عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 23-12-05, 05:42 PM
عمرو عمارة عمرو عمارة غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 22-12-05
المشاركات: 70
افتراضي تزكيات العلامة الألباني للشيخ أبي إسحاق ا

تزكيات العلامة الألباني
للشيخ أبا إسحاق الحويني

التزكيات كثيرة و لكن سأقتصر على ثلاثة فقط

التزكية الأولى :

قبل معرفة الشيخ الألبانى بالشيخ أبا إسحاق

* عن أبو مالك المصرى و جائنى بعض الإخوة بشريط تسجيل سجله مع الشيخ الألبانى و سأله فيه عن أفضل الشروح على السنن الأربعة و موطأ مالك .. فلما جاء ذكر سنن النسائى قال الشيخ : ( أنا لا أعلم – أو لم أطلع – على كتاب يفيد فى هذه الناحية من كتب القدامى , لكن وصلنى أخيرا جزء لأحد المشتغلين بالحديث من الشباب فى مصر - و لعل اسمه حجازى –
فقال له الأخ : هناك فى مصر كتاب اسمه (بذل الإحسان )
قال الشيخ : هو هذا , فهو يتوسع فى هذا الكتاب , فى التخريج مع بيان صحة الأحاديث من ضعفها , و هو فى الواقع من الكتب المفيدة بالنسبة لما يؤلف فى هذا العصر ) .
* و لما قابلت الشيخ فى عمان سنة 1407 ه سألته عن الكتاب , فقال لى بالحرف الواحد : ( قوى , قوى , ما شاء الله ) .فالحمد لله الذى هدانا لهذا و ما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله .

**************************************

التزكية الثانية:

قال الألبانى فى السلسلة الصحيحة المجلد الخامس صفحة 585 فى معرض تعليقه للحديث رقم 2457 :
و اعلم أنه كان من الدواعى على إخراج هذا الحديث هنا أمور وقفت عليها فما أحببت أن أدع التنبيه عليها :
أننى رأيت المعلق على ( المنتقى ) لابن الجارود عزا الحديث من رواية يحيى بن سعيد هذه للستة و غيرهم و ليس عندهم زيادة التسبيح . و نبه على ذلك صديقنا الفاضل أبو إسحق الحوينى فى كتابه القيم : ( غوث المكدود فى تخريج منقى ابن الجارود ) و قد أهدى إلى الجزء الأول منه جزاه الله خيرا .

***************************************
التزكية الثالثة:

قال الشيخ رحمه الله فى القسم الثالث من الجزء السابع من(سلسلة الأحاديث الصحيحة)(ص1676-1677):هذا ولقد كان من دواعى تخريج حديث الترجمة بهذا التحقيق الذى رأيته:أن أخانا الفاضل(أبا اسحاق الحوينى)سئل فى فصله الخاص الذى تنشره له مجلة (التوحيد)الغراء فى كل عدد من أعدادها فسئل -حفظه الله وزاده علما وفضلا-عن الحديث فى العدد(الثالث-ربيع أول-1419)؟فضعفه,وبين ذلك ملتزما علم الحديث وما قاله العلماء فى رواة اسناده ,فأحسن فى ذلك أحسن البيان ,جزاه الله خيرا,لكنى كنت أود وأتمنى أن يتبع ذلك ببيان أن الحديث بأطرافه الثلاثة صحيح حتى لايتوهمن أحد من قراء فصله أن الحديث ضعف مطلقا سندا ومتنا كما يشعر بذلك سكوته عن البيان المشار اليه أقول هذا مع أننى أعترف له بالفضل فى هذا العلم وبأنه يفعل هذا الذى تمنيته له فى كثير من الأحاديث التى يتكلم على أسانيدها ويبين ضعفها فيتبع ذلك ببيان الشواهد التى تقوى الحديث لكن الأمركما قيل كفى بالمرء نبلا أن تعد معايبه والحمد لله رب العالمين

نقلا عن مجلة التوحيد7-سنة1423


منقول
__________________
اللهم انصر المسلمين وأعزهم في كل مكان