عرض مشاركة واحدة
  #187  
قديم 08-05-10, 05:31 PM
أبو عبده أبو عبده غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-05-04
المشاركات: 538
افتراضي رد: الجامع لما تصَحَّف في المطبوع من كتب السنة (متجَدِّد)

الثانية والعشرون بعد المئة
الكامل في الضعفاء لابن عدي (1/82) طبعة الكتب العلمية.
تحقيق الأستاذين: عادل عبد الموجود وعلي محمد معوض

ـ أَخبَرنا أَحمد بن شُعَيب النسائي، أنبأنا إِسحاق بن موسى الأنصاري (ح) وحدثنا أَحمد بن الحسين بن نصر الحذاء، وَمُحمد بن صالح بن ذَرِيح، وَالحُسَين بن عَبد الله بن يزيد، وإِسماعيل بن حماد، قالوا: حَدَّثنا إِسحاق بن موسى، أنبأنا معن بن عيسى، أنبأنا مالك بن أنس، عن عَبد الله بن إدريس الأودي، عن شُعبَة، عن سعد بن إِبراهيم، عن أَبيه قَال: بعث عُمَر بن الخطاب إلى عَبد الله بن مسعود، وإلى أبي الدرداء، وإلى أبي مسعود الأنصاري فقال: ما هذا الحديث الذي تكثرون عن رسول الله صَلى الله عَليهِ وَسَلمَ؟ فحبسهم بالمدينة حتى استشهد.
قال الشيخ: وهذا الحديث لا يرويه عن مالك إلاَّ معن، ومالك لم يرو عن أحد من الكوفيين إلاَّ عن عَبد الله بن إدريس، وَهو كوفي، وَهو على مذهبه، وهذا الحديث عن عَبد الله، عن شُعبَة(1) مشهور، في تحريم المسكر، وفي التشديد على الروافض فرَوَى عَنه، وهذا الحديث عن عَبد الله، عن شُعبَة(1) مشهور، وقد قال مالك: كما لم يرو أولونا عن أوليهم، كذلك لا يروي آخرونا عن آخريهم، ثم رَوَى عَنه(2).
_حاشية__________
(1) تصحف في المطبوع، في الموضعين، إلى: "عَبد الله بن شُعبَة"، وهو على الصواب في السند أعلاه: "عن عَبد الله بن إدريس الأَودي، عن شُعبَة".
(2) قال الشيخ/محمود خليل: هذه الفقرة فيها اضطرابٌ مُخِل، وهي كذلك في النسخة الخطية (1/الورقة 3).
__________________
{أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللهُ}
رد مع اقتباس