسب إلى الضعف .قال
أحمد بن حنبل : كان يرىأنه يكتب عنه ببغدادمن أيام الإملاء فقيل له :
يا أباعبدالله فقال :ومن يصبر على ألفاظ عفان وأحمد أروى الناس عن عفان مسندا ، وحكايات وكلاما في الرجال مما حفظه عن عفان ، ولا أعلم لعفان إلا أحاديث عن حماد بن سلمة وعن حماد بن زيد وعن غيرهما أحاديثمراسيل فوصلها وأحاديث موقوفة فرفعها هذا مما لا ينقصه ، لأن الثقة وإن كان ثقة فلا بدَّ فإنه يهم في الشي بعد الشيء،
وعفان لا بأس به صدوق وأحمد بن صالح المصري رحل إلى عفان من مصر فلحقه ببغدادفي سنة اثني عشر وكتب عنه ببغداد وكانت رحلته إليه خاصة دون غيره.
__________________
الكلام كالدواء إذا قللت منه نفعك وإذا أكثرت منه قتلك
رد مع اقتباس