عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 20-05-19, 03:46 AM
مروان النائلي الأثري مروان النائلي الأثري غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-10-13
المشاركات: 56
افتراضي رد: المسح على جوارب هذا الزمان

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهير آل بوزيد مشاهدة المشاركة
لا يجوز الخروج عن المذاهب الأربعة؟؟؟!!!! عجيب
هذا ما لم يقل به سلفنا، و حصر العلم في هؤلاء الأربعة حجر على العقول و عدد علماء الأمة أكثر من ذلك بكثير.
أما الشروط المذكورة فما أنزل الله بها من سلطان، و للمزيد يجب الاطلاع على رسالة الشيخ جمال الدين القاسمي فهي مع صغر حجمها ألمت بالموضوع من كل جوانبه.
العجب من تعجبك
وكيف تتعجب وقد سُبِق بهذا القول وهو قول أئمة أعلام (راجع رسالة ابن رجب الحنبلي الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة) وهذا القول الذي تتعجب منه هو أحد أقوال اهل العلم في هذه المسالة قال شيخ الإسلام ابن تيمية الحنبلي في مختصر الفتاوى المصرية ص 61: وقول القائل: لا أتقيد بأحد هؤلاء الأئمة الأربعة، إن أراد به أنه لا يتقيد بواحد بعينه دون الباقين، فقد أحسن، بل هو الصواب من القولين، وإن أراد أني لا أتقيد بها كلها، بل أخالفها، فهو مخطئ في الغالب قطعًا؛ إذ الحق لا يخرج عن هذه الأربعة في عامة الشريعة، ولكن تنازع الناس: هل يخرج عنها في بعض المسائل؟ على قولين. اهــ[/I]

فها هو شيخ الإسلام يصرِّح أن في المسالة قولين دون انكارٍ ولا تعجب، فالعجب العجاب من تعجبك!!

وقال الذهبي الشافعي: ونهاب أن نجزم بمسألة اتفقوا عليها بأن الحق في خلافها.اهـ

فليتكم تعرفون قدر انفسكم أيها المنتسبون للعلم...

أما عن هذه الشروط فقد وضعها أهل العلم وأئمة السنة وحجتهم في ذلك القياس الصحيح الذي عطَّله الظاهرية وتأثر بهم من جاء بعدهم حتى جاء من يقول هذه الشروط ما أنزل الله بها من سلطان!!.. وهذا منشأه أنكم لا ترون القياس حجة أصلا فاتهمتم أئمة الهدى بالتشريع من دون الله .... وحصرتم الأدلة في ظواهر النصوص واشتراط التصريح بالأصل على الفرع فإذا ما جاء القياس أبطلتموه بدعوى عدم وجود هذا الحكم منصوص عليه تصريحا!!

قال الحافظ ابن رجب الحنبلي رحمه الله تعالى في رسالته فضل علم السلف على الخلف: (وليكن الإنسان على حذر مما حدث بعدهم فإنه حدث بعهدهم حوادث كثيرة وحدث من انتسب إلى متابعة السنة والحديث من الظاهرية ونحوهم وهو أشد مخالفة لها لشذوذه عن الأئمة وانفراده عنهم بفهم يفهمه أو بأخذ ما لم يأخذ به الأئمة من قبله ) .

وهذا ليس فيه دعوى لحصر العلم في أربعة من الرجال بل لأنها مدارس فقهية سلفية نشأت في عصور السلف وحُفظت وحررت وتفقَّه العلماء على أصولها. وتنجيك من الشذوذ في العلم وعدم مخالفة السلف وخرق الإجماع فليس هناك قول معتبر يخرج عن هذه الأربعة لأن هذه المذاهب تمثل فقه الصحابة فهي تمثل فقه الصحابة العملي للنص الشرعي.

عندما تتبنَّى قولا لا تدعي أنك تملك الحقيقة المطلقة وكأن من لم يوافقك أحدث بدعا من القول وجاء بقول جديد لم يسبق إليه هذه الدعوى تثبت لك إذا كنت تعرف فقه الاختلاف وأنَّى لك هذا.


قال الإمام مالك: إن حقاً على كل من طلب العلم أن يكون له وقار وسكينة وخشية، وأن يكون متبعاً لأثر من مضى من قبله
قال الإمام أحمد: ينبغي لمن أفتى أن يكون عالما بقول من تقدم وإلا فلا يفتي .
قال ابن أبي زيد القيرواني المالكي: " ليس لأحدٍ أَنْ يُحْدِثَ قولاً أو تَأْويلاً لم يَسْبِقْهُ به سَلَفٌ.
فلم تتعجبون ممن أخذ واقتفى واتبع أئمة الهدى.؟؟.
__________________
قال مالك (لا ينبغي المقام بأرض يعمل فيها بغير الحق؛ والسب للسلف الصالح، وأرض الله واسعة، ولقد أنعم الله على عبد أدرك حقاً فعمل به)
رد مع اقتباس