عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 17-03-18, 08:32 AM
عبدالفتاح محمود عبدالفتاح محمود غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 30-05-05
المشاركات: 353
افتراضي رد: النصيحة في تهذيب السلسلة الصحيحة الحزء الثاني

(4) حديث (508) " يا نعايا العرب! يا نعايا العرب! ثلاثا، إن أخوف ما أخاف عليكم الرياء والشهوة الخفية ".
معل بالوقف.
أورده الشيخ - رحمه الله -: من طريق عبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي عن الزهري عن عباد بن تميم عن عمه مرفوعا. قلت: وهذا إسناد حسن رجاله ثقات رجال مسلم غير عبد الله ابن بديل هذا فقال ابن عدي " له أشياء تنكر عليه من الزيادة في متن أو في إسناد ولم أر للمتقدمين فيه كلاما فأذكره ". قلت: روى ابن أبي حاتم عن ابن معين أنه قال فيه " صالح ". وذكره ابن حبان في " الثقات ". وقال الحافظ في " التقريب ": " صدوق يخطىء ". انتهى.
قلت: بل هذا إسناد منكر، فعبد الله بن بديل فيه من الجرح ما ذكره ابن أبي حاتم في « العلل» (2 /122/ 1864) سألت أبي عن حديث رواه أبو حذيفة عن سفيان عن رجل عن الزهري عن عباد بن تميم عن عمه أن النبي قال يا نعايا العرب ان أخوف ما اخاف عليكم الرياء والشهوة الخفية قال أبي ليس هذا الحديث من حديث عباد بن تميم انما روى هذا الحديث عن الزهري عن رجل قال قال شداد بن اوس قوله وكان بمكة رجل يقال له عبد الله بن بديل الخزاعي وكان صاحب غلط فلعله اخذه عنه».
وقال الضياء في" المختارة" (343): وقال أبو بكر النيسابوري والدارقطني في عبد الله بن بديل هو ضعيف الحديث.
ولكنه توبع متابعة ضعيفة:
تابعه ابراهيم بن بديل: أخرجه الضياء في" المختارة" (342) من طريق الطبراني عن حجاج بن عمران السدوسي عن أبي سلمة يحيى بن خلف عن أبي عاصم عن ابراهيم بن بديل عن الزهري عن عباد بن تميم عن عمه
وقال الضياء في" المختارة" (343): فلم يتفرد به عبد الله بن بديل فقد رواه إبراهيم بن بديل عن الزهري
قلت: إبراهيم بن بديل بن ورقاء الخزاعي ، قال ابن عدي في"الكامل" (1 / 236) حدثنا عبد الله بن أبي سفيان حدثنا حاتم بن الليث قال قال يحيى بن معين إبراهيم بن بديل بن ورقاء الخزاعي وعبد الله بن بديل بن ورقاء بصريان ضعيفان جميعا في الزهري.
قال ابن عدي:وإبراهيم بن بديل هذا أقل رواية من عبد الله بن بديل وعبد الله قد أخرجت له فيمن اسمه عبد الله وجميعا ليس بينهما قرابة وهما ممن يكتب حديثهما.
وقال ابن حجر في لسان الميزان (1/ 248): إبراهيم بن بديل بن ورقاء الخزاعي. مصري. عن الزهري. ضعفه ابن معين، مقل انتهى.
ولم يضعفه ابن معين إلا في الزهري فقط وهو بصري بالباء الموحدة.
وذكره ابن حبان في "الثقات" وقال: روى عنه جرير بن حازم، وأبو عاصم.
وقال ابن عدي: يكتب حديثه.
ورواه أبو نعيم في "حلية الأولياء" (7 /122) حدثنا أبو بكر الطلحي ثنا عبد الله بن أحمد بن أسيد ثنا محمد بن عصام بن يزيد ثنا أبي ثنا سفيان عن بديل عن الزهري عن عباد بن تميم عن أبيه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا نعايا العرب إن أخوف ما أخاف عليكم الرياء والشهوة الخفية بديل هو ابن ورقاء الخزاعي تفرد به عن الثوري عصام بن يزيد جبر
قلت: هذا سند منكر محمد بن عصام بن يزيد، وأبوه مستوران، وبديل هذا، لم أجده.
