عرض مشاركة واحدة
  #26  
قديم 29-05-16, 09:56 AM
محي الدين كلاب محي الدين كلاب غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 24-10-11
المشاركات: 90
افتراضي رد: تخريج أحاديث مصنف عبد الرزاق المرفوعة والموقوفة

8564 - عَبْدُ الرَّزَّاقِ، عَنْ قَيْسِ بْنِ الرَّبِيعِ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ سَمِيعٍ، عَنْ مَالِكِ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنْ وَالَانَ أَبِي عُرْوَةَ الْمُرَادِيِّ( 1) قَالَ: رَجَعْتُ إِلَى أَهْلِي فَوَجَدْتُ شَاةً لَنَا مَذْبُوحَةً، فَقُلْتُ لِأَهْلِي: مَا شَأْنُهَا؟ فَقَالُوا: خَشِينَا أَنْ تَمُوتَ قَالَ: وَفِي الدَّارِ غُلَامٌ لَنَا سَبِيٌّ لَمْ يَصَلِّ، فَذَبَحَهَا فَأَتَيْتُ ابْنَ مَسْعُودٍ فَسَأَلْتُهُ؟ فَقَالَ: «كُلُوهُ»(2 ).
(1) أشار ابن الجوزي, والذهبي, بأنه وَالَانَ أبو عروة المُرَادِيّ. انظر: الضعفاء والمتروكون (3/ 182), وميزان الاعتدال (4/ 331), وأشار البخاري, وابن حبان بأنَّه وَالَانَ الحَنَفيّ, ولم يذكرا وَالَانَ أبو عروة المُرَادِيّ. انظر: التاريخ الكبير (8/ 185), والثقات (5/ 497). وفرق بينهم ابن أبي حاتم, وأبو المحاسن الدمشقي, وابن كثير, فذكروا وَالَانَ الحَنَفيّ, ووالَانَ أبو عروة المُرَادِيّ. انظر: الجرح والتعديل (9/ 44), والإكمال في ذكر من له رواية في مسند الإمام أحمد من الرجال (ص: 454), والتكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل (2/ 66), وقال عبد الواحد بن زياد: شيخ من بني عجل، ولم يسمه. وقال أبو معاوية: "والان، ولم ينسبه". التاريخ الكبير (8/ 185), وأشار ضياء الدين المقدسي والمزي بأنَّه وَالانَ الْعِجْلِيّ. المستخرج من الأحاديث المختارة مما لم يخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما (1/ 125), وتهذيب الكمال (27/ 152). وقال ابن حجر بعدما ذكر والان, قال: ذبح أهلي شاة: "لعله الذي جهله أبو حاتم الآتي". لسان الميزان (8/ 373). قلت: ومن الواضح أنَّ الأئمة اختلفوا في اسمه كما هو واضح, لذلك لم أجده في تذكرة الحفاظ, ولا تعجيل المنفعة, والأرج أنَّهم كلهم شخصُ واحد, كما هو واضح والله أعلم. ملاحظة ولا يروي عنه أحمد في مسنده, إنما روى عن وَالَانَ الْعَدَوِيّ, وهو وَالانُ بن بَيْهَس, انظر: مسند أحمد (1/ 193), وذكرهما أبو المحاسن وفرق بينهما في كتابه الإكمال في ذكر من له رواية في مسند الإمام أحمد من الرجال (ص: 454), لتميز بينهما وبين وَالَانَ الْعَدَوِيّ, الذي روى له أحمد في مسنده, والله أعلم.
(2) إسناده حسن؛ لأنَّ فيه قيس بن الربيع, ووَالَانَ أبو عروة المُرَادِيّ, صدوق. وقال أبو حاتم, والدارقطني: "مجهول". الجرح والتعديل (9/44), والتكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل (2/ 66) . قلت: ذكره ابن حبان في الثقات (5/497), ووثقه ابن خزيمة, وعلق عليه ابن كثير فقال: " ولعل ابن خزيمة إنما وثق". أي قال وثق. التكميل في الجرح والتعديل ومعرفة الثقات والضعفاء والمجاهيل (2/ 66), وذكره البخاري في كتابه التاريخ الكبير (8/ 185).
رد مع اقتباس