عرض مشاركة واحدة
  #98  
قديم 23-07-18, 03:58 PM
عبدالفتاح محمود عبدالفتاح محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
المشاركات: 353
Arrow رد: النصيحة في تهذيب السلسلة الصحيحة الجزء الثاني

(82) حديث (662): " ذهب أهل الهجرة بما فيها ".
• صحيح.
قال الشيخ - رحمه الله -:
أخرج الطحاوي في " مشكل الآثار " (3 / 252) والحاكم (3 / 316) من طريقين عن زهير بن معاوية حدثنا عاصم الأحول عن أبي عثمان النهدي حدثنا مجاشع بن مسعود قال: " أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم " بأخي مجالد بعد الفتح، فقلت: يا رسول الله جئتك بأخي مجالد لتبايعه على الهجرة، فقال: (فذكره)، فقلت: فعلى أي شيء تبايعه يا رسول الله؟ قال: أبايعه على الإسلام والإيمان والجهاد ". والسياق للحاكم وسكت عليه هو والذهبي، وزاد الطحاوي: " قال: فلقيت معبدا بعد - وكان أكبرهما - فسألته، فقال: صدق مجاشع ". قلت: وإسناده صحيح.
• قلت: قد أخرجه البخاري (4307)، ومسلم (83) (1863) عن عاصم الأحول، عن أبي عثمان، قال: أخبرني مجاشع بن مسعود السلمي، قال: جئت بأخي أبي معبد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الفتح، فقلت: يا رسول الله، بايعه على الهجرة، قال: «قد مضت الهجرة بأهلها»، قلت: فبأي شيء تبايعه؟ قال: «على الإسلام والجهاد والخير»، قال أبو عثمان: فلقيت أبا معبد، فأخبرته بقول مجاشع، فقال: صدق. لفظ مسلم
وكان أخرجه في "الصحيحة" (290) " لا، بل يبايع على الإسلام، فإنه لا هجرة بعد الفتح، ويكون من التابعين بإحسان ".
قلت: ذكره من طريق يحيى بن إسحاق عن مجاشع بن مسعود. أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم بابن أخ له يبايعه على الهجرة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم... " فذكره.
ثم من طريق أبي عثمان النهدي عن مجاشع بن مسعود قال: " انطلقت بأخي معبد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد الفتح، فقلت: يا رسول الله بايعه على الهجرة، فقال: مضت الهجرة لأهلها، قال: فقلت فماذا؟ قال: على الإسلام والجهاد ".
زاد في رواية أخرى عن أبي عثمان النهدي: " قال: فلقيت معبدا بعد، وكان هو أكبرهما، فسألته؟ فقال: صدق مجاشع ". وإسناده صحيح على شرط الشيخين.
مجاشع بن مسعود قال خليفة قتل يوم الجمل قبل الوقعة وقال غيره قتل يوم الجمال سنة ست وثلاثين. انظر: تهذيب التهذيب (10/ 38) الاصابة (9/ 512).
يحيى بن أبي إسحاق، عن مجاشع. مرسل
قال المزي في ترجمة مجاشع بن مسعود في تهذيب الكمال (27/ 215): روى عنه: أبو ساسان حصين بن المنذر الرقاشي، وعبد الملك بن عمير، وكليب بن شهاب الجرمي (د ق)، ويحيى ابن إسحاق ابن أخي رافع بن خديج مرسل، وأبو عثمان النهدي (خ م)، ويقال: إن ابن عباس حكى عنه حكاية.
***
رد مع اقتباس