الموضوع: قصص الملائكة
عرض مشاركة واحدة
  #25  
قديم 08-05-17, 09:53 PM
أبو معاذ إبراهيم الشناوي أبو معاذ إبراهيم الشناوي غير متصل حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 27-09-15
المشاركات: 872
افتراضي رد: قصص الملائكة

[باب]
[ذكر تسبيح الملائكة]
قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة:30] قال الإمام الماوردى فى تفسيره[1]: التسبيح فى كلامهم[2]: التنزيه من السوء على جهة التعظيم . ومنه قول أعشى بنى ثعلبة :
أقـول لمـا جاءنـى فخـره *** سـبحان من علقمة الفاخـر(3)
أى براءة من علقمة.
ولا يجوز أن يسبح غير الله، وإن كان منزها؛ لأنه صار علما فى الدين على أعلى مراتب التعظيم التى لا يستحقها إلا الله تعالى.
وفى المراد بقولهم: {وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ} أقوال:
أحدها: معناه نصلى لك. وهو قول ابن عباس وابن مسعود.
ثانيها: معناه نعظمك. وهو قول مجاهد.
ثالثها: التنزيه، وهو قول ابن جرير. أى تنزيه الله عما لا يليق به فيكون المعنى: ونحن ننزهك عن كل سوء ونقيصة.
رابعها: التسبيح المعروف وهو قول قتادة والمفضل واستشهد بقول جرير:
قَبـحَ الإلـهُ وجـوهَ تَغْـلِبَ كلـما *** سـَبَحَ الحجـيجُ وكبـروا إهـلالا[3]
وقد رجح الإمام القرطبى هذا الوجه لما رواه مسلم عن أبى ذر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سُئِل: أى الكلام أفضل ؟ قال: "مَا اصْطَفَى اللهُ لِمَلَآئِكَتِهِ أَوْ لِعِبَادِهِ: سُبْحَانَ اللهُ وَبِحَمْدِهِ"(4)
وعن عبد الله بن الحارث بن نوفل قال: جلست إلى كعب الأحبار وأنا غلام فقلت له: أرأيت قول الله تعالى للملائكة: {يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ} [الأنبياء:20] أما يشغلهم عن التسبيح الكلام والرسالة والعمل؟ فقال: مَنْ هذا؟ فقالوا: من بنى عبد المطلب. قال: فقبل رأسى ثم قال: يا بُنَىّ إنه جعل لهم التسبيح كما جعل لكم النَّفَس أليس تتكلم وأنت تتنفس وتمشى وأنت تتنفس.[5]



______________________________________
[1] النكت والعيون: 1/61
[2] قوله: " كلامهم " يعنى فى كلام العرب.
[3] شرح ديوان جرير (دار الكتب العلمية): 339 من قصيدة طويلة يهجو بها الأخطل والذى فى الديوان :.. شبح الحجيج ... بالشين المعجمة ومعناه رفع الأيدى نحو السماء للدعاء وعلى هذا فالاستشهاد بالبيت فى غير محله كما نبه على ذلك محققوا تفسير القرطبى1/236
[4] صحيح: رواه مسلم (2731)
[5] إسناده ضعيف وهو حسن لغيره: رواه أبو الشيخ فى العظمة (322) وذكره ابن كثير فى التفسير5/205وفى إسناده من لم أعرفه. و له شاهد فى الزهد لابن المبارك (1413) حدثنا الحسين أخبرنا محمد بن أبى عدى أخبرنا حميد الطويل عن إسحاق بن عبد الله بن الحارث قال: لقى عبد الله بن عباس كعبا فقال: إنى سائلك عن ثلاث آيات فى القرآن. قال: ما هى ؟ قال: قوله تعالى: {وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا} [الدخان: 24] قال: طريقا وقوله للملائكة: { لَا يَفْتُرُونَ} [الأنبياء:20] و: {لَا يَسْأَمُونَ} [فصلت:38] قال: إن الملائكة ألهموا ذلك كما ألهم بنو آدم الطرف والنفس فهل يؤذيك طرفك ؟ هل تؤذيك (كذا والصواب يؤذيك) نَفَسك ؟ قال: وقوله تعالى: { ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا} إلى قوله { بِإِذْنِ اللَّهِ} [فاطر:32] قال: لامست مناكبهم فى الجنة ورب الكعبة وفضلوا بأعمالهم. ورجاله ثقات غير أن حميداً الطويل مدلس وقد عنعن، كذلك ذكره ابن كثير من رواية محمد بن إسحاق وهو مدلس – أيضا - وقد عنعن والله أعلم. وانظر تفسير ابن كثير: 1/115، وتفسير القرطبى: 1/236 وتفسير الماوردى: 1/61
رد مع اقتباس