عرض مشاركة واحدة
  #22  
قديم 19-03-18, 01:20 PM
عبدالفتاح محمود عبدالفتاح محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
المشاركات: 353
افتراضي رد: النصيحة في تهذيب السلسلة الصحيحة الجزء الثاني

(14) حديث (528): " لا تلعن الريح فإنها مأمورة وإنه من لعن شيئا ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه ".
• مرسل:
قال الشيخ - رحمه الله -: أخرجه أبو داود: حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا أبان الحديث وحدثنا زيد بن أخزم الطائي حدثنا بشر بن عمر حدثنا أبان بن يزيد العطار حدثنا قتادة عن أبي العالية - قال زيد: عن ابن عباس - " أن رجلا نازعته الريح رداءه على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فلعنها فقال النبي صلى الله عليه وسلم... "
فذكره. وأخرجه الترمذي... وقال: " حديث حسن غريب لا نعلم أحدا أسنده غير بشر بن عمر ". انتهى. انتهى.
• قلت: هذا مما لم يسمعه قتادة عن أبي العالية.
فذكر أبو داود في السنن في كتاب الطهارة –(202)- عقب حديث أبي خالد الدالاني عن قتادة عن أبي العالية قال شعبة: إنما سمع قتادة من أبي العالية أربعة أحاديث:
1-حديث يونس بن متى،
2-وحديث ابن عمر في الصلاة،
3- وحديث القضاة ثلاثة.
4-وحديث ابن عباس شهد عندي رجال مرضيون
وروى ابن أبي حاتم في "المراسيل" بسنده عن يحيى القطان عن شعبة قال: لم يسمع قتادة من أبي العالية إلا ثلاثة أحاديث فذكرها بنحوه ولم يذكر حديث ابن عمر، انظر: «الفتح» (11/145).
وفي «الجرح والتعديل» (1/127) عن يحيى بن سعيد القطان قال: قال شعبة: لم يسمع قتادة من أبى العالية الا ثلاثة أشياء قلت ليحى: عدها قال: قول على رضي الله عنه القضاه ثلاثة وحديث لا صلاه بعد العصر وحديث يونس بن متى قال أبو محمد: بلغ من علم شعبة بقتادة ان عرف ما سمع من أبى العالية وما لم يسمع.
وقال أبو يوسف يعقوب بن شيبة في «مسند عمر بن الخطاب» (ص: 102):وحديثه عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصلوات بعد العصر وبعد الصبح حديث حسن الإسناد ثبت رواه قتادة عن أبي العالية عن ابن عباس عن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ورواية قتادة عن أبي العالية مرسلة كلها إلا أربعة أحاديث سمعها من أبي العالية هذا الحديث أحد الأربعة.
وقال العجلي في «معرفة الثقات» (2 / 412): أبو العالية الرياحي اسمه رفيع بصرى تابعي ثقة من كبار التابعين ويقال إنه لم يسمع من على شيئا إنما يرسل عنه وقتادة لم يسمع من أبي العالية إلا أربعة أحاديث.
وقال الترمذي (1978): هذا حديث غريب لا نعلم أحدا أسنده غير بشر بن عمر.
قلت: وهو ثقة كما قال ابن سعد وغيره، لكن خالفه مسلم بن إبراهيم الفراهيدي فرواه عن أبان عن قتادة عن أبي العالية مرسلا.
أخرجه أبو داود (4908)، والبيهقي في "الآداب" (337)، وفي "شعب الإيمان" (4864).
وهكذا رواه عفان بن مسلم في أحاديثه (243) حدثنا أبان العطار، حدثنا قتادة، عن أبي العالية الرياحي قال: اشتدت الريح على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فكشفت عن رجل ثيابه فلعنها فقال: لا تلعنها فإنها مأمورة، وإن من لعن شيئا ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه.
وقال الدارقطني: تفرد به زيد بن أخزم، عن بشر بن عمر، عن أبان بن يزيد. «أطراف الغرائب والأفراد» (2894).
يعني موصولا وقد خالفه ثقتان، فأرسلاه، ومما يؤكد الإرسال: ما رواه سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن أبي العالية مرسلا.
أخرجه الطبري في "تفسيره" (13/ 212)، وسعيد من أثبت الرواة في قتادة.
وأغرب به شعيب بن بيان، فرواه عن عمران القطان، عن قتادة، عن أبي العالية، عن أسير بن جابر، أخرجه أبو نعيم في «معرفة الصحابة» (1079).
وشعيب بن بيان بن زياد الصفار البصري تكلَّم فيه العقيليّ في الضعفاء (2/ 183)، فقال: "يحدث عن الثقات بالمناكير كان يغلبُ على حديثه الوهم. وقال الجوزجاني: "له مناكير". وذكره ابن حبان في "الثقات" ولم ينسبه بل قال شعيب بن بيان يروي عن يزيد المزي عن الحسن وعنه عَبد الله بن الحارث فما ادري هو ذا أم غيره. انظر: تهذيب التهذيب (4/ 349). ديوان الضعفاء (ص: 187/ 1883).
وَقَال ابن حجر في « تقريب التهذيب» (ص: 267/ 2795):صدوق يخطىء.
وَقَال ابن الاثير في أسد الغابة (1/ 245): أسير بضم الهمزة وفتح السين وآخره راء، هو أسير بن جابر. يعد في البصريين، في صحبته نظر.

*****
رد مع اقتباس