ورواه البيهقي في "الشعب" (6825) أخبرنا أبو عبد الله الحافظ أنا أبو جعفر محمد بن محمد البغدادي نا محمد بن أحمد بن إبراهيم بن عيسى الصغاني نا إسحاق بن إبراهيم بن جوثي نا عبد الملك بن عبد الرحمن الزماري نا سفيان الثوري عن ابن أبي ذئب عن الزهري عن عباد بن تميم عن عمه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يا نعايا العرب ثلاث مرات إن أخوف ما أخاف عليكم بعدي الرياء والشهو ة الخفية ـ يعني الزنا
قلت: هذا سند كسابقه غير محفوظ:، إسحاق بن إبراهيم بن جوتي -بالمثناة-. قال ابن حجر في لسان الميزان (2/ 28): قال ابن حزم: مجهول.
وعبد الملك بن عبد الرحمن الزماري، لم أجده.
ثم هو غير محفوظ عن سفيان الثوري موصولا كما سنبينه.
وقد اختلف فيه على الزهري، فرواه أصحابه الثقات موقوفا بسند آخر عن محمود بن لبيد عن شداد بن أوس وهو المحفوظ:
أخرجه البخاري في"التاريخ الكبير" (7 /402)، وأبو داود في الزهد (351)، والبيهقي في "الشعب" (6829) عن صالح بن كيسان،
وابن المبارك في الزهد (1114)، والطبري في تهذيب الاثار مسند عمر بن الخطاب (1121)، (1122)، (1123)، وأبو نعيم في "حلية الأولياء" (1 /268)، وابن عبد البر في جامع بيان العلم وفضله (2 /340) عن سفيان بن عيينة،
والفسوي في المعرفة والتاريخ (1/288)، والبيهقي في "الشعب" (6827) عن عبد العزيز بن أبي سلمة،
والبيهقي في "الشعب" (6828) عن سفيان الثوري،
كلهم عن الزهري عن ابن شهاب عن محمود بن لبيد عن شداد بن أوس أنه قال: يا نعايا العرب يا نعايا العرب...
ورواه البيهقي في "الشعب" (6826) من طريق الضحاك بن مخلد عن إبراهيم عن ابن شهاب يقول: يا معشر العرب إن أخوف ما أخاف عليكم الرياء والشهوة الخفية.
وتوبع الزهري، تابعه رجاء بن حيوة: أخرجه أبو داود في الزهد (353)، والطبري في تهذيب الاثار مسند عمر بن الخطاب (1124)، وأبو نعيم في "حلية الأولياء" (1 /268) من طريق رجاء بن حيوة، عن محمود بن الربيع، ختن شداد بن أوس: فذكره مطولا
ورواه البيهقي في "الشعب" (6830) من طريق عبد الواحد بن زيد البصري نا عبادة بن نسي الكندي عن شداد بن أوس: أنه دخل عليه وهو في مصلاه يبكي فقيل ما يبكيك؟ فقال: حديث ذكرته سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل له وما هو؟ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم إني أتخوف على أمتي من بعدي الشرك والشهوة الخفية قلت: يا رسول الله أوتشرك أمتك من بعدك؟ قال: يا شداد إنهم لا يعبدون شمسا ولا قمرا ولا حجرا ولا وثنا ولكن يراؤون بأعمالهم قلت: يا رسول الله وما الشهوة الخفية؟ قال: يصبح أحدهم صائما فتعرض له شهوة من شهواته فيواقع شهوته ويدع صومه.
قلت: هذا سند شبه الريح، وعبد الواحد بن زيد البصري: ضعيف جدا. تركه البخاري، ويحيى ابن معين، والجوزجاني، والنسائي، وابن عبد البر، وغيرهم.
انظر: أحوال الرجال (ص: 197)، الضعفاء والمتروكون للنسائي (ص: 68)، الجرح والتعديل (6/ 20)، الكامل (8/ 350)، ميزان الاعتدال (2/ 672)، لسان الميزان (5/ 290) ديوان الضعفاء (ص: 261).

*****
رد مع اقتباس