عرض مشاركة واحدة
  #6  
قديم 06-03-03, 05:11 PM
ابو مسهر ابو مسهر غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 21-11-02
المشاركات: 358
افتراضي

في كلام محمد الامين الكثير من المغالطات في اوله واوسطه واخره

ومنها انه جعل البخاري ممن اعل الحديث وهذا لا وجود له الا في راسه

غاية ما في الامر ان البخاري لم يعرف هذا الحديث الا من طريق يحيى بن حسان عن سليمان وقد استدرك محمد الامين على هذا الجبل وذكر ليحيى متابعين يحيى بن صالح ومروان بن معاوية فاصاب

ولو وضع امام جواب البخاري الف علامة استفهام لكان مصيبا ايضا وهذا على مذهبه

اما قوله فظهر أن الحديث فيه رجلٌ مجهولٌ لم يسمّه هشام
ولذلك أنكر أبو حاتم هذا الحديث

فهذا ايضا مما لا وجود له (#حذف#) فاين قال ابوحاتم هذا واين شرح علة الحديث

ثم قال اخرا ومن هنا جاء ترجيح أهل العلم لرواية ابن أبي زناد فتامل

ولا استبعد انه كان سيقول لوطال به الكلام ان اهل العلم اجمعوا على انه منكر ولا استبعد كذلك انه سيقول يوما ما ان مسلم ما اخرجه في صحيحه الا ليبين علته

وهل اذا ضعف ابوحاتم حديثا وصحح مسلم حديثا بل وفي الصحيح
وتبعه على تصحيحه حفاظ كثيرون وجاء من يقف في جانب مسلم يقال فيه انه يناطح الجبال
اوليس مسلم واحد منهم
و الحمد لله اننا لسنا بحاجة لترجمته لنعرف به
رد مع اقتباس